المرجع الموثوق للقارئ العربي

اسباب تحجر بطن الحامل

اسباب تحجر بطن الحامل، من الأمور التي يسأل عنها الكثير من الناس وخاصةً السيدات الحوامل، فتحجر بطن الحامل من الأمور المنتشرة الشائعة خلال فترة الحمل والتي تسبب قلق لكثير من السيدات، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة معلومات أكثر عن تحجر بطن الحامل وماذا يحدث فيه وما هي الأسباب التي تؤدي إلى تحجر بطن الحامل، وكذلك سوف نتحدث عن طرق علاج تحجر بطن الحامل المختلفة وكذلك كيفية الوقاية منه والفرق بين التحجر وألم المخاض، والعديد من المعلومات الأخرى عن تحجر بطن الحامل بشئٍ من التفصيل.

تحجر بطن الحامل

تحجر بطن الحامل أو ما يعرف بانقباضات براكستون هيكس وهي شد في بطن الحامل يأتي ويختفي، إنها تقلصات في الرحم تحدث استعدادًا للولادة، إنها تعمل على شد عضلات الرحم وقد تساعد أيضًا في تحضير عنق الرحم للولادة، لا تسبب تقلصات براكستون هيكس أو تحجر بطن الحامل المخاض كما أنها ليست علامة على بدء المخاض، إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كان ما تعاني منه هو تحجر بطن الحامل، أو المخاض الفعلي، فيجب عليك الاتصال بطبيبك أو ممرضة التوليد، فهم سيكونون قادرين على معرفة ذلك من خلال إجراء فحص مهبلي، إذا لم تكن هناك علامات على أن عنق الرحم يتغير، فهذا ليس مخاض.[1]

اسباب تحجر بطن الحامل

يوجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى تحجر بطن الحامل ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[2]

  • الجماع.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإجهاد.
  • النوم الغير كافي.
  • امتلاء المثانة البولية.
  • الجفاف الشديد.
  • زيادة نشاط الأم والطفل.

ماذا يعني تحجر بطن الحامل ومتى يحدث

تشعر المرأة التي تعاني من تحجر البطن بأن عضلات البطن مشدودة، ويمكن أن يستمر هذا الإحساس لمدة تصل إلى دقيقة واحدة في كل مرة، يمكن أن يشعروا الحوامل بعدم الارتياح ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا الإحساس مؤلم، فإذا وضعت الحامل يديها على بطنها أثناء الانقباض فستشعر بتصلب الرحم، قد تعاني المرأة من تحجر البطن خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، ولكن كل امرأة تشعر بها بطريقة مختلفة وهي حالة طبيعية تمامًا ولا تدل على الدخول في مرحلة المخاض.[2]

تحجر بطن الحامل حالة خطيرة أم عادية

يعتبر تحجر بطن الحامل من الحالات الأكثر شيوعًا خلال فترة الحمل إذ أنه يحدث خلال الثلث الثاني أو الثالث من فترة الحمل، وهو حالة عادية وليست خطيرة فتتميز هذه الحالة بالشعور بآلام في البطن أو العانة لمدة تستغرق بضع ثوانٍ ثم تزول.[1]

كيف تفرقين بين تحجر البطن والمخاض

إذا كنت تشعرين بتقلص غير مؤلم في الرحم، فمن المحتمل أن تكون هذه انقباضات تحجر البطن، وهي عادةً ما تكون غير منتظمة وغير مستمرة وغير مصحوبة بأي نزيف، كما يُعتقد أنها تلعب دورًا حيويًا في تنغيم عضلات الرحم استعدادًا لعملية الولادة وفي تعزيز تدفق الدم إلى المشيمة، بينما تحدث تقلصات المخاض على فترات منتظمة وتستمر ما بين 30 و 80 ثانية، وهو على عكس تحجر البطن فهي تحدث على نمك ثابت وتكون أقصر في المدة.[2]

تقلصات تحجر البطن لا تزداد في التردد ومعدل الحدوث من ناحية أخرى، تصبح تقلصات المخاض أكثر تواتراً كلما اقتربت من الولادة، يعد توقيت تكرار الانقباضات إحدى الطرق لمعرفة متى يجب عليك التوجه إلى توقيت المخاض، كما أن انقباضات تحجر البطن تتوقف خاصةً عند تغيير الوضعية أو النشاط، ولكن تزداد شدة تقلصات المخاض ستزداد بمرور الوقت ولن يكون هناك انقطاع في هذا النمط بمجرد أن تبدأ، فتقلصات المخاض مؤلمة وستشعرين بها في جميع أنحاء البطن وأسفل الظهر، يمكن أن ينتشر الألم أيضًا إلى جانبيك ورجليك، من ناحية أخرى فإن تقلصات تحجر البطن ليست مؤلمة وتسبب فقط عدم الراحة في الجزء الأمامي من البطن.[2]

كيف يختلف تحجر بطن الحامل عن ألم البطن العادي

يمكن الخلط بين ألم البطن وعدم الراحة بسبب تحجر البطن ولكن قد يكون ذلك ببساطة بسبب الغازات الزائدة أو ألم الأربطة في أسفل البطن أو منطقة الفخذ على أحد الجانبين أو كلاهما أو الإمساك أو التهاب الزائدة الدودية أو حصوات الكلى وإجراء عمليات جراحية، ولكن يمكن التفرقة بين تحجر البطن وألم البطن العادي بأن تحجر البطن لا يستمر سوى لبضع ثوانٍ حتى تغير الحامل وضعيتها أو نشاطها.[2]

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني حامل عن طريق البطن والعين واليد بالتفصيل

متى عليك الاتصال بالطبيب بشكل فوري

يوجد بعض الحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب أو الاتصال به بشكل فوري وتتضمن هذه الحالات ما يلي:[1][2]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • القشعريرة.
  • إفرازات مهبلية دموية.
  • صعوبة المشي.
  • الشعور بأكثر من أربعة انقباضات في الساعة الواحدة.
  • استمرار الانقباضات لعدة دقائق.
  • صعوبة المشي.
  • آلام أسفل البطن.
  • الشعور بآلام وحرقان عند التبول.

خطورة تحجر البطن للحامل

يمكن أن يصبح تحجر بطن الحامل أمرًا خطيرًا إذا شعرت الحامل بأحد الأعراض الآتية:[2]

  • الإفرازات المائية.
  • الإفرازات المهبلية.
  • الشعور بحركة الجنين.
  • تغير وضعية الجنين.
  • الغثيان والقئ.
  • الإسهال.

علاج تحجر بطن الحامل والتعامل معه

يمكن علاج تحجر بطن الحامل والتعامل معه من خلال بعض الطرق والتي تتمثل فيما يلي:[1]

  • تدليك المنطقة التي تشعرين فيها بالألم للتخفيف منه.
  • تجنب الحركات المفاجئة.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تقوية عضلات المعدة مثل اليوجا.
  • عمل كمادات دافئة للتقليل من الشعور بالألم وتحجر البطن.

ختامًا نكون قد تعرفنا على تحجر بطن الحامل، كما تعرفنا على اسباب تحجر بطن الحامل، وهل هو حالة طبيعية أم خطيرة، كما تعرفنا على طبيعته وتوقيت حدوثه، وكيفية التفرقة بينه وبين ألم المخاض، كذلك تعرفنا على الحالات التي يجب فيها زيارة الطبيب، وكذلك خطورة تحجر بطن الحامل وبعض النصائح للتعامل معه بشكل صحيح.

المراجع

  1. Pregnancy birth baby , Braxton Hicks contractions , 22/3/2021
  2. Health plus , All You Need to Know About Braxton Hicks Contractions , 22/3/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.