المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل صوت المرأة عورة مع الدليل

كتابة : عفراء الشيخ بتاريخ : 20 مايو 2021 , 22:30 آخر تحديث : مايو 2021 , 20:37

هل صوت المرأة عورة مع الدليل هو واحد من الأحكام الشرعية التي لا بدّ لكل مسلم بالغٍ عاقل من الوقوف عليها خوف وقوعه في المحظور، لذلك فإنّ موقع المرجع يهتم بتسليط الضوء على هذا الحكم من خلال النظر إلى آراء أئمة أهل الفقه والعلم، والوقوف في هذا المقال على أهم الأحكام والمسائل الشرعية التي لها علاقة بالمرأة وصوتها في مختلف الأماكن.

هل صوت المرأة عورة مع الدليل

إنَّ صوت المرأة ليس عورة ودليل ذلك قوله الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ}،[1] وهذه الآية فيها دلالة واضحة على إباحة كلام الرجل مع المرأة من وراء حجاب، إذ لم يأت نهي عن الكلام وإنما كان أمر الله تعالى قاضيًا بعدم خضوع المرأة بالقول أو ترخيم الصوت ومحاولة ترقيقه، قال تعالى في سورة الأحزاب: {فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا}،[2] والله في ذلك جميعه هو أعلى وأعلم.[3]

شاهد أيضًا: صحة حديث ناقصات عقل ودين

هل المرأة عورة مع الدليل

لقد ورد في حديث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنَّ المرأة عورة حيث قال: “المرأةُ عورَةٌ فإذا خرجتِ استشرفَها الشَّيطانُ”،[4] وليس في هذا اللفظ انتقاص بحق المرأة، وإنما المقصود من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك هو حث المرأة على سترتها وكذلك صونها من الشياطين الإنسيين أو الجنيين ممن يريدون التلاعب بها أو تنديس شرفها، وعورة المرأة في الشريعة الإسلامية تختلف ما بين حال وآخر، فهي في الصلاة كل جسمها ما عدا وجهها وكفيها، وأما في غير الصلاة عند حضور الأجانب فعورتها كل جسدها عند بعض أهل العلم، أما مع الرجال من محارمها فعورتها تكون جميع بدنها عدا عن أطرافها من الرأس أو الذراعين أو القدمين.[5]

حكم صوت المرأة في اليوتيوب

إنّ صوت المرأة ليس عورة سواء على اليوتيوب أو غيره ما دام خاليًا مما حرمه الله تعالى من التليين أو التكسير أو الترقيق، وبذلك فإنّه لا يُمنع أن تنشئ المرأة قناة على اليوتيوب ويكون صوتها ظاهرًا بها، أو أن تعمل في مكان يحتاج منها تعليقات صوتية على اليوتيوب ما دام أنّ صوتها لا يحوي على ما حرمه الله، وقد ورد في ذلك في الموسوعة الفقهية: “إنْ كَانَ صَوْتَ امْرَأَةٍ ، فَإِنْ كَانَ السَّامِعُ يَتَلَذَّذُ بِهِ ، أَوْ خَافَ عَلَى نَفْسِهِ فِتْنَةً، حَرُمَ عَلَيْهِ اسْتِمَاعُهُ ، وَإِلاَّ فَلاَ يَحْرُمُ ، وَيُحْمَل اسْتِمَاعُ الصَّحَابَةِ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَصْوَاتَ النِّسَاءِ حِينَ مُحَادَثَتِهِنَّ عَلَى هَذَا ، وَلَيْسَ لِلْمَرْأَةِ تَرْخِيمُ الصَّوْتِ وَتَنْغِيمُهُ وَتَلْيِينُهُ ، لِمَا فِيهِ مِنْ إثَارَةِ الْفِتْنَةِ”، والله في ذلك جميعه هو أعلى وأعلم.[6]

صوت المرأة الجذاب

إنْ شَعَرَ الرجل أنّه ينجذب إلى صوت امرأة أو خاف على نفسه من الفتنة إثر سماع صوتها فإنّه يحرم عليه الاستماع إلى صوتها، أو محاولة محادثتها والتلذذ بما لم يحلله الله له، وعلى المرأة كذلك أن تلتزم التعاليم الشرعية الصحيحة في محادثتها مع الرجال فلا تتبع الخضوع في الصوت ولا تليّن كلامها ولا تكسره ولا تحسن من صوتها معه، بل تتلكم كلامًا عاديًا خاليًا من الميوعة وأسبابها.[7]

اقرأ أيضًا: صحة حديث لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة

هل صوت الرجل عورة

إنَّ صوت الرجل ليس بعورة على الإطلاق، وقد كنّ نساء النبي صلى الله عليه وسلم يستمعن إلى أصوات الرجال، أي إنّ صوت الرجل بذاته ليس عورة على الإطلاق، ولكن إن كانت المرأة تخاف على نفسها من الفتنة عند الاستماع إلى صوت الرجل فإنّه يكره لها استماعه عند بعض أهل العلم، مثل ما أنّ المرأة قد منعت من النظر إلى وجوه الرجال لا لأنّ وجه الرجل بحد ذاته عورة ولكن لأنّه يُخاف على المرأة من الفتنة، والله أعلم.[8]

شاهد أيضًا: ما صحة حديث لا تقوم الساعة حتى يكتفي الرجل

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا وأجبنا عن سؤال هل صوت المرأة عورة مع الدليل ومتى يكون صوت المرأة محرمًا على الرجل ومتى يكون مباحًا، وكيف يُمكن لصوت الرجل أن يكون مكروهًا استماعه للنساء مع أنّه ليس بعورة، وغير ذلك من المسائل الفقهية الخاصة بصوت النساء.

المراجع

  1. سورة الأحزاب , الآية 53
  2. سورة الأحزاب , الآية 32
  3. islamweb.net , هل صوت المرأة عورة؟ , 20-5-2021
  4. الجامع الصغير , السيوطي، عبد الله بن مسعود، 9174 ، صحيح
  5. islamweb.net , شرح حديث (المرأة عورة..) , 20-5-2021
  6. islamqa.info , حكم عمل المرأة مقاطع صوتية نافعة تنشر في الإنترنت , 20-5-2021
  7. binbaz.org.sa , حكم صوت المرأة , 20-5-2021
  8. islamweb.net , استماع صوت الرجل... رؤية شرعية , 20-5-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *