المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم مدة حكم الدولة العباسية

كتابة : روان صلاح

كم مدة حكم الدولة العباسية حيث إن العباسيين هم السلالة الثانية من الخلفاء، كما كان مقر الخلافة العباسية في بداية الأمر يقع بمدينة بغداد، ومن ثم انتقل إلى سامراء، بالإضافة إلى أن الدولة وصلت إلى أقصى قوتها، حينما دخلت العلوم في عصر الازدهار خلال فترة حكم هارون الرشيد، واستمرت بعده أثناء حكم ابنه عبدالله المأمون، والذي قام بجعل بغداد، هي المركز الرئيسي للعلوم، إلى جانب عمله على رفع مكانة (المذهب المعتزلي)، إلى أن أصبح المذهب الرسمي للدولة، وعن طريق موقع المرجع سنذكر كم مدة حكم الدولة العباسية.

نسب العباسيين

يعود أصل العباسيين إلى العباس بن عبدالمطلب عم رسول الله صلى الله عليه، وهو ما يجعلهم من أهل البيت، حيث إنه من خلال مساعدة أنصار الدعوة العلوية، قد تمكن أبو العباس السفاح، وبأسلوب دموي، أن يقضي على الأمويين، بالإضافة إلى جميع مظاهر السلطة التي امتلكوها، إذ عمل مع أخيه أبو جعفر المنصور على اتخاذ مجموعة من التدابير الصارمة من أجل تقوية السلطة العباسية، وبالتالي، فإنه خلال عام 762م، أُنشت مدينة بغداد.[1]

كم مدة حكم الدولة العباسية

مدة حكم الدولة العباسية كانت قرابة 524 عاماً، وقد كانت بدايةً من 750م وحتى 1258م، وأثناء ذلك الوقت، تم تأسيس مدينة بغداد من حيث السياسة، الثقافة، والاقتصاد، كما بدأ العصر الذهبي للإمبراطورية منذ ما يقرب من عام 775م إلى عام 861م، ومن بعدها، شرعت الخلافة في تجربة اللامركزية بأجزاء متنوعة من الإمبراطورية.[2]

شاهد أيضًا: من اسباب نهاية الدولة العباسية

قيام الدولة العباسية

لقد قامت الدولة العباسية على بقايا الخلافة الأموية، حيث كانت جهود الدعاة العباسيين، واحدة من الأسباب الرئيسية لإسقاطها، بالإضافة إلى إنشاء صرح الدولة العباسية بواسطة الموالي في خراسان، وبالتالي، يعتبر قيام الدولة العباسية، من خلال الطريقة التي تأسس بها انقلابًا في مسيرة التاريخ الإسلامي، حيث إن الخلافة تمت على أساس الشورى، بالإضافة إلى أن الدولة العباسية قامت، عن طريق خروجهم المسلح على أي حاكم لا يعتمد على أسلوب شورى المسلمين، إلى جانب كون دماء المسلمين الأمويين، هي الوقود لنار الثورة العباسية، وهو ما يعد من الأحداث الغير مسبوقة في تاريخ الإسلام.[3]

حركات التمرد في الدولة العباسية

بدأ العصر العباسي في الأساس بواسطة ثورة، والتي أدت إلى التخلص من الأمويين، وإزاحتهم من الحكم، كما أن الثورة الأولى ضد الدولة العباسية كانت ثورة القائد المنتمي للأسرة العباسية، وهو كذلك (عبدالله بن علي) عم السفاح والمنصور، ولكن تم القضاء عليها من خلال تغطرس القائد أبو مسلم الخراساني، والذي بعبئه تأسست الدولة العباسية، بالإضافة إلى أنه بعد مقتله، بواسطة الخلفاء العباسيين، خرج الفرس أيضًا بمجموعة من الثورات ضد الخلفاء، إلى جانب انفصال إباضية عمان هيكل الدولة، بينما لا تعد كل تلك الأحداث هي الأشهر، بل فيما يلي نذكر الثورات الأكثر انتشارًا ضد الدولة العباسية:[1]

  • ثورة الرستميين الإباضيين، والتي تمت تحت قيادة عبدالرحمن بن رستم في تونس.
  • ثورات الأدارسة، وهي في الحجاز، اليمن، المغرب، وطبرستان.
  • الثورة العبيدية الفاطمية.

سقوط الدولة العباسية

هناك مجموعة من العوامل التي تسببت في ضعف الدولة العباسية، وبالتالي، سقوطها، ومنها الآتي:

  • اعتمد الخلفاء على بعض الفرق الأجنبية لخدمة الخلافة، ولكن تمادت تلك الفرق، ومن ثم بدأت تتحكم في قرارات الخليفة، وشؤون الدولة، وقد كانوا من: الفرس، السلاجقة، الترك، والبويهيين.
  • معاناة الجبهة الداخلية لمدينة بغداد من الفتنة الطائفية، وذلك نتيجة النزاع المستمر بين كل من السنة والشيعة.
  • سرقة خزينة الدولة، بالإضافة إلى استنزاف طاقة الشعب، ويعود هذا إلى الحروب المستمرة، التي خاضتها ضد الدول المسيحية، فقد كانت تهدد حدود الدولة العباسية.
  • عدم استقرار السلطات في الدولة، وكذلك قلة التنظيم الإداري فيها، إذ أنها اعتمدت على النظام المركزي، والذي كان يمنع الخليفة من الإدارة الجيدة للبقعة الفسيحة التابعة للدولة.
  • ضعف الخليفة المستعصم، وهو آخر خليفة عباسي، وأيضًا عدم قدرته على إدارة شؤون الدولة، حيث كان مترددًا، ولا يستطيع توقع عواقب قراراته.

خلفاء الدولة العباسية

يعتبر أبو العباس السفاح، الخليفة العباسي الأشهر، وذلك نتيجة شهرته على أنه المؤسس الأول للدولة العباسية، كما تولى الخلافة عام 132هـ، بالإضافة إلى مبايعته في الكوفة بالعراق، لتصبح تابعة للدولة العباسية، وقد جاء من بعده عدد كبير من الخلفاء، وفي التالي نذكر البعض منهم:

الخليفة أبو جعفر المنصور

هو عبدالله بن محمد بن علي بن عبدالله بن عباس، كما عُرف باسم (أبو جعفر المنصور)، إلى جانب كونه الخليفة الثاني للدولة العباسية، وقد كان يمتلك شهرة كبيرة في هذا، نتيجة ما حققه خلال عهده من إنجازات، ويجدر ذكر أنه استلم الحكم عام 136هـ، وذلك بعد أن تُوفي أخاه الخليفة أبو العباس السفاح.

شاهد أيضًا: يعد أبو جعفر المنصور المؤسس الحقيقي للدولة العباسية

الخليفة هارون الرشيد

هو محمد بن المنصور عبدالله بن محمد بن علي ابن عبدالله بن العباس، وقد سُمي (هارون الرشيد)، كما أنه تولى الحكم عام 170هـ، حيث تُوفي أخاه الخليفة العباسي (الهادي)، وكذلك عُرف الخليفة هارون الرشيد بالحب الشديد للأدب، العلم، والمعرفة، إلى جانب امتداد حركة الفتوحات أثناء عهده.

الخليفتان الأمين والمأمون

كان الخليفة محمد بن هارون معروف باسم (الأمين)، وأيضًا الخليفة عبدالله بن هارون عُرف باسم (المأمون)، وقد امتلكا شهرة كبيرة نتيجة الخلاف الذي انتشر بينهما على تولي الحكم، وذلك بعد أن تُوفي الخليفة هارون الرشيد، حيث عمل على تولية الحكم للأمين، ومن بعدها المأمون، وذلك أدى إلى حدوث صراع هائل على الحكم بين الخليفتين.

الحضارة العباسية

عندما استقرت الدولة العباسية، فقد بدأت الحضارة في الازدهار، بمجالات العمارة، والعلم والفكر، وفيما يلي نذكر كلًا منهم:[1]

العمارة

حيث إنه في مدينة بغداد، والتي قام الخليفة المنصور ببنائها عام 146هـ، نجد العمارة الإسلامية المتميزة، والتي تأسست في العصر العباسي الأول، وبالأخص (قصر الأخيضر)، والذي يعتبر من أكثر القصور العباسية جمالًا، بالإضافة إلى (قصر المعتصم) في سامراء، وقد كانت العاصمة الثانية للدولة العباسية، في حين أن عمارة المساجد، تظهر في (المسجد الجامع) بسامراء، حيث يمتلك تصميم، لم يتم في بناء معماري من قبل، وبالأخص في مئذنته الحلزونية المعروفة.

العلم والفكر

من أكثر الأمور التي افتخرت بها الدولة العباسية، هي عدد العلماء الكبير في الكثير من العلوم، الفنون، والآداب، فمن الكافي أن ذلك العصر تضمن على الأئمة الأربعة للفقه، حيث وضعوا المذاهب الفقهية المعروفة، وهم الإمام أبو حنيفة النعمان، فقيه (المدينة) الإمام مالك بن أنس، الإمام الشافعي، والإمام أحمد بن حنبل، بالإضافة إلى أنه خلال عهد الدولة العباسية، قد ظهرت مدارس علمية كبيرة مثل: مدرسة (أهل الرأي) في العراق، (أهل الحديث) بالمدينة المنورة، إلى جانب احتواء ذلك العصر على أهم العلماء في علوم القرآن وعلوم اللغة العربية، إذ نجد منهم سيبويه، الخليل بن أحمد الفراهيدي، أبو عمرو بن العلاء، والإمام الفراء.

شاهد أيضًا: يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار

وهنا نختتم مقالنا بعد توضيح نسب العباسيين، كما تعرفنا على كم مدة حكم الدولة العباسية، بالإضافة إلى قيام الدولة العباسية، إلى جانب حركات التمرد فيها، وكذلك سقوط الدولة العباسية، والخلفاء الذين تولوا الحكم، وأيضًا الحضارة العباسية.

المراجع

  1. marefa.org , عباسيون , 30/09/2021
  2. study.com , How long did Abbasid rule last? , 30/09/2021
  3. islamstory.com , مختصر قصة الخلافة العباسية , 30/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *