المرجع الموثوق للقارئ العربي

أسباب التصحر وتدهور الأراضي الزراعية منها

كتابة : اسماعيل منصور

أسباب التصحر وتدهور الأراضي الزراعية منها حيث أنه ينتج تدهور الأراضي عن عدة قوى متعددة والتي يرافقها التصحر حيث تصبح الأرض الخصبة صحراء وهذا ما يسبب المخاوف لدى الناس بشكل عام فهذا الخطر محتمل بشكل كبير ووارد في أي نظام بيئي لأي دولة، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال ونتكلم أكثر عن مفهوم التصحر وتدهور التربة مع ذكر أسبابه وتأثيره على صحة الإنسان ونتكلم عن كل ما يخص هذا الموضوع بشكل يعزز المعرفة أفضل لدى الطلاب حوله.

تعريف التصحر وتدهور التربة 

يعرف التصحر بشكل عام على أنه تدهور الأراضي في المناطق القاحلة وشبه القاحلة أو الجافة وشبه الرطبة بفعل العوامل مختلفة مثل التغيرات الطبيعية في المناخ والأنشطة البشرية، ومع أن المصطلح قد يشير لوهلة إلى الكثبان الرملية التي تجتاحها الرياح في الصحراء إلا أنها مشكلة تتجاوز بكثير ذلك مما يهدد الأمن الغذائي وسبل عيش أكثر من ملياري شخص حول العالم فقد أدى التأثير المشترك لتغير المناخ وسوء إدارة الأراضي والاستخدام غير المستدام للمياه العذبة إلى تدهور متزايد في المناطق التي تعاني من ندرة المياه وهذا ما يترك تربتها ذاب بنية هشة ولا تستطيع دعم المحاصيل والماشية والحياة.[1]

شاهد أيضًا: من طرق حفظ التربة

أسباب التصحر وتدهور الأراضي الزراعية منها

في صدد الإجابة على هذا السؤال الموجه للطلاب في تدريباتهم يجب عليهم الدراية أولاً بمفهوم التصحر الذي عرفناه سابقاً، وفي ضوء هذا التعريف يكون الحل:[1]

  • السؤال: أسباب التصحر وتدهور الأراضي الزراعية منها الأسباب الطبيعية.
  • الجواب: العبارة صحيحة.

وهو الجواب الصحيح لهذا السؤال ونظراً لأهمية معرفة أسباب هذه الظاهرة الكارثية سوف نتعرف في سياق هذا المقال أكثر على الأسباب الأخرى لحدوث هذه الظاهرة.

الأسباب الطبيعية للتصحر وتدهور الأراضي الزراعية

تعد الأسباب الطبيعية للتصحر وتدهور الأراضي الزراعية خطيرة للغاية فغالباً نحن كبشر لا نستطيع تفاديها أو الوقزف في وجهها، ومن أهم هذه الأسباب الطبيعية للتصحر هي التالي:[1]

  • تغير المناخ: حيث يلعب تغير المناخ دورًا كبيرًا في التصحر والذي غالباً ما يعود لظاهرة الاحتباس الحراري، ومع ازدياد دفء الأيام وزيادة تواتر فترات الجفاف يصبح التصحر أكثر حدوثاً.
  • الكوارث الطبيعية: المرتبطة بعدة ظواهر طبيعية مثل البراكين وما تلفظه من حمم وانبعاثات من شأنها تدمير الغطاء النباتي.
  • ظاهرة الجفاف: والتي تعاني منها غالبية دول القارة الإفريقية بسبب قلة الأمطار وشبه انعدامها وتغيرات المناخ والحرارة العالية.
  • الثروات الباطنية: مثل النفط والغاز الطبيعي والمعادن وانبعاثاتها التي تؤثر على الغطاء النباتي وتقتل الحياة النباتية بسبب التلوث البيئي الناتج عنها.

الأسباب البشرية للتصحر وتدهور الأراضي الزراعية

تعد الأيدي البشرية وما تصنعه من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى كارثة التصحر وتدهور الأراضي الزراعية وفي مقدمتها:[1] 

  • الرعي الجائر الذي يجعل من الصعب على النباتات أن تنمو مرة أخرى.
  • إزالة الغابات عن طريق قطع الأشجار لاستخدام أخشابها في البناء والتدفئة وما إلى ذلك.
  • ممارسات الزراعة الخاطئة التي تجرد التربة من مغذياتها.
  • الإفراط في استخدام الأسمدة والمبيدات.
  • الإفراط في استخدام المياه الجوفية ونضوبها يسبب التصحر.
  • ازدياد التحضر الذي يقلل من أماكن نمو النباتات د مما يتسبب في حدوث التصحر.
  • الزيادة السكانية والاستهلاك المفرط للزراعة لتلبية الاحتياجات المزايدة..
  • تجريد الأرض من الموارد الطبيعية مثل استخراج النفط والغاز والمعادن الذي يجرد التربة من العناصر الغذائية ويقتل الحياة
  • تلوث التربة بسبب  الأنشطة البشرية سبب مهم للتصحر.

آثار التصحر وتدهور التربة على صحة الإنسان

تشمل الآثار المحتملة للتصحر وتدهور التربية على الصحة العامة الكثير من الأضرار وفيما يلي نذكر لكم أبرزها وهي التالي:[2]

  • مخاطر سوء التغذية بسبب انخفاض إمدادات الغذاء والمياه الناتجة عن التصحر.
  • الأمراض الكثيرة التي تنقلها المياه والأغذية الناتجة عن سوء النظافة ونقص المياه النظيفة في ظل هذه الكارثة البيئية.
  • أمراض الجهاز التنفسي التي يسببها الغبار الجوي الناجم عن تآكل التربة وتنقلها بفعل الرياح إضافة إلى ملوثات الهواء الأخرى.
  • الخوف من انتشار الأمراض المعدية مع هجرة السكان الناتجة عن التصحر وتدهور التربة في مناطقهم واحتمالات إصابتهم بها نتيجة لذلك.
  • التضخم السكان في الدول التي تستقبل الهحرة وما يقابلها من انعدام الحياة البشرية في المناطق المهجورة بسبب هذه الظاهرة.

آثار التصحر وتدهور التربة على البيئة

بشكل عام يمكن القول أنه تغطي الأراضي الجافة حوالي نصف سطح الأرض الخالي من الجليد وينتمي الكثير منها إلى أفقر دول العالم وهذا يؤدي إلى آثار بيئية كارثية ومن أبرزها:[2]

  • من أكبر الآثار لهذه الظاهرة هو فقدان التنوع البيولوجي من خلال تدهور الظروف المعيشية للعديد من الأنواع.
  • فقدان الغطاء النباتي الذي يؤمن المواد الغذائية للثروة الحيوانية والبشر وكافة الأحياء على سطح الأرض.
  • فقدان الغطاء الحرجي والغابات وما يقابله من نقص في الموارد الخشبية وهجرة الأنواع الحيوية التي تعتمد بشكل مباشر عليها.
  • التغيرات المناخية في البيئات التي تتعرض للتصحر بسبب فقدان الغطاء النباتي والتي قد تترافق مع الاحتباس الحراري.
  • انخفاض احتياطي مياه الشرب نتيجة فقدان طبقات المياه الجوفية وبالتالي انعدام الحياة.

شاهد أيضًا: تسرب النفط من أسباب تلوث

مكافحة التصحر وتدهور التربة

تهدف مكافحة التصحر وتدهور التربة إلى حماية البيئة والإنسان والثروة الحيوانية بشكل وذلك عن طريق تعزيز الاستخدام المستدام للنظم الإيكولوجية الأرضية وقف تدهور الأراضي وعكس مساره، وفيما يلي نقدم لكم أهم الآليات الحديثة المتبعة في هذا المجال وهي:[2]

  • تعزيز التخطيط المنسق لاستخدام الأراضي: والتي تعني إدارة موارد المياه الجوفية العذبة والثروة الحيوانية إضافة إلى الأنشطة الزراعية.
  • الحفاظ على الغطاء النباتي: حيث أن الغطاء النباتي الذي يلعب دورًا أساسياً في حماية التربة من تآكل الرياح والمياه وانجرافها من خلال بناء الحواجز وتشجيع الزراعة وتثبيت الكثبان الرملية وما إلى ذلك.
  • تعزيز الوعي الوقائي لدى الناس: عن طريق إحاطة العلم لدى الناس على النتائج المترتبة على التصحر فيما يخصهم ويخص عوائلهم ومجتمعهم وثرواتهم الحيوانية وسبل الوقاية منه وتعريفهم مدى حجم الكارثة.
  • التركيز على الزراعة العضوية المستدامة: مثل محاصيل التغطية أو محاصيل التناوب التي من شأنها أن تمنع انجراف التربة والجفاف.
  • تشجيع الزراعة الحراجية: بإعادة التحريج في الغطاء النباتي وتنشيطها لحماية التربة وتوليد التنوع البيولوجي للكائنات الحية وعدم فقدانها.
  • تشجيع الرعي الدوراني: وهو من الأمور الهامة حيث أنه يحد من الضغط على منطقة معينة مما يساهم بتعرية التربة من الغطاء النباتي إضافة إلى استخدام المحاصيل التي تسمح بدورة مغذيات أكثر كفاءة وتشجيع زراعتها
  • التقدم التكنولوجي: يمكن أن تساعدنا التطورات في إيجاد المزيد من الطرق لمنع المشكلة من أن تصبح وباءً.
  • تقييد ممارسات التعدين: غالبًا ما يعني التعدين تدمير مساحات كبيرة من الأرض. لذلك يجب أن تنظمها الحكومات للحفاظ على المحميات الطبيعية.

 وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان أي من أسباب التصحر وتدهور الأراضي الزراعية منها والذي أجبنا من خلاله على أحد الأسئلة الموجه للطلاب في واجباتهم المدرسية كما تعرفنا أكثر على مفهوم التصحر وأسبابه وآثاره وطرق مكافحته بشكل يعزز المعرفة لدى الطلاب بشكل أوسع حول هذا الموضوع.

المراجع

  1. conserve-energy-future.com , What is Desertification? , 18/8/2021
  2. iberdrola.com , What is desertification? Discover its causes and consequences , 18/8/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *