المرجع الموثوق للقارئ العربي

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022/1443

كتابة : أيوب شامية

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022/1443 بما فيها من حكمٍ ومواعظ عن هذا اليوم المبارك، عاشر ذو الحجّة وآخر الأيّام العشر الأوائل العظيمة المباركة، والذي هو يوم النّحر أحد أعظم أيّام الدّهر وأفضلها على الإطلاق، ففيه إحياء سنّة سيّدنا إبراهيم -عليه السّلام- وهو عيد الانتهاء من العبادة العظيمة الحج، وهذه الخطبة من الخطب التي يبحث عنها المسلمون مع اقتراب موعد العيد، وسيقوم موقع المرجع بسرد خطبة عيد الاضحى المبارك مكتوبة مختصرة كاملة 2022.

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022/1443

سيتم فيما يأتي تقديم خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022/1443:

الحمد لله العلي الكبير، الحميد المجيد شرّع الدّين لمصالح العباد، وبيّن لهم ما ينجيهم يوم المعاد، الحمد لله حمداً كثير طيب مبارك فيه، لا نحصي ثناءً عليه كما أثنى هو على نفسه، أبهج بالعيد نفوس المسلمين، وشرّع لهم أضحيتهم وأكمل لهم دينهم، وأتمّ نعمته عليهم، ودفع السّوء عنهم، هو ربّنا ومالكنا ومعبودنا نواصينا بيده، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله وصفيّه وخليله، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر عدد ما وقف الحجّاج بعرفات، الله أكبر بعدد ما رفعوا من الدّعوات، الله أكبر عدد ما سكبوا من العَبرات، أمّا بعد:

أيّها المسلمون هذا اليوم العظيم يوم الحجّ الأكبر أفضل أيّام السّنة، وهو أكبر العيدين، وخاتمة أفضل عشرٍ في الدّهر، ووسيطٌ بين العشر وأيّام التّشريق، التي هي أيّام مأكلٍ ومشرب وذكرٍ لله -سبحانه وتعالى- فاليوم أيّها المسلمون هو يوم الذّكر والشّكر وهو يوم الذّبح والنّحر، قال تعالى في كتابه الحكيم: {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ}.[1] وفي هذا اليوم يرمي الحجّاج جمارهم ويتقرّبون بهداياهم، ويحلقون رؤوسهم، ويُحلّون من إحرامهم، وفيه صلاة العيد ببدايته بها يبدأ المسلمون عيدهم، ثمّ يخرجون ليتقرّبوا بضحاياهم إلى ربّهم، ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ مِن يَومِنَا هذا أنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فمَن فَعَلَ فقَدْ أصَابَ سُنَّتَنَا”.[2] فضحّوا أيّها المسلمون تقبّل الله منكم، وكبّروا كما هداكم، واشكروا الله على ما أنعم عليكم،  واطلبوا رحمته وسلوا فضله، ابتهجوا بعيدكم في حدود ما أحلّ الله لكم، وأظهروا فيه الفرح والسّرور، بادروا بعد صلاتكم فاذبحوا أضاحيكم، وكلوا منها وتصدّقوا وأهدوا أحبّتكم وجيرانكم، أعاده الله علينا وعليكم، وعلى المسلمين أجمعين بالخير الكثير، والسّلامة والإسلام، وتقبّل الله منّا ومنكم، ومن المسلمين صالح الأعمال، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

شاهد أيضًا: خطبة عن فضل عشر ذي الحجة مكتوبة قصيرة

خطبة عيد الأضحى المبارك مكتوبة

بعد المرور على خطبة مختصرة عن عيد الأضحى فيما يأتي خطبة عيد الأضحى المبارك مكتوبة: الله أكبر الله أكبر الله أكبر، الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله، الله أكبر ما حنّت قلوب الحجاج إلى بيت الحرام، الله أكبر ما اجتمع المسلمون في هذا اليوم وهو من أشرف الأيام، الحمد الله ربّ العالمين الذي شرّع الشّرائع وسنّ الأعياد، الحمد لله الذي أقام معالم الدّين للعباد، الحمد لله الذي رغّب عباده بالتّزوّد بالطّاعة ليوم المعاد، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أمّا بعد:

أيّها الأخوة المسلمون إنّ العيد في الإسلام عبادة وتقرّب وتضرّع وإنابة إلى الله -سبحانه وتعالى- حيث يبدأ المؤمن فيه بالتّسبيح والتّهليل والتّكبير، ببداية اليوم يغتسل المسلم ويتوضأ، ويتّجه إلى المسجد يركع فيه لله ويسجد في صلاة العيد، بعدما يكون قد استمع للخطبة، ثمّ ما إن ينته من صلاته، يخرج ليقدّم أضحيته معلناً لله طالعته وتقواه.

أيّها المسلمون إن العيد في الإسلام عودة الودّ والوفاق وصلة الأرحام، وفيه تتدفّق المياه في مجاريها يعود الأخ لأخيه، والولد لأمّه وأبيه والجار لجاره، فتلتقي القلوب بالقلوب، إنّ العيد مجمعٌ يجمع الزّمان بالزّمان نجمع فيه من زمن جدّنا إبراهيم -عليه السّلام- حين رأى في المنام أنّه يذبح ولده إسماعيل، والرؤيا عند الأنبياء وحيٌ يوحى، وهي أمرٌ من الله أن يذبح ابنه إسماعيل -عليه السّلام-فامتثلا لأمر الله واستجابا لما أمرهما به وصبرا، حتّى فدى الله إسماعيل بذبحٍ عظيم، ليصبح ذلك الذّبح سنّةً عبر السّنين،  ويشرّعه الله للمسلمين في عيد الأضحى، وشرّع للمسلمين التّكبير في العيد بعد كلّ صلاة وفي كلّ وقت، من ظهر اليوم الأول وحتّى اليوم الرّابع من أيّام العيد، فلنجعل سنة الله ورسوله منهجاً نسير عليه في عيدنا وفي حياتنا، ولنكن في هذا العيد إخوةً في طاعة الله، ولنجمع صفاء القلوب ونقاء الصّدور، اللهم اجعل بهجة الأعياد صدق يقين في قلوب العباد، اللهم اجمع في هذا العيد شملنا ويسّر فه أمرنا، وحقق وآمنا، واجعلنا طائعين كما أمرتنا، متراحمين كما أوصيتنا، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

شاهد أيضًا: خطبة عيد الاضحى المبارك مكتوبة

أجمل خطبة لعيد الأضحى المبارك

مع الخوض في خطبة مختصرة عن عيد الأضحى سيتم تقديم أجمل خطبة لعيد الأضحى المبارك:

الحمد لله العليم القدير، مغيّر الأحوال، ومقلّب الليل والنّهار، عزيزٌ لا يرام، وجبارٌ لا يضام، وقيّومٌ لا ينام، بيده معاقد العزّ، ومفاتيح الملك، ومقاليد كلّ شيء، فيأتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممّن يشاء، ويعزّ من يشاء، ويذلّ من يشاء، لا إله إلا هو العزيز الحكيم، أوصيكم ونفسي المذنبة بتقوى الله -عزّ وجلّ- وأحثّكم على طاعته وتعظيم حرماته وشعائره، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، أيّها المسلمون إنّ السّعيد من وُعظ بغيره، ومن اعتبر بمن عداه، والشّقيّ من سعى لحتفه بنفسه، وعاد للسّقوط في حفر وأوحال أنقذه الله منها، فاتّقوا الله -سبحانه وتعالى- وأطيعوه واعلموا أنّكم في يومٍ عظيمٍ فعظّموه، وانظروا في هدي رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فطبّقوه.

فقد شرّع لكم في هذا اليوم المبارك النّحر والأضحية، والتي تكون بعد الصّلاة إلى آخر غروب في أيّام التّشريق الثّلاثة،  فاحمدوا الله على ما أنتم فيه من رخاء، وضحّوا واختاروا أطيب الضّحايا وسمّوا وكبّروا، وكلوا من ضحاياكم وأهدوا منها وتصدّقوا وأخلصوا لله، أيّها المسلمون جمّلوا عيدكم ببرّ الوالدين وصلة الأرحام، وزيّنوه بإفشاء السّلام، وإطعام الطّعام، تصافحوا وتصالحوا وتعانقوا وتسامحوا، أظهروا الإحسان وأكرموا الجيران، وارحموا الفقراء وواسوا الضّعفاء، وإياكم وترك الصلاة وإتّباع الشّهوات، واجتنبوا العاصي والمنكرات، اللهم أعد هذا العيد على المسلمين باليمن والخير والبركة والسّلام والأمان، اللهم اغفر لحيّنا وميّتنا ولحاضرنا وغائبنا ومن أنت أعلم به منّا، لا إله إلا أنت سبحانك إنّا كنّا من الظّالمين، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم.

أفضل خطبة عيد الأضحى قصيرة

الحمد لله الحكم العدل المبين، كتب الإحسان على كلّ شيء، وأعطى كل ذي حقٍ حقّه، وحرّم الظلم على نفسه، فبحكمه وعدله قامت السموات والأرض، وبرحمته تراحم الخلق، نحمده حمداً كثيراً ما دام الليل والنّهار، ونشكره شكراً مزيداً لا ينقطع، ونشهد أن لا إله إلا لله وأن محمداً رسول الله، أمّا بعد:

يا أمّة الحبيب الأعظم، أيّها الجمع الكبير في هذا اليوم العظيم، اتقوا الله العظيم حقّ تقاته، ففي هذه الأيّام حيث الحج والعيد والتّكبير والهدي والأضاحي يتأكّد  التّقوى فالأمر بالتقوى تكرر في آيات الحج، وفي ذبح الضّحايا والتّقرّب بها إلى الله تقوىً للمسلمين، قال تعالى في كتابه العزيز: {لَنْ يَنَالَ اللهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ المُحْسِنِينَ}.[3]

الله أكبر الله أكبر الله أكبر، قد وفد الحجاج من شتّى بقاع الأرض، وامتلأت بهم منى وعرفات، أيّها المسلمون اليوم في هذا الصّباح نتوجّه إلى الله بهذه الصّلاة العظيمة، في هذا اليوم الكبير يوم النّحر ويوم الحجّ الأكبر، أفضل الأيّام وأشرفها عند الله تعالى، وأكثرها عملاً صالحاً، ويتقرّب المسلمون إلى الله بذبح أنساكهم، ويرجون رحمته ويخافون عذابه، فضحّوا أيّها المسلمون تقبّل الله منكم ضحاياكم واعلموا أنّ وقتها من بعد صلاتنا هذه إلى غروب شمس ثالث أيّام العيد، والسّنّة أن لا يأكل المسلم شيئاً بعد الصّلاة حتّى يأكل من أضحيته، أيّها الأخوة أكثروا من الطّاعات وابتعدوا عن المنكرات وكونوا عباد الله إخواناً، عسى أن يتقبّل الله منّا ومنكم ومن سائر المسلمين أعمالهم، وأستغفر الله العظيم.

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى بالإنجليزي

إنّ المسلمين من غير العرب لهم الحقّ في خطبة العيد أن تُقرأ بلغتهم، ولذلك سيتمّ فيما يأتي ذكر خطبة مختصرة عن عيد الاضحى بالإنجليزي:

God is great, God is great, God is great, God is great, God is great, God is great, God is great. Who established the landmarks of religion for the servants, praise be to God, who desired His servants to be provided with obedience for the Day of Resurrection, I bear witness that there is no god but God and I bear witness that Muhammad is the Messenger of God – may God’s prayers and peace be upon him – but after:

O Muslim brothers, the feast in Islam is worship, closeness, supplication, and repentance to God – Glory be to Him, the Most High – where the believer begins on it with glorification, lullaby and takbeer. If he finishes his prayer, he goes out to offer his sacrifice, declaring to God his horoscope and his piety.

O Muslims, the feast in Islam is goodness of friendship, harmony and kinship ties, in which water flows in its streams, the brother returns to his brother, the child returns to his mother and his father, and the neighbor to his neighbour, so that hearts meet with hearts. The dream is that he slaughters his son Ismail, and the dream about the prophets is a revelation revealed, and it is an order from God that he slaughter his son Ismail – peace be upon him – so he complied with the command of God and responded to what he commanded them and was patient, until God redeemed Ismail with a great slaughter, so that slaughter becomes a Sunnah through the years, and God legislates it for Muslims On Eid al-Adha, and it is legislated for Muslims to say the takbeer on Eid after every prayer and at all time, from noon on the first day until the fourth day of Eid, let us make the grace of God and His Messenger a method that we follow in our Eid and in our lives, and let us be brothers in obedience to God, and let us gather serenity Hearts and the purity of the breasts, O Allah, make the joy of the holidays a true certainty in the hearts of the servants.

خطبة عن فضل يوم عيد الأضحى

الحمد لله الحكيم الخبير، السّميع البصير، العليّ الكبير، أحاط علمُه الدّقيقَ والحقير، والجليل والكبير، وعمّ خيرُه القليلَ والكثيرَ، والجليَّ الظّاهر والخفيّ المستور، كريمٌ ستّير، ودودٌ شكور، عفوٌ غفور، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا نظير، ولا معين له ولا مشير، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله النّذير، والسّراج المنير -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- التّسليم الوفير، أما بعد:

عباد الله إنّ يومكم هذا هو يوم الحج الأكبر، وهو عيد الأضحى والنّحر، وإنّ أعظم ما يؤديه المسلم في هذا اليوم هو الأضحية الشّرعيّة، التي ما عمل المسلم في يوم النّحر عملاً أحبّ إلى الله من إراقة الدّماء لوجهه الكريم، فهي سنّةٌ مؤكّدة التي يُكره تركها للمقتدر، وذبحها أفضل من التّصدّق بثمنها، تجزئ فيه الشّاة عن مسلمٍ واحد وتجزئ البقرة عن سبعة، وعلى المسلم أن يُراعي شروطها وأحكامها.

أيّها المسلمون إنّ هذا اليوم هو أفضل أيّام السنة على الإطلاق كما جاء في الحديث عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حين قال: “أعظمُ الأيامِ عندَ اللهِ يومُ النحرِ، ثمَّ يومُ الْقَرِّ”.[4] فقبله يوم عرفة يومٌ مبارك يقف فيه الحجّاج في عرفات، وبعده أيّام التّشريق الثّلاثة وهي أيّام الذّكر والأكل، يشرّع فيها كلّها التّكبير وذبح الهدايا والضّحايا، وهذ اليوم العظيم هو يوم الحجّ الأكبر، وهكذا سمّاه رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- في حديثه، لأنه أكثر أعمال الحجّاج والحج تكون فيه، ففي ليلته المبيت بمزدلفة، ودعاؤه من بعد الفجر إلى الأسفار، وفيه تُرمى الجمرات، وفيه يقطع الحجاج التّلبية ويبدأوا بالتّكبير، في هذا اليوم العظيم ودّع النّبي -صلوات الله عليه- أمّته فعلم بعض الصّحابة بقرب أجله، وهذا اليوم أكبر عيدٍ للمسلمين، فعلى المسلم أن يبادر لفعل الخيرات وترك المنكرات والعودة لله في هذا العيد، جعلنا الله وإيّاكم ممّن يسمعون القول ويتّبعون أحسنه، ونسأل الله أن يعلّمنا ما ينفعنا، وأن يرزقنا العمل بما علمنا، وأن يتقبّل منّا ومن المسلمين، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له.

شاهد أيضًا: سنن عيد الأضحيى وأحكام الأضحية

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى doc

بجانب طرح خطبة مختصرة عن عيد الأضحى سيتم إرفاق رابط مباشر لتحميل خطبة مختصرة  جدا عن عيد الأضحى بصيغة وورد “من هنا” حيث يمكن تحميلها بشكل مباشر وطباعتها.

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى pdf

خطبة عن عيد الأضحى المبارك مختصرة جدا تحتوي بين كلماتها على كافة المعلومات حول عيد الأضحى الحكمة من العيد وآدابه، والذي يمكن تحميله بشكل مباشر “من هنا” وطباعتها لإلقائها بخطبة الجمعة واللقاءات الدينية.

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى بالإنجليزي pdf

خطبة باللغة الانجليزية حول عيد الأضحى مختصرة للغاية يمكن تحميلها “من هنا” حيث نجد أنّ هناك العديد من عمليات البحث حول  الخطب المكتوبة  باللغة الانجليزية الجاهزة للطباعة، ولهذا خصصنا خطبة حول عيد الأضحى المبارك الذي يفصلنا عنه أيام قليلة.

إلى هنا نصل إلى ختام المقال الذي ورد فيه خطبة مختصرة عن عيد الأضحى، وتمّ فيه سرد بعض نماذج خطب عيد الأضحى المبارك التي تبيّن فضل هذا اليوم وعظمته.

المراجع

  1. سورة الكوثر , الآية 2
  2. صحيح البخاري , البخاري/ البراء بن عازب/951/صحيح
  3. سورة الحج , الآية 37
  4. الجامع الصغير , السيوطي/ عبد الله بن قرط/1174/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.