المرجع الموثوق للقارئ العربي

فضل لاحول ولاقوة الا بالله في تحقيق الامنيات

فضل لاحول ولاقوة الا بالله في تحقيق الامنيات ومعنى لاحول وقوة الا بالله، لابد للمسلم الحق أن يحافظ على ترديد الأذكار وهو أمر مستحب يثاب عليه فاعله، وفي هذا المقال سنوضح فضل لاحول ولاقوة الا بالله في تحقيق الامنيات، وسنبين معنى لاحول وقوة الا بالله، وسنذكر فضائل وفوائد قول لاحول ولا قوة الا بالله، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة المعلومات والاحكام والادعية الشرعية الهامة والنافعة.

معنى لاحول وقوة الا بالله

هي كلمة شاملة وعامة، وهي استسلام وتفويض إلى الله تعالى، واعتراف بالإذعان له، فلا صانع غيره ولا راد لأمره، وأن العبد لا يملك شيئًا من الأمر، فليس له حيلة في دفع شر، ولا في جلب خير الإبإذن وإرادة الله سبحانه، وقول لا حول ولا قوة إلا بالله يوجب الإعانة، ولهذا يسن للمسلم أن يقولها عندما يقول المؤذن حي على الصلاة، وكذلك لهذا يؤمر من يخاف من العين أن يقولها فقد قال -تعالى-:”وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا”.[1][2]

فضل لاحول ولاقوة الا بالله في تحقيق الامنيات

إن قول لا حول ولا قوة إلا بالله هو أحد أسباب إجابة الدعاء وما فيها من أمنيات يريد العبد تحقيقها، وأحد أسباب قبول العبادة، فعن عبادة بن الصامت – رضي الله عنه – أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقَالَ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّه وَحْدَهُ لَا شَرِيكلَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الْحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّهِ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُم اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا؛ اسْتُجِيبَ لَهُ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُ”، والتعار هو استيقاظ يصحبه كلام.[3]

 فضائل لاحول ولا قوة الا بالله

إن قول “لا حول ولا قوة إلا بالله” له فضائل عديدة ومنها ما يلي:

  • أنّها سبب لتكفّر الذنوب والسيئات، وقد ورد ذلك في حديث رسول الله: “ما على الأرض رجل يقول لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله إلا كفرت عنه ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر”.[4]
  • أن المداومة على هذا الذكر يعين العبد ويمده بالقوة البدنية، فقد قال ابن القيم – رحمه الله – “وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – يذكر أثرًا في هذا الباب، وهو: “أن الملائكة لما أُمروا بحمل العرش، قالوا: يا ربنا كيف نحمل عرشك وعليه عظمتك وجلالك؟ فقال: قولوا: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، فلما قالوها حملوه”.
  • أنها سبب للوقاية والتحصين من الشيطان، فقد جاء في حديث أنس بن مالك أن رسول الله قال: “إذا خرج من بيته: فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، فيقال له: حسبك، قد كفيت وهديت ووقيت، فيلقى الشيطان شيطانا آخر فيقول له: كيف لك برجل قد كفي وهدي ووقي”.[5]
  • أنها باب من أبواب الجنة، وذلك لما ورد عن نبي الأمة -صلى الله عليه وسلم-.
  • أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- جعلها مع غيرها من الاذكار عوضًا عن القرآن لمن لا يحسن قراءته.

فوائد قول لاحول ولاقوة الا بالله

إن قول لا حول ولا قوة الا بالله له فوائد عظيمة فهو من أفضل الأذكار وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يواظب على هذا الذكر في جميع حالاته لعظم فضله وأجره، وهذا الذكر أحد كنوز الجنة، وذلك لما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما كان في سفر، مع الصحابة فكانوا إذا علوا يكبرون، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “يا أيها الناس، اربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، ولكن تدعون سميعا بصيرا”، ثم أتى على أبو موسى الأشعري وهو يقول: لا حول ولا قوة إلا بالله في نفسه، فقال: “يا عبد الله بن قيس! قل: لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة”.[6]

وضحنا في هذا المقال فضل لاحول ولاقوة الا بالله في تحقيق الامنيات كما بينا معنى لاحول وقوة الا بالله، وذكرنا فضائل وفوائد قول لاحول ولا قوة الا بالله، فهذا الذكر سبب للوقاية والتحصين من الشياطين، وباب من أبواب الجنة، وسبب لتكفير السيئات والذنوب.

المراجع

  1. alukah.net , من فضائل لا حول ولا قوة إلا بالله , 2021-2-12
  2. سورة الكهف، آية: 39.
  3. الراوي : عبادة بن الصامت | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 1154 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  4. الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد الصفحة أو الرقم: 9/194 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح
  5. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان الصفحة أو الرقم: 822 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه
  6. الراوي : أبو موسى الأشعري | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 6384 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *