المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو فضل العمرة في رمضان

كتابة : روان صلاح

ما هو فضل العمرة في رمضان يقوم المسلمون بالتسارع في شهر رمضان إلى تأدية العبادات والطاعات بهدف التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، كما يحرصون على مواظبة الأعمال الصالحة، والتي منها الذهاب إلى أداء العمرة، وهذا من خلال التوجه إلى بيت الله الحرام، بالإضافة إلى الطواف في الكعبة، وكذلك السعي فيما بين الصفا والمروة، وعبر موقع المرجع سنذكر ما هو فضل العمرة في رمضان.

ما هو فضل العمرة في رمضان

إن فضل العمرة في شهر رمضان هو معادلتها لتأدية الحج، قد رُوي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه عليه الصلاة والسلام قال لامرأة من الأنصار، والتي تُعرف باسم (أم سنان): “ما مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّي معنَا؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ لَنَا إلَّا نَاضِحَانِ فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابنُهَا علَى نَاضِحٍ وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحًا نَنْضِحُ عليه، قالَ: فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي، فإنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً”[1]، والحديث هنا يدل على فضل العمرة في شهر رمضان، ويؤكد بأنها تعادل ثواب تأدية الحج، ويعتبر ذلك من فضل الله تعالى على المسلمين، حيث أصبحت العمرة مع تزامن شهر رمضان تنزل منزلة الحج، مما يدل على كون ثواب العبادة يكثُر بحسب الوقت، بالإضافة إلى إخلاص النية في القلب والقصد.[2]

ما هو فضل العمرة في رمضان 1

شاهد أيضًا: افضل الادعية في العمرة مكتوبة

فضل العمرة في العشر الأواخر من رمضان

إن تأدية العمرة في شهر رمضان الفضيل تعادل الحج، مثلما تم ذكره في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن تأدية هذه العمرة في العشرة أيام الأخيرة من رمضان أفضل من غيرها، لأنها أفضل وقت في الشهر، إلى جانب أن العشر الأوائل من شهر ذي الحجة لهم فضل هائل، إذ أن عشر ذي الحجة تعد من أفضل أيام العام الهجري، وأيضًا، فإن الأعمال الصالحة خلالها من أفضل الأعمال، ولكن تظل العمرة في رمضان أعظم، لما ورد عن رسول الله عليه الصلاة والسلام.[3]

حكم العمرة في شهر رمضان

إن العمرة من الأعمال المشروعة لما أجمع عليه علماء الدين الإسلامي، ولكنهم اختلفوا في الحكم الخاص بها، وجاء في ذلك رأيين، نوجزهما فيما يلي:

  • الرأي الأول: ذكر الحنفية، والمالكية كون العمرة هي من السنن المؤكدة، وكان دليلهم على قولهم هو حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه: “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سُئلَ عن العمرةِ أواجبةٌ هِي قال لا وأن تَعتَمروا فهو أفضلُ”[4].
  • الرأي الثاني: وهو رأي الشافعية، والحنابلة بكون العمرة من الواجبات على المسلم، وكان دليلهم على قولهم هو قول الله عز وجل: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ}[5]، وعلى أساس القاعدة الأصولية، فإن هذا يدل على الوجوب، إضافةً إلى عطفها على الحج، مما يشير إلى تشارك العبادتين في الحكم، وكذلك جاءوا بالدليل على هذا من حديث أبي رُزين: “عن أبي رزينٍ رجلٌ من بني عامرٍ أنَّهُ قالَ: يا رسولَ اللَّهِ إنَّ أبي شيخٌ كبيرٌ لاَ يستطيعُ الحجَّ ولاَ العمرةَ ولاَ الظَّعن. قالَ: احجج عن أبيكَ واعتمر”[6].

أفضل وقت لأداء العمرة في رمضان

إن العمرة في شهر رمضان تعادل أداء الحج، وذلك تبعًا لما ذكره نبي الله صلى الله عليه وسلم، وتكون أفضل عند أدائها في العشر الأخيرة من رمضان، لأنها أفضل الأوقات في الشهر، ويجدر ذكر أنه خلال العام يكون أفضل وقت لها هو ذي الحجة، فيصبح ثوابها عند الله عظيم، بالإضافة إلى أن العمل الصالح فيها له أجر كبير، لذلك، عندما يعتمر المسلم في العشر الأولى من ذي الحجة، فإنها من العبادات العظيمة.[7]

شاهد أيضًا: حكم قصد العمرة في يوم المولد النبوي

هل العمرة في رمضان أفضل من الحج

يعتبر تأدية العمرة خلال شهر رمضان أفضل من الذهاب إليها أثناء أشهر الحج، حيث إن العمرة في شهر رمضان تعادل حج مع نبي الله عليه الصلاة والسلام، وقد ورد ذلك في حديث الشريف، إذ قال صلى الله عليه وسلم: “فإنَّ عُمْرَةً في رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً -أوْ حَجَّةً مَعِي”[8].

هل العمرة في رمضان أفضل من الحج

سبب عدم اعتمار الرسول في رمضان

لقد قيل في هذا السبب أن الرسول صلى الله عليه وسلم حاول أن يُبطل ما كان يظنه أهل الجاهلية من اعتقادات خاطئة، والتي تتمثل في تحريمهم العمرة خلال أشهر الحج، وبالتالي، فإن العمل على إبطال ذلك المعتقد أهم من العمرة في شهر رمضان، كما ذُكر أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان ينشغل طوال رمضان بعبادات ذات أهمية عن العمرة، وقيل في سبب آخر، أن النبي صلى الله عليه وسلم خاف من المشقة على قومه، وإذا أدى العمرة في رمضان لتسبب في المشقة عليهم نتيجة الجمع بين الصوم والعمرة، ومن الأسباب الأخرى، أن هذا من موضع ترك النبي عليه الصلاة والسلام لمجموعة من الأعمال مع حبه لها، خوفًا من فرضها على المسلمين، فلا يرغب في الإشقاق عليهم.[9]

خطوات أداء العمرة

تعتبر العمرة إحدى الشعائر المفضلة لدى المسلمين، علاوةً على كونها واحدة من السنن التي أقرها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ أنها ترفع من حسنات المسلم، وتساعد على جعله مقربًا إلى الله تعالى، وحين يتم تأدية مناسك العمرة، فإنه يوجد مجموعة من الخطوات التي ينبغي على المؤمن اتباعها، وهي في الآتي:[10]

  • الإحرام: يعد الإحرام هو النية التي يدخل بها المسلم في رحلة العمرة، ومن الأمور المحببة أن ينطق المعتمر بألفاظ محددة، فيقول: (لبّيك عمرة لبّيك عمرة)، وهذا عند الإحرام، كما يبدأ الرجل بارتداء زي الإحرام، بالإضافة إلى أن الاغتسال، الطّيب، والتنظّف يتم اعتبارهم من السنن الأفضل اتباعها قبل الإحرام، وبعد الانتهاء منه ينبغي على المعتمر قول: (لبّيك اللهم لبّيك، لبّيك لا شريك لك لبّيك، إنّ الحمد والنّعمة لك والملك لا شريك لك).
  • الطواف: يتشكل الطواف من سبعة أشواط حول الكعبة، إذ يبدأ كل شوط منها من أمام الحجر الأسود، وكذلك الانتهاء عند هذا الحجر، بينما الكعبة فيجعلها المعتمر على يساره المعتمر خلال مرحلة الطواف، إلى جانب أنه يسنّ للمعتمر التسارع في المشي مع التقارب في الخطوات، ويتم هذا أثناء الأشواط الثلاثة الأولى بالتحديد.
  • الصّلاة عند المقام: من السنّة للمسلم المعتمر حينما يتجه لأداء الصلاة في المقام الابتداء بتلاوة قوله سبحانه وتعالى {وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى}[11]، ومن السنة أيضًا أن يقوم المعتمر بصلاة ركعتين بعد إتمام الطواف، ويمكن بعد الصلاة الشرب من ماء زمزم، ولمس الحجر الأسود.
  • السعي: إن السعي كذلك متمثل في سبعة أشواط، تكون بدايتها عند الصفا بينما نهايتها عند المروة، إضافةً إلى أنه من السنة الشريفة قول المعتمر حينما يقترب من الصفا {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}[12]، وهذا حين يبدأ الشوط الأول، وفي حال وصول المعتمر إلى الصّفا ورؤيته الكعبة، فإنه يرفع يديه من أجل الدعاء، ويقول: (الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده لا شريك له أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده).
  • حلق شعر الرأس أو تقصيره: يعد الحلق أو تقصير شعر الرأس من الواجبات اللازمة في العمرة، وتجدر الإشارة إلى أن الحلق أفضل من التّقصير وهذا بالنسبة للرجل، بينما المرأة فإنه ليس شرطاً لها التقصير، ولا يجوز حلقه.

شاهد أيضًا: طريقة العمرة بالتفصيل

في نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا على ما هو فضل العمرة في رمضان، إلى جانب توضيح فضل العمرة في العشر الأواخر من رمضان، وحكم العمرة في شهر رمضان، وأيضًا هل العمرة في رمضان أفضل من الحج، سبب عدم اعتمار الرسول في رمضان، وخطوات أداء العمرة.

المراجع

  1. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عباس، 1256، صحيح
  2. alukah.net , فضل العمرة في رمضان , 07/04/2022
  3. islamway.net , العمرة في العشر الأواخر من رمضان , 07/04/2022
  4. تحفة المحتاج , البيهقي، جابر بن عبدالله، 2/130، ضعيف
  5. سورة البقرة , الآية 196
  6. صحيح أبي داود , الألباني، رجل من بني عامر، 1810، صحيح
  7. binbaz.org.sa , أفضل أوقات العمرة , 07/04/2022
  8. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 1863، صحيح
  9. alukah.net , عمرة في رمضان تقضي حجة , 07/04/2022
  10. omra.tta.tn , كيفية أداء مناسك العمرة , 07/04/2022
  11. سورة البقرة , الآية 125
  12. سورة البقرة , الآية 158

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.