المرجع الموثوق للقارئ العربي

إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم من الإذاعات المهمة جدًا لأنها تتحدث عن أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وبما أن الطالب يفتتح يومه من خلال فقرات الإذاعة المدرسية، فإنها إن كانت ذات طابع مشرق ومميز سوف تضفي على يوم الطالب نشاطًا كافيًا ليكمل يومه بهمة عالية لهذا وجب إعدادها بإتقان. وحرصًا من موقع المرجع على مصلحة الطلاب لجعلهم يبدؤون يومهم بتفاؤل وأمل كبيرين يظهر أثره على تحصيلهم الدراسي فإننا نضع لكم في هذا المقال اذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد ما غرد بلبل وصدح، وما اهتدى قلب وانشرح، وما عم فينا سرور وفرح، وصلاة وسلام على نبي مطهر، صاحب الوجه الأنور، والجبين الأزهر، وعلى آله وصحبة خير أهل ومعشر، صلاةً وسلامًا إلى يوم البعث والمحشر، أما بعد:

كان نبينا الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- أصدق الناس لهجة، وأشرحهم صدرًا، وأسدّهم رأيًا، وأحسنهم هديًا، وأتقاهم نفسًا، وأبينهم خطابًا، وأسلمهم جانبًا، وأقومهم قيلاً، وأوصلهم رحمًا، وأكرمهم يدًا، وأمضاهم عزيمة، وأعرقهم نسبًا، وأوسطهم طريقة، وأجلهم قدرًا. وقد كان العالم قبل بعثته كالجثة الهامدة تحت أقدام الوثن؛ فقد كان العلم في ظلام دامس من الجهل، فأراد الله تعالى بهذا العالم خيرًا، كرمًا منه وفضلاً، فبعث محمدًا صلى الله عليه وسلم، الذي أتى إلينا وأضاء الدنيا بهديه العظيم.

إلا أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع أعباء النبوة والدعوة الملقاة على كاهله، وهمّ الإنسانية والأحزان الثقال التي لا يمكن أن تتحملها الجبال الراسيات بدا وتجلى فيه الشعور الإنساني الرقيق، فضلًا عن العاطفة الإنسانية النبيلة التي تحلى بها في أجمل مظاهرهما، فهذا الشعور الإنساني النبيل لم يقهر الشعور بمسؤولية النبوة والدعوة إلى الله -تعالى- والوقوف عند حدوده.

إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

إن حاجة عباد الله لهدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولما أتى به من ربه -جل في علاه- يفوق حاجتهم إلى الهواء والغذاء بشكل كبير، فبالهواء والغذاء يرعى الإنسان جسده الفاني، أما بهدي الرسول -صلى الله عليه وسلم- يرعى روحه السامية الباقية.

فقرة القرآن الكريم للاذاعة المدرسية

إلى القرآن يا صحبي إلى القرآن نتلوه، إلى القرآن أضيء به دجى دربي ونور الوجه يعلوه. إن المتتبع لسور وآيات القرآن الكريم يرى فيها من فضائل الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- ما لا يُعد، فقد فضله الله -سبحانه وتعالى- على العالمين بما فيهم الأنبياء والمرسلين. والآن مع فقرة القرآن الكريم ولنستمع إلى تلاوة الطالب (فلان)

بسم الله الرحمن الرحيم: ” لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ”

فقرة الحديث الشريف للاذاعة المدرسية

خير الحديث كتاب الله، وخير الهديِ هديُ محمد، وشر الأمور محدَثاتها، وكل بدعة ضلالة، والآن دعونا نستمع إلى هذا الحديث الشريف يقرأه على مسامعنا الطالب: (فلان)

عن أنس بن مالك رضي الله عنه: “كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ليسَ بالطَّوِيلِ البَائِنِ، ولَا بالقَصِيرِ، ولَا بالأبْيَضِ الأمْهَقِ، وليسَ بالآدَمِ، وليسَ بالجَعْدِ القَطَطِ، ولَا بالسَّبْطِ، بَعَثَهُ اللَّهُ علَى رَأْسِ أرْبَعِينَ سَنَةً، فأقَامَ بمَكَّةَ عَشْرَ سِنِينَ، وبِالْمَدِينَةِ عَشْرَ سِنِينَ، فَتَوَفَّاهُ اللَّهُ وليسَ في رَأْسِهِ ولِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعْرَةً بَيْضَاءَ.” صحيح البخاري

كلمة في الإذاعة المدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

رفع الله -سبحانه وتعالى- شأن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وقد فضله على جميع الخلق في أمور متعددة فهو -عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم- أول المسلمين، وهو أحسنهم خلقاً، أتقاهم لله تعالى، ومن هذه الفضائل التي خص بها؛ أن الله -تعالى- جعله من أولي العزم من الرسل، كما أن الله تعالى أرسل الرسول صلى الله عليه إلى الناس كافة مع أن الأنبياء عليهم السلام أرسلوا لأقوامهم خاصة. وقد جعله الله تعالى خاتم الأنبياء؛ حيث لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم.

وإن الله تعالى رفع ذكر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأنه قد قرن اسمه -جل في علاه- باسم الرسول صلى الله عليه وسلم في في القرآن الكريم، وفي الشهادتين وغيرها، حتى أنه تعالى أنزل سوراً كاملة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وحده كسورة الضحى، والشرح، والكوثر، والنصر، وأنزل سورة كاملة سميت باسمه صلى الله عليه وسلم، و أنزل الله تعالى أيضًا سورة كاملة في قومه وسماها باسمهم؛ وهي سورة قريش. وقد جعل الله -سبحانه- الصلاة على الرسول -صلى الله عليه وسلم- بصيغة له خاصة هي؛ (صلى الله عليه وسلم).

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية جاهزة للمرحلة الابتدائية مميزة جدا وسهلة

فقرة الدعاء للاذاعة المدرسية

قال الله سبحانه وتعالي في كتابة العزيز “وَإِذَا سَأَلَك عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”، وإني ناديت باسمك يا رب العالمين متضرعًا فإن لم تجرني فمن يجير بكائي، أنت الكريم فلا تدعني تائهًا فلقد عييت من البعاد النائي، رحماك يا رب العباد رجائي و رضاك قصدي فاستجب لدعائي، والآن مع فقرة الدعاء يلقيها علينا الطالب: (فلان)

  • اللَّهُمَّ أنَْتَ رَبيِّ لَا إلِهََ إلَِّا أنَتَ، خَلَقْتنَيِ وَأنََا عَبدُْكَ، وَأنََا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ.
  • اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الْأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتهِِ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْأوََّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ.
  • اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأَصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأَصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي وَاجْعَلِ الْحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيْرٍ، وَاجْعَلِ الْمَوْتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ.
  • اللَّهُمَّ اجْعَلْ لِي فِي قَلْبِي نُورًا، وَفِي لِسَانِي نُورًا، وَفِي سَمْعِي نُورًا، وَفِي بَصَرِي نُورًا، وَمِنْ فَوْقِي نُورًا، وَمِنْ تَحْتِي نُورًا، وَعَنْ يَمِينِي نُورًا، وَعَنْ شِمَالِي نُورًا، وَمِنْ بَيْنِ يَدَيَّ نُورًا، وَمِنْ خَلْفِي نُورًا، وَاجْعَلْ فِي نَفْسِي نُورًا، وَأَعْظِمْ لِي نُورًا.
  • اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللّٰهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن خط مساندة الطفل

كلمة صباح عن الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة أجمعين ومن والاهم إلى يوم الدين اللهم آمين، أما بعد:

منّ الله سبحانه وتعالى على البشرية بأن أرسل لهم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، لأن في بعثته إعلاء لكلمة التوحيد وإخمادًا للكفر والضلال، يقول الله سبحانه وتعالى: “لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ” [آل عمران: 164]، وتعد بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم- نعمة عظيمة على العباد. وقد أثنى الله تعالى في كتابه الكريم على أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: “وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ” [القلم: 4]، وهذا أبلغ الثناء، وليس بعده  ثناء، فحسن الأخلاق أعظم ما يتحلى به العبد، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- المثل الأعلى والقدوة في محاسن الأخلاق.

لقد فضل الله -سبحانه وتعالى- نبيه الكريم عن سائر الأنبياء والرسل بست خصال لم ينلها نبي قبله. فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” فضِّلتُ على الأنبياءِ بسِتٍّ: أعطيتُ جوامِعَ الكَلِم، ونُصِرتُ بالرُّعبِ، وأحِلَّت لي الغنائمُ. وجُعِلَت لي الأرضُ طَهورًا ومسجِدًا، وأُرسِلتُ إلى الخَلقِ كافَّةً، وخُتِمَ بي النبيُّونَ ” (رواه مسلم). كما أن الله -عز وجل- جعل رسوله الكريم أكثر الأنبياء تبعاً، وهو أيضًا أول من يُبعث، وأول من يدخل الجنة، كما أنه أول من يشفع، وهو الذي يشهد للأنبياء على أقوامهم أمام الله سبحانه وتعالى.

خاتمة إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

صلى عليك الله يا علم الهدى، وإننا نشهد الله -تعالى- أننا نحبك، ونشهد أنك قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة، وقد جاهدت في الله تعالى حق الجهاد، حتى أتاك اليقين. وإننا ندعو الله تعالى أن نلقاء في جنة النعيم. اللهم آمين. وبهذا نكون قد أنهينا فقرات إذاعتنا الصباحية، متمنين لكم التوفيق والنجاح في دراستكم، ونودعكم على أمل اللقاء غدًا بإذن الله، في أمان الله ورعايته.

إذاعة مدرسية عن رسولي قدوتي

سلام الله يسري ما أقيمت صـلاة من عباد خاشعينا، وما جادت بماء المزن سحب سقى الأشجار والزرع الدفينا، سلام عاطر وله أريج من الأعماق يعبق ياسمينا، سلام الله نهديه إليكم مع الإشفاق ممزوجا حـنينا، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إننا في هذا اليوم نقتبس من معالم النبوة وحيًا، ونستلهم من طريق الهجرة نصرًا، وإن ربنا -عز وجل- أعلى قدر نبيه وأثنى عليه  في أكثر من آية من كتابه الكريم، فقد قال تعالى: “يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا * وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا”، صدق الله العظيم.

وفي القرآن الكريم جاء الأمر بطاعة الله -سبحانه وتعالى- مقترنًا بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، وإن في هذا تشريفًا لمقام النبي عند رب العزة سبحانه وتعالى، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: “مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ” [النساء: 80]، فطاعة الله التعالى هي طاعة رسوله، لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- هو الذي يبلغ العباد أحكام الله تعالى، فمن أطاع النبي هو في الحقيقة أطاع الله سبحانه وتعالى.

  • والآن نبدأ إذاعتنا بآيات من الذكر الحكيم مع الطالب: ( فلان) ، صدق الله العظيم.
  • ومع نسمات الصباح دعونا نقدم للوطن تحية إكبار وإجلال، فلنستمع معًا للنشيد الوطني.
  • والآن دعونا نقوم بأداء التمارين الرياضية بتوجيه من الأستاذ الفاضل (فلان) لنبدأ يومنا بنشاط كبير.
  • ما أجمل أن نتعلم سيرة نبينا الكريم، وننمي عقولنا وننير أفئدتنا، والآن مع الطالب: (فلان) وفقرة هل تعلم.
  • كما يقال الحكمة ضالة المؤمن وبنو الإسلام بها أولى، لذا دعونا نستمع معًا لمجموعة من الحكم المميزة التي يلقيها على أسماعنا الطالب: (فلان)

وفي الختام لا يسعنا إلا أن نتوجه إلى ربنا جلّ في علاه ندعوه أن يوفقنا لما فيه خير هذا اليوم، وأن يبعد عنا شره، اللهم إنا نسألك بعظيم أسمائك الحسنى، ونسألك يا الله بعظيم صفاتك العُلى، أن تديم علينا النعم، وأن تحمي بلادنا من كل شر وسوء. والآن نتمنى لكم يومًا سعيدًا مليئًا بالعلم والمعرفة بإذن الله.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد كتبنا لكم في فيه فقرات إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم  مكتوبة ومميزة، يمكنكم الاستعانة بها لإلقاء الإذاعة المدرسية الخاصة بصفكم ليستفيد منها الطلاب وينبهر المعلمون بتألقكم في الإذاعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *