المرجع الموثوق للقارئ العربي

من مهددات الهوية الوطنية

من مهددات الهوية الوطنية، الإنسان بلا هوية لا شيء، فالهوية تميزه عن غيره، وتعبر عن أصله، فمقياس الأمم الهوية وإلى ما تنتمي، لذلك نجد أن الأمم تهتم جداً لهوية الفرد وأصله ووطنه، فلذلك سيقدم موقع المرجع تعريفا للهوية الوطنية، ومكوناتها، وما هي مهددات الهوية الوطنية التي تعمل على بث العنصرية وتهديد الولاء الجماعي والتفرقة بين أبناء المجتمع الواحد.

الهوية الوطنية

تعبر عن عاداته، وتقاليده، وثقافته وتاريخ بلاده الذي يحتوي على ما مرت به البلاد من حروب وانتصارات أو الخسارات، فلإنسان يجب أن يتشرف بهويته الوطنية وأن يكون الوفاء والانتماء واجبه اتجاهها، وأن يبتعد عن كل ما يهدد من هويته الوطنية أو يمسها.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حب الوطن بالإنجليزي قصير مترجم

مكونات الهوية الوطنية

تتكون الهوية الوطنية من أربعة مكونات مهمة للغاية، كالآتي:

  • اللغة: هي لغة الدولة التي يتعاملون بها السكان مع بعضهم البعض.
  • التاريخ الوطني: تاريخ البلاد من إنجازات، وحروب، وغيرها.
  • الثقافة المحلية: العادات والتقاليد التي يلتزم بها السكان البلاد، حيث تكون خاصة لدولة وتميزها عن غيرها من الدول الأخرى.
  • الدين: حيث أن توحيد الديانة يوحد أفراد المجتمع، ويجمعهم بمشاعر واحدة.

من مهددات الهوية الوطنية

إنّ مهددات الهوية الوطنية، من الأسئلة الشائعة التي يتم تداولها والبحث عنها عبر المنصات التعليمية، ومحركات البحث جوجل، فمن المهم جداً معرفتها بشكل رئيسي، وتفصيلي لفهم المهددات الهوية الوطنية، سواء لتعليم أو لتثقيف، أو لتجنبها والابتعاد عنها، ومن  مهددات الهوية الوطنية، الآتي:[1]

  • الولاء الكلي للقبائل: بحيث ينسى الإنسان نفسه كلياً منسحباً بالعادات والتقاليد الخاصة بالقبيلة، دون الالتفات للوطن، أو حتى الالتزام بقوانينه.
  • تبديد وتقليل الدور التنموي، للمواطن في ظل وجود الوافدين من الدول الأخرى، بسبب تعرضهم لمعاناة ما: إن هذا الأسلوب يجعل المواطن ينفر من البلاد، والوافدين إليها، بدل أن يكون مرحب بهم ومواسي لمعناتهم.
  • العنصرية والتفرقة في التعامل بين المواطنين، بسبب أنسابهم، وأصولهم القبلية: إن هذا الأسلوب يقلل من الإنسان جداً، فمهما كان الاختلاف بالنسب والأصل القبلي، فالوطن يجمع الجميع تحت سماء، وأرض واحدة، فتجمعهم أيضاً نفس اللغة، ونفس العادات والتقاليد الوطنية، فالتقليل من شأن الأفراد يعد شيء مرفوض وأسلوب بغيض لأن كل إنسان مهما كان نسبه، وقبيلته يبقى مستقل، ومسؤول عن نفسه فقط لا عن الآخرين.
  • وجود بعض التشريعات التي تميز بعض المواطنين في الرتب والمقامات عن غيرهم، وتحرم شريحة أخرى من الوطن رغم ترعرعهم في البلد ونشأتهم فيها: إن التمييز بين الأفراد تبعاً لمستواهم الاجتماعي، أو الوظيفي، أو لجنسياتهم، شيئاً سيئاً جداً على نفسية الفرد فتجعله يكره المحيطون به، ويكره نجاحهم، لشعوره بالنقص اتجاههم، لذلك علينا الالتزام بما قاله نبينا الحبيب أننا سواسية كالمشط لا نختلف إلا بالتقوى، لتجنب النزاعات والبغض والحقد اتجاه بعضنا البعض.

شاهد أيضًا: من مكونات الثقافه الوطنيه

وإلى هنا ينتهي مقالنا الذي كان بعنوان مهددات الهوية الوطنية، وحيث كان عن الهوية الوطنية ومكونات الهوية الوطنية ومهددات الهوية الوطنية التي تؤثر على الوطن وأفراد المجتمع ككل.

المراجع

  1. https://link.springer.com/ , Threats to national identity , 25/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *