المرجع الموثوق للقارئ العربي

صحة حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط

صحة حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط هو ما سيتم بيانه في هذا المقال، فقد انتشرت الفواحش في العصر الحديث وكثرت فيه أسباب الفساد وتنوعت أسباب الشر، وبات التقاط الشر سهلًا وترك حبل الإسلام فيه على الغارب باسم الحرية والديمقراطية والتفتح، فانتشر الزنا والشذوذ واختفت الغيرة وذهب الحياء وشاع الحرام وانتشرت الجرائم وفسدت الأخلاق، وكثرت الأمراض التي لم تُعرف من قبل، ولذلك يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط وبيان صحته وشرحه.

حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “يا مَعْشَرَ المهاجرينَ ! خِصالٌ خَمْسٌ إذا ابتُلِيتُمْ بهِنَّ ، وأعوذُ باللهِ أن تُدْرِكُوهُنَّ : لم تَظْهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قَطُّ ؛ حتى يُعْلِنُوا بها ؛ إلا فَشَا فيهِمُ الطاعونُ والأوجاعُ التي لم تَكُنْ مَضَتْ في أسلافِهِم الذين مَضَوْا ، ولم يَنْقُصُوا المِكْيالَ والميزانَ إِلَّا أُخِذُوا بالسِّنِينَ وشِدَّةِ المُؤْنَةِ ، وجَوْرِ السلطانِ عليهم ، ولم يَمْنَعُوا زكاةَ أموالِهم إلا مُنِعُوا القَطْرَ من السماءِ ، ولولا البهائمُ لم يُمْطَرُوا ، ولم يَنْقُضُوا عهدَ اللهِ وعهدَ رسولِه إلا سَلَّطَ اللهُ عليهم عَدُوَّهم من غيرِهم ، فأَخَذوا بعضَ ما كان في أَيْدِيهِم ، وما لم تَحْكُمْ أئمتُهم بكتابِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ ويَتَخَيَّرُوا فيما أَنْزَلَ اللهُ إلا جعل اللهُ بأسَهم بينَهم”.[1]

شاهد أبضًا: صحة حديث يأتي زمان على أمتي تمات فيه الصلوات

صحة حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط

فصّل أهل العلم في صحة حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط، فقد رواه ابن ماجه وحسّنه وصححه الألباني، وقد ذكره ابن ماجه في سننه، وأبو نعيم في الحليلة ففي الإسناد: “حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ خَالِدٍ الدِّمَشْقِيُّ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَبُو أَيُّوبَ عَنْ ابْنِ أَبِي مَالِكٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ” هو صحيح، لكن عن ابن أبي مالك عن أبيه عن عطاء بن أبي رباح عن عبد الله بن عمر هو سندٌ ضعيف من أجل أبي مالك واسمه خالد بن يزيد بن عبد الرحمن، وهو ضعيف مع كونه فقيه، وقال البوصيري في الزوائد هو حديث يصلح العمل به، واختلف أهل العلم في ابن أبي مالك وأبيه، وذكر البوصيري أن العلة بالابن وليس الأب وكذلك أشار إلى هذا الحافظ بن حجر، وقد رواه الحاكم من طريق أبي معبد حفص بن غيلان عن عطاء بن أبي رباح وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي في ذلك، وهو في مجموع طرقه بين الحسن والصحيح والله ورسوله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: صحة حديث يا اول الاولين واخر الاخرين

شرح حديث ما ظهرت الفاحشة في قوم؟

إن الأمراض والابتلاءات التي تظهر في الأمم هي من أنواع العقاب التي يعاقب الله سبحانه وتعالى الناس إن كثر فيهم المعاصي والفسق والفساد، وفي حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه، يحذر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين من الوقوع في الفواحش، لما يترتب على ذلك من أثر وعقاب دنيوي قبل العقاب الأخروي، فلو ظهر الزنا في أمة من الأمة وجاهروا به، انتشر فيهم الطاعون وفشا وهو مرض يموت الكثير من الناس بسببه.

وما من أمةٍ أنقصت الكيل ولعبت في الميزان وسرقت وغشت  إلا أصابهم الله بالقحط والجفاف والغلاء وقلة الزاد والقوت وجور السلطان عليهم، وما من أمة منعت الزكاة إلا منع الله عنهم القطر من السماء، وما من أمة امتنع حكامها عن الحكم بما جاء به الله بالكلية، أو أخذوا بعض الكتاب وتركوا بعضه بما يوافق أهواءهم إلا جعل الله بعضهم أعداء بعض لأن همهم الدنيا فينزع الله من قلوبهم الخير، وهذه هي العقوبات لمن لم يتب من هذه الفواحش في الدنيا وله في الآخرة عذابٌ عظيم والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: صحة حديث يا معشر النساء تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي رأيتكن أكثر أهل النَّارِ

صحة حديث لم تظهر الفاحشة في قوم قط هو عنوان هذا المقال، وهو حديثٌ رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد تم بيان صحته وشرحه عبر هذا المقال.

المراجع

  1. صحيح الجامع , الألباني/ عبد الله بن عمر/ 7978/صحيح
  2. al-maktaba.org , حديث خمس خصال , 24/05/2022
  3. dorar.net , شروح الأحاديث , 24/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.