المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم اسبوع بالسنة الميلادية والهجرية

كتابة : لميس ديوب

كم اسبوع بالسنة الميلادية والهجرية؟ تستخدم السنة الميلادية والسنة الهجرية في التأريخ، ويوجد مجموعة من البلدان تستخدم التاريخ الميلادي أو ما يسمى التاريخ الشمسي كتاريخ أساسي لها، كما إن هناك بلدان أخرى تستخدم التاريخ الهجري أو التاريخ القمري، ولكل من التاريخين دلالات على الأشهر والأسابيع الموجودة فيه. ومن خلال موقع المرجع سنتعرف على عدد الأسابيع في كلٍ من السنة الميلادية والسنة الهجرية.

كم اسبوع بالسنة الميلادية والهجرية

اتخذت شعوب كثيرة تقاويم خاصة بها من مثل التقويم المصري والتقويم السرياني والتقويم الفارسي والتقويم البهائي وتقويم الجماهيرية الليبية والتقويم العبري بالإضافة إلى التقويم الروماني. وهذه التقاويم وإن اختلفت في خصائصها عن بعضها البعض إلا أنه يمكن تقسيمها إلى نوعين رئيسيين هما الشمسي أساسه دوران الأرض حول الشمس ويدعى التقويم الميلادي، والآخر القمري أساسه دوران القمر حول الأرض ويدعى التقويم الهجري. وتختلف عدد الأسابيع في كل تقويم كالتّالي:

  • عدد الأسابيع في السنة الميلادية: يبلغ عدد أسابيع السنة الميلادية ما يُقارب من اثنين وخمسين أسبوعًا (52 أسبوع) ويومًا واحدًا، حيث تتوّزع هذه الأسابيع على 12 شهر، وذلك بالنسبة للسنّة العادية. أمّا السّنة الكبيسة فإنها تحتوي على (52 أسبوعًا) ويومين.
  • عدد الأسابيع في السنة الهجرية: كما ويبلغ عدد أسابيع السنة الهجرية (51 أسبوعا تقريبًا). حيث تضم السنة الهجرية اثنا عشر شهراً بعضهم تسعٌ وعشرون يوماً والبعض الآخر ثلاثون يوماً. وبالتّالي يكون متوسط مجموع أيام السنة الهجرية هو 354 يومًا، أي إن هناك فرق بينها وبين السنة الميلادية حوالي 11 يوماً.

السنة الميلادية

تعتبر السنة الميلادية سنة شمسية، وعدد أيامها 365، وأحياناً تكون 366 في السنة الكبيسة. والتقويم الميلادي هو التقويم المستعمل عالميًا. وأُطلق هذا الاسم على التقويم الميلادي نسبة إلى ميلاد السيد المسيح عليه السلام. كما سُميَ هذا التقويم أيضاً بالتقويم “الغريغوري” نسبة إلى البابا “غريغوريوس” الثالث عشر بابا في روما. كما يعتبر البابا “غريغوريوس” هو الذي قام بتعديل التقويم اليوناني، ليصبح هو التقويم الذي نستعمله حالياً.[1]

كيفية حساب أسابيع السنة الميلادية

يُمكن حساب عدد الأسابيع التي تحتوي عليها السنة الميلادية كالآتي:

  • في السنة العادية: تتكوّن السنة الميلادية من 365 يومًا. يتكوّن الأسبوع الواحد من 7 أيام. يتمّ تقسيم عدد أيام السنة الميلادية على عدد أيام الأسبوع كما يأتي: 365 يوم ÷ 7 أيام = 52.143 أسبوع. إذن عدد أسابيع السنة الميلادية يساوي 52 أسبوع ويوم واحد.
  • في السنة الكبيسة: تتكوّن السنة الميلادية الكبيسة من 366 يوم. يتكوّن الأسبوع الواحد من 7 أيام. يتم تقسيم عدد أيام السنة الميلادية الكبيسة على عدد أيام الأسبوع كما يأتي: 366 يوم ÷ 7 أيام = 52.268 أسبوع. إذن عدد أسابيع السنة الميلادية الكبيسة يساوي 52 أسبوعًا ويومين.

جدول ترتيب شهور التقويم الميلادي

فيما يلي نقوم على توضيح شهور السنة الميلادية، وهي على الشكل الموضح في الجدول الآتي:

ترتيب الشهر اسم الشهر باللغة العربية اسم الشهر باللغة الإنكليزية عدد أيام الشهر
الشهر الأول كانون الثاني     يناير واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر الثاني شباط فبراير ثمانية وعشرون أو تسعةٌ وعشرون يومًا
الشهر الثالث آذار مارس واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر الرابع نيسان  أبريل ثلاثون يومًا
الشهر الخامس أيَّار مايو واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر السادس حزيران يونيو ثلاثون يومًا
الشهر السابع تمّوز يوليو واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر الثامن آب  أغسطس واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر التاسع أيلول  سبتمبر ثلاثون يومًا
الشهر العاشر تشرين الأوّل أوكتوبر واحدٌ وثلاثون يومًا
الشهر الحادي عشر تشرين الثّاني نوفمبر ثلاثون يومًا
الشهر الثاني عشر كانون الأوّل ديسمبر واحدٌ وثلاثون يومًا

أسباب تسمية الأشهر الميلادية بأسماءها

يعتبر التقويم الميلادي تقويمًا عالميًا ويعود إلى تمجيد التاريخ الشمسي لأثني عشر إلهًا من آلهة الرومان الأسطورية، كما تعود إلى تمجيد قائدين عظيمين من قادة الرومان وهما يوليوس قيصر وأغسطس. وفيما يلي أسباب تسمية كل شهر من أشهر السنة الميلادية:

  • يناير البوابات والبدايات الزمنية: سمي يناير، نسبة إلى ” janus ” إله البوابات والبدايات الزمنية عند الرومان واليونان، ومُشتق من الاسم اللاتيني يناريوس وهو اسم الإله الرومى” يانوس ” إله الشمس وحارس أبواب السماء.
  • فبراير شهر الاحتفال بالتطهير: سمي فبراير، نسبة إلى كلمة ” febra ” وتعني التطهير باللاتينية وكان الرومان في هذا الشهر يحتفلون بأعياد التطهير فيقوم الناس بالاغتسال والتنظيف وسط طقوس دينية وهو آخر شهور السنة عند الرومان، وغالبا كان في اليوم الخامس عشر عند الرومان.
  • مارس أو ماريتيوس جالب الحظ وإله الحرب: مارس، إله الحرب عند الرومان ماريتيوس ” Maritius “، وكان يعتقد أنه يجلب الحظ لبدء الحروب فيه، وكان الرومان يبدأون به السنة الشمسية.
  • أبريل آلهة التفتح: اشتق اسم أبريل، من كلمة ” avril ” ومن الاسم اللاتيني ” aprilis ”. وذلك إما من كلمة ” aperire ” التي تعني التفتح إشارة لمظاهر الربيع التي تظهر في هذا الشهر، أو من الكلمة الإتروسكية آپرو التي تعني آلهة الحب أفروديت، إلهة الحب والجنس، الجمال، الإنجاب .
  • مايو أو مايا رمز الشرف والتبجيل: هو اسم لآلهة ” مؤنث إله ” عند الرومان ” maya ” ووالدة الإله عطارد حيث يكون الكوكب المسمى باسمه واضحًا في هذا الشهر في السماء، وأتى اسم هذا الشهر من اسم الآلهة مايا رمز الشرف والمهابة، وعند البعض للنضج والخصب والتبجيل، والتي كانت تتطابق مع آلهة الخصب الرومانية ” بونا ديا ” والتي كان يجرى الاحتفال بها في نفس الشهر .
  • يونيو والاحتفال بأعياد الشباب: يقال أنه يعود إلى كلمة ” jonious ” وتعني الشباب باللاتينية حيث يحتفل فيه بأعياد الشباب، ويقال أنه مشتق من اسم الإلهة ” يونيو ” إلهة القمر وزوجة المشتري، وهناك قول آخر يرى أن تسمية هذا الشهر طبقا للآلهة الرومانية جونو, زوجة جوبيتر .
  • يوليو تعظيما لـ يوليوس قيصر: يوليو، نسبة إلى الأمبراطور الروماني يوليوس قيصر ” julius caesa “، وكان يسمى قبل ذلك كوينتليس ” Quintilis “،  ومعناه الشهر الخامس في التقويم الأول حيث ينطق الرقم خمسة بـ ” quinque “، وكما وتأتي تسميته أيضا لأنه الشهر الذي ولد فيه يوليوس.
  • أغسطس تمجيدا لأول إمبراطور روماني: نسبة إلى الامبراطور الروماني اوغسطس ” augustus ” وهو ابن يوليوس قيصر بالتبني، و الإمبراطور كتافيوس أوغسطس هو الذي حول روما من جمهورية لإمبراطورية.
  • سبتمبر الشهر السابع في اللغة اللاتينية: يعود مصدر الاسم إلى اللغة اللاتينية ومعناه ” الشهر السابع ” من سَپْتَمْ septem أي الرقم سبعة، وهو ترتيبه عند الرومان.
  • أكتوبر والرقم ثمانية: تأتي تسميته من اللاتينية ” أكتوبر octo ” أي الرقم ثمانية، إذ كان الرومان القدماء يعدّون شهور السنة ابتداء من شهر مارس قبل إضافة شهري يناير وفبراير للتقويم الجريجوري .
  • نوفمبر والرقم تسعة: تعود التسمية إلى اللاتينية ” نُوڤَمْ novem ”  تَعني الرقم تسعة أي الشهر التاسع من ” nova” ، وهو ترتيبه عند الرومان.
  • ديسمبر والرقم عشرة: اشتق ديسمبر من ” deca ” أي الرقم عشرة وهو ترتيبه عند الرومان .

