المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم اجر الصلاة في المسجد النبوي

كتابة : ندى ابراهيم

كم اجر الصلاة في المسجد النبوي، المسجدُ هو مكان الله -سبحانه وتعالى-، وهو بيتُ العبادة والطاعة، أجرُ الصلاة فيه عظيم وكبيّر، وللمسجد آداب وسنن على المسلم تأديتها والالتزام بها، وأعظم ثلاثُ مساجد في الإسلام هيّ المسجد النبوي، والمسجد الحرام، والمسجد الأقصى، حيثُ أن أجر الصلاة فيها مضاعف، ومن خلال موقع المرجع سنتعرفُ على الصلاة في المسجد النبوي.

الصلاة في المسجد النبوي

تُعد زيارة المسجد النبويّ من الأعمال المسنونّة، وليس لزيارته أي وقت مخصوص، وليس متعلقًا بأعمال الحج والعمرة، إذ يسن زيارته طيلة أيام العام، لحديث رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم-: (ولَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إلَّا إلى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِ الحَرَامِ، ومَسْجِدِ الأقْصَى، ومَسْجِدِي هذا)[1]، ويُسن لمن يزور المسجد النبوي أن يصلي ركعتين في الروضة، ثم يذهب للسلام على النبي، وأبي بك، وعمر، ثُم يذهب إلى زيارة البقيع للسلام على الصحابة والشهداء المدفونين فيها، ويدعو الله لهم.

شاهد أيضًا: موعد ختم القران في المسجد النبوي 1443

كم اجر الصلاة في المسجد النبوي

الصلاةُ في المسجد النبوي تعادل ألف صلاة مما سواه، حيثُ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام)[2]، فالمسجدُ النبوي هو المسجد الذي أسس على التقوى، ولا يؤدي المسلمون فيه أي منسك من مناسك الحج أو العمرة، وفيه قبر الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وإلى جانبه أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-، ثم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-.

شاهد أيضًا: من شارك في بناء المسجد النبوي

سنن زيارة المسجد النبوي وآدابه

لزيارة المسجد النبوي مجموعة من السنن والآداب:

  • الدخول بالرجل اليُمنى، وقراءة دعاء دخول المسجد، وهو قولُ (بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، أعوذُ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسُلطانه القديم من الشيطان الرجيم، اللَّهمَّ افتح لي أبوابَ رحمتك).
  • الخروج بالرجل اليسرى، وقراءة دعاء خروج المسجد، وهو (افتَحْ لي أبوابَ فضلك).
  • يصليّ ركعتين تحية المسجد، ويدعو ما شاء وما أراد من الدعاء، الأفضل أن يصليها في الروضة إن استطاع ذلك.
  • زيارة قبر النبي -صلى الله عليه وسلم-، وزيارة قبر صاحبيه أبو بكر -رضي الله عنه-، وعمر بن الخطاب -رضي الله عنه-.
  • الجمع بين الصلاة والسلام على نبي الله -صلى الله عليه وسلم-، لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً).[3]
  • الابتعاد عن أي من البدع كالتوسل والدعاء عند قبر رسول الله، أو التمسح والتبرك بالقبر، أو ما شابه ذلك.

شاهد أيضًا: كم تعادل الصلاة في المسجد النبوي

أهمية المسجد النبوي

عندما وصل رسول الله محمد -صلى الله عليه وسلم- بعد هجرته من مكة المُكرمة إلى المدينة المُنورة اختار البقعة التي سيبني فيها أول مسجدًا في المدينة، فمنّه بزغت رسالةُ الشريعة الإسلامية الشريفة، فالمسجد النبوي هو ثاني المساجد التي دعا نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم- بأن تشد الرحال إليها، وهو من المساجد الثلاثة التي فضلها على بقية المساجد، فزيارته عبادة مستحبة، وأداء الصلاة فيه أجر وفضل وثواب عظيم، وفيه الروضة الشريفة التي يستحب للمسلم أن يؤدي فيه ركعتين تحية المسجد، حيث قال صلّى الله عليه وسلم: “ما بيْنَ بَيْتي ومِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِن رِيَاضِ الجَنَّةِ”.[4]

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا كم اجر الصلاة في المسجد النبوي، حيثُ سلطنا الضوء على أهمية الصلاة في المسجد النبويّ، وفضلها، آداب زيارة المسجد وسننهُ.

المراجع

  1. ًصحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 1397، صحيح
  2. مجموع فتاوى ابن باز , ابن باز، أبو هريرة، 197/17، صحيح
  3. سورة الأحزاب , الآية 56
  4. ًصحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 1888، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.