المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو القطاع الغير ربحي في السعودية

كتابة : خالد بتاريخ : 12 يوليو 2021 , 23:20 آخر تحديث : يوليو 2021 , 23:05

يتمّ تحديد ما هو القطاع الغير ربحي في المملكة العربيّة السعوديّة من قبل وزارة الموارد البشريّة والتنمية الاجتماعيّة؛ فإنّها الجهة المسؤولة عن تصنيف المؤسّسات وفق أنظمة العمل المعمول بها في الوقت الراهن لكلّ من قطاع العمل وقطاع التنمية، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة العديد من تفاصيل مؤسّسات القطاع غير الربحيّ في المملكة إلى جانب ذكر تعريفها أيضا.

ما هو القطاع الغير ربحي في السعودية

تُعرف مؤسّسات القطاع الغير ربحيّ بأنّها المؤسّسات التي تمّ إنشاؤها في المملكة العربيّ السعوديّة بهدف إنتاج السلع والخدمات المختلفة إلّا أنّ وضعها لا يسمح بأن تكون مصدر دخل أو ربح لمؤسّسيها،[1] وهذا يعني أنّ أرباح مؤسّسات هذا القطاع لا تتوزّع على المؤسّسين، وتضمّ المملكة عدداً كبيراً من المنشآت غير الربحيّة التي تعمل على تقديم منتجاتها وخدماتها إلى الأفراد، ومنها: الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية وجمعية سيهات للخدمات الاجتماعية.

نمو القطاع غير الربحيّ في السعودية

تسعى المملكة العربيّة السعوديّة إلى تنمية القطاع غير الربحيّ في أراضي على نحو مستمرّ، وتمّ إعداد خطّة شاملة لزيادة مساهمة القطاع غير الربحيّ من الناتج المحليّ إلى 33% مع نهاية عام 1442ه عن طريق إنشاء المزيد من المؤسّسات التي تنتمي إلى هذا القطاع مع تسهيل خطوات تأسيس المنشآت غير الربحيّة أيضًا، ويجدر الذكر بأنّ مساهمة القطاع الربحيّ بلغت 0.3% من الناتج المحليّ فحسب خلال السنوات الأخيرة، وهي نسبة منخفضة مقارنة بالنسبة التي وصلت إليها اليوم.

دور القطاع غير الربحي في التنمية داخل السعودية

يقوم القطاع غير الربحيّ بدور فعّال في التنمية داخل المجتمعات المختلفة بما فيها المملكة العربيّة السعوديّة، وفيما يأتي بعضاً من أبرز النقاط التي تشير إلى دور مؤسّسات هذا القطاع في التنمية:[2]

  • يُعدّ القطاع غير الربحيّ قوّة اقتصاديّة للمملكة العربيّة السعوديّة بالإضافة إلى مساعدته في تحسين الوضع الوضع الاقتصاديّ والمحافظة على استقراره.
  • يُسهم القطاع غير الربحيّ في توفير الكثير من فرص العمل للمواطنين في المملكة، وهو ما يساعد في تنمية القدرات والمهارات والخبرات لدى المواطنين.
  • يعمل القطاع الغير ربحيّ على تقديم الكثير من الخدمات الاجتماعيّة في المملكة العربيّة السعوديّة إلى جانب مساهمته الكبيرة في المحافظة على الحقوق.
  • تسهم المنظمات العاملة ضمن المجال الصحي والبيئي في القطاع غير الربحيّ بشكل مباشر في تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات التي ترتقي بالوعي الصحي والبيئي مع توفير الرعاية الصحية لبعض الحالات الخاصة في المملكة العربيّة السعوديّة.

شاهد أيضًا: ما هو تخصص الخدمة الاجتماعية

التحديات التي تواجه القطاع غير الربحي في السعودية

هناك العديد من التحدّيات التي تواجه القطاع الغير ربحيّ في المملكة العربيّة السعوديّة، وأبرز هذه التحدّيات ما يأتي:[2]

  • نقص الكفاءات التي يمكنها مساعدة هذا القطاع على القيام بوظائفه المختلفة وتحقيق أهدافه على النحو المطلوب داخل حدود المملكة.
  • ضعف التواصل مع الجهات المختلفة في القطاع غير الربحيّ، وهو ما يؤدّي إلى نقص في تبادل الخبرات والمهارات التي تُسهم في رقيّ هذا القطاع وتقدّمه.
  • غياب المعايير الرئيسيّة التي يمكنها تحديد مدى تأثير مؤسّسات هذا القطاع في التنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة داخل المملكة العربيّة السعوديّة.
  • الافتقار إلى البيانات التي يُمكن الاعتماد عليها لمقارنة القطاع الربحيّ في المملكة العربيّة السعوديّة مع القطاع ذاته في الدول المختلفة حول العالم.

مجالات عمل مؤسسات القطاع الغير ربحي

فيما يأتي بعضاً من أبرز المجالات التي تدخل ضمن اختصاصات مؤسّسات القطاع الغير ربحيّ في المملكة العربيّة السعوديّة:[2]

  • الخدمات التعليميّة والاجتماعيّة.
  • توفير فرص العمل للمواطنين.
  • تمكين الاقتصاد الاجتماعيّ في السعوديّة.
  • تقديم الخدمات الصحيّة المختلفة.
  • المحافظة على قيم المجتمع السعوديّ وتراثه.

أهداف القطاع غير الربحي في السعودية

يسعى القطاع غير الربحيّ في المملكة العربيّة السعوديّة إلى تحقيق العديد من الأهداف، وأبرزها ما يأتي:

  • تمكين الحياة العامرة والصحيّة: تقوم مؤسّسات هذا القطاع بإطلاق الكثير من البرامج والمبادرات والمشاريع للمحافظة على البيئة إلى جانب توعية الأفراد في كثير من المجالات الصحيّة وتقديم الرعاية الصحيّة إلى البعض بالاعتماد على قدرة المؤسّسة واختصاصاتها.
  • تعزيز القيم الإسلاميّة: تختصّ كثير من مؤسّسات القطاع غير الربحيّ في المملكة العربيّة السعوديّة بتحفيظ القرآن الكريم وغرس القيم الإسلاميّة في نفوس الأفراد لتعزيز الهويّة الإسلاميّة وفق السنّة النبويّة والنهج القويم.
  • تنويع الاقتصاد وتنميته: لمؤسّسات القطاع غير الربحيّ دور مهمّ في تنمية الكثير من القطاعات الاقتصاديّة في المملكة وتنويع مجالاتها من خلال تقديم البرامج الاقتصاديّة المختلفة وطرح الأفكار المبتكرة في مجال اختصّاصاتها.

يرغب كثير من المواطنين والمقيمين بمعرفة ما هو القطاع الغير ربحي في السعودية؛ حيث يلعب هذا القطاع دوراً مهمّاً في التنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة إلى جانب توفير كثير من فرص العمل للمواطنين في المملكة، وهو قطاع يضمّ العديد من الكيانات القانونيّة والاجتماعيّة التي تمّ تأسيسها لتعزيز مصالح الفقراء وتقديم الخدمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة المختلفة دون أن تكون مصدر دخل أو ربح لمؤسّسيها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *