المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هي أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن

كتابة : جعفر الدندل بتاريخ : 8 يونيو 2021 , 00:00 آخر تحديث : يونيو 2021 , 21:29

من هي أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن بعد وفاة الخليفة الراشدي الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، تلك المرأة التي حملت معها أمانة عظيمة هي أشدّ من حمل الجبال الراسخات، وهنا في موقع المرجع يقف هذا المقال مع بيان حال أم المؤمنين تلك التي قد احتفظت بالمصحف حتى وفاتها رضي الله عنها وأرضاها، وأيضًا سيقف المقال مع إضاءات على سيرتها وزواجها قبل النبي -عليه الصلاة والسلام- ووفاتها.

جمع القرآن

في خلافة أبي بكر الصدّيق -رضي الله عنه- استُشهد كثير من الصحابة من حفّاظ القرآن الكريم في حروب الردّة ضد رجال مسيلمة الكذّاب والمرتدين من العرب، فخاف عمر -رضي الله عنه- من ضياع شيء من القرآن بموت أولئك الحفّاظ وأشياخ القرآن، فهرع إلى الخليفة -رضي الله عنه- يحذّره من كارثة وشيكة ويحثّه على تدارك الأمر وجمع القرآن بين دفّتي مصحف.[1]

فتردّد أبو بكر بداية الأمر، ثمّ ما لبث أن وافق واهتمّ لهذا الأمر اهتمامًا كبيرًا، واختار زيد بن ثابت لهذه المهمة، وكذلك تردد زيد بداية الأمر ثمّ انشرح صدره وأعدّ خطّة لجمع القرآن الكريم تقوم على الاستيثاق من الآيات من خلال شاهدي عدل، فكان يأخذ الآيات من الرقاع ونحوها مما كتب عليها القرآن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك من الحفّاظ الذين يحفظونه، فكان لا يقبل آية من رجل ما لم يأتِهِ بها مكتوبة، وكان لا يقبل المكتوب ما لم يشهد على صحّته شاهدا عدل، وبقي يجمع بهذه الصحف والآيات عامًا كاملًا حتّى أتمّ عمله على أكمل وجه بتوفيق الله -تعالى- وعونه، ثمّ بجهد زيد وفريقه من الصحابة الذين عملوا معه بجد وجهد لحفظ هذا الدين، ومن ثَمّ صار المصحف مع أبي بكر، وبعد وفاته -رضي الله عنه- صارت إلى عمر بن الخطّاب الخليفة الثاني رضي الله عنه وعن سائر الصحابة.[1]

شاهد أيضًا: من اول من امر بجمع القران الكريم.

من هي أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن

إنّ أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن الكريم هي حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، فلمّا مات عمر -رضي الله عنه- أوصى بحفظ المصحف عند ابنته حفصة رضي الله عنها وعن أبيها،[1] والسبب في ذلك أنّ عمر -رضي الله عنه- لم يستخلف أحدًا بعده للخلافة وجعل الأمر شورى بين عدد من الصحابة، وأوصى بالمصحف أن يصير إلى حفصة ابنته رضي الله عنهما، وهي من أمهات المؤمنين التي قد شهد لها جبريل -عليه السلام- حين قال للنبي عليه الصلاة والسلام: “إنَّها صَوَّامةٌ قَوَّامةٌ، وهي زَوجتُكَ في الجنَّةِ”،[2] وإنّما عهد أبو بكر بالمصحف إلى عمر -رضي الله عنه- لأنّه استخلفه بعده، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: من هي المرأة التي كانت ابنة نبي وزوجة نبي.

