المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بيومين

كتابة : د. شهد ريحان

هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بيومين؟، فنظراً لسهولة إجراء فحص الحمل في تحليل البول، وسهولة الحصول عليه، واجرائه في المنزل، قد يدفع الحماس، وبعض الأمور الأخرى، بعض النساء إلى معرفة أقرب وقت ممكن، لمعرفة نتيجة الحمل، ومن جهة أخرى، فقد تقوم بعض النساء بإجراء الفحص، في وقت مبكر، وتصدم بالنتيجة، مما يدفعها إلى البحث عن مدى مصداقية الفحص ودقته، وفي موقع المرجع، تقدم السطور القادمة في هذا المقال، اجابات هذه التساؤلات، بالإضافة إلى تسليط شيء من الضوء، على فحص الحمل، ونوعيه الأساسيين، كما تشير إلى بعض الأعراض التي تستدعي إجراء هذا الفحص.

فحص الحمل

فحص الحمل (بالانجليزية: Pregnancy test)؛ هو الفحص الذي يستخدم لمعرفة فيما إذا كانت الأم حاملاً أم لا، وهو يتم من خلال فحص مستوى هرمون الحمل، وهو يسمى بهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية بيتا (بالانجليزية: Human chorionic gonadotropin (hCG))، في الجسم، إذ إن هذا الهرمون يبدأ بالتراكم في جسم الأم الحامل، بمجرد زرع البويضة الملقحة (بالانجليزية: Fertilized egg) في الرحم (بالانجليزية: Uterus)، ويحدث هذا الأمر عادة بعد 6 أيام من الإخصاب، إذ يرتفع مستوى هذا الهرمون بشكل سريع جداً؛ وذلك بهدف دعم نمو مجموعة الخلايا التي ستكون الجنين فيما بعد، ويتضاعف مستوى هذا الهرمون كل 2 إلى 3 أيام، وبالإضافة إلى الأسباب الشائعة والمعروفة، التي تدعو لإجراء هذا الفحص، قد يلجأ الأطباء إليه، قبل القيام ببعض الإجراءات الطبية للمرأة، والتي قد تؤثر على الحمل في حال وجوده، وكذلك الأمر حال الحاجة لتناول دواء جديد، قد يتعارض مع الحمل.[1][2][3]

أنواع فحص الحمل

يمكن اجراء فحص الحمل بالبيت، أو في مكتب الطبيب، فهناك نوعين مختلفين من الفحص، وفيما يأتي بعض الحديث عن كلا النوعين:[2][3]

  • فحص أو تحليل البول (بالانجليزية: Urine tests): وهو يعتمد على أخذ عينة بول؛ لقياس مستوى هرمون الحمل، وعادة ما يتم إجراؤه في البيت، ويسمى بفحص الحمل المنزلي (بالانجليزية: Home pregnancy test)، كما يمكن إجراؤه عند مكتب الطبيب، ويسمى بفحص البول السريري (بالانجليزية: Clinical urine test)، وعادة ما يستطيع فحص البول، الكشف عن هرمون الحمل، بعد 12 إلى 15 يوماً من الإباضة (بالانجليزية:Ovulation)، ويتميز الفحص المنزلي بشيء من الخصوصية والراحة، وإلى جانب ذلك فهو سريع؛ إذ أنه يحتاج إلى قرابة 5 دقائق لإعطاء النتيجة، كما أنه سهل الاستخدام، ولا حاجة للوصفة الطبية للتمكن من شرائه، بالإضافة لكونه قليل التكلفة.
  • فحص أو اختبار الدم (بالانجليزية: Blood tests): ويعتمد هذا الفحص على أخذ عينة دم، وإجراء اختبار لها؛ للكشف عن مستوى هرمون الحمل في الدم، ويتم إجراؤه في مكتب الطبيب، وعلى الرغم من كونه أقل شهرة من فحص البول، إلا أنه يستطيع إعطاء نتيجة إيجابية، في وقت مبكر من الحمل، وهناك نوعين منه: الفحص النوعي (بالانجليزية: A qualitative hCG test)، والذي يعكس وجود هرمون الحمل في الجسم، بالإيجاب إن كان موجوداً، وبالنفي إن لم يكن موجوداً، في حين أن النوع الثاني منه، وهو الفحص الكمي (بالانجليزية: A quantitative hCG test)، يحدد المستوى الدقيق لهرمون الحمل، ويستطيع أن يكشف حتى عن الكميات المنخفضة جداً من الهرمون.

شاهد أيضاً: كيف اعرف اني حامل بدون تحليل

هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بيومين

نعم، قد يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بيومين، إلا أن دقة الفحص لا تكون 100%؛ فقد يعطي الفحص نتيجة سلبية، بالرغم من وجود الحمل، وهذا ما يعرف بالنتيجة السلبية الكاذبة (بالانجليزية: False negatives)، ولذا فإن أفضل وقت لإجراء فحص الحمل، هو بعد تأخر نزول الدورة الشهرية، عن موعدها المعتاد أو المتوقع، فتنتظر الأم حتى اليوم الأول، بعد موعد الدورة المتوقع، لإجراء فحص الحمل؛ فغالباً لا يتواجد هذا الهرمون بالشكل الكافي لاكتشافه، قبل مجيء موعد الدورة المتوقع، وانتهائه دون نزول الدورة الشهرية، إلا أن هذا الأمر ينطبق على النساء، ذوات الدورة المنتظمة، أما فيما يتعلق بالنساء ذوات الدورة غير المنتظمة، فمن الأفضل تتبع حدوث الإباضة، وإجراء الفحص بعد مرور 14 يوماً، على الإباضة المؤكدة أو الموثقة.[4][5]

شاهد أيضاً: كيف اعرف اني حامل قبل موعد الدورة

ايجابيات وسلبيات فحص الحمل المبكر

قد تفكر بعض النساء، بإجراء فحص الحمل قبل موعد الدورة بيوم أو يومين أو أكثر؛ أي دون انتظار لتأخر الدورة عن موعدها، وفيما يأتي ذكر بعض الإيجابيات والسلبيات التي ترافق إجراء فحص حمل مبكر:[4]

  • إيجابيات فحص الحمل المبكر: وجود فرصة للحصول على نتيجة إيجابية، وإذا كانت كذلك فإنها ستخفف التوتر الناشئ عن الانتظار، كما أنه يعد مفيداً، في حال الرغبة ببدء أو ايقاف دواء معين، ويسمح بالبدء المبكر بإجراء التعديلات اللازمة، على نمط الحياة الممارس.
  • سلبيات فحص الحمل المبكر: وجود احتمالية عالية للحصول على نتيجة سلبية كاذبة، في حال الحمل، وإذا كانت النتيجة كذلك، فإن هذا قد يعطي شعوراً بالخيبة، بالإضافة إلى كونه يزيد من المصروف، أو النفقات، كما أنه غير دقيق في حالات استخدام محفزات الإباضة؛ كدواء أوفيتريلي (بالانجليزية: Ovidrel).

شاهد أيضاً: متى يبان الحمل بعد التلقيح بكم يوم

أعراض تستدعي إجراء فحص الحمل

إن أكبر داع لإجراء فحص الحمل، هو غياب الدورة الشهرية (بالانجليزية: Missed period) -وإن كانت بعض النساء تجري تحليل البول الخاص بالحمل، قبل موعد الدورة بيومين أو أكثر-، إلا أنها ليست السبب الوحيد، لإجراء الفحص، فهناك مجموعة من الأعراض، تشير إلى أنه قد حان الوقت لإجراء فحص الحمل، ومن بينها ما يأتي:[5][4]

  • غياب الدورة الشهرية.
  • الغثيان، ولا سيما عند الشعور به صباحاً.
  • الاستفراغ.
  • كثرة التبول.
  • التعب والإرهاق العام.
  • الصداع.
  • انتفاخ البطن.
  • زيادة حجم الثدي، أو حدوث تورم به، أو شعور بألم عند لمسه (بالانجليزية: Breast tenderness).
  • تشنجات خفيفة في البطن، ترافق عملية زراعة أو انغراس الجنين (بالانجليزية: Implantation cramps).
  • تبقيع أونزيف خفيف جداً، ويطلق عليه أحياناً، تبقيع الانغراس (بالانجليزية: Implantation spotting).
  • تقلب المزاج (بالانجليزية: Mood swings).
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام (بالانجليزية: Food cravings).
  • الحساسية من الروائح (بالانجليزية: Sensitivity to smells).
  • الاحساس بطعم معدني في الفم (بالانجليزية: Metallic taste).

ويجدر التنبيه إلى أن وجود أعراض الحمل، سالفة الذكر، لا يعني بالضرورة أن المرأة حامل، فقد تشعر بالحمل ولا تكون حاملاً، وقد لا تشعر بالحمل بينما تكون في حقيقة الأمرحاملاً، كما أن الهرمونات المسببة لأعراض الحمل، توجد ذاتها كل شهر، في الفترة ما بين التبويض ونزول الدورة الشهرية، كما أن الكثير من الأعراض المشابهة لأعراض الحمل، قد تظهر بسبب أمور أخرى؛ كالتعرض للبرد، أو الانفلونزا، أو حتى عدم النوم الكافي لمدة عدة ليال متتالية.[4]

يتبين مما سبق، أن إجابة سؤال: هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بيومين؟، هو الإيجاب في بعض الأحيان، ففي أحيان أخرى، تكون النتيجة سلبية، بالرغم من وجود الحمل، وقد تم ايضاح سبب ذلك فيما سبق، مع الإشارة إلى فحص الحمل بنوعيه، وايجابيات الفحص المبكر وسلبياته، بالإضافة إلى ذكر بعض أعراض الحمل، والتي تستدعي إجراء الفحص.

المراجع

  1. clevelandclinic.org , Pregnancy Tests , 02/09/2021
  2. webmd.com , Pregnancy Tests , 02/09/2021
  3. medicalnewstoday.com , What to know about pregnancy testing , 02/09/2021
  4. verywellfamily.com , When to Take a Pregnancy Test , 02/09/2021
  5. forbes.com , When To Take A Pregnancy Test , 02/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *