المرجع الموثوق للقارئ العربي

من اقدم الحضارات واطولها زمنا في التاريخ

كتابة : اسماعيل منصور

من اقدم الحضارات واطولها زمنا في التاريخ هي الحضارات التي نشأت وترعرعت في الأماكن التي تنعم بالحياة وخاصةً في المناطق التي يتواجد فيها الماء كونه عصب الحياة ليس فقط للشرب وإنما للزراعة والتجارة والصناعة وما إلى ذلك أو حتى في الأماكن الصحراوية مثل الحضارة الإسلامية العظيمة التي خرجت من شبه الجزيرة وامتدت إلى شتى أنحاء العالم القديم آنذاك وغيرها الكثير من الحضارات التي امتدت إلى عصور ما قبل التاريخ والتي ما زالت أجزاء منها قائمة حتى اليوم، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نجيب على هذا السؤال المطروح ونتعرف أكثر على الحضارات القديمة وكل ما يخص هذا الموضوع.

الحضارات القديمة 

يرتبط مفهوم الحضارات القديمة بمجموعة السكان التي اتخذت موقعاً جغرافياً معيناً من الأرض وأسست عليه دولة أو أمة وعاشت وترعرت فيه، كما يرتبط أيضاً بكل المظاهر العمرانية ومدى التقدم في الذي حققته هذه الأمة، وغالباً ما ينصب التركيز على تشكيل الحضارات المبكرة بما يخص إنجازاتهم على سبيل المثال في الرياضيات والحكومة والتجارة والبناء والفن إضافة إلى تأثيرها على الحضارات الأخرى والذي يعبر عنه بالإرث الحضاري الذي خلفته ورائهم هذه الأمم، كما يتعلق الأمر أيضاً بالتوسع الذي حققته هذه الحضارة من خلال غزوها للبلاد الأخرى وتوسيع مدى رقعتها الجغرافية وتعليم ثقافتها للشعوب الأخرى مثل الأمم التي سكنت وادي الرافدين وحوض النيل الواسع في البلاد العربية  والإنكا والمايا في في الأمريكيتين والحضارة الرومانية في أوروبا وما إلى ذلك.[1]

شاهد أيضًا: من اهم الشعوب التي سكنت بلاد الرافدين

من اقدم الحضارات واطولها زمنا في التاريخ

غالباً ما يعتمد دراسة الحضارات القديمة على بنية المجتمعات القديمة وكيف تطورت من مجموعات صغيرة منعزلة عاشت بشكل عشوائي وكيف تشكلت منها مجتمعات أكبر ثم تطورت هذه المجتمعات حتى أصبحت مع الوقت حضارات ذات تاريخ عريق، وبشكل عام إن ما يدلنا على هذه الحضارات هو إرثها الحضاري المتبقي منها حيث أنه سابقاً كانت الحضارات التي تغزو بعضها تدمر معالم الحضارات التي غزتها حتى تطمس هويتها وتهيمن هي على التاريخ وتصبح الحضارة الأعظم، وعادة ما ينسب قدم الحضارة إلى الوقت المبكر من نشأتها عبر التاريخ وفي هذا السياق اكتشف المؤرخين أقدم الحضارات وأطولها زمنا في التاريخ كانت:[1] 

  • حضارة ما بين النهرين أو حضارة بلاد الرافدين 

حضارة ما بين النهرين

تعبر منطقة ما بين النهرين حالياً عن البقعة الجغرافية الممتدة بين حوضي نهر دجلة والفرات والتي تتوزع غالبيتها في أراضي العراق وتصل إلى الخليج العربي ومناطق الشمال الشرقي من سورية إضافة إلى مناطق الجنوب من تركيا، وتعتبر بلاد ما بين النهرين مهد الحضارة حيث تصطف المدن الكبيرة على الأنهار وحدثت العديد من التطورات والأحداث التاريخية على أرضها وتوالت عليها العديد من الشعوب التي أسست الحضارات العملاقة والتي لا تزال آثارها العمرانية شاهدة عليها حتى الآن وخاصة في العراق وقد رجح العلماء والمؤرخين أن تاريخها الحضاري يعود إلى أكثر من 6000 سنة قبل الميلاد وفي سياق هذا المقال سنتعرف على أهم هذه الحضارات التي سكنت هذه المنطقة.[1]

حضارة السومريين 

وهم من أوائل الشعوب التي هاجرت واستوطنت في بلاد ما بين النهرين حيث أنهم خلقوا حضارة عظيمة نحو 5500 سنة قبل الميلاد، حيث بنى السومريون مدنًا على طول الأنهار في بلاد ما بين النهرين وأحرزوا العديد من التطورات في التكنولوجيا الإنجازات المهمة في عصرهم مثل نظام العجلة والمحراث والكتابة المسمارية على ألواح الطين كما أنشأ المزارعون سدودًا لمنع الفيضانات من حقولهم وقطعوا القنوات لتوجيه مياه النهر إلى الحقول، وكان لدى السومريين لغة مشتركة وكانوا يؤمنون بنفس الآلهة حيث كان يسمى الإيمان بأكثر من إله لديهم بالشرك، وبالرغم من وجود الكثير من القواسم المشتركة بين المدن التي شكلت الحضارة السومرية إلا أنهم قاتلوا من أجل السيطرة على مياه النهر التي هي عصب الحياة ولذلك احتاجت كل مدينة إلى جيش لحماية نفسها من جيرانها.[1]

حضارة الأكاديين

 نحو 2334 قبل الميلاد قام الملك سرجون بتأسيس الإمبراطورية الأكادية على ركام الحضارة السومرية والتي وحدت جميع الساميين الناطقين باللغة الأكادية، حيث أنه غزا الملك سرجون عدة مناطق في بلاد ما بين النهرين وعزز سلطته من خلال تنصيب المسؤولين الأكاديين في مناطق جديدة  وفي أوج عزها شهدت الإمبراطورية الأكدية فترة من الغزو الناجح تحت حكم نارام سين بسبب الظروف المناخية الحميدة والفوائض الزراعية الضخمة ومصادرة الثروة، وفي أواخر عهدها انهارت الإمبراطورية بعد غزو الجوتيين ساهمت الظروف المناخية المتغيرة أيضًا في التنافسات الداخلية والتشرذم وانقسمت الإمبراطورية في النهاية إلى الإمبراطورية الآشورية في الشمال والإمبراطورية البابلية في الجنوب.[2]

حضارة بابل القديمة والأموريين

كان الأموريون هم الشعب التالي الذي سيطر على بلاد ما بين النهرين بعد سقوط الإمبراطورية الأكادية ويعتبر الملك حمورابي من مدينة بابل أشهر حكام الاموريين، أسس حمورابي إمبراطورية عرفت باسم الإمبراطورية البابلية والتي سميت على اسم عاصمته وصنع حلفاء مع العديد من المدن شمال بابل، في السنوات العشر الأخيرة من حكمه غزا حمورابي بلاد ما بين النهرين السفلى حيث أنه استخدم نهر الفرات لصالحه، وبعد حكم حمورابي والحكام من بعده تعرض البابليون للهجوم وإضعافهم من قبل الحيثيين وهم مجموعة من الناس من آسيا الصغرى حيث تم نهب العاصمة بابل، كما غزا الآشوريون بابل وبلاد ما بين النهري ومع ذلك بقيت الإنجازات العظيمة و من بينها حدائق بابل المعلقة التي صنعها نبوخذ نصر في قصره وهي من معجزات العالم السبعة.[2]

حضارة الآشوريين

آشور هي منطقة تقع في أعالي بلاد ما بين النهرين، والذي سمي على اسم الآشوريين وهي قبائل سامية هاجرت إلى بلاد ما بين النهرين حوالي 2000 قبل الميلاد، وتاريخياً طغى السومريون والأكاديون على الآشوريين لسنوات عديدة حيث كانت معظم مدنها تقع على طول نهر دجلة وبنى الآشوريون قصورًا كبيرة من الحجر، وأصبح الآشوريين شعبًا عدوانيًا تحت حكم الملك آشور ناصر بال الثاني الذي حكم من 884 إلى 859 قبل الميلاد وغزا أراضي جيرانه وكانت عاصمته مدينة النمرود وأنشأ فيها أول حديقة حيوانات في العالم، وأنشأ الملك الآشوري آشور هانيبعل أول مكتبة معروفة في العالم في نينوى وهنا قام الملك الآشوري بتخزين الكثير من كتابات بلاد ما بين النهرين القديمة بما في ذلك ملحمة جلجامش، وفي أواخر حكمه تم غزو آشور من قبل الميديين والبابليين حيث دمرو العاصمة الآشورية نينوى وبما في ذلك مكتبة آشور بانيبال.[2]

شاهد أيضًا: سقطت دولة الآشوريين على يد

الحضارات القديمة الأخرى

كان هناك الكثير من الحضارات الأخرى التي انتشرت في بقاع الأرض كافة وفيما يلي نستعرض أهم هذه الحضارات وأعرقها وهي:[2]

  • الحضارة المصرية: تعد مصر القديمة واحدة من أقدم الحضارات وأكثرها ثراءً ثقافي وتشتهر الحضارة المصرية القديمة التي نشأت على ضفاف النيل بثقافتها الرائعة وفراعينها واهراماتها.
  • الحضارة اليونانية: وينتشر تاريخ هذه الحضارة على مدى فترة طويلة من الزمن لدرجة أن المؤرخين قسموها إلى فترات مختلفة وأشهرها العصور القديمة والكلاسيكية والهلنستية.
  • المايا: ازدهرت حضارة المايا القديمة في أمريكا الوسطى وقد تم الحديث عنها كثيرًا بسبب التقويم الذي قدمته واستمرت حضارة المايا في الازدهار وبلغ عدد سكانها في ذروتها حوالي 19 مليون.
  • الحضارة الصينية: تعتبر حضارة النهر الأصفر هي بداية الحضارة الصينية بأكملها حيث أن هذا هو المكان الذي استقرت فيه السلالات المبكرة والتي لاحقًا أدت إلى ولادة العديد من السلالات التي استمرت في حكم الصين حتى اليوم.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان من اقدم الحضارات واطولها زمنا في التاريخ والذي أجبنا من خلاله على هذا السؤال المطروح وتعرفنا في سياقه على الحضارات القديمة وحضارة بلاد الرافدين والسومريين والأكاديين والبابليين والآشوريين إضافة إلى بعض الحضارات الأخرى.

المراجع

  1. britannica.com , history of Mesopotamia , 28/09/2020
  2. penfield.edu , Ancient Mesopotamia , 28/09/2020

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *