المرجع الموثوق للقارئ العربي

اعدام صدام حسين سنة كم

كتابة : اسراء ايهاب بتاريخ : 19 يوليو 2021 , 11:40 آخر تحديث : يوليو 2021 , 10:32

اعدام صدام حسين سنة كم، السؤال الذي يشغل الرأي العام العربي مع اقتراب عيد الاضحي كل عام، حيث تتجدد ذكرى إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، فقد تم تنفيذ حكم الإعدام في صدام حسين فجر عيد الأضحى المبارك، ومن خلال هذا المقال سوف يعرض لكم موقع المرجع، كافة المعلومات عن الرئيس الراحل صدام حسين، واعدام صدام حسين سنة كم، وسبب إعدامه.

صدام حسين ويكيبيديا

صدام حسين المجيد هو الرئيس الخامس لجمهورية العراق، وكان الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية في الفترة مابين 1979 – 2003م، وكان نائب رئيس جمهورية العراق وعضو القيادة القطرية ورئيس مكتب الأمن القومي العراقي بحزب البعث العربي الاشتراكي في الفترة بين 1975- 1979م، وكان له الدور الرئيسي في انقلاب حزب البعث عام 1968، وعقب الانقلاب أصبح صدام نائب رئيس البعثي “اللواء أحمد البكر”، ثم أصبح صدام رئيسًا لجمهورية العراق وأمين لحزب البعث العربي الاشتراكي عام 1979، بعد أن قام بتصفية معارضيه وخصومه داخل حزب البعث، وعام 1980م خاض صدام حربًا ضد إيران استمرت 8 سنوات إلى أن انتهت بتفاهم سياسي عراقي – إيراني عام 1988م، وعلى غرار الهدنة أو التفاهم السياسي قد أهدى صدام 120 طائرة حربية روسية الصنع إلى إيران، ثم قام بغزو الكويت ليصبح مصدر تهديد رئيسي لأمن الخليج العربي، ما أدى إلى حرب الخليج الثانية عام 1991م.

استمر حصار العراق دوليًا حتى عام 2003 حيث الاحتلال الأمريكي في العراق، وقامت القوات المسلحة الأمريكية بحتلال أراضي جمهورية العراق كاملة، بحجة وجود عناصر لتنظيم القاعدة داخل العراق وامتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل”النووي”، وتم القبض على صدام حسين 13 ديسمبر عام 2003 في عملية سُميت بالفجر الأحمر، وحُكم عليه بالإعدام ونُفذ الحكم في 30 ديسمبر عام 2006.

اقرأ أيضًا: من هو زوج حلا صدام حسين

اعدام صدام حسين سنة كم

نُفذ حكم الإعدام في صدام حسين في 30 ديسمبر عام 2006م الموافق 10 من ذى الحجة عام 1427هـ، وكان فجر السبت الموافق عيد الأضحى المبارك، وجاء ذلك عقب إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتسليمه من قبل الحرس الأمريكي إلى الحكومة العراقية، وبإعدام صدام يُكتب السطر الأخير في مرحلة تاريخ العراق الذي حكمه صدام لمدة ربع قرن، ولاقى تنفيذ حكم الإعدام في صدام استنكار كبير من جميع الانتماءات السياسية بسبب السرعة في تنفيذ حكم الإعدام، والجدير بالذكر أن اللحظات الأخيره لصدام أثناء إعدامه اتسم بالصمود ولم يظهر عليه ملامح الخوف أو التوتر.

روايات حول إعدام صدام

هناك رويات عديدة قد تم انتشارها عقب إعدام صدام، فقد ذكر مستشار رئيس الوزراء العراقي للأمن القومي “موفق الربيعي” أن صدام قبل الحكم كان خائفًا ومرتبكًا، وأن الإعدام قد تم بوجود رجل دين سني وعدد من القضاه، ونُشرت بعض الصور مع فيديو مصور بهاتف محمول لعملية إعدام صدام.

الجدير بالذكر أن الفيلم المصور لإعدام صدام ينفي حديث موفق العربي حيث ظهر صدام متماسكًا، ونطق الشهادتين وتجاهل حديث الحاضرين، وهناك شهادات الحراس الأمريكيين الذين أكدوا صموده وعدم خوفه، حيث كان متماسكًا وجبارًا بالرغم من صعوبة اللحظات التي مر بها، وفي لحظاته الأخيرة قبيل إعدامه هتف من حوله من الشيعة “مقتدى مقتدى مقتدى” فأجابهم صدام هاي هاي المرجلة.

القبض على صدام حسين

تم إلقاء القبض على صدام حسين في مساء يوم السبت 13 ديسمبر عام 2003، على يد القوات الخاصة الأمريكية وفرق المشاة الرابعة، حيث كان مختبئًا في حفرة عميقة أسفل مزرعة بمنطقة الدور في محافظة تكريت مسقظ رأسه، وظهر عقب القبض عليه بمظهر بائس ذو لحية طويلة كثيفة، وقد فَحصه جندي أمريكي للتأكد من أنه صدام، واستمر الرئيس الراحل صدام حسين في عهدة القوات الأمريكية في مكان سري لم يُكشف عنه إلى الآن، إلى أن تمت محاكمته، وقد تم تنفيذ حكم الإعدام صباح أول أيام عيد الأضحى عام 2006م.

وعن القبض على صدام قد صرح الكولونيل جيمس هيكي من الفرقة الرابعة التي ألقت القبض على صدام، أن عمليات المداهمة حول مدينة تكريت استمرت لمدة ثمانية أشهر للعثور على صدام، وأكد ان صدام قد أنقذ نفسه من موت محقق باستسلامه لهم، حيث قال صدام”أنا رئيس العراق وأريد التفاوض”.

مخبأ صدام حسين

قام صدام حسين بالاختباء من القوات الأمريكية داخل كوخ طيني ذو سقف معدني أسفل الأرض، في مزرعة بمدينة تكريت مسقط رأسه، وكان يحتوي الكوخ على غرفة نوم بها سريران، وقد عثرت القوات الأمريكية بداخلها على 750 ألف دولار أمريكي، كما تم العثور على كتبًا وإطارات صور منتشرة في أنحاء الكوخ، وكانت منطقة الطهي الخارجية التي يغطيها سقف من الصفيح في حالة من الفوضى، وبعد اكتشاف القوات الأمريكية تلك الحفرة قد استسلم صدام بكل سهولة لهم وفضل السجن بدلًا من السجن في تلك الحفرة المُنعدمة من مظاهر حياة.

نسب صدام حسين ونشأته

ينتمي صدام حسين إلى عشيرة البيكات، واسمه بالكامل صدام حسين مجيد عبد الغفور سليمان عبد القادر بن عمر الثاني الرفاعي التكريتي، ويعود نسبه إلى علي بن أبي طالب، في قرية العوجة التي تبعد 23 عن تكريت بمحافظة صلاح الدين، ويمتد نسب صدام من عشيرة البيجات أو البيكات الرفاعية، عَمل سكان قرية العوجة في الزراعة والفلاحة، وقد ولد صدام في بيئة فقيرة، وتوفى والد صدام قبل ولادته وقد ولد صدام في بيت خاله خير الله طلفاح، ويمتد نسله من عشيرة البيجات السنية والذي تكفل بتنشئة صدام حسين.

ضريج صدام حسين

قامت القوات العسكرية الأمريكية بتسليم جثة صدام لثلاثة أفراد من المحافظة وكان أحدهم شيخ عشيرة البو ناصر على الندرا التي ينتمى لها، وقد دُفن صدام في مسقط رأسه بالعوجة في محافظة صلاح الدين، وقد تم إغلاق منافذ البلدة قبل دفنه لحين الانتهاء من الصلاة عليه ودفنه في القاعات الكبرى، وقد دُفن صدام بجانب أبناءه عدي وقصي وحفيده مصطفى الذين قُتلوا عام 2003 في الموصل من قبل القوات الأمريكية، وعقب دفن صدام خرجت جماعات متفرقة في تكريت والمدن السُنية لتأبينه وأقيمت مجالس العزاء في منطقة الأعظمية وهي أهم معاقل السنة، وحدث بعض المظاهرات الاستنكارية التي أدت إلى سقوط مئات الضحايا بين قتلى ومعتقلين، وقد تم تأبينه في سلطنة عمان عبر مظاهرة كبيرة بقيادة إبنته رغد صدام حسين ومعظم القوى السياسية والإسلامية، ويُذكر أنه قد تم رثاء صدام حسين من قبل بعض شعراء العرب.

اقرأ أيضًا: سبب وفاة عقاب يحيى

إلى هنا نصل معكم إلى نهاية مقالنا الذي عرضنا من خلاله اعدام صدام حسين سنة كم، وتفاصيل القبض على صدام حسين، ونبذه عن حكمه لجمهورية العراق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *