المرجع الموثوق للقارئ العربي

ذكرى عيد المولد النبوي

ذكرى عيد المولد النبوي، من أكثر الأيّام فرحًا بالنّسبة لعموم المسلمين، حيث أنّ ولادة أعظم خلق الله، وخاتم رسله صلوات الله عليهم أجمعين، مناسبةٌ عظيمة ومُفرحة للمسلمين،  حيث أنّ الكثير من المسلمين ينتظرون هذا اليوم للاحتفال به، وإحيائه بعبادة الله وطاعته، الابتهاج بما يرضي الله -سبحانه وتعالى- ورسوله الكريم -صلى الله عليه وسلّم- وفي هذا المقال يُطلعنا موقع المرجع على ذكرى يوم المولد النبوي وتاريخ ولادة النّبي وضرورة محبّته.

ذكرى عيد المولد النبوي

تتكرّر ذكرى عيد المولد النبوي الشريف في كلّ عام وذلك في شهر ربيع  الأول الهجري وبالتّحديد في اليوم الثاني عشر منه، حيث أنّ عيد المولد النبوي هو ذكرى ولادة النّبي -صلى الله عليه وسلم- وتحتفل عدّة دولٍ إسلاميّة في هذا اليوم وتُعدّه عطلةً رسميّة في البلاد، إلا أنّ المملكة العربية السعودية لا تمنح فيه عطلةً رسمية، إلا أنّ سكان مكّة هم أكثر النّاس احتفالًا بعيد المولد النبوي الشريف، حيث يتمّ إحيائه بقراءة القرآن وذكر الله والإنشاد في مدح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويكون مولد النّبي -صلى الله عليه وسلم- يوم الإثنين في عام الفيل في شِعب بني هام بمكّة المكرّمة، وقد كان النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- يصوم يوم الإثنين، فسأله الصّحابة عن سبب صيامه، فقد روى الصحابي الجليل أبو قتادة  الحارث بن ربعي -رضي الله عنه- قال: “أن رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سئل عن يومِ الاثنينِ فقال ذلك يومٌ ولدتُ فيه ويومٌ بعثتُ فيه وأنزل عليّ فيه”.[1] ولذلك فإنّ المسلمين يفرحون بيوم ولادة النّبي -صلى الله عليه وسلّم- ويشكرون الله في ذكرى مولده على نعمة الإسلام وعلى نعمة أن أرسل لهم رسولٌ منهم ليهديهم ويخرجهم من الظّلمات إلى النور، ويُعدّ الفاطميّون أوّل من احتفل في يوم المولد النّبوي الشريف، ومن الجدير بالذّكر أنّ معظم أهل العلم يرونه بدة وغير جائز، وبعضهم يراه بدعةً حسنة، ويجوز للمسلم أن يحتفل به بإحياء العبادات والطّاعات والابتعاد عن البدع والمغالاة والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل المولد النبوي بدعة

تاريخ ولادة النبي صلى الله عليه وسلم

اختلف أهل العلم من علماء السّير والتّاريخ بموعد ذكرى عيد المولد النبوي، فتاريخ ولادة النبي صلى الله عليه وسلم من الأمور المُختلف فيها، وذلك لأنّ النّبيّ -صلى الله عليه وسلم- قبل بعثته كان مولودًا كغيره من المواليد ولم يهتمّ الناس بتاريخ مولده، وبعد بعثته بدأ المسلمون بتذكّر ومضاتٍ من حياته قبل البعثة، وفي يوم مولده فقد اتّفق العلماء في العام واليوم، فالعام هو عام الفيل ولا خلاف في ذلك وقد وُلد في جوف الكعبة، أمّا اليوم فهو يوم الإثنين فهو يومٌ وُلد فيه وفيه بُعث وفيه توفّي، وذلك ثابتٌ في الصّحيح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمّا اختلاف أهل العلم فكان في تحديد الشّهر وتاريخ اليوم من الشهر، فمنهم من قال أنّه وُلد في الثاني من ربيع الأول، ومنهم من قال في الثامن منه، وقيل العاشر وقيل الثاني عشر، وقول الثاني عشر هو القول الأقوى والمشهور، وأمّا الشّهر فقد قيل وُلد في رمضان وقيل في صفر وقيل في ربيع الأول وهو الأقوى، وقال علماء الفلك أنّ يوم الاثنين من ربيع الأول  في عام الفيل يوافق اليوم التّاسع من شهر ربيع الأول والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف

فوائد تذكر المولد النبوي

يجني المسلمون العديد من المقاصد والفوائد من ذكرى عيد المولد النبوي الشّريف، وتكون هذه الفوائد نفسيةً وقلبيّة وإيمانيّة، وبها تقوى العقيدة ويثبت الإيمان، ومن تلك الفوائد:[4]

  • يتقرّب المسلمون من الله -سبحانه وتعالى- في يوم المولد النّبوي، بالإكثار من الصّلاة على رسول الله وتأكيد محبّته عندهم وتذاكر سيرته، والاقتداء بصفاته وأخلاقه صلى الله عليه وسلم.
  • تحسّن أخلاق المسلمين باتّصافهم بصفات النّبي -صلى الله عليه وسلم- والتّمثّل بأخلاقه، فيتواضعون ويتراحمون ويتحلّون بالكرم وأحسن الأخلاق والصّفات.
  • يعترف المسلمون بذكرى عيد المولد النبوي بإحسان النّبي على أمّته وفضله عليها.
  • تنتشر الصّدقة على الفقراء، ويكثر العمل الصالح، ويعمّ الفرح والسّرور بين المسلمين.
  • صلة الأرحام والإحسان بين المسلمين.
  • كثرة ذكر الله والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلّم.
  • تحسين تربية نفوس المسلمين وتهذيبها، وتذكّر معنى النّبوة.

محبة رسول الله

إنّ إظهار محبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ذكرى عيد المولد النبوي وفي كلّ الأوقات، من الأمور المفروضة على كلّ مسلم، ولا بدّ لهذه المحبّة ان تكون صادقة ومخلصة، وقد نبّه الله -سبحانه وتعالى- إلى ضرورة حبّ النّبي -صلى الله عليه وسلّم- فقد قال تعالى: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.[5] وقد فمحبّة الله مرتبطةٌ بمحبّة رسوله، وقد أكّد رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- أنّ محبّته من ضروريّات الإيمان بالله، وذلك فيما رواه الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “لا يؤمنُ أحدُكم حتى أكونَ أحبَّ إليه من ولدِهِ ووالدِهِ والناسِ أجمعينَ”.[6] فالنّبي -صلى الله عليه وسلم- من أحقّ الخلق بالحبّ كيف لا وهو من أرى الأمّة طريق الخير من طريق الشّر، وهو الذي عرّفهم بالله سبحانه، وهم سبب الهداية والإسلام، فمحبّة رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- طريقٌ إلى الجنّة، وبوّابة لنيل حبّ الله، ودليلٌ على ثبات وصدق الإيمان.[7]

حكم الاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي

يختلف أهل العلم في حكم الاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي الشريف، فمنهم من رآه أنّه جائز ومنهم من قال أنّه مُحرّم وهو بدعة مُحدثة، وكلّ فريقٍ من أهل العلم استند على أدلّةٍ وبراهين تُثبت كلامه، فالفريق الذي يراه أنّه جائز وليس مُحرّمًا يقولون بأنّه لا يرتبط بفعلٍ عقائدي، وهو من الأشياء الدنيوية التي لم يرد فيها نصٌّ واضح وأصل الأمور الإباحة ما  لم تُحرّم، ويجوز الاحتفال به بقراءة القرآن وتذاكر السيرة النبوية العطرة، والتّناصح والتّذكير بالعبادات والإكثار من الأعمال الصّالحة، أمّا الفرق الثّاني والذين قالوا بعدم جوازه، قالوا أنّه لم يكن في زمن النبي ولا زمن صحابته ولا التّابعين، وهو تشبّهٌ بالنًّصارى، وهو وسيلةٌ للغلوّ والمبالغة في حبّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبذلك يكون الاحتفال فيه ممنوعًا ومُحرّمًا باتّفاق أهل العلم لو صاحبه محرّماتٌ ومنكرات، ويُختلف فيه لو كان إحياءً بالطّاعات والعبادات والله ورسوله أعلم.[8]

مواقف أهل العلم من الاحتفال المولد النبوي

كما سلف ذكره فقد اختلفت مواقف أهل العلم من الاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي الشريف، وقد تعدّدت أقوالهم وتمايزت بين مُجيزين وبين مانعين، وفيما يأتي أقوالٌ لأهل العلم في الاحتفال بيوم المولد النبوي:

أقوال المانعين والمحرّمين للاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي

  • ابن باز: إنّ الاحتفال بالمولد النبوي الشريف غير مشروع، بل هو بدعة، لم يقم به النّبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أصحابه، ورسول الله هو الدّاعي لكلّ خير وهو المعلم المُرشد للأمة، فكيف لا يُرشد أمّته لهذا الاحتفال لو طان فيه خير، وحتّى هو لم يحتفل به، وهو من أخبر أنّ من أحدث في الإسلام بعده فهو رد، فالراجح عدم مشروعيّة الاحتفال بالمولد النبوي.[9]
  • الامام ابن الحاج المالكي: يقول إنّ من جملة ما أحدثوه من البدع مع اعتقادهم أنّ ذلك من أكبر العبادات وإظهار الشعائر، ما يفعلونه في شهر ربيع الأول من المولد، وذلك يحتوي على البدع والمحرّمات، وكان الأولى فيه أن تُزاد العبادة والشّكر لله على ما أنعم من النّعم العظيمة، وإن كان رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- لم يزد فيه شيئًا.
  • الإمام تقي الدين ابن تيمية: أفاد شيخ الإسلام ابن تيميّة أنّ الاحتفال بالمولد النّبوي من البدع، ولا يجوز للمسلم أن يحتفل وخاصّةً مع اختلاف أهل العلم في يوم مولد رسول الله، وقال بأنّ الاحتفال بالمولد لو كان يحمل خيراً، لسبقنا إليه السّلف الصّالح الّذين كانوا أشدّ حبّاً منا لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

أقوال المجيزين للاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي

  • الشّيخ محمد النّابلسي: قال أنّ الاحتفال بالمولد النّبوي ليس له يومٌ معيّن، ويمكن أن يعدّه المسلم من صور الدّعوة إلى الله تعالى وإلى رسالة التّوحيد، ويمكن للمسلم الاحتفال بالمولد النّبوي كلّ يومٍ على مدار العام في بيته أو مسجده من خلال اتّباع سنّة النّبي وتعاليمه.
  • الدّكتور نوح القضاة: والّذي أفاد بأنّ من حقّ المسلم أن يحتفل بمولد النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- لأنّ ذلك من أعظم النّعم الّتي أنعم بها الله تعالى على المسلمين.
  • محمّد متولي الشّعرواي: أنّ الاحتفال بالمولد النّبوي جائزٌ إكراماً وتعظيماً للنّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ويكون من خلال إظهار معالم البهجة والفرح والسّرور.

وصلنا وإيّاكم لنهاية مقالنا ذكرى عيد المولد النبوي ، الّذي قدّمنا فيه تعريفاً بالمولد النّبوي وذكراه، وكيف تكون محبّة النّبيّ صلى الله عليه وسلم، كذلك تحدّثنا عن يوم ولادة النّبيّ وتاريخه وعن الفائدة من تذكر مولد النّبي، كما ذكرنا حكم الاحتفال بالمولد النبوي  وأقوال العلماء في هذه المسألة.

المراجع

  1. تاريخ الطبري , ابن جرير الطبري/ أبو قتادة الحارث بن ربعي/ صحيح
  2. marefa.org , المولد النبوي , 25/09/2021
  3. islamqa.info , أقوال العلماء في وقت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته وذِكر الراجح منها , 25/09/2021
  4. books.google.jo , حسن المقصد في عمل المولد , 25/09/2021
  5. سورة آل عمران , الآية 31
  6. الإخنائية , ابن تيمية/أنس بن مالك/37/صحيح
  7. saaid.net , محبة النبي- صلى الله عليه وسلم- , 25/09/2021
  8. docs.google.com , حكم الاحتفال بالمولد النبوي , 25/09/2021
  9. binbaz.org.sa , حكم الاحتفال بالمولد النبوي , 25/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *