المرجع الموثوق للقارئ العربي

من الطرق الموصلة لبر الوالدين

من الطرق الموصلة لبر الوالدين، الذين أمر الله -عز وجل- بالإحسان لهم في الحياة الدنيا، وذلك لنيل الثمرات التي لن يجنيها إلا ببر الوالدين، حيث إن الله سبحانه وتعالى قد قرن طاعته ورضاه بطاعة ورضا الوالدين، وهذا مما يدل على أهمية ذلك الأمر، فهي من أعظم العبادات وأجلها والتي لا تحتاج إلى أي جهد، فهم من أحق وأولى الناس باللطف والإحسان، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على الطرق الموصلة لبر الوالدين، ومن ثمرات بر الوالدين، وما هي الأدلة الشرعية التي جاءت في بر الوالدين في هذا المقال.

من الطرق الموصلة لبر الوالدين

يولد الإنسان ويرى أمام عينه والديه؛ اللذين يبذلان عمرهما من أجل أبناءهم، وذلك بتربيتهم والحفاظ عليهم والنفقة والتعليم وما إلى ذلك، وجميع هذه الأمور تحتاج إلى مقابل؛ فهم أحق الناس بالطاعة والبر في الحياة الدنيا، وقد حث القرآن الكريم والسنة النبوية على طاعة الوالدين والقيام على برهم، ولهذا من الطرق الموصلة لبر الوالدين ما يأتي:

  • القيام على الإحسان إليهم، مع التقصير في حقهم في الحياة الدنيا وبعد الممات.
  • طاعة الوالدين فيما يأمرون بالعروف والبعد عن المنكر، وذلك بالسمع والرضا.
  • عدم رفع الصوت والتأفف أثناء الحديث مع الوالدين، وإنما خفض الصوت عند ذلك.
  • احترام الوالدين وتوقيرهم، في السر والعلن.
  • القيام على سد حاجتهم بالنفقة عليهم وتلبية حاجياتهم.
  • الاستمرار بالدعاء لهم في حياتهم وبعد مماتهم.

شاهد أيضًا: حديث شريف عن بر الوالدين

ثمرات بر الوالدين

إنَّ بر الوالدين من العبادات التي ينال أجرها العبد المسلم في الحياة الدنيا والآخرة، وعند بر الوالدين لا بد من أن يجني الأبناء الفضل والثمرات في حياتهم الدنيا؛ ولهذا فإن من ثمرات بر الوالدين ما يأتي:[1]

  • نيل رضا الله تعالى في الحياة الدينا.
  • سبب من أسباب الفوز بالجنة.
  • النجاة من كل كرب وهمّ مع انشراح الصدر.
  • البركة في الوقت والعمر والعمل.
  • التوفيق والسداد في الحياة الدنيا.
  • زيادة في الأرزاق والأموال.
  • سبب لمغفرة الذنوب، ونيل الأجر الكبير.

شاهد أيضًا: ما حق كل من الوالدين والاقارب واليتيم

الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة في بر الوالدين

ذكر في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة العديد من الآيات والأحاديث الدالة على أهمية بر الوالدين، والبعد عن عقوقهم الذي هو باب من أبواب الخسران ودخول النيران، ولهذا سنذكر بعض الآيات والأحاديث في ذلك:

  • قال تعالى: {وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ}.[2]
  • قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا}.[3]
  • قال تعالى: {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً}.[4]
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من سره أن يمد له في عمره، ويزاد في رزقه؛ فليبر والديه، وليصل رحمه”.[5]
  • عن عبدالله بن مسعود قال: قلت: “يا نبي الله، أي الأعمال أقرب إلى الجنة؟ ! قال: «الصلاة على مواقيتها» قلت: وماذا يا نبي الله؟ قال: «بر الوالدين» قلت: وماذا يا نبي الله؟ قال: الجهاد في سبيل الله”.[6]

ومن هنا نصل إلى ختام مقال من الطرق الموصلة لبر الوالدين، والذي تعرفنا فيه على أهمية بر الوالدين الذي اقترن بطاعة الله رضاه، ومن ثم بينا ثمرات بر الوالدين ومن ثم تطرقنا إلى بيان الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة في بر الوالدين.

المراجع

  1. al-eman.com , ثمرات بر الوالدين , 02/10/2021
  2. سورة لقمان , الآية 14
  3. سورة الإسراء , الآية 23
  4. سورة الإسراء , الآية 24
  5. الترغيب والترهيب , المنذري، أنس بن مالك، 3/293، صحيح
  6. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن مسعود، 85، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *