المرجع الموثوق للقارئ العربي

يجوز الاحتفال بعيد الأم؛ لإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا ببرها.

يجوز الاحتفال بعيد الأم؛ لإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا ببرها. حيث إن العيد هو الاسم الذي يُقال لكل ما هو مُعتاد وتتكرر عودته، كما أن الأعياد هي عبارة عن مجموعة من الشعارات التي تمتلكها جميع الأمم، سواءً كانت إسلامية أو غيرها من المعتقدات الدينية، ومن خلال موقع المرجع سوف يتم التعرف على يجوز الاحتفال بعيد الأم؛ لإن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أوصانا ببرها.

ما هو العيد في الإسلام

العيد في الإسلام هو يوم الفرح، السرور، والزينة، كما أنه من الأيام التي يُحب الله -سبحانه وتعالى- أن تتضح فيه نعمه على عباده المسلمين، حيث يرتدي فيه الناس الملابس الجديدة، بالإضافة إلى تحضيرهم الأطعمة الطيبة دون إسراف فيها، فإن الله تعالى قال: “يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۗ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ”[1].[2]

وكذلك، فإن المسلمين من أكثر الأمم الذين تميزوا بأعيادهم، ومن الأدلة على ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إنَّ لِكلِّ قومٍ عيدًا وَهذا عيدُنا}[3]، وقد كان بذلك يُخصص عيديّ المسلمين ولا شيء سواهم، إلى الجانب التأكيد على أنه من غير الصواب التشبه بالمشركين والكفار في ما يخصهم من أعياد، سواءً في طعاهم أو ملابسهم.

شاهد أيضًا: هل يجوز الاحتفال بعيد الأم

يجوز الاحتفال بعيد الأم؛ لإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا ببرها.

إن الاحتفال بعيد الأم من البدع والمحدثات، إذ إن عيد الأم، والذي يعمل العديد من المسلمين على الاحتفال به في تاريخ 21/ مارس/ من كل عام، لم يكن في الثقافة الإسلامية منذ البداية، بل هو ناتج عن غفلة المسلمين عن شريعتهم ودينهم، وأيضًا رغبتهم في التقليد الأعمى للغرب في كل ما يفعلونه، فضلًا عن كون رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أوصى قومه ببر أمهاتهم، ولكنه لم يذكر هذا العيد في السنة النبوية الشريفة، بل قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: {مَن أَحْدَثَ في أَمْرِنَا هذا ما ليسَ فِيهِ، فَهو رَدٌّ}[4].

والجدير بالذكر أنه لا تدخل بدعة محدثة على المسلمين، إلا وتسببت في هجر سنة من سنن الإسلام، وقد قال نبي الله عليه الصلاة والسلام: {ما أحدثَ قومٌ بدعةً؛ إلَّا رُفِعَ مثلُها منَ السُّنَّة؛ فتمسُّكٌ بسنَّةٍ خيرٌ من إحداثِ بدعةٍ}[5]، ومن الآراء في ذلك أننا نرى الرجل غير بار بأمه، ولا يكون على صلة بها، وفي عيد الأم يُحضر لها هدية اعتقادًا منه أنه يبرها.[6]

شاهد أيضًا: حكم الاحتفال بعيد الأم الإسلام سؤال وجواب

حكم الاحتفال بعيد الأم ابن باز

لقد ثبت في الأحاديث الصحيحة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- التنبيه من البدع والمحدثات في الإسلام، إضافةً إلى التأكيد على عدم التشبه بغير المسلمين من النصارى واليهود، وكان الرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول في خطبة الجمعة: {إنَّ أصدقَ الحديثِ كتابُ اللهِ، وأحسنَ الهديِ هديُ محمَّدٍ، وشرُّ الأمورِ مُحدثاتُها، وكلُّ محدثةٍ بِدعةٌ، وكُلُّ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلُّ ضلالةٍ في النَّارِ}[7]، وليس من شك في أن تخصيص يوم من العام ليتم فيه الاحتفال بالأم تكريمًا لها من الأمور المحدثة التي لم تصدر عن الرسول -عليه الصلاة والسلام- ولا الصحابة والتابعون، لذلك، من الأفضل الابتعاد عن هذه البدع والتحذير منها، بجانب الالتزام بما جاء في الشريعة الإسلامية.[8]

هنا نكون قد بلغنا نهاية مقالنا بعد توضيح ما هو العيد في الإسلام، بالإضافة إلى ذكر يجوز الاحتفال بعيد الأم؛ لإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصانا ببرها.، وكذلك حكم الاحتفال بعيد الأم ابن باز.

المراجع

  1. سورة الأعراف , الآية 31- 32
  2. islamonline.net , معنى العيد في الإسلام , 28/09/2022
  3. صحيح ابن ماجه , الألباني، عائشة أم المؤمنين، 1552، صحيح
  4. صحيح البخاري , البخاري، عائشة أم المؤمنين، 2697، صحيح
  5. هداية الرواة , الألباني، غضيف بن الحارث، 185، إسناده ضعيف
  6. islamweb.net , تخصيص يوم في العام للاحتفال بعيد الأم من البدع والمحدثات , 28/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *