المرجع الموثوق للقارئ العربي

موضوع تعبير عن العيد الوطني للمملكة العربية السعودية 91

كتابة : نوران ابراهيم

موضوع تعبير عن العيد الوطني للمملكة العربية السعودية 91 ، يعتبر أكثر الأيّام بهجةً وسعادةً لدى السّعودييّن، فيه تزداد القوّة ويكبرُ الاعتزاز بالوطنيّة لدى شعبها وسكّانها وكل من مرّ على هذه الأرض الطّيبة، هي الوحدة والأصالة وسُبل الخير ومفاتيح العطاء، وعبر موقع المرجع سنقوم بتسطير حبّنا وفخرنا بهذا البلد العظيم وذكرى يومه الأعظم الذي فيه كانت ثقة القادة العظماء محلّها بتوظيف الرّجل المناسب في المكان المناسبِ لتغدو أكثر البلدان ازدهارًا وانفتاحًا على العالم.

اليوم الوطني السعودي 91

يعتبرُ يوم الاحتفال الكبير ويقامُ في كلّ سنةٍ من ذكراه بمناسبة صرحه العظيم وهو إصدار المرسوم الملكي الذي يضمن إعلان الحجاز ونجد ومحيطها تحت رايةٍ واحدةٍ وسقفٍ واحد ألا وهي السّعوديّة، فيوم ال23 من سبتمبر يومٌ مميّزٌ تخلّدُ فيه الذّكريات وتنطلقُ منه العبرات والبسمات محلّقةً تجوب وجوه أبنائه الحبيبة ويزداد فيه الحماس.[1]

موضوع تعبير عن العيد الوطني للمملكة العربية السعودية 91

موضوع تعبير عن العيد الوطني للمملكة العربية السعودية 91

عيدٌ مجيدٌ تكاد فرحته تصل لفرحةِ المسلمين بالأعياد الإسلاميّة، كونها تبثُّ في نفوس أبناء هذا الشّعب العظيم قوّتها وإصراراها على النّجاح واستمراريّة تطوّرها الكبير، وإثبات جدارتها على جميع المستويات بأنّها نالت أعلى المراتب والمكانات بين الدّول، فهي للغريب وطنٌ دافئ فكيف تكون لأبنائها الحقيقيّن! حيث تم توثيق اليوم الأول من الميزان مطلعِ السّنة الهجريّة، الموافق 23 من شهر سبتمبر من السنة الميلادية هو اليوم الوطني للسعودية يومٌ تلتحمُ فيه المشاعر ويتّحدُ الصديق والجار والقريب مشاركين فرحة هذا اليوم، فتبقى سمة الانتماء وحبّ الوطن رمزًا لليوم الوطنيّ واستمراريّة لمسيرةٍ مكلّلةٍ بالعطاء والإنجاز، يعود الفضلُ لمؤسِسها العظيم الذي غرس حبّ العمل وشغف الطّموح للسعيّ وراء تحقيق الأحلام وتحويلها إلى واقعٍ جميل، موضّحًا لهم بأن الاجتهاد والسّعي نحو المبتغى ضرورة لا غنى عنها للصعود نحو قمّةٍ مرفوعةٍ مميّزةٍ بين أقرانه برأسٍ شامخةٍ وقلبٍ قويٍّ، الحرص الدّائم على اكتشاف أصحاب الهمم القويّة، وتسهيل كافّة الطرق للوصول إلى المنشود لنيل نتائج مرضية كان تسببًا في وصول السعودية إلى هذه المكانة وتوثيق هذا اليوم رسميًّا كونه عيدٌ سعيدٌ قام بصنع قائدٌ عظيمٌ اهتمّ بدولته وتولّى أمور رعيّته وكانت يده سخيّةً للخير ممدودةً، عاشت دولة السعوديّة عظيمةً شامخة.

موضوع التّعبير عن العيد الوطني السّعودي 91 كامل بالعناصر

نقدّم موضوع التّعبير بحيث يحتوي على كافّة  عناصر الكتابة لأيّ موضوعٍ ما وهي مقدمة وعرض وخاتمة وهذا ليوفي ويشمل كافّة جوانب العمل المطلوب إتمامها

مقدّمة

إنّ اليوم الوطنيّ عيدٌ مجيدٌ لدى السّعوديّين لما فيه من فرحةٍ ومشاعر الفخر والاعتزاز والذي يصادف 23 من سبتمبر من كلّ عام، يومٌ أصبحت فيه وطنًا أكبر وأوسع لضمّ مملكة الحجاز ونجد إليها لتصبح بلاد السلم والأمان وبلاد الخير والعطاء، فيه الاحتفال يعتبر كنصرٍ عظيم وفوزٍ أعظم.

عرض

اليوم الأكثر احتفالًا وتوهّجًا فيه تنطلق الألعاب النّارية تجوب فضاءها فتشارك جميع المدن والمحافظات هذا اليوم الرّائع وتقفُ معًا لتثبت للعالم بأنّها كجذور أشّجار الزّيتون راسخةً في أرواحنا وممتدّةً كالدّماء في عروقنا، فمن مظاهر البهجة والسّرور كثرة العروض الجويّة وتنوّع الألعاب النّاريّة وارتفاع أصوات الفرحات والضحكات عاليًا هاتفين بحبّهم لهذا البلد الآمن، جيلٌ يليه جيل تتعمّق فيه معالم الوحدة وترسخ في نفوسه عظمتها فما هي إلّا عظمة الأمجاد وشموخ الأجداد، فترسم لنا صورةً رائعةً جميع زواياها منيرة وملوّنة لا يسود في جوّها لون الحزن ولا يعكّر صفوها أيّ محتل.

خاتمة

كل معالم الحضارات المشرقةِ فيك تنطقُ، كل ذرّاتِ رمالكِ وأحجار مبانيكِ تقول، وذكريات شعبكِ تشهدُ على عراقتك وأصالتك ومكانتك، كلّهم عبروا وتركوا الأثر، فكن طيّب الأثر عند مرورك فوق ترابها الطّاهر، فالسّعوديّة كانت ومازالت وستبقى الوطن والأمان والأمل. عاشت مجيدةً متجدّدةً عظيمةً.

شاهد أيضًا: عروض اليوم الوطني 91 مطاعم الدمام لعام 1443 /2021

نختم مقالنا بعنوان موضوع تعبير عن العيد الوطني للمملكة العربية السعودية 91 بتوجيه رسالةٍ تملأُ حروفها لغاتِ الحبِ والسلمِ والأمان لأبناء السعوديّة وأبناء العالم أجمع، فرحتكم بيومٍ عظيمٍ كهذا خيرُ دليلٍ على انتمائكم للسعوديّة.

المراجع

  1. ar.wikipedia.org , اليوم الوطني السعودي , 23/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *