المرجع الموثوق للقارئ العربي

حديث شريف عن بر الوالدين

حديث شريف عن بر الوالدين و أدلة قرانية على بر الوالدين، إن بر الوالدين كله فضائل وبركات، ومن أعانه الله -تعالى- على بر الوالدين؛ فقد ساق إليه خيرًا عظيمًا، وهداه إلى طريق النجاة، وفي هذا المقال سنذكر حديث شريف عن بر الوالدين، وسنوضح تعريف بر الوالدين، وسنذكر أمثلة على بر الوالدين من السلف الصالح، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة المعلومات والأحكام الشرعية الهامة التي تنفع الفرد المسلم.

تعريف بر الوالدين

إن نعمة الوالدين من أعظم النعم التي امتن الله بها على عباده، وعلى الأبناء حمد الله على هذه النعمة ورد الجميل إلى أهلهم، والبر بهم وتعريف البر في الاصطلاح اللغوي هو: الخير والفضل وضده العقوق، وأما معناه في الاصطلاح الشرعي فهو: الإحسان إلى الوالدين، ومفرد الإحسان واسع يشمل الكثير من الأمور، منها رفع الأذى عنهما، وتولي رعايتهما، والرفق بهما عند الكبر، والصبر عليهما، وبر الوالدين من أعظم العبادات فقد قرن الله -تعالى- طاعته ببر الوالدين والإحسان اليهما.

حديث شريف عن بر الوالدين

ورد العديد من الأحاديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- توضح فضل وأهمية بر الوالدين، ومنها ما يلي:

  • رُوِي عن عبدالله بن مسعود أنّه قال: سألت النبي -صلّى الله عليه وسلّم-: “أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثمّ أي؟ قال: ثمّ برّ الوالدين، قال: ثمّ أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله، قال: حدّثني بهن، ولو استزدته لزادني”.[1]
  • “جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أُمُّك، قال: ثمّ من؟ قال: ثمّ أبوك”.[2]
  • “أقبل رجلٌ إلى رسول اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال: “أُبايِعْك على الهجرةِ والجهادِ، أبتغي الأجرَ من اللهِ، قال فهل من والدَيك أحدٌ حيٌّ؟ قال نعم، بل كلاهما، قال فتبتغي الأجرَ من اللهِ؟ قال نعم، قال فارجِعْ إلى والدَيك فأحسِنْ صُحبتَهما”[3]
  • عن عائشة رضي الله عنها قالت: “نمتُ فرأيتُني في الجنَّةِ فسَمِعْتُ صوتَ قارئٍ يقرأُ فقُلتُ مَن هذا فقالوا هذا حارثةُ بنُ النُّعمانِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلم كذلكَ البِرُّ كذلكَ البِرُّ وَكانَ أبرَّ النَّاسِ بأمِّهِ”.[4]

شاهد أيضًا: صحة حديث الجنة تحت اقدام الامهات

أحاديث شريفة عن رضا الوالدين

فيما يلي بعض الأحاديث التي تدل على أهمية رضا الوالدين:

  • قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: “رضا الرَّبِّ في رضا الوالدِ، وسخطُ الرَّبِّ في سخطِ الوالدِ”.[5]
  • قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: “رغِم أنفُ رجُلٍ ذُكِرْتُ عندَه فلَمْ يُصَلِّ علَيَّ، ورغِم أنفُ رجُلٍ أدرَك أبوَيْهِ عندَ الكِبَرِ فلَمْ يُدخِلاه الجنَّةَ، ورغِم أنفُ رجُلٍ دخَل عليه شهرُ رمضانَ ثمَّ انسلَخ قبْلَ أنْ يُغفَرَ له”.[6]
  • جاء أعرابيٌّ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال: “يا رسولَ اللهِ، ما الكبائرُ؟ قال الإشراكُ باللهِ، قال: ثمّ ماذا؟ قال: ثمّ عقوقُ الوالدَينِ، قال: ثمّ ماذا؟ قال : اليمينُ الغموسُ، قلتُ: وما اليمينُ الغموسُ؟ قال: الذي يقتطعُ مالَ امرئٍ مسلمٍ، هو فيها كاذبٌ”.[7]
  • روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّه قال، عن الرسول -صلى الله عليه وسلّم- قال: “ثلاثُ دعَواتٍ مُستَجاباتٌ لا شَكَّ فيهِنَّ دَعوةُ الوالِدِ، ودَعوَةُ المسافِرِ، ودعوَةُ المَظلومِ”.[8]

حديث شريف عن عقوق الوالدين

حذر النبي -صلى الله عليه وسلم- من عقوق الوالدين وعدها أحد الكبائر، وفيما يلي أحاديث شريفة عن عقوق الوالدين:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كل ذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة إلا البغي، وعقوق الوالدين، أو قطيعة الرحم، يعجل لصاحبها في الدنيا قبل الموت”.[9]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يدخل الجنة منان، ولا عاق، ولا مدمن خمر، ولا ولد زنى”.[10]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لعن الله منْ لعن والديْه، ولعن الله منْ ذبح لغير الله، ولعن الله منْ غير منار الأرْض”.[11]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خلق الله الخلْق، فلما فرغ منه قامت الرحم، فأخذتْ بحقْو الرحْمن، فقال له: مهْ، قالتْ: هذا مقام العائذ بك من القطيعة، قال: ألا ترْضيْن أنْ أصل من وصلك، وأقْطع من قطعك، قالتْ: بلى يا رب، قال: فذاك قال أبو هريْرة: اقْرؤوا إنْ شئْتمْ: “فهلْ عسيْتمْ إنْ توليْتمْ أنْ تفْسدوا في الأرْض وتقطعوا أرْحامكمْ”.[12]
  • روي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: “ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الكبائر، أوْ سئل عن الكبائر فقال: الشرْك بالله، وقتْل النفْس، وعقوق الوالديْن”.[13]
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ألا أحدثكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين”.[14]

أدلة قرانية على بر الوالدين

  • قال تعالى: “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا* رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا”.[15]
  • قال تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ”.[16]
  • قال تعالى: “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”.[17]
  • قال تعالى: “وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”.[18]
  • قال تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي”.[19]
  • قال تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.[20]
  • قال تعالى: “أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.[21]

أمثلة على بر الوالدين من السلف الصالح

كان يضرب المثل بشدة بر السلف الصالح بوالديهم، وفيما يلي بعض تلك المواقف الرائعة في بر الوالدين:

  • روي عن أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- كان إذا دخل البيت قال لأمه: رحمك الله كما ربيتني صغيرا، فتقول أمه: وأنت رحمك الله كما برتني كبيرا.
  • روي عن الصحابي أسامة بن زيد -رضي الله عنه- أنه كان يملك نخلة مثمرة بالمدينة المنورة، وكان ثمن النخل في ذلك الوقت مرتفع جدًا فكان يساوي قيمة النخلة الواحدة ألف دينار، وفي أحد الأيام اشتهت أم أسامة جمارة النخلة وهي الجزء الداخلي في قلب النخلة، وهذا الجزء اذا اقتلع من النخلة تموت، ومع هذا لم يبخل أسامة -رضي الله عنه- عن أمه بهذه النخلة وقام بانتزاع جمارها واعطائها لأمه، وعندما سأله الصحابة عن ذلك؟ أخبرهم: ما تطلبه مني أمي وأستطيع فعله قمت به.
  • روي عن ابن مسعود -رضي الله تعالى عنه- أحضر ماء لوالدته، فجاء وقد نامت، فبقي واقف بجانبها حتى استيقظت، ثم أعطاها الماء، خاف أن يذهب وتستيقظ ولا تجد الماء، وخاف أن ينام فتستيقظ ولا تجد الماء فبقي قائما حتى استيقظت.

فضل بر الوالدين

فيما يلي بعض فضائل بر الوالدين:[22]

  • أن بر الوالدين أقصر طريق لدخول الجنة، وذلك لما روي عن نبي الله صلى الله عليه وسلم.
  • أن رضا الوالدين من أسباب رضا الله -تعالى- عن العبد.
  • أن برّ الوالدين طريق إلى الله -تعالى- فالأعمال الصّالحة كثيرة، ودرجاتها تتفاوت بعظم فضلها، وبرّ الوالدين طريقه مختصر لبلوغ قرب الله تعالى.
  • برّ الوالدين سبب في غفران الذّنوب، وذلك لحديث النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- عندما جاءه رجل، فسأله هل لك أم فقال له: لا، فسأله هل لك خالة، فقال: نعم، فأمره ببرها.

أدعية للوالدين

لابد للمسلم أن يرد الجميل لوالده على ما قدموه من معروف ومن رد الجميل لهم الدعاء، وفيما يلي بعض الأدعية للوالدين:

  • اللهم يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك، اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها الذنوب، اللهم اكفها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها، برحمتك يا ارحم الراحمين.
  • اللهم ارزق أمي عيشاً قاراً، ورزقاً داراً، وعملاً باراً، اللهم ارزقها الجنة وما يقربها إليه من قول أو عمل، وباعد بينها وبين النار وبين ما يقربها إليها من قول أو عمل، اللهم اجعلها من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، اللهم أسعدهما بتقواك.
  • اللهم اجعلهما من الذاكرين لك، الشاكرين لك، الطائعين لك، المنيبين لك.
  • اللهم اجعل أبي سيداً من أسياد الجنة، واجعل الحوض مورداً له، والرسول شافعاً له، واجعل ظلّك ظلاً له، والسندس لباساً له، اللهم آمين، اللهم إن أبي قد أحسن إلي منذ يوم ولادتي حتى يوم فراقه، اللهم بحق هذا الإحسان ارحمه واغفر له وأدخله الجنة بلا حساب، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم امين.
  • اللهم وأقر أعينهما بما يتمنّياه لنا في الدنيا، اللهم اجعل أوقاتهما بذكرك معمورة.

شاهد أيضًا: صور عن الام والاب جديدة ومؤثرة

ذكرنا في هذا المقال حديث شريف عن بر الوالدين وأحاديث شريفة عن رضا الوالدين، وحديث شريف عن عقوق الوالدين، وأدلة قرانية على بر الوالدين، كما بينا عظم وفضل بر الوالدين وأن برّ الوالدين طريق إلى الله -تعالى-، وبينا تعريف بر الوالدين في اللغة والاصطلاح الشرعي.

المراجع

  1. الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 527 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5971.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2549.
  4. رواه الوادعي، في الصحيح المسند، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1555.
  5. رواه الألباني، في صحيح ترمذي، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 1899.
  6. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 908.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 6920. إ
  8. رواه الألباني، في صحيح أبي داوود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1536.
  9. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن نفيع بن الحارث الثقفي، الصفحة أو الرقم: 459، صحيح.
  10. رواه الألباني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن أبي سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 4861، صحيح.
  11. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 5112، صحيح.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4830، صحيح.
  13. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 88 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  14. الراوي : أبو بكرة نفيع بن الحارث | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي الصفحة أو الرقم: 3019 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
  15. سورة الإسراء - الآية 23
  16. سورة العنكبوت، آية: 8.
  17. سورة النساء، آية: 36.
  18. سورة البقرة، آية: 83.
  19. سورة الأحقاف، آية: 15.
  20. سورة لقمان، آية: 14.
  21. سورة لقمان - الآية 14
  22. kalemtayeb.com , " فضائل بر الوالدين " , 2021-1-9

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *