المرجع الموثوق للقارئ العربي

تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة

كتابة : يحيى شامية

تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة وتجربة بعض الناس مع قراءة سورة البقرة في قيام الليل، حيث تعد سورة البقرة من السور العظيمة في القرآن الكريم، فهي سنام القرآن وأطول سورةٍ فيه، وقيام الليل من أعظم العبادات وأعظم الصلوات بعد الصلاة المفروضة، ومن خلال موقع المرجع سيتم عرض قصتي مع قيام الليل بسورة البقرة وقيام الليل بسورة البقرة في ركعتين.

تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة

إنّ المواظبة على قراءة سورة البقرة  يوميًا في قيام الليل ساعدني على التخلص من الكثير من الأمراض وأعراض الحسد والسحر، وذهاب الخوف والقلق والتوتر، فلا شكّ أن قراءة سورة البقرة في الصلاة وفي القيام أفضل من قراءتها خارج الصلاة، وهي تكفي من خلال قراءتها في الصلاة لن أراد الرقية بها، وقد ورد عن شيخ الإسلام بن تيمية أنه قال: “الأمر بالقراءة والترغيب فيها، يتناول المصلي، أعظم مما يتناول غيره، فإن قراءة القرآن في الصلاة أفضل منها خارج الصلاة، وما ورد من الفضل لقارئ القرآن، يتناول المصلي أعظم مما يتناول غيره” ولا شك أن سورة البقرة من أعظم ما يرقى به، وخصوصًا الآيتين الأخيرتين، والكرسي.

شاهد أيضًا: هل قراءة سورة البقرة يوميا بدعة

تجربة أحد المسلمين مع قيام الليل بسورة البقرة

يذكر أحد الشباب تجربته مع قراءة سورة البقرة في قيام الليل، حيث يقول أنّه كان يعاني من مرض السكري الذي يجعله دائم العطش، بسبب خروجه الزائد لتخلص من البول بكثرة، مما أدى لنقصان وزنه، وقد بدا عليه آثار التعب والوهن الإعياء على جسده وعلى ملامحه، وقد أثر ذلك على حياته وعمله، وقد حاول التعالج لكن دون جدوى فلم تنفع الأدوية، ولم تنفع العقاقير، ويذكر الشاب أن أحد أصدقائه نصحه بالمداومة على سورة البقرة يتلوها في كلّ ليلة من ليالي رمضان في القيام، وفي كلّ حين، وبالفعل يخبر أنه استمر عليها وداوم في قراءتها في قيام الليل، وبفضل الله بدأ يشعر بتحسن وعودة النضارة لجسده واختفاء كل الأعراض المرضية التي كان يشعر بها.

شاهد أيضًا: تجربتي مع سورة البقرة والشفاء ومتى يبدأ مفعول قراءتها

فضل صلاة قيام الليل مع قراءة سورة البقرة

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه، أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قامَ بعشرِ آياتٍ لم يُكتب منَ الغافلينَ ومن قامَ بمائةِ آيةٍ كتبَ منَ القانتينَ ومن قامَ بألفِ آيةٍ كتبَ منَ المقنطرينَ”.[1] فصلاة الليل وقيامه شرفٌ للمؤمن، وهي صلاة الخاشعين والقانتين لله رب العالمين، وقد حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم، وكلّما زاد المسلم في القراءة فيها فإن أجره يزداد.

فضائل تلاوة سورة البقرة على المسلم

بالمرور على تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة فإن من المهم الإشارة إلى فضل تلاوة سورة البقرة، في القيام وفي غير القيام، ومنها ما يأتي:

  • إنّ قراءة سورة البقرة في قيام الليل وفي غيره من أسباب دخول الجنة.
  • من يقرأ سورة البقرة فإنّها تأتيه شفيعة له يوم القيامة.
  • من يواظب على قراءة سورة البقرة فإن الشياطين تُطرد من حوله، فهي ذات وقعٍ شديدٍ عليهم.
  • إنّ العبد الذي يقرأ سورة البقرة ينال حفظ الله ورعايته وكفايته من شرور الإنس والجن.
  • قراءة سورة البقرة سبب لقراءة أعظم آية في القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: ماذا يقرأ في صلاة التراويح

سورة البقرة في السنة النبوية الشريفة

وردت الكثير من الأحاديث الشريفة التي تشير وتدل على فضل تلاوة سورة البقرة في القيام وفي غيرها، ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يأتي:

  • “اقرؤوا القرآنَ ؛ فإنه يأتي يومَ القيامةِ شفيعًا لأصحابِه ، اقرؤوا الزهْرَاوينِ : البقرةَ وآلَ عمرانَ ، فإنَّهما يأتيانِ يومَ القيامةِ كأنَّهما غمامَتانِ أو غيايتانِ ، أو كأنَّهما فِرْقَانِ من طَيْرٍ صَوَافَّ ، تُحَاجَّانِ عن أصحابِهما ، اقرؤوا سورةَ البقرةِ ؛ فإنَّ أخْذَها بركةٌ ، وترْكُها حسرةٌ ، ولا تستطيعُها البطَلَةُ”.[2]
  • “إنَّ لكلِّ شيءٍ سَنامًا وإنَّ سَنامَ القرآنِ سورةُ البقرةِ من قرأها في بيتِه ليلًا لم يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثَ ليالٍ ومن قرأها نهارًا لم يدخُلِ الشَّيطانُ بيتَه ثلاثةَ أيَّامٍ”.[3]
  • “إنَّ اللَّهَ كتبَ كتابًا قبلَ أن يخلُقَ السَّماواتِ والأرضَ بألفي عامٍ أنزلَ منهُ آيتينِ ختمَ بِهما سورةَ البقرةِ ولا يقرآنِ في دارٍ ثلاثَ ليالٍ فيقربُها شيطانٌ”. [4]

شاهد أيضًا: فضل قراءة سورة البقرة يوميا والاستغفار

فوائد قيام الليل بسورة البقرة

إن العبادات مُعلَّلة بمصالح الخَلْق، أي أن العبادات تجعل من المؤمن شخصية سوية وذا أفقٍ واسع ونظر ثاقب، ومن فوائد قيام الليل بسورة البقرة ما يأتي:

  • تتأثَّر أعضاءُ الجسم بهذه الصحة النفسيَّة تأثُّرًا إيجابيًّا، فتزول أكثرُ أعراضِ الأمراض العضويَّة ذات المنشأ النفسيِّ.
  • يتخلص الإنسان من ألم الفؤاد والمعدة والأمعاء وكثير مِن الآلام؛ ففيها فائدةٌ رُوحية واطمئنان قلبيٌّ وهدوء نفسيّ.
  • فيها نشاط وحيوية للجسم والقلب.
  • نيل الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى.
  • مغفرة للذنوب ومحو للسيئات، وفيها يتخلص المسلم من شرور الشيطان.

فضل قيام الليل

مع الإشارة لتجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة، فيجدر الإشارة إلى فضل قيام الليل، والذي لهذه العبادة الكثير من الفضائل منها ما يأتي:

  • إنّ الله سبحانه وتعالى مدح أهلها.
  • إنّ صلاة الليل من علامات عباد الله المتقين.
  • إنّ من فضائل صلاة الليل أنّها ترفع المسلم درجاتٍ عند الله.
  • هي أفضل الصلوات بعد الفرائض وهي أفضل من صلوات النهار.
  • تعد من أسباب دخول العبد الجنة، وهي شرف المؤمن وعزّته.
  • من أسباب إجابة الدعاء.
  • وهي من أسباب نيل رحمة الله سبحانه وتعالى.

طريقة قيام الليل بسورة البقرة

يكون قيام الليل في عموم الليل من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر الثاني، وإنّ أفضل وقتها يكون في الثلث الأخير من الليل، ولم يرد في الشريعة الإسلامية، ما يحدد عدد ركعات قيام الليل أو يعيّنه، إنّما الأمر واسع بالنسبة لعدد الركعات، لكن من المستحب للمسلم أن يؤدي إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة تأسيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم، ويصليها المسلم مثنى مثنى يسلم من كل اثنتين، ويقرأ فيها سورة البقرة كلها أو بعضها، يوزعها على عدد ركعاتها والله أعلم.

بهذا نصل لنهاية مقال تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة، والذي تناول أكثر من تجربة لقراءة البقرة في قيام الليل، وبين فضل قراءة البقرة، وفضل قيام الليل، وذكر فضائل قراءة البقرة في قيام الليل، كما ذكر طريقة قيام الليل بسورة البقرة.

المراجع

  1. صحيح أبي دواد , الألباني/ عبد الله بن عمرو/ 1398/ صحيح
  2. صحيح الجامع , الألباني/ أبو أمامة الباهلي/ 1165/صحيح
  3. الترغيب والترهيب , المنذري/ سهل بن سعد الساعدي/ 314/2/ إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  4. صحيح الترمذي , الألباني/ النعمان/ 2882/صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.