المرجع الموثوق للقارئ العربي

انواع الصبر الثلاثة مع الامثلة

كتابة : يحيى شامية

انواع الصبر الثلاثة مع الامثلة سيتمّ بيانها في هذا المقال، فالصبر من الدين بمنزلة الرأس من جسد الإنسان، فكما يقال لا إيمان لمن لا صبر له، وهو من أعظم الأخلاق والصفات التي لها مقامًا مرتفعًا وعاليًا، فهو يرقى بالعبد إلى أعالي الدرجات، ويحميه من الوقع في الحرام والشّبهات، ويجعله مداومًا على الطاعات، ويهتمّ موقع المرجع بيان أنواع الصبر ومراتبه وثوابه وفضائله في الإسلام.

انواع الصبر الثلاثة مع الامثلة

إنّ انواع الصبر الثلاثة هي الصبر على أداء الطاعات، والصبر عن ارتكاب المعاصي، والصبر على القضاء والقدر، حيث إنّ أهل العلم اختلفوا في تقسيم الصبر وأنواعه، فكان منهم من قسّمه لصبرٍ بالله، وصبرٍ لله وصبرٌ مع الله، وآخرون قسّموه إلى ستّة أنواع، ولا تتعارض التقسيمات مع بعضها فهي كلّها تحمل ذات المعاني، والصبر في اللغة هو المنع والحبس وهو نقيض الجزع، ويسمّى الصبر صبرًا لأنّ فيه حبس النفس عن الملذّات، وفي الشرع الصبر من أفضل الأخلاق التي يمتنع فيه المرء من فعلٍ ما غير حسنٍ ولا جميل، وفيما يأتي سيتمّ شرح أنواع الصبر مع ضرب مثال لكلٍّ منها:[1]

شاهد أيضًا: موضوع عن الصبر قصير

الصبر على قضاء الله وقدره

فالمسلم من واجبه الإيمان بقضاء الله وقدره وكذلك الصبر عليه وعدم الجزع، بحيث يصبر على المشقة، ويبتعد عن كلّ الأفعال والأقوال التي تقود لغضب الله وسخطه، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “عِظَمُ الجزاءِ معَ عِظَمِ البلاءِ وإنَّ اللَّهَ إذا أحبَّ قومًا ابتلاَهم فمن رضيَ فلَهُ الرِّضا ومن سخِطَ فلَهُ السُّخط”.[2] فالصبر يؤجر عليه المسلم لو صبر على قدر الله وابتلاءاته، ومن صور الصبر على المصائب ترك الشكوى من البلوى لغير الله فالشكوى للمخلوق مذلة، وفيه انتقاصٌ لمعنى الصبر، ويثبت أجر المصيبة للمسلم عند نزول البلاء بصبره فورًا، والرضا بالمصيبة هو أعلى مراتب الصبر على القضاء، ومن الأمثلة على الصبر على قضاء الله وقدره هو صبر نبي الله أيوب عليه السلام الذي ابتلاه الله بالمرض وذهاب الصحة وموت الأبناء، حتّى أكل الدود من جسده وهو صابرٌ محتسبٌ أمره عند ربّه.

الصبر عن معصية الله

في النوع الثاني من انواع الصبر الثلاثة يجاهد المسلم هواه والشيطان ويصبر عن ارتكاب المعاصي، ويصبر على المشقة التي تأتيه من اجتناب الفساد وأهله، قال تعالى في محكم تنزيله: {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ}.[3] ومن الأمثلة على الصبر عن المعصية هو لمّا صبر نبي الله يوسف عليه السلام عن ارتكاب فاحشة الزنا مع امرأة العزيز بالرغم من اجتماع المسببات والمغريات، فصبر واحتسب فعصمه الله من الوقوع في الذنب، ومما يعين المسلم على الصبر عن معصية الله هو استحضار خشية الله والخوف منه، والحياء من الله إن هو عصاه، ومراعاة نعم الله وصونها، وشرف نفس المؤمن وزكاؤها وفضلها، وكذلك زرع محبة الله في القلب.

الصبر على طاعة الله

إنّ الصبر على طاعة الله سبحانه وتعالى يكون بتأديتها على أكمل وجه وتحمّل ما يكون منها من تعبٍ ومشقّة، ويحتسب المسلم بصبر على الطاعات أجرها بفعلها على الوجه المشروع لها، وقد قال تعالى في محكم تنزيله: {يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأمور}.[4] ومن الأمثلة على الصبر على الطاعات صبر النبي صلى الله عليه وسلم على مشقّة قيام الليل، حيث إنّه كان يقوم طويلًا حتّى تتفطّر قدماه، ويكون الصبر على الطاعة بإقبال العبد عليه والاستعداد لها وتأديتها كما أمر الله بها، وحضور قلبه أثناء عبادته.

شاهد أيضًا: خمس احاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد مختصر

مجالات الصبر

بالتعرف على انواع الصبر الثلاثة فإنّ مجالات الصبر وميادينه كثيرة، وهي تتلخّص بفعل المأمور، وترك المحظور وحلول الضّرّ والمكروه، ومن مجالاته:[5]

  • الصبر على عبادة الله التي لا يوفّق إليها العبد إلا بالصّبر، فالصلاة والصيام والزكاة والحجّ كلّها تحتاج إلى صبر.
  • الصبر على فقدان الأحبة من الأهل والولد وغيرهم، وكل ذلك ثوابه الجنة.
  • كذلك الصبر على المرض من أعظم مجالات الصبر، فالصبر فيه يحطّ الخطايا ويرفع الدرجات.
  • والصبر على قلة حيلة اليد وشظف وصعوبة العيش، فالصابر في الفقر والمرض من الصادقين المتّقين.
  • الصبر في الجهاد عند مواجهة الأعداء.
  • الصبر على تربية البنات، فالبنات هنّ ستر العبد المؤمن من النار.
  • صبر الزوج على زوجته، وصبر الزوجة على زوجها.
  • الصبر في كسب لقمة العيش لإعالة الأهل، فالصبر على العمل جهادٌ في سبيل الله.

شاهد أيضًا: حكم الصبر على الاذى في سبيل الدعوة الى التوحيد

فضائل الصبر وأهميته

إنّ الصبر واجبٌ على المسلمين بإجماع أهل العلم، وذلك لكثرة ما ورد فيه من الآيات والأحاديث التي تأمر بالصبر وتحثّ عليه، فقد ذكر الله سبحانه وتعالى الصبر في القرآن الكريم في تسعين موضع، ووصفه النبي صلى الله عليه وسلم أنّه ضياءٌ للمسلم، وفيما يأتي بعض ما ورد في فضل الصبر:

  • الثواب والأجر العظيم: حيث إنّ الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}.[6]
  • إنّ الصبر يورث محبة الله: كذلك قال تعالى في كتابه الحكيم: {وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}.[7]
  • كتب الله للصابرين الجنّة: روى ابن عباس رضي الله عنه قال: “هذِه المَرْأَةُ السَّوْدَاءُ؛ أتَتِ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فَقَالَتْ: إنِّي أُصْرَعُ، وإنِّي أتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي، قَالَ: إنْ شِئْتِ صَبَرْتِ ولَكِ الجَنَّةُ، وإنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أنْ يُعَافِيَكِ، فَقَالَتْ: أصْبِرُ”.[8]
  • ينال الصابر معية الله: قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}.[9]
  • ينال الصابر لذة الإيمان وله ثلاث بشائر من الرحمن: قال تعالى{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.[10]

شاهد أيضًا: خطبة محفلية عن الصبر قصيرة

أقوال السلف عن الصبر

كثرت أقوال أهل العلم والسلف الصالح في انواع الصبر وفي الصبر، وكان من أجمل ما قيل فيه ما يأتي:[11]

  • ورد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنّه قال: “إنَّ أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أنَّ الصبر كان من الرجال كان كريمًا”.
  • وقد قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: “ألا إنَّ الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس باد الجسد، ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له”.
  • وعن عمر ابن عبد العزيز أنه قال: “ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه، فعاضه مكان ما انتزع منه الصبر، إلا كان ما عوَّضه خيرًا مما انتزع منه”.
  • قال أبو حاتم: “الصبر على ضروب ثلاثة: فالصبر عن المعاصي، والصبر على الطاعات، والصبر عند الشدائد المصيبات، فأفضلها الصبر عن المعاصي، فالعاقل يدبر أحواله بالتثبت عند الأحوال الثلاثة التي ذكرناها بلزوم الصبر على المراتب التي وصفناها قبل، حتى يرتقي بها إلى درجة الرضا عن الله جل وعلا في حال العسر واليسر معًا”.

بهذا نختتم مقال انواع الصبر الثلاثة مع الامثلة، والذي عرّف الصبر وبيّن أنواعه ومجالاته المختلفة، ثمّ ذكر فضائل وثمرات الصبر، كما ذكر بعض أقوال السلف الصالح في الصبر.

المراجع

  1. saaid.net , فضل الصبر , 28/01/2022
  2. صحيح ابن ماجه , الألباني/ أنس بن مالك/ 3272/حسن
  3. سورة الرعد , الآية 22
  4. سورة لقمان , الآية 17
  5. saaid.net , الصبر , 28/01/2022
  6. سورة الزمر , الآية 10
  7. سورة آل عمران , 146
  8. صحيح البخاري , البخاري/ عبد الله بن عباس/ 5652/صحيح
  9. سورة البقرة , الآية 153
  10. سورة البقرة , الآية 155-156
  11. dorar.net , أقوال السلف والعلماء في الصبر , 28/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.