المرجع الموثوق للقارئ العربي

اين تقع قرية الاكعاب

كتابة : أشرقت حمدي

اين تقع قرية الاكعاب عندما نتحدث عن التاريخ تظهر لنا كثير من أهم المدن والبقاع على الأرض والمعروف أن التاريخ لم يتوقف فما زلنا نكتشف العالم والآثار من حولنا قد تم اكتشاف مكان عظيم مليء بالتاريخ قرية كاملة لم يكن أحد يعلم عنها شيء قرية الاكعاب وبالتأكيد السؤال يطرح نفسه أين قرية الاكعاب، تاريخ قرية الاكعاب وماذا وجد داخل القرية موقع المرجع سوف نتحدث عن كل ذلك والبقايا الموجودة في قرية الاكعاب. 

قرية الاكعاب

لقد تم اكتشاف أقدم قرية أثرية في شبه الجزيرة العربية منذُ أيام كانت هناك بعثة أثرية فرنسية تقوم بالبحث عن الآثار وقد تم اكتشفت البعثة أقدم قرية في شبه الجزيرة العربية يعود تاريخها إلى 3500-3200 قبل الميلاد والتي تقع في الإمارات العربية تحديداً في شمال مدينة دبي في منطقة خور القيوين وتبلغ مساحة هذه القرية حوالي ستة كيلو متر وهي من أهم وأبرز المعالم الأثرية كما أنها أقدم موقع تم اكتشافه في الخليج العربي ولاحظ وجود عظام لثدييات بحرية لتكتشف البعثة أنها أن سكانها الأصليين كانوا يمارسون مهنة الصيد وتم اكتشاف أيضاً كثير من الأحافير والآثار التي تثبت وجود بعثات استكشافية وهذه البعثات كانت عام 1998م، قامت المجلة الدولية Antiquity بنشر هذه النتائج.

اين تقع قرية الاكعاب

تقع قرية الاكعاب المهجورة في مدينة الإمارات العربية وهي بمساحة حوالي ستة أمتار (2 متر طولاً و3 أمتار عرضاً) وتحديداً تبعد عن دبي 50 كيلو شمالاً في بحيرة أم القيوين، هذه القرية منذُ أكثر من 6500 عام كان عبارة عن معسكر للصيادين ومصنع بها مساكن دائرية، وكان الصيد هو المهنة الرئيسية لسكان قرية الاكعاب وكان اعتمادهم في الصيد على استخدام الخيوط والسنارات والشباك المصنوعة من أصداف محار اللؤلؤ وكانوا يستخرجون اللؤلؤ، وكان أغلبهم يصطاد سمك التونة.

شاهد ايضًا: اين تقع مدينة نيوم في السعودية

تاريخ قرية الاكعاب

تم اكتشاف عظام كبيرة وطويلة تعود لحيوان ثدي بحري يسمى أبقار البحر كان يعيش على طول ساحل المحيط الهندي وفي غرب المحيط الهادئ ويصل طوله إلى 4 أمتار تقريباً ويمكن أن يصل وزنه إلى 400 كجم.

يسمى هذا التل الموجود في قرية الاكعاب بـ “تل الأطوم” وفي وقت التسعينيات تم إجراء حفريات تجريبية كثيرة وتم تفسيره هذا على أنه كان موقع لذبح أبقار البحر، وقد تم استئناف الحفريات بين عامي 2006 و 2009 من قبل فريق جديد من علماء التاريخ وخبراء في الحيوانات من البعثة الفرنسية، وقد أظهرت النتائج البحثية للبعثة أن هذه العظام ليست تراكمًا غير منظم للعظام فقط ولكنه تراكم منظم عن قصد وهذا يعني أنه بناء لشيء.

يتكون هذا البناء المعقد المبني من العظام من منصة بيضاوية الشكل طولها حوالي 10 أمتار تحتوي على بقايا حوالي أربعين من أبقار البحر، وقد تم تنظيم المستوى العلوي بصفين من الجماجم موجهين نحو الشرق وصف ثالث من الجماجم بنفس الاتجاه على الحافة الشمالية للتل تم تثبيت جميع هذه الجماجم بعناية في مكانها مع وجود الفخذ الأولى المغروسة بعمق في الجزء السفلي من الهيكل.

البقايا الموجودة في قرية الاكعاب

كشفت البعثة عن وجود عدد كبير من الحفريات في قرية الاكعاب وهذه الحفريات تعود لبقايا أبقار البحر المختارة بعناية وأثار لبناء كبير جدًا وضخم وترتيب للعظام بطريقة محددة كما أن داخل هذا البناء أو الهيكل يوجد بقايا لـ الحلي الشخصية والأدوات المختارة والأشياء النادرة أو الغريبة مثل الأدوات الهامة مثل خطافات المحار والمخرز العظمي وسكاكين القشرة ورقائق الصوان وبقايا للثدييات البرية المحلية والبرية بالبناء.

هذه العناصر تشير إلى أن هذا التنظيم واستخدام العظام بهذه الطريقة تعود لقواعد محددة خلال الألفية الرابعة، وقد تم بناء هذه الهيكل بكثير من الجماجم وأغلب هذه الجماجم لحيوان أبقار البحر وجميعها موجهة بالكامل نحو الشرق مثلما كان يحدث للمتوفى في بعض مقابر العصر الحجري الحديث.

يوجد كبيرة كمية بقايا الأثرية داخل ذلك الهيكل الطقسي المصنوع عالية بشكل استثنائي وتم العثور على 1862 قطعة في نطاق 10 متر مربع، وتم صنع  نصب تذكاري لهذه العظام ونظرًا لأن معظمها عناصر زخرفية فليس لها علاقة بتقطيع أو ذبح الأطوم، الأرض مليئة بالخرز المصنوع من الصدف وهناك أيضًا الخرز الأنبوبي الأكثر شيوعًا وهو نوع نادر جدًا في الخليج، وقد تم العثور على كثير من عناصر الزينة هذه وبعض من الأدوات الهامة مثل خطافات المحار والمخرز العظمي وسكاكين القشرة ورقائق الصوان، تم دمج بقايا الغزال والأغنام والماعز في الهيكل للتزين.[1]

في هذا المقال نكون قد بينا وأوضحنا اين تقع قرية الاكعاب ومدى أهميتها وكيف تم اكتشافها الآثار والحفريات الموجودة فيها، هذه القرية هي أهم اكتشاف تاريخي قد حدث وأبرز الأماكن الأثرية لا يزال الاكتشاف مستمراً لظهور أي معلومات أخرى عنها.

المراجع

  1. ahd.uaq.ae , Alokaaab Island , 25/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *