المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل المسيحي الشهيد يدخل الجنة

هل المسيحي الشهيد يدخل الجنة وهي يكون المسيحي شهيدًا، وما هو مصير المسحيين وغير المسلمين في الآخرة، كلّ هذه الأسئلة الشرعية يبحث عنها الكثير من المسلمين في الآونة الأخيرة بانتشار الكثير من حالات مقتل المسيحيين في بلاد المسلمين على يد اليهود وغيرهم من غير المسلمين كمقتل المسيحي على يد المسيحي وغير ذلك، ومن خلال موقع المرجع سيتم تسليط الضوء على هل المسيحي يستشهد ام لا والحكم الشرعي لمن يموت دفاعًا عن وطنه من غير المسلمين كالمسيحيين.

هل المسيحي الشهيد يدخل الجنة

إنّ المسيحي لا يُسمى شهيدًا ولا يدخل الجنة، فمن قُتل في سبيل الله فهو شهيد أي أنه قُتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو شهيد، فالشهادة منزلة عالية لا تكون إلا لأهل الإيمان والإسلام، أما المسيحي الذي بلغته دعوة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمن به ولم يؤمن بالله فهو كافر بالله وهو من أهل النار، سواءً قُتل في معركة أم مات على فراشه، هذا ينطبق على كلّ شخصٍ خارج عن الإسلام كالمسيحي واليهودي والبوذي والملاحدة وغيرهم، والنصارى وهم المسيحيون يكفرون لأنهم يكذبون النبي صلى الله عليه وسلم، وادّعائهم أن عيسى عليه السلام هو الله أو أنه ابن الرب والعياذ بالله، وغير ذلك من فحشهم في افترائهم على الله، ولكن لو قام المسيحي بالدفاع عن بلاد المسلمين فإنه يُشكر في الدنيا ويُكافأ أما في الآخرة فلا شكر له بل العذاب ينتظره والنار لكفره بالله والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل شيرين ابو عاقلة شهيدة في الاسلام

هل المسيحي يصبح شهيد

إنّ المسيحي لا ينال الشهادة ولا يكون شهيدًا ولو مات بأحد أسباب الشهادة، فالشهادة أمرٌ عظيمٌ جدًا ومرتبة عالية ولا ينالها الكفرة بالله، وقد أجمع أهل العلم مستندين على الأدلة الشرعية الصحيحة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة على أن المسيحي كافر بالله، فهو يقول أن المسيح هو الله أو ابن الله، وأن الله اتخذ ولدًا وزوجة، وهذا كفر والعياذ بالله، فلو مات المسيحي بأحد أسباب الشهادة لا ينالها، لأن من شروط نيل الشهادة الإيمان بالله سبحانه وتعالى وبرسله جميعًا، ومن لا يؤمن بالله ورسله لا نصيب له في الآخرة، والشهادة منزلة عظيمة تفوق منزلة الصالحين كما دل على ذلك القرآن، ولكن الناس قد امتهنوا هذا اللفظ وأضفوا هذا اللقب على من شاءوا وهذا لا يجوز والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على المسيحيين

هل المسيحي يدخل الجنة

إنّ المسيحيين من أهل الكتاب وقد ورد ذكرهم كثيرًا في القرآن الكريم، ومن كان نصرانيًا أو يهوديًا ولم يدخل الإسلام ولم يؤمن بالنبي صلى الله عليه وسلم ومات على نصرانيته فهو كافر وقد حرّم الله عليه الجنة يوم القيامة، وهو من أهل النار، وكثيرة هي الأدلة الشرعية التي تدل على ذلك، فكل شخص بلغته رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل الإسلام فهو في النار، ولا يدخل الجنة أبدًا والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على غير المسلم

أدلة شرعية على أن المسيحي يدخل النار

من مات على غير دين النبي صلى الله عليه وسلم فإنه خالدٌ مخلد في النار، وهذا ثابتٌ في كتاب الله سبحانه وتعالى وفي سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومما ورد من آياتٍ فيه ما يأتي:

  • قال تعالى: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ}.[4]
  • قال تعالى: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}.[5]
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لا يَسْمَعُ بي أحَدٌ مِن هذِه الأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، ولا نَصْرانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ ولَمْ يُؤْمِنْ بالَّذِي أُرْسِلْتُ به، إلَّا كانَ مِن أصْحابِ النَّارِ“.[6]

بهذا نصل لنهاية مقال هل المسيحي الشهيد يدخل الجنة، والذي بيّن الحكم الشرعي والقول الفصل في مصير المسيحي الذي يموت بأحد أسباب الشهادة، وبيّن أن المسيحي لا يكون شهيدًا ولا يدخل الجنة مطلقًا إن مات على مسيحيته.

المراجع

  1. islamqa.info , حكم من يموت دفاعاً عن وطنه من غير المسلمين , 11/05/2022
  2. islamweb.net , لا ينال الكافر مرتبة الشهيد ولو مات بسبب من أسبابها , 11/05/2022
  3. islamweb.net , أهل الكتاب ومصيرهم في الآخرة. , 11/05/2022
  4. سورة المائدة , الآية 72
  5. سورة المائدة , الآية 73
  6. صحيح مسلم , مسلم / أبو هريرة/ 153/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.