المرجع الموثوق للقارئ العربي

كيف ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران؟

كتابة : روان صلاح

كيف ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران؟ حيث أدى عصر الإنترنت إلى إدخال الكثير من الأبعاد الجديدة من أجل دراسة الأخلاق المتعلقة باستخدام الإنترنت، إذ تعني هذه الأخلاقيات الأنماط السلوكية المُتبعة عند التعامل مع الإنترنت، وذلك من خلال التعرف على الفلسفة الشخصية والقوانين التي تحكمه، ويجدر ذكر أن الإمكانات الواسعة لوسائل الاتصال تلك، قد تؤدي إلى وقوع أضرار كبيرة، حتى يصل الأمر إلى الجرائم في بعض الأحيان، وعن طريق موقع المرجع سنوضح كيف ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران.

أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت

فإن ذلك المفهوم العام الخاص باستخدام الإنترنت بطريقة مسؤولة اجتماعيًا يكمن وراءه مجموعة من الركائز الأساسية، والتي يجب على الجميع معرفتها عند التعامل مع الإنترنت، وفيما يلي نذكرها:[1]

  • استيعاب أن الإنترنت يعتبر امتدادً للمجتمع، حيث إنه ليس بمثابة عالمًا جديدًا يتحرك فيه أي شيء، بل هو عبارة عن بُعد آخر للعالم المحيط بنا.
  • ينبغي تطبيق ذات المعايير التي نتعامل بها في الأماكن العامة على الإنترنت.
  • الرفض التام لاستخدام الإساءة والمضايقات من خلال الإنترنت، إذ أن القوانين المتبعة حاليًا من أجل حماية حقوق وكرامة المواطنين، يتم تطبيقها كذلك على الإنترنت.
  • الاعتراف بوجود اختلافات ثقافية بين الأفراد والمجتمعات، وذلك حتى لو كانت الحدود الوطنية هي نفسها، ولكن يجب أن يستمر الاحترام الثقافي والتسامح بين الأشخاص.

كيف ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران؟

إنً السلوكيات الاجتماعية يتم توقعها عن طريق السلوكيات المتبعة في الإنترنت، وذلك نتيجة تحول العالم، لأن يكون اعتماده الأكبر على التكنولوجيا، وبالتالي فإن الفهم الجيد من الأقران لما هو مهذب وغير مهذب في الإنترنت، قد يساهم في التقييم الجيد لهم، وبهذا ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران:[2]

  • من خلال دراسة سلوك الفرد في التعامل عبر الإنترنت لتقييم سلوكه في المجتمع الواقعي.

شاهد أيضًا: من هو مخترع الإنترنت

أخلاقيات الإنترنت في العمل

بالنسبة للشركات المعتمدة في عملها على الإنترنت، فإن موظفيها ينبغي أن يستخدموه بسلوك جيد، بالإضافة إلى تطبيق المعايير الخاصة به، حيث إن أخلاقيات الإنترنت في العمل تتضمن الآتي:[1]

  • احترام حقوق الخصوصية للمواطنين من خلال الموظفين المتصلين بالإنترنت، إذ ينبغي الحفاظ على المعلومات التي يمتلكها الأشخاص في تعاملاتهم على الإنترنت.
  • فهم العملاء أن الشركة تستخدم معلوماتهم بواسطة الحماية التامة لها من الأذى أو السرقة.
  • قد تقوم الشركات بمنح المستهلكين وسائل واضحة خاصة بالملكية، إلى جانب تقرير المصير فيما له علاقة بمعلوماتهم، وألا يتم مشاركتها دون موافقتهم، مما يساعد على توطيد العلاقة مع العميل.

آداب التواصل عبر الإنترنت

هناك مجموعة من الآداب التي يجب احترامها من أجل التعامل بأسلوب لائق عبر الإنترنت، حيث إن التحدث باحترام دون تنمر يعتبر من الأسباب الرئيسية التي تتطلب اتباع هذه الآداب في التواصل عبر الإنترنت، ومنها التالي:[3]

  • عدم استخدام السخرية بحرية: فإنه خلال التحدث مع شخص ما بطريقة مباشرة، نتبع أسلوب التواصل بتعابير الوجه والإيماءات، بينما عبر الإنترنت، يجب ألا يشعر الطرف الآخر بالسخرية في سلوك الحديث.
  • التعامل بطريقة مهذبة كما في الواقع: حيث ينبغي أن يكون السلوك المؤدب عبر الإنترنت من الأمور الشائعة، مثلما الحال في الحياة الواقعية، ولكن لسوء الحظ، لا يوجد الكثير ممن يحترمون ذلك في جميع المواقف.
  • استعمال قواعد النحو الصحيحة وعلامات الترقيم: يميل العديد من الأشخاص إلى تجاهل القواعد النحوية عند الكتابة والتواصل عبر الإنترنت، وعلى الرغم من هذا، فإن اتباع القواعد الصحيحة وعلامات الترقيم، قد يؤدي إلى جعل الحديث أكثر احترافية.
  • عدم الخروج من الموضوع فجأةً: حينما يكون النقاش مستمر، فمن المهم كثيرًا أن يظل الطرفان في الموضوع، وعدم تخطيه بشكل محرج.
  • احترام خصوصية الآخرين: من الضروري التعامل مع خصوصية الناس، بذات الطريقة التي يرغب الفرد في أن يتعامل بها الآخرين مع معلوماته الشخصية.

إيجابيات استخدام الإنترنت

الإنترنت هو بمثابة شبكة عالمية مكونة من مجموعة شبكات مترابطة، والتي تعمل على توفير وسائل أساسية للاتصالات التفاعلية اللاسلكية، وبالرغم من نشره للمرة الأولى في عام 1969م، إلا أنه أصبح متاحًا للجمهور فقط في التسعينيات، وهو مثل جميع الأشياء التي تتضمن على آثار إيجابية وسلبية، وفيما يلي نذكر إيجابيات استخدام الإنترنت:[4]

  • توفير الاتصال الفعال من خلال استعمال خدمات البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى الرسائل الفورية لجميع أنحاء العالم.
  • يعمل على جعل المعاملات التجارية أفضل، حيث يوفر الوقت بشكل فعال.
  • أدت الخدمات المصرفية، إلى جانب التسوق عبر الإنترنت إلى تحويل الحياة لتصبح أقل تعقيدًا.
  • يستطيع الإنسان الوصول إلى آخر الأخبار التي حدثت في العالم، وعدم الاعتماد على التلفزيون أو الصحف.
  • في مجال الأعمال، يستطيع الأشخاص الآن تبادل المعلومات عبره، مما يساعد على تطوير البحث.

 شاهد أيضًا: من مزايا الإنترنت استخدام لغة موحدة هي اللغة الإنجليزية فقط.

سلبيات استخدام الإنترنت

للإنترنت مجموعة من الآثار السلبية التي تضر بالمجتمعات، وتتضمن سلبيات استخدام الإنترنت الآتي:[4]

  • سهولة الوصول إلى مواد غير قانونية أو غير مناسبة للمجتمع من خلال الإنترنت، والتي لا تتناسب مع بعض الأعمار.
  • من الممكن أن يتسبب الإدمان على الشبكات الاجتماعية في تعطيل حياة الشخص على المستوى الشخصي، وأيضًا المهني.
  • يستعمل بعض الأشخاص الإنترنت بهدف اختراق حسابات الآخرين نتيجة القيام بأنشطة زائفة، مما يؤدي إلى سرقة البيانات أو المعلومات المصرفية.
  • من المنتشر حول العالم استخدام الإنترنت بغرض نشر الكراهية والإرهاب، حيث إن تلك السيناريوهات من الأمور الكارثية التي تشكل خطر على العالم.

ونصل هنا إلى ختام مقالنا وقد تعرفنا على أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت، كما ذكرنا كيف ترتبط أخلاقيات التعامل عبر الإنترنت بتقييم الأقران؟، بالإضافة إلى أخلاقيات الإنترنت في العمل، وكذلك تحدثنا عن آداب التواصل عبر الإنترنت، إلى جانب إيجابيات استخدام الإنترنت، وسلبياته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *