ما مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية

ما مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية، فالسّعوديّة واحدةٌ من أهمّ وأعظم البلاد والأراضي الإسلاميّة في العالم أجمع، والسّؤال المطروح من الأسئلة الهامّة المتعلّقة بالقوانين السّعوديّة وأحواله، ومن واجب كلّ مواطنٍ سعوديّ الإلمام بالمعلومات الأساسيّة حول قانون بلاده، وأسسه التشريعيّة الّتي يقوم عليها النّظام، ويهتمّ موقع المرجع بإعلامنا بالإجابة الصّحيحة للسّؤال المطروح، بالإضافة إلى ذكر بعض المعلومات الأخرى عن القانون ونظام الحكم السّعودي.

القانون السعودي

إنّ القانون أو الدّستور يُعرف على أنّه مجموعةٌ من الأحكام والقواعد الّتي تنظّم سلوك المجتمع وتنظّم سلوك المواطنين في جميع المجالات، والقانون السعودي هو مجموعة القواعد الّتي يفرضها الملك على البلاد، الّتي تتساير مع المصالح العامّة للمواطنين والبلاد، والّتي يتمّ تعديلها وفقاً لما يراه الملك مناسباً للنّظام والمجتمع، ويعتمد القانون السعودي الّذي أنشئه الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرّحمن رحمه الله، وذلك بين عامي 1927 و 1960 للميلاد، وحدثت الكثير من التعديلات على القواعد والأحكام في الدّستور مع توالي الحكّام على البلاد. [1]

شاهد أيضًا: تولى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الحكم عام

ما مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية

سنوافيكم فيما يأتي بإجابة السّؤال المطروح ما مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية، حيث أنّه من الأسئلة الشّائعة والهامّة، والّتي قد كثر البحث والسّؤال عنها، فلكلّ بلدٍ وأرضٍ مصدرٌ تستخرج منه قوانينها وقواعدها ودستورها، وإنّ الإجابة هي:

  • مصدر التشريع هو القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة المباركة.

حيث تعتمد المملكة على القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة لمباركة في استخلاص واستخراج الأحكام والقواعد الّتي تسير عليها البلاد في كافّة المجالات، وأضيف إلى المصدرين السّابقين، الإجماع والقياس، حيث أنّ أهل العلم قد أوجدوا مصدر تشريعٍ آخر وهو الإجماع بين أهل العلم، وذلك للبحث في القضايا المستجدّة الّتي لم يكن لها وجودٌ في عهد النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- واستخلاص حكمها الشّرعيّ وإصداره كقانونٍ او قاعدةٍ ضمن الدّستور السّعوديّ والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: أبرز انجازات الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله

ما مصادر القانون في المملكة العربية السعودية

إنّ المصادر الأساسيّة الّتي تصدر عنها القوانين والاحكام والقواعد، ويُبنى على أساسها دستور المملكة العربيّة السّعوديّة، هي القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة المباركة والإجماع، حيث أنّ جميع القوانين في المملكة تكون متطابقةً مع ما أمر به الله -سبحانه وتعالى- وما تقتضيه سنّة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فالمملكة دولةٌ إسلاميّة، بل هي مهد الإسلام والمكان الّذي انطلق منه، لذا فإنّها لا تخرج عن أحكام الإسلام إطلاقاً والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: تأسست الدولة السعودية الأولى عام ١١٥٧ هـ على يد

ما هو نظام الحكم الأساسي في السعودية

بعد الحديث عن إجابة السّؤال ما هو مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية، لا بدّ لنا من الحديث عن نظام الحكم الأساسيّ فيها، فقد اعتمدت المملكة منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله تعالى وطيّب ثراه، نظام الحكم الملكي الإسلامي، فلمملكة دولة إسلاميّة ودستورها الأساسيّ هو مضمون القرآن الكريم والسّنّة المباركة، وقد أضيف لاحقاً الإجماع، بسبب استجداد بعض القضايا في المملكة، وتوالى على المملكة العديد من الملوك رحمهم الله جميعاً وآخرهم هو العاهل السّعوديّ سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه.[2]

شاهد أيضًا: صور الملك سلمان ، أجمل 10 صور للملك سلمان بن عبدالعزيز

ما مصدر التشريع في المملكة العربية السعودية، سؤالٌ قد أجبنا عنه ضمن هذا المقال، حيث ذكرنا الإجابة وعرّفنا بالقانون السّعودي ومصادر التّشريع فيه، بالإضافة إلى ذكر نظام الحكم الأساسيّ في المملكة.

المراجع

  1. marefa.org , قانون سعودي , 21/09/2021
  2. marefa.org , النظام الأساسي للحكم , 21/09/2021

الزوار شاهدوا أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *