المرجع الموثوق للقارئ العربي

مكونات الخلية النباتية ووظائفها

كتابة : لميس ديوب

مكونات الخلية النباتية ووظائفها التي تتكوّن منها جميع الكائنات الحية، وتحتوي الخلية على الجزيئات الأساسيّة للحياة، وقد تشكّل خلية واحدة كائنًا حيًا كاملاً مثل: البكتيريا، والخميرة، أما الخلايا الأخرى فتكتسب وظائف متخصصة عند نضجها، وتعدّ الخلية صغيرة جداً، ولا يُمكن رؤيتها بالعين المجرّدة. ومن خلال المقال العلمي التّالي على موقع المرجع سنتعرف على معنى الخلية بالإضافة إلى مكوناتها ووظائفها.

ما هي الخلية النباتية

تعتبر الخلية وحدة بناء أجسام الكائنات الحية وهي ذات حجم صغير جداً لكن يمكن رؤيتها بواسطة المجهر، وتعدُّ الخلية النباتية خليةً حقيقة النواة مثل الخلية الحيوانية، وتحتوي على العديد من الأجزاء التي تسمّى العضيّات التي تؤدّي وظائف متعدّدة تساعد النبتة على البقاء على قيد الحياة، ويجدر الإشارة إلى أنَّ الخلايا النباتية متعددة الأنواع، لذا تتعدّد خصائصها ووظائفها.

الخلية النباتية

شاهد أيضًا: الفرق بين الخلية النباتية والحيوانية

مكونات الخلية النباتية ووظائفها

تتكوّن الخلية النباتية بشكل عام من مجموعة من الهياكل والعضيّات المعروفة، ومن أهم العضيّات الموجودة في الخلية النباتية النمطية هي ما يلي:[1]

  • الجدار الخلوي: يتكوّن الجدار الخلوي من طبقة صلبة تحتوي على كلّ من السليلوز، والبروتينات السُكريّة، والليغنين، والبكتين، والهيميسليلوز، وبما أنَّه يُحيط بالخلية تتمثّل وظيفته الأساسية بالحفاظ على الخلية وحمايتها، وتقديم الدعم الهيكلي لها وحمايتها من الإجهاد الميكانيكي، وتنقية الجزئيات الداخلة والخارجة من الخلية.
  • الغشاء الخلوي: يعرّف الغشاء الخلوي بأنَّه غشاء شبه منفّذ يتكوّن من طبقة من البروتين والدهون، ويكون مسؤولاً عن تنظيم دخول المواد إلى الخلية وخروجها، بحيث يسمح بمرور العناصر الغذائية والمعادن الأساسية في حين يمنع من دخول السموم إليها.
  • النواة: تعدُّ النواة بنيةً محاطةً بغشاء يتواجد فقط في الخلايا حقيقة النوى، وتقوم النواة بالعديد من الوظائف الحيوية، حيث إنّها تخزّن الحمض النووي (DNA) أيّ كافة المعلومات الوراثية اللازمة لعمليات الانقسام الخلوي، والتمثيل الغذائي، والنمو، وتشمل النواة ما يأتي:
    • النويّة: والتي تصنّع البروتين المستخدَم في إنتاج بعض المواد للخلية والريبوسومات.
    • الغشاء النووي: إذ يتواجد في هذا الغشاء ثقوب تسمح للبروتينات والأحماض النووية بالدخول إلى النواة والخروج منها.
  • الصانعات اليخضورية: وتعدُّ إحدى العضيّات المحاطة بغشاء، كما أنَّ لها الحمض النووي الخاصّ بها والضروي للقيام بالعديد من العمليات الهامة للنبات، إلى جانب ذلك فإنّها تصنّع العديد من الجزئيات التي تشكّل اللبنات الأساسية للخلية، وتشمل الصانعات اليخضورية الأنواع الآتية:
    • الصانعات اليخضورية عديمة اللون: توجد في الأنسجة غير المُتخصصة في عملية البناء الضوئي، لكن تتمثّل وظيفتها في تخزين البروتين والدهون والنشا.
    • الصانعات اليخضورية خضراء اللون: إذ إنَّها إحدى العُضيّات الممدودة والمحاطة بغشاء من الدهون الفسفورية، وتتخذ شكل القرص الذي يحتوي على السُدّى وهو سائل يحوي حمضاً نووياً ذا شكل دائري، وتكمن أهمية الصانعات اليخضورية الخضراء باحتوائها على صبغة الكلورفيل الضرورية لعملية البناء الضوئي، حيث إنّها تمتص أشعة الشمس لتحويل ثاني أكسيد الكربون والماء إلى سكر الجلوكوز.
    • الصانعات اليخضورية الملوّنة: وهي غير متجانسة اللون ومسؤولة عن تصنيع الصبغات المركّبة ضوئياً وتحزينها، وتشمل الأصباغ الألوان الأحمر والأصفر والبرتقالي، حيث تحدّد لون الفواكه الناضجة والأزهار.
  • السيتوبلازم: وهو مادةً هلامية إلى حدٍّ ما تتواجد داخل الغشاء الخلوي، ويحتوي على الماء، والأملاح، والإنزيمات، والعضيّات المختلفة.
  • الهيكل الخلوي: يكون الهيكل الخلوي على شكل شبكةٍ من الألياف التي تتوزّع في جميع أنحاء السيتوبلازم، حيث تتمثّل وظيفته بدعم الخلية والحفاظ على شكلها.
  • الشبكة البلازمية الداخلية: تتكوّن من شبكةٍ واسعةٍ من الأغشية المسؤولة عن تصنيع البروتينات والدهون، بحيث تُقسَم إلى منطقتين هما منطقة الشبكة البلازمية الداخلية الخشنة التي تحتوي على الريبوسومات، إلى جانب المنطقة الأخرى التي تُسمّى الشبكة البلازمية الداخلية الملساء التي لا تحتوي على الريبوسومات.
  • المتَقَدِّرات: وهي التي تنتج جُزئيات الطاقة للخلية عن طريق تحويل سكر الجلوكوز الناتج من عملية البناء الضوئي مع الأكسجين إلى جزئيات الطاقة ثُلاثِي فُسْفاتِ الأَدِينُوزِين (ATP) ضمن عملية تُعرف بالتنفس الخلوي.
  •  الأنيبيبات الدقيقة: تكون على شكل قضبان مجوّفة تتمثّل وظيفتها الأساسية في دعم الخلية وتحديد شكلها، كما أنَّها مهمّة لانتقال الكروموسومات في عمليتيّ الانقسام المُنصّف والانقسام المتساوي، بالإضافة إلى المُساعدة في حركة العُصارة الخلوية داخل الخلية.
  •  الخيوط الدقيقة: تعرَّف الخيوط الدقيقة بأنَّها قُضبان صلبة تتكوّن من البروتينات الكرويّة التي تُدعى بالأكتين، وهي مكوّن مهم في الهيكل الخلوي.
  •  الأجسام فوق المؤكسدة: وهي أجسام دقيقة تمثّل مجموعةً متنوعةً من العُضيّات المتواجدة في السيتوبلازم، حيث تأخذ شكلاً كُروياً تقريباً ويُحيط بها غشاء، وتحتوي على الإنزيمات المسؤولة عن إنتاج بيروكسيد الهيدروجين كمنتج ثانوي، كما تساهم في عِدّة عمليات في النبات مثل التنفس الضوئي.
  • الريبوسومات: تتواجد الريبوسومات في جميع خلايا الكائنات الحية، وتتكوّن هذه العضيَّة الصغيرة بما نسبته 60% من الحمض النووي الريبي (RNA) الذي يتوزّع على أربعة خيوط، فيما يشكّل البروتين النسبة المتبقيّة منها، وتكون الريبوسومات مسؤولةً عن تجميع البروتين، كما يشار إلى أنَّها تتواجد إمَّا متصلةً بالشبكة البلازمية الداخلية الخشنة، أو بشكلٍ حرّ في السيتوبلازم.
  •  الرابطات الهيوليّة: تمثّل الرابطات الهيوليّة قنوات صغيرةً تسمح للجزئيات بالمرور، كما تشكّل قنوات للاتصال والانتقال بين الخلايا النباتية.
  •  جهاز غولجي: يعتبر جهاز غولجي مسؤولاً عن توزيع المنتجات الخلوية الكيميائية داخل الخلية النباتية ونقلها، وتعديل بناء الدهون والبروتينات في الشبكة البلازمية الداخلية لتجهيزها للنقل خارج الخلية.
  •  الجسيم الحال: يعدّ الجسيم الحال المركز الهضمي للخلية النباتية، حيث تتمكّن الخلية بواسطة الإنزيمات التي ينتِجها من تكسير جزئيات الطعام وإعادة استخدام مكونات الخلية التالفة.
  • الفجوات: تعرَّف الفجوات بأنَّها حجيرات كبيرة مغلّفة بغشاء تقوم بعدّة وظائف من أهمّها تخزين المواد الناتجة والمفيدة للخلية، كما تساهِم في عِدّة عمليات أخرى. كالحماية، وإزالة السموم، والنمو.

شاهد أيضًا: عدد الكروموسومات الموجودة في الخلية

أنواع الخلايا النباتية ووظائفها

فيما يأتي أنواع الأنسجة النباتية الموجودة في أجزاء النبات المختلفة والخلايا الخاصة بكلّ نوع:

  • خلايا الأنسجة الجلدية: تشمل وظائف خلايا الأنسجة الجلدية على حماية النباتات وتغطيتها، بالإضافة إلى التحكم بعمليتي تبادل الغازات وامتصاص المياه من الجذور، وتضمُّ الأنسجة الجلدية خلايا البشرة الموجودة في السيقان والأوراق، حيث تمتاز بوجود طبقةٍ شمعيّةٍ تُغطّيها لمنع فقدان الماء عن طريق التبخر.
  • خلايا الأنسجة الوعائية: تضمُّ الأنسجة الوعائية العديد من الخلايا التي تندرج تحت نسيجيّ اللحاء والخشب اللذين يشتملان على العديد من الخلايا المسؤولة عن وظائف محددة، حيث تشتمل خلايا النسيج الداعم على الألياف والخلايا الحجرية.
  • خلايا الأنسجة الأرضية: تقوم الأنسجة الأرضية بوظائف متنوعة بناءً على نوع الخلية وموقعها في النبات، وتتضمّن الأنسجة الأرضية الخلايا البرنشيمية، التي تساهم في عملية البناء الضوئي في الأوراق والتخزين في الجذور، إلى جانب الخلايا الغروية.

الوظائف العامة للخلايا

تختلف وظيفة الخلية تبعًا للخصائص الهيكلية والوظيفية لها اعتمادًا على طبيعة البروتينات والمواد الأخرى الموجودة فيها، وتشمل وظائف الخلية على ما يأتي:[3]

  • تشكّل هيكل المخلوقات الحية: تدعم الخلايا الهيكل والشكل العام لأجسامنا وتكوينها.
  • تساعد على نمو المخلوقات الحية وتطوّرها: تنمو الأنسجة التي تتكون من الخلايا عن طريق عملية الانقسام البسيط للخلايا وتحديدًا ما يسمى بعملية الانقسام الخلوي.
  • تسمح بتبادل المواد عبر الغشاء الخلوي: حيث تقوم الخلايا باستقبال المواد الغذائية لاستخدامها في العمليات الكيميائية المختلفة التي تجري داخلها، إذ تمر الجزيئات الصغيرة كالأكسجين وثاني أكيد الكربون والإيثانول عبر الغشاء الخلوي بعملية تسمى الانتشار البسيط أو عن طريق تدرج التركيز عبر غشاء الخلية، أما الجزيئات الكبيرة كالبروتينات والسكريات تدخل وتخرج من الخلية عن طريق عملية تسمى بالنقل النشط.
  • تُنتج الطاقة: يتطلب حدوث التفاعلات الكيميائية داخل الخلية وجود طاقة، حيث تختلف الخلايا في طريقة الحصول عليها باختلاف أنواعها كعملية التنفس في الخلايا الحيوانية أو التمثيل الضوئي في الخلايا النباتية.
  • تصنّع البروتين: في الغالب تركز عملية تصنيع البروتين على تصنيع الأحماض الأمينية ونسخها وترجمتها عن طريق عمليات بيوكيميائية، تنتج هذه الأحماض من مصادر الكربون مثل سكر الجلوكوز، فهي لا تنتج في الجسم وإنما يتم الحصول عليها من الغذاء، فيتم إنشاء البروتينات عن طريق عملية النسخ للحمض النووي ومن ثم الترجمة حيث ترتبط الأحماض الأمينية معًا بترتيب معين.
  • تحدث فيها عمليات الأيض: تشمل عملية الأيض جميع التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل الكائن الحي لإبقائه على قيد الحياة، حيث تستخدم الجزيئات أو الطاقة للقيام بالتفاعلات الكيميائية الحيوية لحدوث عملية التكاثر، فيمكن تقسيم العمليات الأيضية إلى نوعين هما: عمليات البناء حيث يتم فيها بناء جزيئات جديدة، أو عمليات الهدم والتي تتمثل بالتخلص من الجزيئات الموجودة وتفكيكها.

وبهذا الكم من المعلومات نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال اليوم الذي كان يحمل عنوان مكونات الخلية النباتية ووظائفها، فتحدثنا عن مفهوم الخلية النباتيّة، كما تطرقنا لذكر أنواع الخلايا النباتية ووظائفها، وأنهينا المقال بالحديث عن الوظائف العامة للخلايا.

المراجع

  1. byjus.com , Plant Cells - Definition, Diagram, Structure & Function , 22/01/2022
  2. facweb.furman.edu , Plant Cells, Tissues, and Tissue Systems , 22/01/2022
  3. sciencing.com , Anabolic vs Catabolic (Cell Metabolism) : Definition & Examples , 22/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.