السنة الهجرية

إنّ السنة الهجرية والتي تُسمى أيضاً بالسنة القمرية تعني الفترة الزمنية التي يحتاجها القمر للدوران حول الكرة الأرضية اثنتي عشرة دورة كاملة، فكلّ دورة تعبّر عن شهر واحد، ما يعني أنّ السنة القمرية اثنا عشر شهراً يتراوح طول الشهر الواحد بين تسعة وعشرين إلى ثلاثين يوماً. وبدأ إحصاء التاريخ الهجري منذ أول شهر محرم لسنة هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ولذلك سميت السنة الهجرية؛ لارتباطها بحادثة هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

كيفية حساب أسابيع السنة الهجرية

يُمكن حساب عدد الأسابيع التي تحتوي عليها السنة الهجرية كالآتي: تتكوّن السنة الهجرية من 354 يومًا. يتكوّن الأسبوع الواحد من 7 أيام. يتمّ تقسيم عدد أيام السنة الهجرية على عدد أيام الأسبوع كما يأتي: 345 يوم ÷ 7 أيام = 50,57 أسبوع. إذن عدد أسابيع السنة الهجرية يساوي 51 أسبوع.

جدول ترتيب شهور التقويم الهجري

تتألف السنة الهجرية من (12) شهر هجري أو قمري كونها تعتمد على القمر في حساب مواعيد الشهور، وتأتي تلك الشهور وفق الترتيب الذي سنقوم على إيضاحه في الجدول الآتي:

ترتيب الشّهر الهجري بالأرقام   اسم الشّهر
الشهر الأوّل شهر مُحرّم
الشَّهر الثاني شهر صَفر
الشَّهر الثالث شهر ربيع الأول
الشَّهر الرابع شهر ربيع الآخر
الشَّهر الخامس شهر جمادى الأولى
الشَّهر السادس شهر جمادى الآخرة
الشَّهر السابع شهر رجب
الشَّهر الثامن شهر شعبان
الشَّهر التاسع شهر رمضان
الشَّهر العاشر شهر شوال
الشَّهر الحادي عشر شهر ذي القعدة
الشَّهر الثاني عشر شهر ذي الحجة

أسباب تسمية الأشهر الهجرية بأسماءها

يرجع تسمية الشهور الهجرية إلى العصر الجاهلي قبل الاسلام ولاسيما قبل البعثة النبوية بـ 150 عامًا، إذ اجتمع العرب آنذاك بـ”كلاب بن مرة” جدُّ النّبي “صلى الله عليه وسلم”، في موسم الحج وطلب من رؤساء القبائل أن يتفقوا على مسميات للشهور. نظرًا لأنّها كانت تختلف مسمياتها من قبيلة إلى أخرى. واتفقوا على تسمية كل شهر

  • شهر محرّم: حيث سمي بهذا الاسم لكونه شهرًا محرمًا، ومن الأشهر الحرم الأربعة، وهي التي لا يستحل فيها المسلمون القتال.
  •  شهر صفر: وسمي بذلك لأن ديار العرب كانت تصفر خلاله، أي تخلو من أهلها، لخروجهم فيه بحثًا عن الطعام والرزق بعد انتهاء الشهور الحرم، كما كانوا يسافرون هربًا من حر الصيف.
  • ربيع الاول وربيع الثاني: جاءت تسميتهم بهذا الاسم نظرًا لانه جاءت تسميتهم في فصل الربيع
  • جماد أول وجماد ثاني: سميا بهذا الاسم وذلك لأنّه جاءت تسميتهم في فصل الشتاء وفيه يتجمد الماء.
  • شهر رجب: أطلق هذا الاسم عليه لانها تعني العظمة، وهو من الاشهر التي حرم فيها القتال.
  • شعبان: سمي هذا الشهر بذلك الاسم نظرًا لأن المسلمون في هذا الشهر يتشعبون ويتفرقون إلى قبائل للحرب والقتال بعد الأشهر الحرم محرم ورجب.
  • رمضان: يعد من أعظم شهور العام الهجري وذلك لأنه نزل فيه القرآن الكريم ويصوم المسلمون ويتقربون فيه لله عزوجل، وقد سمي بذلك لأنه جاء في وقت الرمضاء وهي فترة شديدة الحرارة.
  • شوال: وهو شهر عيد الفطر المبارك، حيث تتشول الإبل أي تنقص لبنها وتجف وبالتالي جاءت التسمية.
  • ذو القعدة: جاءت تسميته بذلك الاسم لأن المسلمين يقعدون فيه عن الترحال والغزو وهو من الأشهر الحرم.
  • ذو الحجة: وهو آخر شهر في السنة الهجرية وفيه يوم عرفة وعيد الأضحى، وقد سمي بذلك لأن فيه موسم الحج ويذهب فيه المسلمين إلى المملكة العربية السعودية قاصدين فيه بيت الله الحرام.

الفرق بين السنة الميلادية والهجرية

تختلف السنة الميلادية عن السنة الهجريّة بعدّة فروقات، وفي ما يأتي توضيح أوجه الفرق بين السنة الميلادية والهجرية:

  • من حيث سبب التسمية: ويعود سبب تسمية كل سنة للأسباب التّاليّة:
    • يعود سبب تسمية السنة الميلادية إلى التقويم الميلادي والذي يُعرف بالتقويم الغريغوري الذي طرحه البابا غريغوري الثالث عشر في عام 1582م رغبةً منه في إصلاح التقويم اليولياني.
    • بينما يعود سبب تسمية السنة الهجريّة إلى التقويم الهجري والذي يُعرف بالتقويم الإسلامي أيضاً إلى هجرة الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.
  • من حيث اعتماد التقويم: تختلف السنة الهجرية عن الميلادية من حيث البلدان التي اعتمدتهما، وفق التّالي:
    • بدأ اعتماد التقويم الميلادي في عام 1582م من قِبل غالبية الدول الكاثوليكية في أوروبا، على الرغم من مواجهته الرفض في البداية من الدول البروتستانتية والأرثوذكسية الشرقية، إلّا أنَّه مع مرور الوقت اعتُمد من غالبية دول العالم.
    • أمّا التقويم الهجري أو المعروف بالتقويم القمري، يَعتمد في حسابه على الملاحظة الفلكية لمراحل القمر الصاعد وحالة الهلال وذلك بعد غروب الشمس بفترة وجيزة، وبدأ اعتماد التقويم الهجري بعد ما وضعه الخليفة الثاني عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – في عام 638 م الذي يوافق السنة 16 للهجرة، أيّ أنّه بدأ التاريخ الهجري من حادثة هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إلى المدينة.
  • من حيث عدد الشهور والأيام: يختلف طول السنة الهجرية والميلادية باختلاف عدد الشهور والأيام:
    • حيثُ تتألف السنة الميلادية بالأشهر من 12 شهراً، وبالأيام من 365 يوماً،
    • وكذلك تتألف السنة الهجريّة من 12 شهراً، بينما تختلف بعدد الأيام الذي يبلغ 354 يوماً.
  • من حيث أسماء الشهور وترتيبها: فتبدأ كل سنة بشهر مختلف عن الأخرى كالتّالي:
    • تبدأ شهور السنة الميلادية من شهر كانون الثاني وتنتهي بشهر كانون الأول.
    • بينما تبدأ شهور السنة الهجرية من شهر محرم وتنتهي بشهر ذو الحجة.

وبهذا الكم من المعلومات نكون قد ختمنا مقال اليوم الذّي كان يحمل عنوان كم اسبوع بالسنة الميلادية والهجرية؟ وتحدثنا من خلاله عن التقويمين الميلادي والهجري. كما وأوردنا أيضا أشهر التّقويمين وذلك حسب الترتيب، وسبب تسمية كل شهر باسمه. وفي ختام مقالنا ذكرنا الفرق بين السّنة الميلاديّة والسنة الهجرية.

المراجع

  1. wikiwand.com , تقويم ميلادي , 25/12/2022
  2. wikiwand.com , تقويم هجري , 25/12/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.