المرجع الموثوق للقارئ العربي

الإقامة هي الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص

الإقامة هي الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص أم لا، فهو مما يستاءل عنه العبد المسلم بعد التفكر في كيفية أداءها، وقد جاء الإسلام بالعديد من الشعائر الإسلامية التي ميزته عن سائر الأديان والشرائع، وقد حث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على الالتزام بالأذان والإقامة الذي ينال العبد المسلم الأجر بعد سماعهم والترديد خلفهم، والقيام للصلاة فور ذلك، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على تعريف الأذان، والإجابة على عنوان المقال الحالي؛ الإقامة هي الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص، وما هي شروط الإقامة، وما صيغة الأذان والإقامة في هذا المقال.

تعريف الأذان

إنَّ الشرع الإسلامي قام على العبادات والطاعات على أكمل وجه، ومن هذه العبادات التي اشتملت على العديد من الأمور قبل أداءها؛ فرضية الصلاة التي نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ليلة الإسراء والمعراج، وبعد ذلك شُرع الأذان لمعرفة دخول وقت الصلاة، وعليه فقد عرف الأذان في اللغة؛ بالإعلام حيث قال تعالى: {وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ}،[1] وأما في الاصطلاح الشرعي فهو الإعلام بدخول وقت أداء الصلاة بأذكار مخصوصة وردت في السنة النبوية المطهرة، حيث إنه مشروع في حق الرجال دون النساء للصلوات الخمس، وهو كحكم شرعي يعد فرض كفاية؛ أي إن أتى به شخص واحد فقط سقط عن الباقي، فهو يكتفي بأداء إمام واحد، ولا سيما أنه من الشعائر الظاهرة في الدين الإسلامي؛ والتي لا يجب أن تتوقف؛ إلا لعذر قاهر يستبيح ذلك.[2]

شاهد أيضًا: إذا قال المؤذن في صلاة الفجر الصلاة خير من النوم فإن السامع يقول

الإقامة هي الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص

إنَّ شعائر الإسلام متعددة؛ وفيها ما فيها من الأجر والثواب والتعظيم لشأن الإسلام والمسلمين، حيث إن الأذان والإقامة من الشعائر التي خصص بها الله -عز وجل- أمة الإسلام، ولهذا بعدما شُرع الأذان لمعرفة دخول وقت الصلاة؛ شرع الله سبحانه وتعالى الإقامة والتي هي: الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص؛ وعليه فإن العبارة في العنوان:

  • الإجابة: عبارة صحيحة.

شاهد أيضًا: كيف أعرف اتجاه القبلة الصحيح عند الصلاة من منزلي

شروط الإقامة

إنَّ الإقامة للأذان ما هي إلا إعلام وبيان لدخول وقت القيام لأداء الصلاة بأذكار معينة، وفي الإقامة شروط معينة يجب أن يأتي بها المقيم؛ حتى يتسنى للعبد أداء الصلاة على الوجه المطلوب، ومن هذه الشروط ما يأتي:[3]

  • وجود النية لإقامة الصلاة.
  • إسلام مؤدي الإقامة، فلا تصح من كافر.
  • العقل، فلا تصح الإقامة من مجنون وسكران.
  • توالي كلمات وصيغة الإقامة.
  • أن تؤدى الإقامة باللغة العربية؛ إلا إن كان المقيم أعجميًا وفي بلد أعجمي.
  • أن يأتي بالإقامة بعد دخول وقت الصلاة وبعد أداء الأذان.
  • الترتيب في كلمات الإقامة.
  • جازت الإقامة من المرأة، وهذا على عكس الأذان الذي شرطه الذكورة فقط.

شاهد أيضًا: هل يجوز الصلاة بعد الأذان مباشرة

صيغة الأذان والإقامة

ورد ذكر صيغ الأذان والإقامة في السنة النبوية الشريفة، والتي حرص على الإتيان بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والصحابة الكرام، ولهذا جاء كيفية الأذان والإقامة في حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن أبي محذورة، أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ علمه الأذان بنفسه، فقال: “تقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حَيَّ على الصلاة، حَيَّ على الصلاة، حَيَّ على الفلاح، حَيَّ على الفلاح، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله”.

وأما ما جاء في كيفية الإقامة فهو: (الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حَيَّ على الصلاة، حَيَّ على الفلاح، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله)؛ وكان ذلك بدليل ما ورد في حديث أنس رضي الله عنه حيث قال: “أمر بلالٌ أن يشفع الأذان، وأن يوتر الإقامة إلا الإقامة، فتكون كلمات الأذان مرتين مرتين، وكلمات الإقامة مرة مرة، إلا في قوله: (قد قامت الصلاة) فتكون مرتين؛ للحديث الماضي”.

وعليه فإن هذه صفة الأذان والإقامة التي جاء بها بلال بن رباح أول مؤذن في الإسلام، حيث كان يؤذن برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في السفر والحضر،إلا أن رفع إلى الرفيق الأعلى، توقف بلال عن الأذان بعد ذلك، ومن الجدير بالذكر أنه ورد الاستحباب في قول (الصلاة خير من النوم) في أذان الفجر بعد (حَيَّ على الفلاح) نقول: الصلاة خير من النوم مرتين؛ وهذا لما ورد عن أبو محذورة أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال له: “إن كان في أذان الصبح قلت: الصلاة خير من النوم”.[2]

وبهكذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقال الإقامة هي الإعلام بدخول وقت قيام الصلاة بذكر مخصوص، وهي عبارة صحيحة، فالإقامة تأتي بعد الأذان لبيان دخول وقت القيام للصلاة، ومن ثم تعرفنا على تعريف الأذان، وما هي شروط الإقامة، وما هي صيغ الأذان والإقامة كما وردت في السنةالنبوية المطهرة.

المراجع

  1. سورة التوبة , الآية 3
  2. www.al-eman.com , تعريف الأذان , 02/10/2021
  3. al-maktaba.org , شروط الإقامة , 02/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *