المرجع الموثوق للقارئ العربي

حكم المنتحر عند الأئمة الأربعة

كتابة : يحيى شامية

حكم المنتحر عند الأئمة الأربعة وهل يخلد المنتحر في النار، فالانتحار حرام باتفاق أهل العلم وهو من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله، وذلك لأن الله -سبحانه وتعالى- نهى عن قتل النفس في كتابه العزيز في كثيرٍ من المواضع، واتفق أهل العلم أن الانتحار أقبح وأعظم وزرًا من قتل الغير، ويحرم على المسلم الانتحار مهما كان دافعه والسبب وراء ذلك، ويهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على أحكام المنتحر والصلاة عليه.

حكم المنتحر عند الأئمة الأربعة

أجمع أهل العلم من الأئمة الأربعة وجمهور الفقهاء أن المنتحر الذي قت نفسه لا يخرج من الإسلام إنما هو عاصٍ لله وآثمٌ بانتحاره، فالانتحار من موبقات الذنوب وصاحبه موعود بالخلود في النار إلا أنه ليس من أسباب الكفر عند عامة أهل العلم، والمنتحر يغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن في قبور المسلمين، ولم يكره الصلاة عليه إلا عمر بن عبد العزيز والأوزاعي، والراجح قول أهل العلم من الجمهور والعامة، فمن السنة المستحبة الصلاة على المسلم الميت والله ورسوله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز الصلاة على المنتحر

هل المنتحر كافر أم عاصي

باتفاق أهل العلم أنّ المنتحر المسلم عاصٍ وليس كافرًا ما دام لم يأتي بما يكفر به ويخرج من الملة بارتكابه إياه، وأهل السنة والجماعة يقولون إن أهل التوحيد لا يخلدون في النار ولو ارتكبوا ما ارتكبوا من الكبائر والتي منها الانتحار، وقد جاء الوعيد للمنتحر أنه سيخلد في النار من باب الزجر والتهديد، فمن يقتل نفسه يرتكب أبشع الجرائم وأكبر الكبائر لكنه مسلم ويجري عليه أحكام المسلمين والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل المنتحر يخلد في النار

هل يدفن المنتحر في مقابر المسلمين

بما أن أهل العلم اتفقوا على عدم تكفير المنتحر فإنه لا بد أن تجري عليه أحكام المسلمين فيغسل ويكفن ويدفن في مقابر المسلمين، ولا يدفن في مقابر المشركين والكفار، ويصلى عليه كذلك بإجماع أهل العلم والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على المنتحر

حكم الانتحار عند المذاهب الأربعة

إن الانتحار من أكبر الكبائر وهو محرم باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة، وذلك لعموم الأدلة التي تنهى عن ذلك فقد قال تعالى في محكم تنزيله: {وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا *وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا}. [4] فالانتحار من أقبح الكبائر، لكن عند أهل السنة والجماعة لا يكون كافراً إذا كان مسلماً يصلي معروفاً بالإسلام موحداً لله -عز وجل- مؤمناً به -سبحانه- وبما أخبر به، ولكنه انتحر لأسباب، فهذا الانتحار منكر وكبيرة من كبائر الذنوب ولكنه لا يخرج به من الإسلام.[5]

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على الشيعي

جزاء المنتحر في السنة النبوية

جعل الله -سبحانه وتعالى- العذاب الشديد والويل والوعيد لمن يقتل نفسه، وذلك على لسان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد أخبر بما يأتي:

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: “كانَ فِيمَن كانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ به جُرْحٌ، فَجَزِعَ، فأخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بهَا يَدَهُ، فَما رَقَأَ الدَّمُ حتَّى مَاتَ، قالَ اللَّهُ تَعَالَى: بَادَرَنِي عَبْدِي بنَفْسِهِ، حَرَّمْتُ عليه الجَنَّةَ“.[6]
  • وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “مَن قَتَلَ نَفْسَهُ بحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ في يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بها في بَطْنِهِ في نارِ جَهَنَّمَ خالِدًا مُخَلَّدًا فيها أبَدًا، ومَن شَرِبَ سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهو يَتَحَسَّاهُ في نارِ جَهَنَّمَ خالِدًا مُخَلَّدًا فيها أبَدًا، ومَن تَرَدَّى مِن جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهو يَتَرَدَّى في نارِ جَهَنَّمَ خالِدًا مُخَلَّدًا فيها أبَدًا“.[7]

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقال حكم المنتحر عند الأئمة الأربعة الذي سلط الضوء على أقوال أهل العلم في مسألة المنتحر، وهل هو مسلم أم كافر، وهل يخلد المنتحر في النار، وبيّن المقال حكم الانتحار والنهي عنه في السنة.

المراجع

  1. islamweb.net , أحكام المنتحر والصلاة عليه , 16/06/2022
  2. islamweb.net , المنتحر... مؤمن أم كافر , 16/06/2022
  3. islamweb.net , أحكام المنتحر والصلاة عليه , 16/06/2022
  4. سورة النساء , الآية 29-30
  5. binbaz.org.sa , حكم الانتحار وفاعله وما ينبغي فعله نحوه , 16/06/2022
  6. صحيح البخاري , البخاري/ جندب بن عبد الله/ 3463/صحيح
  7. صحيح مسلم , مسلم/ أبو هريرة/ 109/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.