لماذا سميت أم المؤمنين حفصة بحارسة القرآن؟

لقد سمّيت أم المؤمنين حفصة -رضي الله عنها- بحارسة القرآن لأنّ المصحف قد حفظ عندها كما مرّ آنفًا، وقد بقي عندها حتى بعد استلام عثمان بن عفّان -رضي الله عنه- خلافة المسلمين،[4] إذ ذكر المؤرّخون أنّه في عهد عثمان -رضي الله عنه- قد حصل اختلاف في قراءة القرآن الكريم ممّن أسلم حديثًا في فتوحات أرمينية وأذربيجان ونحوها، فاستأذن عثمان -رضي الله عنه- من أم المؤمنين حفصة وأخذ المصحف عندها ونسخ منه عدّة نسخ وزّعها على الأمصار وأحرقَ ما سواها.[5]

شاهد أيضًا: من هم العشرة المبشرين بالجنة.

من هو زوج أم المؤمنين حفصة قبل الرسول عليه الصلاة والسلام

لقد تزوّجت حفصة -رضي الله عنها- قبل زواجها من النبي -صلى الله عليه وسلّم- من خنيس بن حذافة السهمي، وقد هاجرت معه إلى الحبشة الهجرتين، ومن ثَمّ هاجرت معه إلى المدينة المنورة، وشارك في غزوة بدر وأصيب فيها بجراح بالغة، ثمّ في غزوة أحد أصيب بجراح كثيرة مات متأثّرًا بها رضي الله عنه وعن أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب الخليفة الراشدي الثاني.[4]

شاهد أيضًا: من أول من ركب الخيل.

سبب زواج النبي من حفصة

بعد وفاة خنيس بن حذافة -رضي الله عنه- بقيت السيدة حفصة -رضي الله عنها- بلا زوج، فخاف عليها والدها عمر -رضي الله عنه- وصار يفكّر لها بزوج تقضي حياتها في كنفه، فانطلق يبحث لها عن زوج يكون كفؤًا لها، فيقول عمر رضي الله عنه: “فَلَقِيتُ عُثْمَانَ بنَ عَفَّانَ، فَعَرَضْتُ عليه حَفْصَةَ، فَقُلتُ: إنْ شِئْتَ أنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بنْتَ عُمَرَ، قالَ: سَأَنْظُرُ في أمْرِي، فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ، فَقالَ: قدْ بَدَا لي أنْ لا أتَزَوَّجَ يَومِي هذا، قالَ عُمَرُ: فَلَقِيتُ أبَا بَكْرٍ، فَقُلتُ: إنْ شِئْتَ أنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بنْتَ عُمَرَ، فَصَمَتَ أبو بَكْرٍ فَلَمْ يَرْجِعْ إلَيَّ شيئًا، فَكُنْتُ عليه أوْجَدَ مِنِّي علَى عُثْمَانَ، فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ ثُمَّ خَطَبَهَا رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأنْكَحْتُهَا إيَّاهُ، فَلَقِيَنِي أبو بَكْرٍ فَقالَ: لَعَلَّكَ وجَدْتَ عَلَيَّ حِينَ عَرَضْتَ عَلَيَّ حَفْصَةَ فَلَمْ أرْجِعْ إلَيْكَ؟ قُلتُ: نَعَمْ، قالَ: فإنَّه لَمْ يَمْنَعْنِي أنْ أرْجِعَ إلَيْكَ فِيما عَرَضْتَ، إلَّا أنِّي قدْ عَلِمْتُ أنَّ رَسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قدْ ذَكَرَهَا، فَلَمْ أكُنْ لِأُفْشِيَ سِرَّ رَسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ولو تَرَكَهَا لَقَبِلْتُهَا”،[6] وبذلك تمّ زواج النبي -صلى الله عليه وسلّم- بحفصة أم المؤمنين رضي الله عنه.[7]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي يقتل المسيح الدجال.

سيرة أم المؤمنين حفصة التي حفظ عندها القرآن

لقد ولدت أم المؤمنين حفصة -رضي الله عنها- قبل بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- بخمس سنوات حين كانت قريش تبني البيت، وهي أكبر أبناء عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أمّها زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب، هاجرت مع زوجها إلى الحبشة منذ الهجرة الأولى التي كان على رأسها عثمان وزوجته رقية رضي الله عنهم أجمعين، وبعد وفاة زوجها خنيس بن حذافة السهمي تزوّج بها النبي صلى الله عليه وسلم، وكانت من أكثر زوجاته غيرة عليه رضي الله عنها، وقد طلّقها طلقة واحدة ثمّ أُمر بمراجعتها وأعادها إلى عصمته، وقد روت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- كثيرًا من الأحاديث، وأرادت الخروج لطلب الثأر بدم عثمان ولكنّ عبد الله شقيقها منعها، رضي الله عنها وعن أمهات المؤمنين والصحابة أجمعين.[8]

شاهد أيضًا: من هو اول من يقرع باب الجنة.

المصحف في عهد عثمان رضي الله عنه

في عهد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كثرت الفتوحات ودخل في الإسلام كثير من الأقوام من غير العرب، فسمعهم حذيفة بن اليمّان -رضي الله عنه- يختلفون في قراءة القرآن، فأرسل إلى الخليفة عثمان -رضي الله عنه- أن أدرك الأمّة قبل أن يختلفوا في القرآن اختلاف اليهود والنصارى في كتبهم، فأرسل عثمان -رضي الله عنه- إلى حفصة -رضي الله عنها- يستأذنها بنسخ المصحف الذي عندها، وكلّف بهذه المهمّة زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام رضي الله عنهم، فنسخوها وأعاد المصحف إلى حفصة رضي الله عنها، ومن ثَمّ أرسل المصاحف المنسوخة من مصحف حفصة إلى الأمصار وأمر بحرق ما يخالفها.[9]

شاهد أيضًا: في اي عام فرضت الصلاة ؟

وفاة أم المؤمنين حفصة بنت عمر

إنّ أصحّ الروايات في تاريخ وفاة حفصة -رضي الله عنها- أنّها ماتت سنة 45 للهجرة، وكان ذلك في خلافة معاوية رضي الله عنه، وقد زعم بعض المؤرّخين أنّها ماتت في خلافة عثمان -رضي الله عنه- سنة 28 للهجرة، وجاء هذا الوهم من أنّه قد ذُكرَ أنّها ماتت في فتح إفريقيا، ولكن قد ثبتَ أنّها قد أرادت الخروج إلى البصرة للمطالبة بدم عثمان ومنعها عبد الله شقيقها رضي الله عنهم، ولكن الصحيح أنّها ماتت بعد أن تمّ فتح إفريقيا كاملة وكان ذلك سنة 45 للهجرة في خلافة معاوية رضي الله عنه وعن سائر الصحابة وامهات المؤمنين.[8]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي سخر الله له الجبال تسبح معه.

وبذلك يكون قد تم مقال من هي أم المؤمنين التي حفظ عندها القرآن وقد تعرّفنا فيه على أم المؤمنين التي قد أوصى عمر -رضي الله عنه- ببقاء المصحف عندها، وكذلك وقفنا على بعض الجوانب من سيرة أم المؤمنين حفصة حتى وفاتها رضي الله عنها.

المراجع

  1. al-maktaba.org , الواضح في علوم القرآن , 8-6-2021
  2. تخريج سير أعلام النبلاء , شعيب الأرناؤوط، عمر بن الخطاب، الرقم: 2/228، حديث صحيح.
  3. islamweb.net , لماذا بقي المصحف عند أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها , 8-6-2021
  4. islamweb.net , حارسة القرآن حفصة بنت عمر , 8-6-2021
  5. al-eman.com , الواضح في علوم القرآن , 8-6-2021
  6. صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عمر، الرقم: 4005، حديث صحيح.
  7. dorar.net , الموسوعة الحديثية - شروح الأحاديث , 8-6-2021
  8. islamstory.com , حفصة زوجة الرسول , 8-6-2021
  9. islamstory.com , جمع القرآن في عهد عثمان بن عفان , 8-6-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *