المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الاعصار من علامات الساعة

هل الاعصار من علامات الساعة من الأسئلة التي يكثر طرحها في الآونة الأخيرة وخاصّةً في دول الخليج العربيّ، تزامنًا مع الإعصار الذي ضرب المنطقة في شبه الجزيرة العربية، ويشكّل هذا الموضع هاجسًا كبيرًا لدى شريحة كبيرة من الناس، منهم من يخاف اقتراب قيام الساعة ومنهم من يحبّ الإلمام بالأمر لا أكثر، لذا يهتمّ موقع المرجع ببيان فيما إذا كانت الأعاصير والزلازل أحد أمارات وأشراط الساعة، كما سيذكر لنا علامات الساعة الصغرى والكبرى التي وردت في الكتاب الكريم والسنّة النبويّة الشريفة.

إعصار شاهين

قبل الخوض في بيان هل الاعصار من علامات الساعة لا بدّ من الخوض في الحديث وبيان السبب الرئيس الذي أثار هذا التساؤل في قلوب وعقول الناس، حيث إنّ إعصار شاهين هو من الأعاصير الإستوائيّة التي ضربت دول بحر العرب، ويهدّد كلًّا من سلطنة عمان والإمارات العربيّة المتّحدة، وكان الإعصار قد أثّر مسبقًا على كلٍّ من أوديشا وأندرا بردييش وكذلك البنغال، ولايات دولة الهند، وقد وصفته وسائل الإعلام بالإعصار المدمر وحذّرت السكّان لأخذ الحيطة والتدبيرات اللازمة من أجل السلامة، ويتوقع أن ينال الإعصار من جميع المنازل والفنادق التي بنيت على سواحل بحر العرب، وقد تدوال بعض سكان المنطقة الغربية والشرقية لسلطنة عمان هذا الفيديو الذي يبيّن خطورة الفيضانات التي يشكلها الإعصار، يمكنم مشاهدة هذا الفيديو فيما يأتي:

شاهد أيضًا: ما هو اعصار شاهين وسبب تسمية الإعصار

هل الاعصار من علامات الساعة

إنّ الاعصار ليس من علامات الساعة، فلم يرد في السنة النبوية الشريفة أو في القرآن الكريم أي ذكر للأعاصير على أنّها من علامات الساعة الكبرى أو حتّى الصغرى، حيث ذكرت الزلازل وهبوب الريح التي تأخذ أرواح المؤمنين في بعض أحاديث النبيّ الكريم سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، ولكن لم يثبت في الأثر أنّ الأعاصير من علامـات السـاعة أبدًا، لذا فإنّ إعصار شاهين كذلك ليس من أشراط الساعة وأماراتها الصغرى أو الكبرى، والله ورسوله أعلم.

شاهد أيضًا: ما هو اعصار شاهين وسبب تسمية الإعصار

علامات الساعة

إنّ علامات الساعة أو أماراتها أو أشراطها هي الدلائل والعلامات التي أخبرت بها الشريعة الإسلاميّة بأنها ستحدث قبل يوم القيامة، وكذلك إنّ وقوع هذه الأحداث سيدلّ على اقتراب يوم القيامة، وقد ورد في تعريف علامات الساعة وأشراطها الكثير من أقوال أهل العلم، نذكر منها:[1]

  • الحليمي: “أما انتهاء الحياة الأولى فإن لها مقدمات تسمى أشراط الساعة وهي أعلامها”.
  • البيهقي: “ما يتقدمها من العلامات الدالة على قرب حينها”.
  • الحافظ: “العلامات التي يعقبها قيام الساعة”.

شاهد أيضًا: علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر

علامات الساعة الكبرى

فأمّا عن علامات الساعة الكبرى فقد ورد أنّها:[2]

  • الدخان.
  • ظهور المسيح الدجال وفتنته المنتشرة في شتّى بقاع الأرض.
  • نزول سيدنا عيسى -عليه السلام- من السماء.
  • خـروج يأجـوج ومأجـوج.
  • رفع القرآن الكريم وفنـاء الأخيـار.
  • العودة إلى زمن الجاهليّـة وعبادة الأوثـان من جديد.
  • هـدم الكعبـة.
  • الخسـوفات الثلاثــة.
  • شروق الشمس من جهة الغرب.
  • خروج الدابّـة.
  • النـار التـي تحشـر النّـاس.

شاهد أيضًا: هل كثرة الحرائق من علامات الساعة

علامات الساعة الصغرى

وأمّا عن علامات الساعة الصغرى فهي تصنف إلى أحداثٍ وقعت ولن تتكرر، وأخرى وقعت وستتكرر، وأخرى لم تحدث بعد، ومن علامات الساعة الصغرى:[3]

  • بعثة سيدنا محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- ووفاته.
  • حادثة انشقاق القمر.
  • فتح بيت المقدس.
  • ظهور الفتن بكثرة.
  • ظهور الدجالين ومدعي النبوة.
  • ولاية من ليس من أهل الولاية على الناس.
  • تقارب الزمن.
  • تداعي الأمم وتكالبها على أمة المسلمين.
  • كثرة الكذب.
  • صدق رؤيـا المؤمنيـن.
  • تمنّـي الموت.
  • عودة جزيرة العرب مروجًا وأنهارًا.
  • ظهور فتنة الأحلاس والسراء والدهيماء.
  • خروج جبل من ذهب من نهر الفرات.
  • عودة الخلافة الإسلامية.
  • فتح القسطنطينية.
  • كثرة الزلازل.
  • حكم الجهجاه بالناس وتسخيرهم.
  • وغيرها من العلامات الصغيرة الكثيرة.

شاهد أيضًا :ما صحة حديث لا تقوم الساعة حتى يكتفي الرجل بالرجل

كثرة الزلازل والأعاصير من علامات الساعة

كذلك بيان هل الاعصار من علامات الساعة يدفع إلى الحديث عن كثرة الزلازل والأعاصير هل هي من علامات الساعة أم لا، ولا بدّ من التنويه على أنّ الزلازل تختلف عن الأعاصير، فالأعاصير ليست من أشراط الساعه وإنّما الزلازل وكثرتها تعدّ أحد أشراط الساعه وأماراتها الصغرى، وقد ورد في ذلك ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- في الصحيح من الحديث، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقْبَضَ العِلْمُ، وتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ، ويَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، وتَظْهَرَ الفِتَنُ، ويَكْثُرَ الهَرْجُ – وهو القَتْلُ القَتْلُ – حتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ المَالُ فَيَفِيضَ“.[4] كذلك ورد عن عبد الله بن حوالة -رضي الله عنه- في حديثٍ ضعيف الإسناد، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “ يا ابنَ حَوالةَ، إذا رأيتَ الخِلافةَ قد نزَلتْ أرضَ المُقدَّسةِ، فقد دنَتِ الزَّلازلُ والبلابلُ والأمورُ العِظامُ، والساعةُ يومئذٍ أقرَبُ مِن الناسِ مِن يدي هذه مِن رأسِك“.[5] أمّا الزلازل فهي معروفة، وأمّا البلابل فهي الهموم والأحزان والله ورسوله أعلم.[6]

هل الاعصار من علامات الساعة مقالٌ فيه تمّ ذكر نبذة عن إعصار شاهين والتعريف بماهيّته وخطورته المحدقة بسلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول بحر العرب، كذلك بيّن المقال فيما إذا كانت الأعاصير أحد أشراط الساعة، وذكر أماراتها الكبرى وبعضًا من أماراتها الصغرى كما بيّنتها الشريعة الإسلاميّة.

المراجع

  1. dorar.net , معنى الأشراط والعلامات شرعا , 03/10/2021
  2. dorar.net , علامات الساعة الكبرى , 03/10/2021
  3. marefa.org , علامات الساعة في الإسلام , 03/10/2021
  4. صحيح البخاري , البخاري/أبو هريرة/1036/صحيح
  5. alukah.net , من أشراط الساعة: كثرة الزلازل , 03/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *