المرجع الموثوق للقارئ العربي

شرح قصيدة الشمعة اول متوسط

شرح قصيدة الشمعة اول متوسط، وهي من القصائد المميزة التي سلط الشاعر الضوء من خلالها على التضحيات التي تبذلها الأم لأجل أبناءها، وكيف أنها تخسر كل ما هو غالي ونفيس لأجل سعادة أبناءها، فالأم نعمة لا تعوض وهي من أعظم النعم التي منحنا إياها الله عز وجل، وقد جعل رضاها من رضاه، وقصيدة الشمعة من القصائد التي حاولت أن تستدل على دور الأم الكبير في حياة أبناءها، وعبر موقع المرجع سنوضح شرح قصيدة الشمعة اول متوسط، وسنتعرف إلى من هو شاعر القصيدة.

شرح قصيدة الشمعة اول متوسط

إن قصيدة الشمعة من القصائد التي تدور حول الأم، فقد تكررت فيها كلمة الأم بشكلاً كبير وبذلك إشارة إلى مكانة الأم وأهميتها، حيث حاول الشاعر أن يُعبر بكل صدق حول مشاعره تجاه أمه وإلى التضحيات التي قدمتها والدته لأجله ولأجل أخوته، فقد عمل على تشبيه والدته بالشمعة، حيث أن الشمعة كما هو متعارف عليه هي التي تحرق نفسها لأجل أن تنير لغيرها وهكذا كانت أم الشاعر تحترق وتتحمل الآلام والأوجاع فقط لأجل سعادة أبناءها، وحاول الشاعر أن يُشير إلى مكانة الأم في الدين الإسلامي وكيف أن الإسلام اعتنى في الأم وكرمها وجعل لها مكانة عظيمة، حيث أمرنا الله سبحانه وتعالى بإعطاء الأم حقها وجعل رضاه من رضاها، وأيضاً رسول الله “صلى الله عليه وسلم” أخبر عن أن الأم أحسن الناس وأفضلهم، وقد اعتبر الدين الإسلامي عقوق الوالدين إثماً كبير حذر من عقوبته.[1]

شاهد أيضًا: شرح قصيدة مناجاة عصفور لابي القاسم الشابي

أبيات قصيدة الشمعة كاملة

تحتوي قصيدة الشمعة على العديد من الأبيات التي حاول من خلالها الشاعر أن يوضح مكانة الأم في حياة كُل إنسان، والجهود والتضحيات التي تقدمها لأجل أبناءها، وأبيات قصيدة الشمعة كاملة هي:

أمي ، شمعة الحب ، تأتي لتضيء حياتي وهي تحترق.
الأم بسمة تحيي بقايا دمي إذا حزن حزن وحرق
كم ليلة من العمر في الطريق ، وعيني تنام وأنت تعاني من الأرق.
وكم حارة انسكبت دموع الشوق ….. كم ذهبت واكثر دموية من جانبك من الافق
يا وردة عطرها لم يكن ممكنا أبدا ……. فهو مليء به عبق الطريق
يا بلبلة تغرس ألحان المعاصي ……. من صوته المشرق تنبثق الرقة.
يا نحلة تحب الزهور. إنها جميلة عندما تبدو جيدة.
يا كوثره كم روى قلبي حنانه … منه يكون السادي وهو يتقدم
يا بالم ، سأفعل ذلك. ولطفها مع معاني هوسي طبق.
يا من يعيد إليك القلب يهلل ……. يستلهم من مرحلة البلوغ إذا كنت تائه في الطريق.
لذلك أنت تسرّب أحلامه بركوبها ……… ينطلق الشوق إلى القمصان.
لقد ضاعفت أمي فمي وقلبت فمي …
ماذا سأكتب عن نهر الرقة وهل أنت …… هل أستطيع أن أحمل مشاعري نحوك؟
ولكن كيف أعطيك الكرم الذي أعطيته …… ومن الحنان ومن أتى به ألقى.
أمي هذا قلبي وهو اعتذر.
لك القلب الذي أنت نور له …… أنت المشاعر والأنفاس والتحديق.

من هو شاعر قصيدة الشمعة

يعتبر حسن بن محمد الزهراني هو شاعر قصيدة الشمعة، ولد في قرية القسمة بالباحة في المملكة العربية السعودية بتاريخ 1381 هجري الموافق لعام 1961 ميلادي، وقد درس الجغرافيا في جامعة أم القرى وحصل على شهادة البكالوريوس ومن ثم بدأ العمل كمعلم بعدة مدراس في مدينة الباحة، وبعد ذلك أصبح مديراً لمتوسطة القسمة، وكانت لديه موهبة مميزة في كتابة الشعر الفريد من نوعه لذلك حصل على جائزة أبها الثقافية عن مجموعته الشعرية فيض المشاعر، وكما أنه عمل إصدار أكثر من ثمانية مجموعات شعرية حققت شهرة كبيرة، ومن أشهر هذه المجموعات هي مجموعة أنت الحب وصدى الأشجان.

شاهد أيضًا: كلمات قصيدة قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا احمد شوقي

بماذا شبه الشاعر أمه

إن الشاعر محمد الزهراني شبه أمه بعدة تشبيهات ومنها أنها شمعة تضيء له أيامه ولو كان على حساب احتراقها، وأيضاً شبهها بالابتسامة التي تخفف عليه عبئ الأيام وحرقة الشعور، وهي النخلة التي ترفع أبياته، وكذلك شبهها بنهر الحنان أي أنها تفيض منها مشاعر الحُب والحنان، وقد وصف الشاعر أمه بأنها الضياء لقلبه المكسور والحزين.

ما التضحيات التي قدمتها أم الشاعر

كان الشاعر يحاول من خلال قصيدته أن يوضح التضحيات التي تبذلها أمه وأي أم لأبنائها، فقد ذكر أن الأم تفني كُل عمرها في اعتناء ورعاية أبناءها، وتضحي في راحتها لكي تسهر الليالي على راحتهم، وهي التي تخفف آلام أبناءها وأحزانها وفي قلبها حزناً مضاعف، والأم هي التي تبعث الأمل والحياة في روح أبناءها ولا تقبل انكسارهم فهي تبذل كل ما تملك لأجل أن ترى أبناءها يعيشون حياة سعيدة.

شاهد أيضًا: يتحدث النص الشعري عن الإنسان المتذمر الذي لا يتأمل جمال الطبيعة والكون.

أبيات القصيدة تعد من الشعر

إن أبيات قصيدة الشمعة تعتبر من شعر الوصف، حيث أن شعر الوصف هو إحدى أبرز الأغراض الشعر العربي التي يحاول فيها الشاعر الاهتمام بالمناظر الطبيعية حوله ووصف كل ما يشاهده، والوصف من الأغراض الشعرية التي تتناول العديد من المواضيع، وقد غلب على الشعر العربي طابع الوصف فمنذ العصور الجاهلية وقد عمل الشعراء الجاهليين على وصف المظاهر الطبيعية حولهم والتشبيه بها.

لماذا أطلق الشاعر اسم الشمعة على قصيدته؟

كما ذكرنا مُسبقاً أن الشاعر في أول بيت أطلق اسم الشمعة على أمه وفي ذلك إشارة واضحة من الشاعر، أن الأم التي شبهها الشاعر بالشمعة التي تحترق لكي تضيء لغيرها، حيث أن الأم تتعب وتفني كل عمرها في رعاية أبنائها، وقد كانت الشمعة من أهم التشبيهات التي وصفها الشاعر لأمه في القصيدة، وذلك لأن الشمعة تحترق وتنتهي فقط في بسيل الإضاءة لغيرها، وكذلك الأم هي تحترق وتفني عُمرها في سبيل رضاء وسعادة أبناءها.

شاهد أيضًا: الأسلوب الذي بدأ به الشاعر في النص

وهكذا نكون قد توصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي قدمنا لكم من خلال فقراته شرح قصيدة الشمعة اول متوسط، وقد تعرفنا إلى شاعر القصيدة، وإلى أبيات القصيدة، إضافةً إلى التضحيات التي قدمتها أم الشاعر.

المراجع

  1. hellopoetry.com , Candle Candle , 15/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.