المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي منظمة التجارة العالمية؟

ما هي منظمة التجارة العالمية؟، بالإجابة عن هذا السؤال يُمكن القول أن منظمة التجارة العالمية (WTO) مع قواعد التجارة العالمية بين الدول، وتتمثل مهمتها الرئيسية في ضمان تدفق التجارة بأكبر قدر ممكن من السلاسة والتوقع والحرية، وقد خصص موقع المرجع هذا المقال لبيان ما هي منظمة التجارة العالمية، ومتى تأسست، وما هي أهدافها، بالإضافة إلى مبادئها، وتوضيح أبرز مهمها، وقائمة الدول الأعضاء فيها، وأخيرًا الأعضاء المراقبون في مُنظمة التجارة العالمية.

ما هي منظمة التجارة العالمية؟

منظمة التجارة العالمية (بالإنجليزية: The World Trade Organization) اختصارها (WTO)، هي منظمة دولية أنشئت للإشراف على التجارة العالمية وتحريرها، حيث أن منظمة التجارة العالمية هي خليفة الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة (الجات)، التي تم إنشاؤها في عام 1947 على أمل أن يتم استبدالها قريبًا بوكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة (الأمم المتحدة) تسمى منظمة التجارة الدولية (إيتو)، على الرغم من أن منظمة التجارة الدولية لم تتحقق أبدًا، فقد أثبتت اتفاقية الجات نجاحها الملحوظ في تحرير التجارة العالمية على مدى العقود الخمسة القادمة، أما بحلول أواخر الثمانينيات، كانت هناك دعوات إلى منظمة متعددة الأطراف أقوى لمراقبة التجارة وحل النزاعات التجارية، وبعد الانتهاء من جولة أوروغواي (1986-1994) للمفاوضات التجارية متعددة الأطراف، بدأت منظمة التجارة العالمية عملياتها في 1 يناير 1995.[1]

تم تصور منظمة التجارة الدولية في البداية، جنبًا إلى جنب مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، كواحدة من الركائز الأساسية لإعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية بعد الحرب العالمية الثانية، في هافانا عام 1948، أبرم مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتوظيف مسودة ميثاق لمنظمة التجارة الدولية، عُرف باسم ميثاق هافانا، والذي كان من شأنه أن يخلق قواعد واسعة تحكم التجارة والاستثمار والخدمات وممارسات الأعمال والتوظيف، ومع ذلك، فشلت الولايات المتحدة في التصديق على الاتفاقية، في غضون ذلك، دخلت اتفاقية إلغاء استخدام حصص الاستيراد وخفض التعريفات الجمركية على تجارة البضائع، التي تفاوضت عليها 23 دولة في جنيف في عام 1947، حيز التنفيذ باسم اتفاقية الجات في 1 يناير 1948.[1]

اقرأ أيضًا: عدد الدول التي تضمها جامعة الدول العربية

تأسيس منظمة التجارة العالمية

على الرغم من أنه كان من المتوقع أن تكون اتفاقية الجات مؤقتة، إلا أنها كانت الاتفاقية الرئيسية الوحيدة التي تحكم التجارة الدولية حتى إنشاء منظمة التجارة العالمية، تطور نظام الجات على مدى 47 عامًا ليصبح منظمة تجارة عالمية بحكم الأمر الواقع ضمت في النهاية حوالي 130 دولة، من خلال جولات التفاوض المختلفة، تم تمديد اتفاقية الجات أو تعديلها من خلال العديد من القوانين والترتيبات التكميلية، والتفسيرات، والإعفاءات، وتقارير لجان تسوية المنازعات، وقرارات مجلسها.[1]

أثناء المفاوضات التي انتهت في عام 1994، تم تغيير اسم اتفاقية الجات الأصلية وجميع التغييرات التي أدخلت عليها قبل جولة أوروغواي إلى اتفاقية الجات لعام 1947، وقد تم تمييز هذه المجموعة من الاتفاقيات عن اتفاقية الجات 1994، والتي تشتمل على التعديلات والتوضيحات التي تم التفاوض عليها أثناء جولة أوروغواي (المشار إليها باسم “التفاهمات”) بالإضافة إلى عشرات الاتفاقات المتعددة الأطراف الأخرى بشأن تجارة البضائع، أصبحت اتفاقية الجات 1994 جزءًا لا يتجزأ من الاتفاقية التي أنشأت منظمة التجارة العالمية.[1]

أهداف منظمة التجارة العالمية

الهدف العام لمنظمة التجارة العالمية هو مساعدة أعضائها على استخدام التجارة كوسيلة لرفع مستويات المعيشة وخلق فرص العمل وتحسين حياة الناس، حيث تدير منظمة التجارة العالمية النظام العالمي لقواعد التجارة وتساعد البلدان النامية على بناء قدرتها التجارية، كما توفر منتدى لأعضائه للتفاوض بشأن الاتفاقيات التجارية وحل المشاكل التجارية التي يواجهونها مع بعضهم البعض، أيضًا تهدُف إلى:[2]

تحسين حياة الناس

الهدف الأساسي لمُنظمة التجارة العالمية هو تحسين رفاهية الناس في جميع أنحاء العالم، حيث تقر اتفاقية مراكش التأسيسية لمنظمة التجارة العالمية بضرورة إجراء التجارة بهدف رفع مستويات المعيشة، وضمان العمالة الكاملة، بالإضافة إلى زيادة الدخل الحقيقي وتوسيع التجارة العالمية في السلع والخدمات بما يسمح بالاستخدام الأمثل لموارد العالم.

التفاوض على قواعد التجارة

لقد ولدت مٌنظمة التجارة العالمية من خمسة عقود من المفاوضات الهادفة إلى التخفيف التدريجي للعقبات التي تعترض التجارة، وحيثما واجهت البلدان حواجز تجارية وأرادت تخفيضها، كما ساعدت المفاوضات على فتح أسواق للتجارة، على العكس من ذلك، في بعض الظروف، تدعم قواعد منظمة التجارة العالمية الحفاظ على الحواجز التجارية – على سبيل المثال؛ لحماية المستهلكين أو البيئة.

الإشراف على اتفاقيات مُنظمة التجارة العالمية

في جوهرها توجد اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، التي تم التفاوض عليها وتوقيعها من قبل معظم الدول التجارية في العالم، بشكل أساسي، توفر هذه الوثائق قواعد التجارة الدولية وتلزم الحكومات بالحفاظ على سياساتها التجارية ضمن الحدود المتفق عليها، هدفهم هو مساعدة منتجي السلع والخدمات والمصدرين والمستوردين على إدارة أعمالهم، بهدف رفع مستويات المعيشة، مع السماح للحكومات بتحقيق الأهداف الاجتماعية والبيئية.

الحفاظ على التجارة المفتوحة

الغرض الأساسي للنظام هو المساعدة في تدفق التجارة بأكبر قدر ممكن من الحرية – بشرط عدم وجود آثار جانبية غير مرغوب فيها -؛ لأن هذا يحفز النمو الاقتصادي والعمالة ويدعم اندماج البلدان النامية في نظام التجارة الدولي، يجب أن تكون قواعدها شفافة ويمكن التنبؤ بها، للتأكد من أن الأفراد والشركات والحكومات يعرفون ما هي القواعد التجارية في جميع أنحاء العالم، وللتأكيد لهم أنه لن تكون هناك تغييرات مفاجئة في السياسة.

تسوية النزاعات

غالبًا ما تنطوي العلاقات التجارية على مصالح متضاربة، كثيراً ما تحتاج الاتفاقات ، بما في ذلك تلك التي تم التفاوض عليها بجدية في منظمة التجارة العالمية، إلى تفسير الطريقة الأكثر انسجامًا لتسوية هذه الخلافات هي من خلال إجراء محايد قائم على أساس قانوني متفق عليه، هذا هو الغرض من عملية تسوية المنازعات المكتوبة في اتفاقيات منظمة التجارة العالمية.

اقرأ أيضًا: شرح العولمة وتأثيراتها على نشاط الشركات الدولية

مبادئ مُنظمة التجارة العالمية

تم الاتفاق على “المبادئ الستة” من قبل لجنة الحواجز التقنية أمام التجارة في عام 2000 بهدف إرشاد الأعضاء في تطوير المعايير الدولية، هذه المبادئ تشمل:[3]

الشفافية

ينبغي إتاحة الوصول بسهولة إلى جميع المعلومات الأساسية المتعلقة ببرامج العمل الحالية، وكذلك بشأن المقترحات الخاصة بالمعايير والأدلة والتوصيات قيد النظر وعن النتائج النهائية لجميع الأطراف المهتمة على الأقل في أراضي جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية على الأقل، يجب وضع الإجراءات بحيث يتم توفير الوقت والفرص الكافية للتعليقات المكتوبة، يجب نشر المعلومات المتعلقة بهذه الإجراءات بشكل فعال.

الانفتاح

يجب أن تكون العضوية في هيئة التقييس الدولية مفتوحة على أساس غير تمييزي للهيئات ذات الصلة من جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية على الأقل، وهذا يشمل الانفتاح دون تمييز فيما يتعلق بالمشاركة على مستوى تطوير السياسة وفي كل مرحلة من مراحل تطوير المعايير.

الحياد والتوافق

ينبغي تزويد جميع الهيئات ذات الصلة لأعضاء منظمة التجارة العالمية بفرص مجدية للمساهمة في وضع معيار دولي حتى لا تمنح عملية وضع المعايير امتيازًا أو تفضيلًا لمورد / موردين معينين أو دولة / دول أو منطقة، ينبغي وضع إجراءات توافق تسعى إلى مراعاة آراء جميع الأطراف المعنية والتوفيق بين أي حجج متضاربة.

الفعالية والملاءمة

من أجل خدمة مصالح أعضاء منظمة التجارة العالمية في تسهيل التجارة الدولية ومنع الحواجز التجارية غير الضرورية، يجب أن تكون المعايير الدولية ذات صلة وأن تستجيب بشكل فعال للاحتياجات التنظيمية والسوقية، فضلاً عن التطورات العلمية والتكنولوجية في مختلف البلدان، لا ينبغي أن تشوه السوق العالمي، أو يكون لها آثار ضارة على المنافسة العادلة، أو تخنق الابتكار والتطور التقني والتكنولوجي، بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي لهم إعطاء الأفضلية لخصائص أو متطلبات بلدان أو مناطق معينة عندما توجد احتياجات أو مصالح مختلفة في بلدان أو مناطق أخرى، كلما كان ذلك ممكناً، يجب أن تستند المعايير الدولية إلى الأداء بدلاً من أن تستند إلى التصميم أو الخصائص الوصفية.

المنطقية

من أجل تجنب تطوير معايير دولية متضاربة، من المهم أن تتجنب هيئات التقييس الدولية الازدواجية أو التداخل مع عمل هيئات التقييس الدولية الأخرى، وفي هذا الصدد، فإن التعاون والتنسيق مع الهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة أمر أساسي.

البعد التنموي

يجب أن تؤخذ القيود المفروضة على البلدان النامية، على وجه الخصوص، على المشاركة الفعالة في تطوير المعايير، في الاعتبار في عملية تطوير المعايير، وينبغي البحث عن طرق ملموسة لتسهيل مشاركة البلدان النامية في تطوير المعايير الدولية، تتطلب حيادية وانفتاح أي عملية توحيد دولي عدم استبعاد البلدان النامية بحكم الواقع من العملية، فيما يتعلق بتحسين مشاركة البلدان النامية، قد يكون من المناسب استخدام المساعدة التقنية، بما يتماشى مع المادة 11 من اتفاق الحواجز التقنية أمام التجارة، تعتبر الأحكام الخاصة ببناء القدرات والمساعدة الفنية داخل هيئات التقييس الدولية مهمة في هذا السياق.

مهام مُنظمة التجارة العالمية

مُنظمة التجارة العالمية (WTO) هي منظمة حكومية دولية تتعامل مع قواعد التجارة بين الدول، وتشمل وظائفها الرئيسية:

  •  إدارة الاتفاقيات التجارية لمنظمة التجارة العالمية.
  • العمل على توفير منتدى للمفاوضات التجارية.
  • معالجة النزاعات التجارية.
  • مراقبة السياسات التجارية الوطنية.
  • توفير التقنية والتدريب للبلدان النامية.
  • ضمان التعاون مع منظمات المساعدة الدولية الأخرى.

قائمة الدول الأعضاء في مُنظمة التجارة العالمية

الجدول أدناه يوضح قائمة بالدول الأعضاء في مُنظمة التجارة العالمية:

الدول الأعضاء تاريخ الانضمام
ترينيداد وتوباغو 1 آذار/مارس عام 1995
زيمبابوي 5 آذار/مارس عام 1995
جامايكا 9 آذار/مارس عام 1995
تركيا 26 آذار/مارس عام 1995
تونس 29 آذار/مارس 1995
كوبا 20 نيسان/أبريل عام 1995
كولومبيا 30 نيسان/أبريل عام 1995
السلفادرو 7 أيار/مايو عام 1995
بوتسوانا، توغو، جزر المالديف، جمهورية أفريقيا الوسطى، جيبوتي، غينيا بيساو، لبسوتو، مالاو، مالي، موريتانيا 31 أيار/مايو عام 1995
بوركينا فاسو 3 حزيران/يونيو عام 1955
مصر 30 حزيران/يونيو عام 1995
بولندا، سويسرا 1 تموز/يوليو عام 1995
غواتيمالا 21 تموز/يوليو عام 1995
بوروندي 23 تموز/يوليو عام 1995
سلوفينيا، قبرص 30 تموز/يوليو عام 1995
موزامبيق 26 آب/أغسطس عام 1995
ليختنشتاين 1 أيلول/سبتمبر عام 1995
نيكاراغوا 3 أيلول/سبتمبر عام 1995
بوليفيا 12 أيلول/سبتمبر عام 1995
غينيا 25 تشرين الأول/أكتوبر عام 1995
مدغشقر 17 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1995
الكاميرون 13 كانون الأول/ديسمبر عام 1995
قطر 13 كانون الثاني/يناير عام 1996
فيجي 14 كانون الثاني/يناير عام 1996
الإكوادور 21 كانون الثاني/يناير عام 1996
هايتي 30 كانون الثاني/يناير عام 1996
سانت كيتس ونيفيس 21 شباط/فبراير عام 1996
بنين، غرينادا 22 شباط/فبراير عام 1996
الإمارات العربية المتحدة 10 نيسان/أبريل عام 1996
رواندا 22 أيار/مايو عام 1996
بابوا غينيا الجديدة 9 حزيران/يونيو عام 1996
جزر سليمان 26 تموز/يوليو عام 1996
تشاد 19 تشرين الأول/أكتوبر عام 1996
غامبيا 23 تشرين الأول/أكتوبر عام 1996
أنغولا 23 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1996
بلغاريا 1 كانون الأول/ديسمبر عام 1996
النيجر 13 كانون الأول/ديسمبر عام 1996
جمهورية الكونغو الديمقراطية 1 كانون الثاني/يناير عام 1997
منغوليا 29 كانون الثاني/يناير عام 1997
جمهورية الكونغو 27 آذار/مارس عام 1997
بنما 6 أيلول/سبتمبر عام 1997
قيرغيزستان 20 كانون الأول/ديسمبر عام 1998
لاتفيا 10 شباط/فبراير عام 1999
استونيا 13 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1999
الأردن 11 نيسان/أبريل عام 2000
جورجيا 14 حزيران/يونيو عام 2000
ألبانيا 8 أيلول/سبتمبر عام 2000
عُمان 9 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2000
كرواتيا 30 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2000
ليتوانيا 31 أيار/مايو عام 2001
مولدوفا 26 تموز/يوليو عام 2001
الصين 11 كانون الأول/ديسمبر عام 2001
تايبيه الصينية 1 كانون الثاني/يناير عام 2002
أرمينيا 5 شباط/فبراير عام 2003
مقدونيا 4 نيسان/أبريل عام 2003
نيبال 23 نيسان/أبريل عام 2004
كمبوديا 13 تشرين الأول/أكتوبر عام 2004
السعودية 11 كانون الأول/ديسمبر عام 2005
فيتنام 11 كانون الثاني/يناير عام 2007
تونغا 27 تموز/يوليو عام 2007
أوكرانيا 16 أيار/مايو عام 2008
الرأس الأخضر 23 تموز/يوليو عام 2008
الجبل الأسود 29 نيسان/أبريل عام 2012
ساموا 10 أيار/مايو عام 2012
روسيا 22 آب/أغسطس عام 2012
فانواتو 24 آب/أغسطس عام 2012
لاوس 2 شباط/فبراير عام 2013
طاجيكستان 2 آذار/مارس عام 2013
اليمن
26 حزيران/يونيو عام 2014

اقرأ أيضًا: الفرق بين المؤسسة والشركة والمنظمة

الأعضاء المراقبون في مُنظمة التجارة العالمية

وفي الآتي ذكر للدول الأعضاء المراقبون في مُنظمة التجارة العالمية:[5]

  • الجزائر.
  • أندورا.
  • أذربيجان.
  • جزر البهاما.
  • بيلاروسيا.
  • بوتان.
  • البوسنة والهرسك.
  • جزر القمر.
  • كوراساو.غينيا.
  • الاستوائية.
  • إثيوبيا.
  • الكرسي الرسولي.
  • إيران.
  • العراق.
  • الجمهورية اللبنانية.
  • ليبيا.
  • ساو تومي وبرينسيبي.
  • صربيا.
  • الصومال.
  • جنوب السودان.
  • السودان.
  • الجمهورية العربية السورية.
  • تيمور ليشتي.
  • تركمانستان.
  • أوزبكستان.

قد تبين من الإجابة عن سؤال ما هي منظمة التجارة العالمية؟، هي هي منظمة حكومية دولية تنظم وتسهل التجارة الدولية بين الدول، كما تستخدم الحكومات المنظمة لإنشاء وتنقيح وإنفاذ القواعد التي تحكم التجارة الدولية.

المراجع

  1. britannica.com , World Trade Organization , 20/12/2021
  2. wto.org , Who we are , 20/12/2021
  3. wto.org , Principles for the Development of International Standards, Guides and Recommendations , 20/12/2021
  4. giplatform.org , World Trade Organization , 20/12/2021
  5. wto.org , Members and Observers , 20/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.