المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما أسفل الكعبين في النار صحة الحديث

ما أسفل الكعبين في النار صحة الحديث هو ما يتساءل عنه الكثير من المسلمين بعد أن أصبح هذا الحديث الشّريف متداولًا كثيرًا على ألسنتهم، وتراود إلى أذهانهم الشّك في صحّة الحديث، وعبر هذا المقال ضمن موقع المرجع سوف نوضّح لكم صحّة الحديث الشّريف ما أسفل الكعبين في النّار مستندين في ذلك إلى أقوال علماء الفقه والدّين والأحاديث النّبويّة الشّريفة.

ما أسفل الكعبين في النار صحة الحديث

إنّ الحديث النّبوي الشّريف ما أسفل الكعبين في النّار هو حديثٌ صحيح لما ورد ضمن الأحاديث النّبويّة الشّريفة الدّالة على ذلك، ومن إحداها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “مَا أَسْفَلَ مِنَ الْكَعْبَيْنِ مِنَ الإِزار فَفِي النَّار”[1]، حيثُ إنّ الرّسول الكريم ينبّه الرجال المسلمين بأنّ ما نزل من الثّيّاب عن الكعبين (العظمتان الناتئتان عند مفصل القدم والسّاق) فإنّ ذلك الرّجل سيعذّب بالنّار، باستثناء النّساء فهنّ مأمورات بالسّتر لجميع جسدهنّ.[2]

شاهد أيضًا: معنى كلمة قط في الحديث الشريف

معنى ما أسفل الكعبين في النار

إنّ المقصود من ما أسفل الكعبين في النّار هو أنّه لا يجوز للمسلم الإسبال في ثوبه، ومن المفروض عليه أن يكون أقصر من الكعبين بالنّسبة للرّجال أمّا النّساء فيجب لهنّ السّتر فقد أمرهم الله بذلك، لكن لا يجوز الإسبال في الثّوب، والحكمة من ذلك كي لا يؤدّي إلى الخيلاء والتّكبّر، وقد وعد اللّه عباده بجعلها في النّار وحذّر الرّسول الكريم من ذلك برفع القميص فعن أبي ذرّ الغفاري رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “ثلاثةٌ  لا يُكَلِّمُهُمُ اللَّه عزَّ وجلَّ يومَ القيامةِ، ولا ينظرُ إليهِم، ولا يُزَكِّيهِم، ولَهُم عذابٌ أليمٌ: المنَّانُ بما أعطَى، والمُسبلُ إزارَهُ، والمُنفِّقُ سلعتَهُ بالحلفِ الكاذبِ”[3]، وهذا وعيدٌ عظيم يُوجب الحذر من هذه الأمور الثّلاثة[4].

معنى الإزار في الحديث

إنّ معنى الإزار هو الثّوب الّذي يحيط بالنّصف الأسفل من البدن، وقد ورد في الحديث الشّريف وجوب رفع القميص عند المؤمن وعدم إسباله إلى أسفل الكعبين، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: “الإِسْبَالُ في الإِزارِ، والقَمِيصِ، وَالعِمَامةِ، منْ جَرَّ شَيئا خُيَلاءَ لَم يَنظُرِ اللَّه إليهِ يوْمَ القِيَامةِ”[5]، فقد حرّم الله سبحانه وتعالى على المسلم الإطالة في الثّوب إلى أسفل الكعبين لأنّ ذلك من الخيلاء والكِبر.

شاهد أيضًا: من هو القتات في الحديث لايدخل الجنة قتات

ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار ابن باز

إنّ الإسلام دينٌ شامل ومنهجٌ متكامل لكلّ أمور الحياة وجوانبها لما فيه من مصلحةٌ للمسلم، وما ينفعهم في أمور دينهم ومن بين تلك الأمور لبسهم لثيابهم، فقد جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “مَا أَسْفَلَ مِنَ الْكَعْبَيْنِ مِنَ الإِزار فَفِي النَّار”[1]، فالرّسول الكريم يخبر المسلمين بضرورة جعل القميص لا يتجاوز الكعبين في الطّول لأنّ ذلك يعدّ من التكبّر ومن صفات المتكبّرين وقد حرّم الله عليهم ذلك، ومن الواجب عليه عدم إسبال قميصه إلى دون الكعبين، والكعبين هما الحدّ لذلك عند الرّجال المسلمين، أمّا بالنّسبة للنّساء فمن الواجب عليها السّتر ولكن شريطة أن لا تجعل الثّوب يجرّ خلفها.[2]

إلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الّذي تحدّثنا فيه عن ما أسفل الكعبين في النار صحة الحديث، ومن ثمّ تنقّلنا في الحديث عن معنى ما أسفل الكعبين في النّار، ومعنى الإزار في الحديث.

المراجع

  1. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 5787، صحيح
  2. binbaz.org.sa , 266 من حديث: (ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار) , 10/05/2022
  3. صحيح النسائي , الألباني، أبو ذر الغفاري، 2563،صحيح
  4. islamweb.net , معنى "ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار" , 10/05/2022
  5. تحقيق رياض الصالحين , النووي، عبد الله بن عمر، 312، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.