المرجع الموثوق للقارئ العربي

يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار

كتابة : ندى ابراهيم

يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار، حيثُ تعاقبت الخلافات الاسلامية في التاريخ ما بين الخلافة الراشدة، والخلافة الأموية، والخلافة العباسية، والخلافة العثمانية، وغيرُها من دولِ الخلافة المُنافسة، ومن خلالِ موقع المرجع سنخصصُ الحديثَ عن تاريخ الدولة العباسية في الحكم الإسلامي.

الدولة العباسية

الدولة العباسية أو الخلافة العباسية وهي ثالثُ خلافةِ اسلامية أسسها رجالٌ من سلالةِ العباس بن عبدالمطلب، أصغرُ أعمام رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، حيثُ نشأت بعد سقوطِ الدولة الأموية والقضاءِ على السلالة الحاكمة من الأمويين، وفي ذلكَ استعانَ العباسيون بالفرسِ والشيعة من أجل زعزعة كيانَ الدولة الأموية، وبعدما نجحوا في هذا الأمر نقلوا العاصمةَ من دمشقِ الى الكوفة ثم الى الأنبار، إلى أن شُيدت بغدادُ فأصبحت هي العاصمة الرئيسية للدولة العباسية، واعتمدت الخلافةَ العباسية في حُكمها شعارُ الرضا من آل محمد -عليه السلام-، وازدهرت البلادُ فيها طيلةَ ثلاثِ قرون من الزمن.

شاهد أيضًا: عدد الخلفاء العباسيين الذين حكموا الدولة العباسية يبلغ

يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار

  • يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار : عبارةٌ صحيحة.

في بداية حكم الدولة العباسية على يد أبي العباس عبدالله السفاح كانت دولةً قوية، حيثُ أنّها شهدت ازدهارًا كبيرًا ومميزاتِ كثيرة، مثل ظهور الوزارات لأول مرة، واستحداث جهاز يقومُ بأعمال الكتّاب، ومن ثمّ برزَ العصرُ الذهبي للدولة العباسية خلالَ حكم هارون الرشيد وابنه المأمون، إذ نشطت الحركة العلمية وتُرجمت الكتب وازدهرت الفلسفة وبرزت الأعمال الأدبية والفنية ودونت المذاهب الأربعة وابتكرت العديد من الاختراعات.

ولكن في بدايةِ العصر العباسي الثاني بدأت ملامحُ الضعف والتشتت تظهرُ على الدولةِ العثمانية، حيثُ أصبحت البلاد في حالةِ من الفوضى، فأصبحَ انتقالِ السلطة من خليفة لآخر يتمُّ إما بالخلعِ أو القتل، كما أصبح الحكم بالقوة والسيف والاستبداد، وعلى الشعب الخضوع للحكم باطلاً أكان أم على حق، اضافةً إلى بروز عدة دول أخرى في العاصمة بغداد أمثالُ البويهييّن والسلاجقة،فجميعُ تلك الأسباب أدت الى ضعفِ الدولة العباسية وانهيارها.

أسباب انهيار الدولة العباسية

يوجدُ الكثيرَ من الأسباب التي أدت الى انهيارِ الدولة العباسية في العصر الثاني، ومنّها:[1]

  • ظهور العديد من الحركات السياسية والدينية المُختلفة: والتي أدت إلى نشوب الصراعات بين كافةِ الأطراف في الدولة، وأصبحت الحركات الدينية تعارضُ مبدأ إمامةُ المسلمين والحكم العباسي، فأصبحت المجتمعات العباسية ميداينَ تتصارع فيها الآراءَ والمبادىء والقوانين.
  • ظهور العديدَ من الحركات الانفصالية في الدولة العثمانية، حيثُ أنّ سبب الظهور هو اتساع رقعة الدولة العثمانية، وانفرادُ الوالي بشأنِ ولايتهِ فقط دون أن يخشى الجيوشَ القادمة من عاصمة الخلافة للقضاءِ عليها.
  • انتشار الشعوبية بشكلٍ كبير، وهي فئةٌ تفضل العجم على العرب.
  • افلاس خزينة الدولة العباسية، بسبب مظاهر الترف والبذخ.
  • انغماس المجتمع العباسي في اللهو والترف، وانزلاقِ الناس نحو الفساد والغناء والأمور الدنيوية كافةً.

شاهد أيضًا: من اسباب نهاية الدولة العباسية

مدة حكم الدولة العباسية

أسست الدولة العباسية منذُ العامَ 750 هــ على يدِ أبي العباس عبدالله السفاح، ثم تعاقب على حكمها سبع وثلاثون خليفةً، وشهدت الدولة العصر الذهبي لها خلال عهدي هارون الرشيدَ وابنهُ المأمون، وسقطت الدولة العباسية في عام 1258م بمقتلِ الخليفة المستعصم على يدِ المغول بعد أن نهبوا المدينةَ وسرقوها، وقتلوا أغلب سكانها وخلفائها، وقد قُسمت الخلافة العباسية بحسبِ المؤرخين الى أربعةِ عصورٍ تبعًا للازدهار والتطور فيها وهي: العصر العباسي الأول، وهو العصر الذهبي الذي شهدت فيه الدولة النفوذ والازدهار والتطور، والعصر العباسي الثاني والذي اتسم بضعفِ سلطة الخليفة وانفصال عددٌ من الدول عن حكم الخلافة العباسية، والعصر العباسي الثالث والذي أصبح مرجع أمر البلاد والخليفة كُلّه للشيعة، والعصر العباسي الرابع والذي أسقطت فيه الخلافة العباسية. [2]

شاهد أيضًا: استمرت الدولة العباسية نحو

الى هُنا نكون قد وصلنا الى نهاية مقالنا يسمى العصر الثاني في الدولة العباسية بعصر الضعف والانحسار، حيثُ سلطنا الضوء على تاريخُ الخلافة العباسية، ومدة حكمها، والأسباب التي أدت الى انهيارها.

المراجع

  1. islamstory.com , مختصر قصة الخلافة العباسية , 15/09/2021
  2. eldjazaireldjadida.dz , تاريخ الدولة العباسية , 15/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *