المرجع الموثوق للقارئ العربي

إقامة الموالد النبوية هو مثال للبدعة السيئة العملية

كتابة : هدير علاء

هل إقامة الموالد النبوية هو مثال للبدعة السيئة العملية؟ هو أحد الأسئلة التي تدور في أذهان الكثير من الناس في مجتمعاتنا العربية خاصة أن البعض يحرص على الاحتفال بهذا اليوم، بينما يرى آخرون أن الاحتفال بهذا اليوم هو بدعة ليس لها أي أساس في الدين الإسلامي. لذلك نقدم من خلال موقع المرجع الإجابة الصحيحة على هذا السؤال وفقًا لآراء وأقوال علماء الدين.

 إقامة الموالد النبوية هو مثال للبدعة السيئة العملية

يحتفل الكثير من المسلمين في مختلف أنحاء العالم بيوم مولد الرسول – صلى الله عليه وسلم- بينما يرى آخرون أن الاحتفال في ذلك اليوم هو بدعة استحدثها البعض في الدين ويجب علينا ألا نقوم بها لأن كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار. لذلك نجد أن إقامة الموالد النبوية هو مثال للبدعة السيئة العملية؟

  • الإجابة هي: العبارة صحيحة.

شاهد أيضًا: ما حكم الاحتفال بعيد الأم وهل هو بدعة

هل كل بدعة حرام

يشير مفهوم البدعة إلى كل فعل مخالف للسنة النبوية الشريفة، وقد سُميت البدعة بهذا الإسم لأن الشخص الذي ابتدعها قام بذلك دون الرجوع إلى مقال إمام، أي أنها أمر لم يقم به الرسول – صلى الله عليه وسلم-، ولم يقم به أحد الصحابة أو التابعين.

لذلك نجد أن كل بدعة مخالفة لأوامر الله – عز وجل- هي ضلالة أي أنها حرام لكونها مخالفة لأصول الشريعة ولا توافق السنة، وخير دليل على ذلك قول ابن رجب الحنبلي:” والمراد بالبدعة ما أحدث مما ليس له أصل في الشريعة يدل عليه، وأما ما كان له أصل في الشرع يدل عليه فليس ببدعة، وإن كان بدعة لغة”.[1]

الأدلة على الأخذ بالسنة واجتناب البدع

لقد نهانا الرسول – صلى الله عليه وسلم- عن اتباع البدع، والدليل على ذلك ما جاء في السنة النبوية عن كثير بن عبدالله عن أبيه عن جده أن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال لبلال بن الحارث: اعلم، قال: ما أعلم يا رسول الله؟ قال: اعلم يا بلال، قال: ما أعلم يا رسول الله؟ قال: إنه من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي؛ فإن له من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن ابتدع بدعة ضلالة لا ترضي الله ورسوله كان عليه مثل آثام من عمل بها لا ينقص ذلك من أوزار الناس شيئًا”.

شاهد أيضًا: أول من أحدث بدعة المولد النبوي

ما حكم تقسيم البدع إلى حسنة وسيئة

يقول البعض أن هناك أنواع للبدع؛ ومن أبرزها البدعة الحسنة، البدعة المحرمة، البدعة المكروهة، البدعة المندوبة، والبدعة المباحة. في الواقع؛ إن حكم تقسيم البدع إلى حسنة وسيئة هو أمر مخالف للشرع لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم- لم يقسمها بل أشار إلى أن كل بدعة ضلالة. كما أن البدعة هو مصطلح يشير إلى أي أمر مستحدث ليس له أساس في الشريعة الإسلامية أي أن كل بدعة ضلالة لكونها أمر يخالف شرع الله.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال بعد أن تعرفنا على الإجابة الصحيحة على سؤال هل إقامة الموالد النبوية هو مثال للبدعة السيئة العملية؟ الإجابة هي: العبارة صحيحة. كما تعرفنا على بعض الأدلة التي تؤكد على ضرورة الأخذ بالسنة واجتناب البدع.

المراجع

  1. religion.fandom.com , Heresy in Islam , 12/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.