المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي

كم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي، بعد أن بُعث للناس كافة، ولا سيما أنه كان لكل نبي من أنبياء الله سبحانه وتعالى فترة نزول للوحي، فقد كان يملي عليه ما يريد الله -عز وجل- أن يخبر به قومه، وكيف يهديهم ويخرجهم من الظلمات إلى النور، وكان لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- حالة خاصة وقصة عندما نزل الوحي عليه، هذا وقد أخبرنا بها في سيرته العطرة، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على تعريف الوحي وكم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي، وما هي أنواع الوحي في هذا المقال.

الوحي

هنالك العديد من الملائكة الموكلين بأمور معينة، وضعها الله سبحانه وتعالى لهم، وقد خصَّ الله -عز وجل- الروح الأمين وهو جبريل عليه السلام، الذي كلفه الله وجعله حامل الوحي؛ حامل كلام الله سبحانه وتعالى، فقد كان جبريل عليه السلام يأخذ من الله -عز وجل- الأحكام والشرائع ويمليها على الأنبياء والمرسلين، وقد خصّه الله سبحانه وتعالى بالذكر في القرآن الكريم في العديد من الآيات ومنها قوله تعالى: { وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ}،[1] وقوله أيضًا: {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى}،[2] وقد تميز بالذكر باسم الروح في الآيات حيث قال تعالى: {يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا}.[3]

شاهد أيضًا: كم كان عمر عائشة عندما تزوجها الرسول

كم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي

كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي أربعين عاماً، حيث بُعث خاتم الأنبياء والمرسلين للناس كافة لإخراجهم من الظلمات إلى النور، ولهذا فقد يتساءل البعض عن عمر النبي عندما نزل عليه الوحي، وهذا مما يجدر أن يكون على علم به؛ حتى يرى فضل رسول الله عليه الصلاة والسلام على الأمة الإسلامية وكم كانت دعوته وكيف حققت هذا الفتح الكبير، ولهذا فقد أجمع العلماء وأهل السير والأثر وما ورد في السنة أنه كان ابن أربعين سنة، وهذا كما ذُكر في الرحيق المختوم بتحديد اليوم الليلة فقد قيل أنه كان يوم الإثنين في 21 من ليلة رمضان.[4]

أنواع الوحي

ذكر العديد من أهل العلم أن هنالك أنواع لنزول الوحي على الأنبياء والمرسلين، حيث أجمع العلماء  أن هنالك أربعة أنواع لنزول الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد ورد ذكرها في الكتاب العزيز والسنة النبوية المطهرة، وهي على النحو الآتي:[5]

  • الرؤيا الصادقة: فقد كان لكل نبي رؤيا صادقة تتحقق مثل فلق الصبح، واختص رسول بالعديد من الرؤى الصادقة.
  • إلقاء الملك في قلب النبي من غير أن يراه: حيث قال رسول الله: “أيُّها النَّاسُ اتَّقوا اللَّهَ وأجملوا في الطَّلبِ فإنَّ نفسًا لن تموتَ حتَّى تستوفيَ رزقَها وإن أبطأَ عنْها فاتَّقوا اللَّهَ وأجملوا في الطَّلبِ خذوا ما حلَّ ودعوا ما حَرُمَ“.[6]
  • يتمثل على هيئة رجل: فقد تمثل على هيئة رجل وهنا كان يراه الصحابة الكرام.
  • يأتيه على هيئة صلصلة جرس: وهذه من أصعب أنواع الوحي، الذي نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أين نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم

نزل الوحي على رسول الله وهو في غار حراء، حيث بعد أن أتم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الأربعين سنة؛ شعر بأهمية العزلة والانقطاع عن الناس والإختلاء بنفسه بين فترة وأخرى، فقد أحب أن يختلي في غر حراء بعد أن حبب الله سبحانه وتعالى إليه ذلك، وغار حراء جبل يقع في مكة المكرمة؛ اختاره رسول الله ليكون مكانًا للعزلة والانقطاع عن الناس، فكان يخلو فيه ويقم الليالي متعبدًا معتكفًا لله سبحانه وتعالى، وكانت المدة تطول أحينًا وتقصر أحيانًا أخرى، ويعود إلى أهله ثم يعيد الكرة، إلى أن نزل عليه جبريل عليه السلام في ليلة من الليالي، وأملى عليه ما كان يريد الله سبحانه وتعالى من رسول الله، ومن الجدير بالذكر أن العزلة لها فوائد متعددة، فلا بُد للإنسان أن يلجأ إليها بين الحين والآخر، حتى يرى ما فيه من أمور تحتاج إلى تحسين ويرى قلبه إلى وصل بالإخلاص والعبادة، فأوقات العزلة يخرج منها العبد بنفسة أخرى، يخرج ليبحث عن مراد الله بشكل أعمق، ولهذا فهي من العبادات التي حث عليها رسول الله.[7]

شاهد أيضًا: ما اسم الجبل الذي يوجد فيه غار حراء

فترة انقطاع الوحي عن رسول الله

لقد كان بعد نزول الوحي على رسول الله في غار حراء، فترة انقطاع، فقد توقف نزول الوحي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرتين في حياته؛ كانت أول مرة في أول نزول الوحي، حيث انقطع عنه ثم نزلت بعد ذلك سورة المدثر، والمرة الثانية بعد نزول عدد من سور القرآن، ثم انقطع عنه؛ ثم نزلت بعده سورة الضحى، فقد ورد في حديث جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: “ثُمَّ فَتَرَ عَنِّى الْوَحْىُ فَتْرَةً ، فَبَيْنَا أَنَا أَمْشِى سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ ، فَرَفَعْتُ بَصَرِى قِبَلَ السَّمَاءِ ، فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِى جَاءَنِي بِحِرَاءٍ قَاعِدٌ عَلَى كُرْسِىٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ، فَجُئِثْتُ مِنْهُ ، حَتَّى هَوَيْتُ إِلَى الأَرْضِ ، فَجِئْتُ أَهْلِي فَقُلْتُ : زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي،فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى ( يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ ) إِلَى ( فَاهْجُرْ)”،[8] وقد جاء في حديث عائشة في بدء الوحي وفي فترة الانقطاع الأولى؛ حيث قال: “إنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ حَيًّا أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ” قالت عائشة : ” ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ ، وَفَتَرَ الوَحْيُ “،[9] وقد ورد في حديث جندب في انقطاع الوحي المرة الثانية، أنه قَالَ: “اشْتَكَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَقُمْ لَيْلَتَيْنِ – أَوْ ثَلاَثًا – ، فَجَاءَتْ امْرَأَةٌ فَقَالَتْ : يَا مُحَمَّدُ، إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ شَيْطَانُكَ قَدْ تَرَكَكَ ، لَمْ أَرَهُ قَرِبَكَ مُنْذُ لَيْلَتَيْنِ – أَوْ ثَلاَثَةٍ – فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : (وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى)”.[10]

وقال ابن عاشور رحمه الله:
” وَاحْتِبَاسُ الْوَحْيِ عَنِ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَعَ مَرَّتَيْنِ: أُولَاهُمَا: قَبْلَ نُزُولِ سُورَةِ الْمُدَّثِّرِ أَوِ الْمُزَّمِّلِ ، وَتِلْكَ الْفَتْرَةُ هِيَ الَّتِي خَشِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَكُونَ قَدِ انْقَطَعَ عَنْهُ الْوَحْيُ ، وَهِيَ الَّتِي رَأَى عَقِبَهَا جِبْرِيلَ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ . وَثَانِيَتُهُمَا: فَتْرَةٌ بَعْدَ نُزُولِ نَحْوٍ مِنْ ثَمَانِ سُوَرٍ، أَيِ السُّوَرِ الَّتِي نَزَلَتْ بَعْدَ الْفَتْرَةِ الْأُولَى فَتَكُونُ بَعْدَ تَجَمُّعِ عَشْرِ سُوَرٍ”.

ومن الجدير بالذكر أن العلماء قد اختلفوا في مدة انقطاع الوحي في المرتين، فقيل أن انقطاع الوحي في المرة الأولى؛ جاء على أقوال: فمنهم من قال ثلاث سنوات، أو سنتين، وسنتين ونصف، وقيل اثنا عشر يومًا، وقيل خمسة عشر يومًا، وقيل أربعون يوم، وأما الانقطاع الثاني؛ فكان ليلتين أو ثلاثًا على الصحيح من قول أهل العلم، وكان لهذا الانقطاع حكمة لا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى، ولكنه قيل أنه فتر الوحي عنه حتى تهدأ  نفسه من ما وجده من نزول جبريل عليه السلام، ويجد في نفسه الشوق إلى تلقي الوحي من جبريل عليه السلام هذا الانقطاع.[11]

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
” وَفُتُورُ الْوَحْيِ : عِبَارَةٌ عَنْ تَأَخُّرِهِ مُدَّةً مِنَ الزَّمَانِ ، وَكَانَ ذَلِكَ لِيَذْهَبَ مَا كَانَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَدَهُ مِنَ الرَّوْعِ ، وَلِيَحْصُلَ لَهُ التَّشَوُّفُ إِلَى الْعَوْدِ “.

شاهد أيضًا: كم كان عمر الرسول عندما تزوج خديجة

وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم

لقد توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في يوم الإثنين في الثاني عشر من ربيع الأول، وكان ذلك في السنة الحادية عشرة للهجرة، في يوم اشتداد ظلام الأمة بعدها، حيث قال أنس بن مالك رضي الله عنه: “ما رأيت يوماً قط كان أحسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم”، وقد ذكر أنس بن مالك القصة فقال:[12]

بينما هم في صلاة الفجر يوم الاثنين وأبو بكر يصلي بهم لم يفجأهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم وهم في صفوف الصلاة، ثم تبسم يضحك، فنكص أبو بكر على عقبيه ليصل الصف وظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يخرج إلى الصلاة، فقال أنس وهمَّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم، فرحاً برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأشار إليهم بيده رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتموا صلاتكم ثم دخل الحجرة وأرخى الستر.

ثم بدأت بعد ذلك حالة الاحتضار في حجر عائشة رضي الله عنها، حيث قالت: “إن من نعم الله علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته”، حيث آتي عبدالرحمن بن أبي بكر بسواك وجعل رسول الله يتسوك ثم أخذته عائشة لتلينه، فعندها رفع رسول الله إصبعه وشخص بصره نحو الأعلى، وكانت قد وتحركت شفتاه فسمعته عائشة وهو يقول: “مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى، اللهم الرفيق الأعلى”، وقد كررها ثلاثًا، ولحق بجوار ربه.

ومن هنا نصل إلى ختام مقال كم كان عمر النبي عندما نزل عليه الوحي، وكان ذلك وهو ابن أربعين سنة، ثم تطرقنا لمعرفة مفهوم الوحي وأنواع الوحي، ومن ثم تطرقنا للتعرف على مكان نزول الوحي على رسول الله، وبينا بعد ذلك فترتي الانقطاع، وتطرقنا للحديث عن وفاة رسول الله وكيف لحق بالرفسق الأعلى.

المراجع

  1. سورة الشعراء , الآيات 192-195
  2. سورة النجم , الآيات 2-6
  3. www.alukah.net , جبريل عليه السلام , 14/10/2021
  4. www.islamweb.net , سنه صلى الله عليه وسلم , 14/10/2021
  5. www.islamweb.net , أنواع الوحي , 14/10/2021
  6. تخريج زاد المعاد , شعيب الأرناؤوط ، 1/77، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *