المرجع الموثوق للقارئ العربي

من ثمرات التفكر ماذا

من ثمرات التفكر ماذا ، سبحان الله وبحمده حمدًا كثيرًا طيّبًا مباركًا لا انتهاء من نعمه ولا انقطاع عن ذكره والتّقرب منه بصلاتنا له وعبادتنا له حبًّا فيه وخشيةً من معصيته، سبحانه يخلقُ العقول ويمنحها نعمة الاستبصار والتّفكر في خلقه ومخلوقاتِه بأصغر تفاصيلها وأدقّها، فمن خلال موقع المرجع سيتم عرض مفهوم التّفكّر وما هي أكثر الفوائد التي يحصل عليها المرء من عبادة التّفكر في خلق الله.

عبادة التفكّر

تعتبر عبادة التّفكّر العظيمة إحضارَ ما في القلبِ من معرفةِ الأشياء وهي أيضًا تصرّفُ القلبِ في معاني الأشياء وذلك لإدراك المطلوب والمبتغى، وأغلب العلماء المتفكّرون أطلقوا عليه بأنّه التّعبير عن الشّيء بأسهلِ طريقةٍ وأيسرها من لفظ الأصل بها. ويكمن التّفكّرُ وعظمته في إطلاق العنان للفكر وإمعان التّدبّر في أمورٍ تخطفُ القلب والعقل لإطلاق الاستبصار في فهمها، فالقلبُ يتصرّفُ وفق ما نظر إليه من دلائل، وهي عبادة تعتبر من أحد أنواع الصلاوات كما ورد في المفهوم الدّينيّ. [1]

من ثمرات التفكر ماذا

تعتبر ثمرات التفكر من الحصاد العظيم الذي يكسبها المرء في صفيحته والتي تكسبه حسناتٍ كبيرةٍ في ميزانه ومن شأن هذه الثمرات أن تعلي من شأن صاحِبها وتجعل جوف قلبه يستشعر وجود ربّه في كلّ لحظةٍ وفي كلّ مكان، ومن هذه الثّمرات:

  • معرفةُ الله عزّ وجل معرفةً عظيمةً والتفكّر في معرفة علمه وعلمه بخلقه وما هي الأشياء التي تجعلهم أعلى شأنًا.
  •  معرفة دقّة الله سبحانه وتعالى في خلقه للمخلوقات بمختلف أنواعها وتفاصيلها وأشكالها وإتقانه العظيم في أدقّ صورةٍ جعل المخلوقاتِ فيها.
  • وضع العبد في الصورة دائمًا واستشعاره عظمة الله وسعة رحمتهِ، وما هي حكمته في الأقدار التي يعيشها والتّفكر في حسن تدبيره وتقديره.
  • جعل المؤمن دائمًا كثير الحاجة لرحمة الله وبأنّه مفتقرٌ للحيلة، وبأنّ الله يمدّه من واسعِ فضله العظيم ليكون في برّ الأمان.
  • زيادة الاستقرار لعظمة الله في قلبِ العبد المؤمن المتفكّر، وبأن الله القادر على توزيع الأرزاق والأموال و البنين ممّا يدفعه للخضوع له حبًّ وليس كرهًا فيزيد من عبادته وإخلاصه لله.

شاهد أيضًا: عين اليقين هو مايدرك عن طريق

فوائد التفكر في خلق الله

سبحانه ما أعظمه يضعُ في قلب عبادِه التّصوّر الكامل للحياة، ويترك لهم الخيار في سلوك الطرق والدّروب، وهو يطمعُ في سلوكهم لطريق الخير وزيادة تقرّبهم منه فوزًا بالجنان، فمن فوائد التّفكر العظيمة في خلق الله:

  • إقرارُ العبدِ بوحدانيّة الله.
  • وسلة للكشف عن إبداع صنع الخالق وعظمته ودقّة خلقه.
  • يزيد من رهبة العبد من ربّه في زرع الخوف والخشية منه لتجنّب فعل معاصيه.
  • فرصة لزيادة تواضعِ المرءِ لله عزّوجل واستشعاره بالله وبأنّه الأعلى والأعظم.
  • وسيلة لجعل النّفس الإنسانيّة تشعرُ بأخطائها وتقوم بلومِ نفسها ومحاسبتها.
  • طريقة لملأِ الرّوحِ بهجةً وصفاءً وملأِ النّفسِ سعادةً وحبًّا لله.
  • طريقة تدفع المؤمن لطلب العلمِ والبحث في عظمة الله في خلقه ممّا يرفع من قدره وشأنه.
ختامًا لمقالنا من ثمرات التفكر ماذا؟ التّفكر في الدّنيا وما فيها يدفعُ المرء دائمًا للبحث عن الإجابة  لأسبابٍ وتساؤلاتٍ طالما راودته وتعمّقت فيه، فالحمدلله على عظمة الإسلام وعباداته التي تمنحُ القلب السّلام والطّمأنينة.

المراجع

  1. ar.wikipedia.org , التفكر , 26/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *