المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل درجة حرارة الجسم 37.8 طبيعية

هل درجة حرارة الجسم 37.8 طبيعية؟، حيث يقيس العديد من الأشخاص درجة الحرارة عند الإصابة بالعديد من الحالات المرضية مثل نزلات البرد، إلاّ أنّ درجة حرارة الجسم يمكن أن تتأثر بعدد من العوامل وعادات نمط الحياة والعمر، كما تؤثر درجة الحرارة المحيطة على درجة الحرارة الجسم، وتعتبر درجة حرارة الجسم مؤشرًا على صحة التمثيل الغذائي أو ما يعرف بعملية الأيض، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح، وسيتم التطرق كذلك إلى الحديث حول العوامل المؤثرة في درجة حرارة جسم الإنسان وعلامات ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة.

درجة حرارة الإنسان الطبيعية

يبلغ متوسط ​​أو متوسط ​​درجة حرارة الجسم الطبيعية حوالي 98.6 درجة فهرنهايت أو 37 درجة مئوية ويمكن أن تكون أعلى قليلاً أو أقل قليلاً من المعتاد، ويمكن أن تلعب العديد من العوامل دورًا في تأثير درجة حرارة الجسم، مثل العمر والجنس ومستوى النشاط البدني، بالإضافة إلى الوقت من اليوم، وقدرة الشخص على تنظيم تغير درجة حرارة الجسم مع تقدم العمر. في الحالات التي يكون فيها كبار السن غير قادرين على إعالتهم يكون المتوسط ​​أقل من 98.6 درجة فهرنهايت؛ هذه 36.2 درجة مئوية ومتوسط ​​درجة حرارة الجسم للرضع والأطفال تتراوح من 97.9 درجة فهرنهايت (36.6 درجة مئوية) إلى 99 درجة فهرنهايت 37.2 درجة مئوية، بينما عند البالغين تتراوح من 97 درجة فهرنهايت 36.1 درجة مئوية إلى 99 درجة فهرنهايت 37.2 درجة مئوية، ويمكن أيضًا أن تكون درجات الحرارة أعلى من درجة الحرارة العادية بدرجة فهرنهايت (0.6 درجة مئوية)، لذا فإن معرفة التدرج الطبيعي لدرجة الحرارة يجعل من السهل تشخيص الحمى. [1]

هل درجة حرارة الجسم 37.8 طبيعية ؟

قد تكون درجة الحرارة 37.8 طبيعية وغير طبيعية، وذلك يعتمد عدة عوامل، حيث أنّ درجة الحرارة المقاسة عبر فتحة الشرج تبلغ ≥ 37.5–38.3 °م (99.5–100.9 °ف)، وأمّا درجة الحرارة التي يتم قياسها عبر الفم فتبلغ ≥ 37.7 °م (99.9 °ف)، وأمّا درجة الحرارة التي يتم قياسها عبر الأذن أو الإبط فتبلغ ≥ 37.2 °م (99.0 °ف)، وتعتبر درجة الحرارة 37.8°طبيعية عندما يتم قياسها عن طريق الأذن أو فتحة الشرج، بينما تعتبر مؤشر للحمى عند قياسها عن طريق الفم، ومن الجدير بالذكر أن درجة حرارة الجسم تختلف مع التقدم في العمر، حيث أنه مع التقدم في العمر يصبح من الصعب على الجسم التكيف مع التغيرات في درجة الحرارة، لذلك فإن الحفاظ على درجة حرارة الجسم يكون أمرًا صعب بالنسبة لفئة كبار السن، ويقدّر متوسط ​​درجة الحرارة حسب العمر على النحو التالي:[2][6]

  • الرضع والأطفال: تتراوح درجة حرارة الجسم عند الرضع والأطفال بين 36.6 إلى 37.2 درجة مئوية.
  • البالغون: يبلغ متوسط ​​درجة حرارة الجسم لدى البالغين 36.1 إلى 37.2 درجة مئوية.
  • كبار السن: عند كبار السن، أي الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا فما فوق؛ تنخفض درجة الحرارة عن 36.2 درجة مئوية.

شاهد أيضًا: ترتفع درجة الحرارة للأسباب التالية عدا

العوامل المؤثرة في درجة حرارة جسم الإنسان

الجسم لديه درجة حرارة داخلية تنظم عمليات التمثيل الغذائي التي تحمي أعضاء وخلايا الجسم من التلف، ويتحدد مبدأ التوازن في الجسم عندما يمتلك جسم الإنسان خاصية التوازن التي يحافظ من خلالها على طبيعته الداخلية درجة الحرارة ثابتة، وعلى الرغم من أن درجة حرارة الجسم الطبيعية ثابتة، إلا أنها تتباين قليلاً خلال النهار بسبب تأثيرها على العوامل والأسباب المختلفة، ونذكر ما يلي:[5][3]

  • العمر: يلعب العمر دورًا مهمًا في تنظيم درجة حرارة الجسم الطبيعية، حيث أنّ الرّضع لديهم آليات غير ناضجة للتحكم في درجة الحرارة، وأمّا كبار السن هم حساسون لدرجات الحرارة المرتفعة بسبب سوء التحكم في درجة الحرارة لديهم، وانخفاض نشاط الغدد العرقية، وانخفاض التمثيل الغذائي.
  • مستويات الهرمونات: النساء أكثر عرضة من الرجال لتجربة تقلبات في درجة حرارة الجسم لأن الاختلافات الهرمونية خلال الدورة الشهرية تتسبب في تقلب درجة حرارة الجسم.
  • التمارين الهوائية: يمكن لأي نوع من التمارين أن يرفع درجة حرارة الجسم.
  • إيقاع الساعة البيولوجية: تتغير درجة حرارة الجسم عادة من 0.5 إلى 1 درجة مئوية خلال 24 ساعة، وعادة ما تكون درجة الحرارة الأدنى بين 1.00 صباحًا و 4.00 صباحًا.
  • الإجهاد: الإجهاد البدني والعقلي يرفع درجة حرارة الجسم من خلال التحفيز الهرموني والأعصاب، وهذه التغيرات الفسيولوجية تزيد من إنتاج الحرارة وارتفاعها.
  • البيئة: تؤثر البيئة على درجة حرارة الجسم، فإذا كان الشخص شديد الحرارة في الغرفة وترتفع درجة حرارة الجسم وفي الجو البارد تنخفض درجة الحرارة.
  • الحمى: تحدث الحمى لأن آليات فقدان الحرارة غير قادرة على الاستمرار في إنتاج الكثير من الحرارة ونتيجة لذلك ترتفع درجة حرارة الجسم بشكل غير طبيعي.
  • التعرض للشمس الشمس: يمكن أن يؤثر التعرض المطول لأشعة الشمس أو درجات الحرارة المحيطة المرتفعة على آليات فقدان الحرارة في الجسم وبالتالي يؤدي إلى ما يعرف بضربة الشمس.

طرق قياس درجة حرارة جسم الإنسان

هناك أنواع مختلفة من موازين الحرارة التي يتم استخدامها بناءً على عمر الشخص ويمكن تفسير ذلك على النحو الآتي:[2]

  • من عمر 1 إلى 3 أشهر تقاس درجة الحرارة مباشرة.
  • من عمر 3 أشهر إلى 3 سنوات تُقاس درجة الحرارة مباشرة في الأذن أو الإبط.
  • من سن 4 إلى 5 سنوات تقاس درجة الحرارة من خلال الفم أو المستقيم أو الأذنين أو الإبط.
  • بدءًا من سن الخامسة وما بعدها تقاس درجة الحرارة من خلال الفم أو الأذنين أو الإبط.

ويجب أيضًا اتباع تعليمات مقياس الحرارة وإذا كانت القراءة غير طبيعية – أي مرتفعة أو منخفضة – يجب إجراء قراءة أخرى بعد 5 دقائق أو 10 دقائق، وإذا كان الشخص غير متأكد من دقة قياس درجة الحرارة، فيمكنه قراءة أخرى من ميزان حرارة مختلف.

ارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان

عندما تصل درجة حرارة الشخص إلى 100.4 درجة فهرنهايت أو 40 درجة مئوية، وقد يشير هذا إلى الحمى والحمى طبيعية وليست مدعاة للقلق، وهذا رد فعل مناعي طبيعي لمقاومة العدوى والالتهابات، ولكن إذا كانت درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة مئوية أو استمرت الحمى لأكثر من ثلاثة أيام دون تحسن ورافقها أعراض معينة؛ يجب الاتصال بالطبيب، مثل: ألم في الصدر وانتفاخ الحلق الشديد والقيء، بالإضافة إلى تصلب الرقبة والطفح الجلدي، ومن الأعراض الأخرى للحمى ما يلي:[3]

  • القشعريرة والارتعاش.
  • تعرق الجسم.
  • سخونة البشرة.
  • آلام الرأس.
  • آلام الجسم.
  • الشعور بالتعب.
  • فقدان الشهية.
  • الجفاف.
  • زيادة ضربات القلب.

انخفاض درجة حرارة جسم الإنسان

انخفاض حرارة الجسم هو حالة طبية طارئة، وذلك لأن الجسم يفقد الحرارة بشكل أسرع مما ينتج، مما يؤدي بدوره إلى انخفاض خطير في درجة حرارة الجسم، وهو ما يعادل 95 درجة فهرنهايت أو 35 درجة مئوية أو أقل عند؛ تقلص درجة حرارة الجسم والقلب والجهاز العصبي والأعضاء الأخرى، ويكمن العلاج الأساسي في إيجاد طرق لتدفئة الجسم ليعود إلى درجة حرارته الطبيعية، وتؤدي مجموعة من الأعراض إلى انخفاض حرارة الجسم، وهي كما يلي:[5]

  • الارتعاش.
  • صعوبة في التنفس.
  • ضعف نبضات القلب.
  • النعاس.
  • الارتباك أو فقدان الذاكرة.
  • الشعور ببرودة في الجلد عند لمسه. 

شاهد أيضًا: ميزان قياس درجة الحرارة الزئبقي يكون عن طريق

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول السؤال المطروح، هل درجة حرارة الجسم 37.8 طبيعية؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول العوامل المؤثرة في درجة حرارة جسم الإنسان وعلامات ارتفاع وانخفاض درجة الحرارة.

المراجع

  1. medicalnewstoday.com , Body temperature: What is the new normal? , 06/10/2021
  2. microlife.com , How to measure body temperature correctly , 06/10/2021
  3. webmd.com , What Is Normal Body Temperature? , 06/10/2021
  4. healthline.com , What Is the Normal Body Temperature Range? , 06/10/2021
  5. brainkart.com , Factors affecting body temperature , 06/10/2021
  6. researchgate.net , Normal Body Temperature: A Systematic Review , 06/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.