المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يجوز الترحم على المنتحر

كتابة : يحيى شامية

هل يجوز الترحم على المنتحر؟ أم أنّه غير جائزٍ بسبب أنّ الانتحار محرّمٌ في الإسلام، فالله -سبحانه وتعالى- خلق النّاس ونفخ فيهم من روحه، وجعل أجسادهم وأرواحهم أمانةً بأيديهم، وأمرهم أن يحافظوا على تلك الأمانة مادّيًا بالابتعاد عن كلّ ما يؤذي الجسد من الأعمال أو الأطعمة أو غيره، وروحيًّا حيث أمرهم باتّباع كلّ ما فيه مصلحةٌ وخيرٌ لسلامة الرّوح والنّفس البشرية، لذلك على المرء أن يحذر من تعامله حتّى مع نفسه، فلا يكون ذلك إلا بخير، وأن يبتعد بنفسه عن كلّ أذى، وفي هذا المقال يقدّم موقع المرجع توضيحًا حول جواز الرّحمة على المنتحر من عدمه.

تعريف الانتحار

قبل معرفة هل يجوز الترحم على المنتحر من الضروري معرفة ما هو الانتحار، والذي هو أن يقتل إنسان نفسه، أوو أن يتلف عضوًا من أعضائه، بأيّ طريقةٍ كانت بالشّنق أو الحرق أو تجرّع السّم أو رمي نفسه من شاهق، وهو ما يكون من أسبابٍ يظنّ صاحبها أنّ مماته أفضل من حياته معها، ويرافق الانتحار أعراضٌ وصفاتٌ في سلوك الإنسان قبل فعلته، كأن يكتئب ويشعر بالحزن والتعاسة والعجز، وأن يتغيّر سلوكه فجأةً كتغير نمط نومه أو طعامه وغير ذلك، وقد يتعاطى أمورًا محرّمة كالمسكرات، وترجع أسباب الانتحار إلى أمراضٍ عقلية أو نفسية وتساهم فيه عدّة عوامل كالتّربية والثّقافة والمشاكل الأسريّة والفشل، ومن أهمّ أسبابه ضعف الوازع الدّيني عدم إدراك خطورة هذا الأمر وشناعته، وكذلك ضعف الإيمان بالله يقود بالنّفس إلى التّهلكة. [1]

شاهد أيضًا: هل يصلى على المنتحر

حكم الانتحار في الإسلام

حكم الانتحار في الإسلام أنّه من أكبر الكبائر، وهو عملٌ من أسوأ الأعمال فهو من كبائر الذّنوب، وإنّ قتل النّفس لا يكون مخرجًا من مشاكل يبثّها الشّيطان في عقل الإنسان، وإنّ الله عزّ وجلّ جعل بعد الموت بعث وحساب، وجنّةٌ ونار، ولذلك لا يجوز إهدار النّفس بل توظيفها فيما أمر الله بعبادته وشكره في الحياة الدّنيا لينال المسلم جزاءه في الآخرة، وقد حذّر الإسلام من الانتحار وقتل النّفس وجاء ذلك في الكثير من المواطن والمواضع في الكتاب والسنة، فقد قال الله تعالى في كتابه: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا}. [2] وقد ورد النّهي كذلك في السّنة النبوية الشريفة، فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ قَتلَ نفسَهُ بحديدةٍ، فحديدتُهُ في يدِهِ يَتوجّأُ بِها في بطنِه، في نارِ جهنَّمَ، خالِدًا مُخلَّدًا فيها أبدًا، ومَنْ شرِبَ سُمًّا، فقَتلَ نفسَهُ، فهوَ يتحَسَّاهُ في نارِ جهنمَ خالِدًا مُخلّدًا فيها أبدًا، ومَنْ ترَدَّى من جبلٍ، فقتلَ نفسَهُ، فهوَ يتردّى في نارِ جهنمَ خالِدًا مُخلّدًا فيها أبدًا”. [3] وقد أجمع أهل العلم في الدّين على تحريم الانتحار أو إيذاء الذّات مهما كان السّبب وتحت أيّ ظرف. [1]

هل يجوز الترحم على المنتحر

أباح الإسلام التّرحم على المنتحر، فالانتحار بالرّغم من أنّه من كبائر الذّنوب وموبقاتها، وإنّه لصاحبه العذاب الشّديد والخلود في النّار، إلّا أنّ المنتحر ليس كافرًا عند جمهور العلماء، فالمنتحر مسلمٌ يُغسّل ويُكفّن ويُصلّى عليه ويترحم عليه، ما دام لم يقم بفعلٍ يُخرجه عن الإسلام، وقد قال بعض أهل العلم أنّه لا يُصلّى عليه زجرًا لفعله وحتّى لا يستسيغه الناس، فالمسلم المُنتحر لا يخرج بفعلته عن الإسلام لكنّه يرتكب جرمًا وإثمًا عظيمًا، وبذلك فإنّه يجوز الترحم على المنتحر لأنّه يعامل كما يُعامل باقي المسلمين، ويرى جمهور أهل العلم من الأحناف والمالكية والشافعية أن المنتحر يُترّحم عليه لأنّه لم يخرج عن الإسلام، وقد رأى عمر بن عبد العزيز أنّه لا يصلي ولا يُترحم على قاتل نفسه بأيّ حال، وهذا قول الأوزاعي وأبي يوسف الحنفي، والحنابلة خصّوا الإمام أو الحاكم أنه لا يُصلّي عليه استنكارًا لفعلته ولكن يترحم عليه ويصلّي بقيّة النّاس، والله ورسوله أعلم. [4]

شاهد أيضًا: تفسير رؤية حلم الانتحار في المنام لابن سيرين وابن شاهين والنابلسي والصادق

حكم الصلاة على المنتحر

بمعرفة هل يجوز الترحم على المنتحر فإنّ حكم الصلاة على المنتحر يشابه حكم التّرحم عليه، وهي من الأمور المشروعة والتي أباحها الإسلام، فالمنتحر إن كان مسلمًا وقتل نفسه لم يخرج من الإسلام، بل ارتكب إثمًا عظيمًا وأعد الله له عذابًا عظيمًا، لكّنه بموته يُعامل كما يُعامل المسلم فيغسّله المسلمون ويكفّنونه ويصلّون عليه وهذا قول جمهور العلماء، وقد ورد في السّنة النّبوية الشّريفة أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- امتنع عن الصّلاة عن رجل منتحر، فقد روى جابر بن سمرة قال: “أُتِيَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ برَجُلٍ قَتَلَ نَفْسَهُ بمَشَاقِصَ، فَلَمْ يُصَلِّ عليه”. [5] وقال أهل العلم أنّ هذا يدلّ على أنّ الإمام الأكبر أو صاحب الأهميّة يمتنع من الصلاة عليه من باب الإنكار لما قام به، والنّبي -صلى الله عليه وسلّم- لم ينه عن الصّلاة عليه إنّما امتنع بنفسه فقط. [6]

ما هو عقاب المنتحر في الآخرة

في الإسلام يجوز الترحم على المنتحر لأنّه مسلم ويعامل بإسلامه، ولكنّ المنتحر ارتكب إثمًا عظيمًا، يستحقّ عليه العذاب في الآخرة، وقد ورد لمن يقتل نفسه الوعيد الشّديد بالعذاب، ومنه ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: “مَن تَرَدَّى مِن جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ، فَهو في نَارِ جَهَنَّمَ يَتَرَدَّى فيه خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَن تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ، فَسُمُّهُ في يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ في نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَن قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ، فَحَدِيدَتُهُ في يَدِهِ يَجَأُ بِهَا في بَطْنِهِ في نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا”. [7] فالمنتحر يُعذّب في الآخرة في جهنّم وبما انتحر به، فلو انتحر خنقًا فإنّه يُخنق في النّار، ولو رمى بنفسه من جبل فهو كذلك في النّار، وبأيّ صفةٍ قتل نفسه فإنّه يقتل نفسه بتلك الصّفة في نار جهنّم والله أعلم. [8]

شاهد أيضًا: تفسير رؤية حلم الانتحار في المنام لابن سيرين والنابلسي

هل المنتحر يدخل الجنة

بالرّغم من الوعيد الذي ناله المنتحر، والعذاب الذي يناله في نار جهنّم بسبب ارتكابه للذّنب الكبير، وهو قتل نفسه، إلّا أنّ قاتل نفسه لو أنّه لم يرتكب ما يجعله يكفر بالله ويشرك به فإنّ في خلوده في النار موضع خلافٍ بين أهل العلم، فقيل أنّ من يستحلّ قتل نفسه فهو يُخلّد في النّار لأنّه باستحلاله لهذا الأمر فإنّه يصير كافرًا، والكافر خالدٌ في نار جهنّم، وقيل أنّ الأحاديث التي وردت في خلوده النّار كانت لأجل التّغليظ والزّجر لهذا الفعل المشين، وأنّ الله -سبحانه وتعالى-يُكرم كلّ موحّد بإخراجه من النّار، وقيل أنّه بخلوده في النّار يكون إلى أن يشاء الله ويخرجه، فأهل المعاصي يكونون في النّار بقدر عصيانهم ومنهم قاتل نفسه والله أعلم. [9]

هل يجوز الترحم على الكافر

إنّ سؤال هل يجوز الترحم على المنتحر يكون دائمًا مُقترنًا بسؤال هل تجوز الرحمة على الكافر، والفرق بينهما كبير فالمنتحر مسلمٌ عاصٍ آثم تجوز الرحمة عليه، أمّا الكافر فإنّ التّرحم عليه أو الصّلاة من المحرّمات التي أجمع عليها أهل العلم من غير خلاف، وحتّى الدّعاء للكافر فإنّه يُعدّ اعتداءً بالدّعاء والدّلائل على ذلك كثيرة منها قول الله تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}. [10] فمن الاعتداء بالدّعاء أن يطلب العبد الرّحمة لمن لا رحمة له عند الله أو المغفرة للمشرك وغيره، فالاستغفار والتّرحم على الكافر أو المشرك لا يجوز قطعًا، وذلك أنّ الله بيّن أن لا مغفرة لهما والله أعلم. [11]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على الكافر

وهنا ينتهي مقالنا هل يجوز الترحم على المنتحر، الذي عرّف الانتحار وبيّن حكمه في الإسلام، وبيّن المقال حكم الصّلاة على المنتحر وما هو عقابه في الآخرة، وبيّن المقال إن كان المنتحر سيدخل الجنّة أم لا، وختامًا تمّ بيان حكم الترحم على الكافر.

المراجع

  1. alukah.net , ظاهرة الانتحار وموقف الإسلام منها , 10/10/2021
  2. سورة النساء , الآية 20.
  3. صحيح الجامع , الألباني، أبو هريرة، 6459، صحيح.
  4. islamweb.net , أحكام المنتحر والصلاة عليه , 10/10/2021
  5. صحيح مسلم , مسلم، جابر بن سمرة، 978، صحيح.
  6. islamqa.info , هل تجوز الصلاة على المنتحر ؟ , 10/10/2021
  7. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 5778، صحيح.
  8. binbaz.org.sa , هل قاتل نفسه (المنتحر) يخلد في جهنم؟! , 10/10/2021
  9. islamweb.net , المنتحر ومسألة خلوده في النار. , 10/10/2021
  10. سورة التوبة , الآية 113.
  11. islamweb.net , الترحم على الكافر والصلاة عليه , 10/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.