المرجع الموثوق للقارئ العربي

دعاء للشفاء من كل داء مكتوب ومستجاب بإذن الله تعالى

دعاء للشفاء من كل داء وأدعية مأثورة للشفاء من القرآن والسنة، إن الشافي -سبحانه- يرفع البأس والعلل عن عباده ويشفيهم، وقد يبرأ الداء مع انعدام الدواء، وقد يشفي الداء بلزوم الدواء، فيجب على المسلم أن يلجأ إلى خالقه وشافيه عند مرضه، وفي هذا المقال سنذكر أدعية للشفاء، وأدعية مأثورة للشفاء من القرآن والسنة، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة الأدعية والاحكام والمعلومات الشرعية التي تنفع الفرد المسلم.

دعاء للشفاء من كل داء

على المسلم أن يلجأ إلى ربه عندما يمرض فسبحانه الشافي من جميع الأمراض والعلل، وفيما يلي أدعية للشفاء وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-:

  • عندما شكا رجل للنبي وجعه، قال له رسول الله: “ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أذهب الباس، رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما. وفي رواية أبي بكر: فدعا له، وقال: وأنت الشافي”.
  • رقى جبرائيل النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال “اللهم اشفه وعافه، اللهم اشفه وعافه، نسأل الله لك الشفاء والعافية”.

أدعية الشفاء العاجل للمريض مكتوبة

على العبد أن يعلم أن الله -تعالى- قد يعجل الإجابة لحكمة وقد يؤخرها لحكمة، وقد يعطي السائل خيرا مما سأل، كما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وعلى العبد أن يعلم أن لله تعالى الأمر بإجابة الدعاء متى يشاء -سبحانه- من بيده ملكوت كل شيء وعلى العبد أن يوقن بقدرة الله تعالى وبحكمته وبعلمه، وأنه يفعل ما هو خير لعباده الصالحين، فعليه أن يكثر من الدعاء ويلح في ذلك وأن يدعوه بأسمائه الحسنى مثل:”اللهم يا رحمن يا رحيم ياقادر ياقوي ياجبار ياسميع ياعليم ارحمنا اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير”.

شاهد أيضًا: دعاء للمريض بالشفاء العاجل وأفضل 50 دعاء للمريض مكتوب وقصير

دعاء للشفاء من الأمراض والعلل

فيما يلي بعض صيغ الدعاء للشفاء من الأمراض التي يرددها المسلمين:

  • أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، وسائر مرضى المسلمين.
  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من نفخه ونفثه وهمزه، اللهمّ إنّا نسألك بكلّ اسمٍ لك أن تشفيه، يا إلهي، اسمك شفائي، وذكرك دوائي، وقربك رجائي، وحبّك مؤنسي، ورحمتك طبيبي ومعيني في الدّنيا والآخرة، وإنّك أنت المعطي العليم الحكيم.
  • يا مفرج الكرب يا مجيب دعوة المضطرين، اللهم ألبس كل مريض ثوب الصحة والعافية عاجلا غير آجلا يا أرحم الراحمين، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم آمين، اللهم إنا نسألك من خير ما سألك منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد -صلى الله عليه وسلم- وأنت المستعان، وعليك البلاغ، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
  • اللهم بعدد من سجد وشكر، نسألك أن تشفي كل مريض شفاءً لا يغادر سقما، وتعوضهم خيرًا عن كل لحظة وجع وألم، اللهم رد كل مريض إلى أهله سالمًا معافًا من كل أذى أو ضر، اللهم يا سامع دعاء العبد إذا دعاك، يا شافي المريض بقدرتك، اللهم اشفه شفاء لا يغادر سقما، اللهم ألبسه لباس الصحة والعافية يارب العالمين.

أدعية مأثورة للشفاء من القرآن والسنة

فيما يلي بعض الآيات من القرآن الكريم والأدعية من السنة النبوية، للشفاء:

  • قراءة سورة الفاتحة، قال تعالى: “بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ”.[1]
  • قراءة المعوذتين سورة الفلق، قال تعالى: “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ”[2]، وسورة الناس، قال تعالى: “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ”.[3]
  • أذهب البأس رب الناس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا.
  • باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك.
  • اللهم اشفه وعافه، اللهم اشفه وعافه، نسأل الله لك الشفاء والعافية.

أفضل ادعية لشفاء المريض مستجابة بإذن الله

من أراد أفضل صيغ الدعاء فعليه بالتزام بصيغ الدعاء الصحيحة التي وردت عن نبي الأمة -صلى الله عليه وسلم-، والأدعية التي تشاع على أنها مجربة هي من باب البدع فالدعاء عبادة شرعية، والعبادات مبناها على الاتباع؛  وعلى المسلم أن يدعي في الأوقات التي يرجى فيها إجابة الدعاء كالدعاء في جوف الليل وفي الصلاة قبل السلام، ويوم الجمعة، وأن يكثر من الاستغفار والإلحاح بالدعاء والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- وليس هناك صيغة دعاء يضمن من دعا بها الاستجابة فالله قد يعجل الله إجابة الدعاء وقد يؤجلها وذلك لحكمة منه سبحانه فهو عليم بمصالح عباده، ومن رحمة الله بعباده أن شرع لهم الدعاء بما يشاؤون وعلى المسلم أن يحرص على الدعاء بالصيغ صحيحة المعنى والفحوى مثل: اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، اللهمّ ألبسه ثوب الصحّة والعافية عاجلاً غير آجلاً يا أرحم الرّاحمين”.

ذكرنا في هذا المقال دعاء للشفاء من كل داء وأدعية مأثورة للشفاء من القرآن والسنة، وأدعية منوعة للشفاء، وإن الشافي -سبحانه- هو الذي يرفع البأس والعلل، ويشفي العليل بالأسباب والأمل، فقد يبرأ الداء مع انعدام الدواء، وقد يشفي الداء بلزوم الدواء.

المراجع

  1. سورة الفاتحة، آية: 1-7.
  2. سورة الفلق، آية: 1-5.
  3. سورة الناس، آية: 1-6.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *