المرجع الموثوق للقارئ العربي

بحث عن شروط النجاح الوظيفي

كتابة : دانا تيسير بتاريخ : 27 فبراير 2021 , 16:00 آخر تحديث : فبراير 2021 , 10:59

بحث عن شروط النجاح الوظيفي من الأبحاث ذات الأهمية البالغة التي لا بد من الاهتمام بها ونشرها على نطاق واسع، لما لهذا الموضوع من الأثر البالغ على الحياة المهنية للموظفين وبالتالي على نجاح الشركات والمجتمعات وتحزيز فكرة السعي نحو النجاح بشكل عام. وحرصًا من موقع المرجع على تزويدكم بأهم المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع فإننا نوفر لكم موضوع بحث عن شروط النجاح الوظيفي شافي ووافي يمكنكم الاستعانة به.

مفهوم النجاح الوظيفي

النجاح الوظيفي هو مزيج من تحقيق مستوى معقول من الاستقرار المالي أثناء القيام بالعمل الذي تستمتع به ومن ثم اكتشاف أنك سعيد أيضًا وراضٍ مع اختياراتك في الحياة والوظيفة. فإذا كنت تحب وظيفتك ولكنك تجد أنها لا تؤدي إلى الاكتفاء الذاتي المالي، فإن النجاح الوظيفي لديك يتضاءل، وإذا كنت تحصل على رواتب جيدة جدًا ولكنك تفتقر إلى السعادة أو الاهتمام في المجال الوظيفي الذي اخترته، فإن النجاح الوظيفي يتضاءل أيضًا. يتطلب النجاح الوظيفي الحقيقي أن يكون هناك توافق بين كلا الأمرين. [1]

يدرك الأشخاص الذين حققوا نجاحًا مهنيًا ذا مغزى أن الأموال والألقاب ليست كل شيء؛ فهم يعلمون أنه يجب عليهم أيضًا تجربة السلام الداخلي والفرح حتى يكون الأمر مهمًا حقًا. إذا كنت تحصل على رواتب جيدة ولديك وظيفة يحلم بها الآخرون ولكن العمل يجعلك غير سعيد، وغير منجز، وربما حتى بائسًا، فمن المؤكد أنك لن تشعر بالنجاح. وإذا كنت سعيدًا ومرضيًا ومسرورًا بمهنتك التي اخترتها ولكنك تجد أنك غير قادر على تحمل ضروريات الحياة الأساسية ، فمن المؤكد أنك لن تشعر بالنجاح أيضًا. [1]

بحث عن شروط النجاح الوظيفي

هناك فرق كبير بين الإنجاز والنجاح؛ حيث أن الكثير من الناس ينجزون ويكسبون رواتب من الدرجة الأولى، ويحصلون على مسميات وظيفية عالية، وإن الدرجات والمسميات الوظيفية والوظائف المرغوبة والأجور الكبيرة هي ما يمثل الإنجاز، إلا أن الإنجازات وحدها لا تعني بالضرورة النجاح الوظيفي، ولكي تتعرفوا على معنى النجاح الوظيفي بشكل أكبر يمكنكم الاطلاع على الشروط الآتية:

التأمل الذاتي

في كثير من الأحيان ستضطر إلى اختيار بعض الخيارات المهنية تحت ضغط هائل من عائلتك أو أصدقائك. بدلًا من الشكوى يجب أن تأخذ خطوة إلى الوراء، وتفحص أفكارك ومشاعرك، وتحاول أن تتخيل نفسك إلى أين تريد أن تصل وما هو نوع الشخص الذي تريد أن تكون. وسواء كانت خطوة صغيرة أو قفزة عملاقة إلى الأمام ، يجب أن تأخذ كلاهما عن طيب خاطر. سيساعد هذا على وضعك على الطريق الصحيح لتقريب النجاح إليك. [2]

العمل الشاق

“العمل الجاد هو مفتاح النجاح” هذا المثل ينطبق على أي مهنة. بمجرد إصلاح مسار حياتك المهنية والبدء في السير في نفس الطريق بثقة، اعمل بجد إلى أقصى حد ممكن. استعد ليومك جيدًا وخطط لكل نشاط بذكاء حتى يؤتي عملك الشاق ثماره في النهاية. عندما تكون مستعدًا للعمل الجاد وتخطي حدودك، يأتي النجاح ببهجة نحوك.[2]

تحديد الأهداف

يمكن تحقيق أي هدف عند تحديد الأهداف، كما يجب تحديد هذه الأهداف في إطار زمني محد؛ لأن هذا يضيف الوضوح لهدفك وبالتالي يتم توجيه جهودك، ويمكنك أيضًا اختيار تحديد أهداف قصيرة المدى أو طويلة المدى فيما يتعلق بنمو حياتك المهنية. بمجرد تحديد هدفك، يجب أن تراقب في الوقت المناسب مدى تقدمك نحو هدفك مقابل الإطار الزمني المحدد. يمكنك بعد ذلك تقييم الانزلاق وبهذه الطريقة يمكن قياس نجاحك من خلال تحديد الهدف. [2]

القدرة على التكيف في بيئة العمل

لتحقيق النجاح في حياتك المهنية، فإن القدرة على التكيف في العمل مهمة للغاية. مهما كان المطلوب منك، يجب أن تكون في وضع يسمح لك بتسليمه دون أي تأخير زمني. يلعب هذا دورًا رئيسيًا في نجاحك حيث سيتمكن رؤسائك من ملاحظة التنوع والقوة فيك أثناء قيامك بعمل غير تقليدي غير مدرج في الوصف الوظيفي. [2]

اتخاذ موقف فضولي

يشير الفضول في العمل إلى الشغف الذي تظهره لتعلم جوانب جديدة من وظيفتك والمؤسسة، وعندما تتعرض لمسؤوليات جديدة، يجب أن تُقدم لك هذه الخبرة القدرة على التفوق على زملائك في العمل والخروج بنجاح. لذلك، كن دائمًا فضوليًا وبديهيًا عندما تتعرض لعمل جديد لتنجح في مساعيك. [2]

التعلم من الأخطاء

التعلم فن؛ فمع تقدمك في حياتك المهنية، ستحتاج إلى التخلص من الكثير وتعلم أشياء جديدة، في بداية حياتك المهنية سوف تكون ساذجًا وعرضة لارتكاب الأخطاء. ومع ذلك، مع تقدمك في حياتك المهنية، يجب أن تتعلم من هذه الأخطاء وتتطور لتصبح شخصًا أكثر مسؤولية وعقلانية؛ فهذا يساعدك على التقدم بوتيرة أسرع. التوبة وحدها ليست رد الفعل الصحيح عندما ترتكب خطأ في العمل، بل إن عدم تكرار نفس الخطأ هو ما سيجعلك تتألق، فقط تعلم من أخطائك وامض قدمًا. [2]

اللباقة السلوكية

الأدب واللطف من الفضائل المهمة للشخص الناجح. لتحقيق مهنة ناجحة، يجب عليك أولاً أن تتأصل وتعامل جميع أقرانك باحترام. بمجرد بناء الثقة مع زملائك، يمكنك بسهولة أن تأخذهم يدا بيد، مما يمكنك تحقيق أهدافك دون تضارب كبير في الأفكار. [2]

خطوات النجاح الوظيفي

هناك مجموعة من الخطوات التي لا بد لك من أن تتبعها من أجل الحصول على النجاح الوظيفي الذي تطمح في الحصول عليه. نذكر لكم أهم خطوات النجاح الوظيفي فيما يأتي:

اختر مهنتك بحكمة

قبل أن تقرر ممارسة أي مهنة ، اسأل نفسك هذا السؤال: “هل يمكنني أن أرى نفسي أفعل هذا طوال اليوم، كل يوم ، لسنوات عديدة؟”، تأكد من أن هذه المهنة تتطابق بشكل جيد مع شخصيتك واهتماماتك وكفاءاتك وقيمك المتعلقة بالعمل. تعرف قدر ما تستطيع عن نفسك من خلال إجراء تقييم ذاتي كامل. قم بإجراء بحث مهني مكثف حول المهنة التي تفكر فيها للتعرف على واجبات الوظيفة والمؤهلات والأرباح وتوقعات التوظيف.[3]

لا تدع أي شخص يخبرك ما هو الخيار الأفضل لك

تجاهل أولئك الذين يقولون: “اختر هذا المجال لأنه يحتوي على الكثير من الفرص في الوقت الحالي”، أو “أحب هذه المهنة وبالتالي ستفعلها جدا.” على الرغم من أن هذه العبارات قد تكون حسنة النية، إلا أنها من بين العديد من الأساطير حول اختيار المهنة. يتجاهل الجميع شيئًا واحدًا مهمًا هو أن اختيارك المهني هو قرار شخصي سيكون له تأثير كبير على حياتك لسنوات عديدة؛ حيث أن العلاقة بين الأرباح والرضا الوظيفي ضئيلة للغاية.[3]

لا تخف من طلب المساعدة

بقدر ما تعتقد أنك تعرف، فأنت لا تعرف كل شيء. هناك أشخاص لديهم خبرة أكثر منك، ومع هذه الخبرة تأتي المعرفة. للوصول إلى المعرفة،فإنك تحتاج إلى زملاء من ذوي خبرة. عليك أن تنشئ علاقة مع مرشد يمكنه إرشادك خلال حياتك المهنية، بالإضافة إلى تقديم النصح لك حول كيفية التقدم، يمكن أن يساعدك المرشد في التعرف على مهنة تفكر فيها، والحصول على معلومات حول صاحب العمل قبل مقابلة العمل، وحل المشكلات في العمل.[3]

اعترف دائمًا بالأشخاص الذين يساعدونك

قد يبدو من السهل الاعتراف بأولئك الذين يقدمون المساعدة، لكنها حقًا لفتة مهمة. سواء منحك شخص ما خمس دقائق من وقته أو قدمك لصاحب عمل محتمل، فمن المهم أن تخبر هذا الشخص أن ذلك يعني شيئًا لك. وعندما يحتاج هو أو أي شخص آخر إلى المساعدة  رد الجميل.[3]

امتلك أخطاءك

الكل يخطىء. حتى لو حاولت جاهدًا عدم القيام بذلك، فسيحدث ذلك في مرحلة ما. بالطبع، ستفعل ما في وسعك لتجنب ارتكاب خطأ جسيم، لكن في بعض الأحيان يحدث ذلك، على الرغم من بذل قصارى جهدك، وعلى الرغم أن غريزتك قد تكون الهروب والاختباء، فإن ذلك هو أسوأ شيء يمكنك القيام به. إن الاعتراف بالخطأ أو إيجاد طريقة لإصلاحه أو على الأقل اتخاذ إجراء يخفف من آثاره سيساعد في استعادة سمعتك.[3]

شاهد أيضًا: كشف النص عن بعض وسائل النجاح في الحياة

ايجابيات النجاح الوظيفي

هناك مجموعة من الإيجابيات والمميزات التي يمكن أن تحصل عليها من خلال تحقيق النجاح الوظيفي، نذكر لكم بعضها فيما يأتي: [4]

  • الحصول على المساعدة: فهم يحصلون على مساعدة وتوجيه مفيد فيما يتعلق بقراراتهم المهنية.
  • التعرف على التطلعات المستقبلية: من خلال تحديد أهدافهم ورغباتهم وفهم كيفية تشكيل حياتهم المهنية.
  • العمل على تحقيق الأهداف: من خلال وضع أهداف وغايات أكثر واقعية يمكن تحقيقها على مدى حياة الفرد.
  • تعزيز التواصل:  من خلال تقوية التواصل بطريقة أفضل بين الموظف والمدير وكذلك على جميع مستويات المنظمة.
  • الحصول على النقد: من خلال الحصول على تعليقات على أدائهم؛ هذا يساعدهم على تحسين أسلوب عملهم ويجبرهم على ترقية مهاراتهم.
  •  إثراء الوظيفة: وهذا بدوره يؤدي إلى تعزيز الرضا الوظيفي.

شاهد أيضًا: حوار بين طالبتين عن النجاح

تقرير عن النجاح الوظيفي

السعي نحو النجاح الوظيفي من الأشياء التي لا بد لكل موظف حريص على الحصول على حياة مهنية آمنة ومريحة أن يحرص عليها، إلا أن العائق الأكبر أمام الموظفين الذي يمنعهم من ذلك هو أنهم يعانون من واحد أو أكثر من المخاوف ويقاومون المخاطرة المهنية التي قد تفتح فرصًا جديدة، كما أنهم يشعرون بالعجز عن تغيير ظروفهم، أو يشعرون أنهم ببساطة لا يملكون أي خيارات أو خيارات جيدة لأن كل خيار يتطلب تضحية لا يريدون القيام بها. [1]

يخطئ الموظفين أحيانًا حول توقع قيام الآخرين بخلق فرص عمل لهم سواء أكانوا أصدقاءهم أو رئيسهم أو مدير شركة آخر. بالإضافة إلى كونهم قلقين كثيرًا بشأن إرضاء الآخرين، لذا ينتهي بهم الأمر بالتخلي عن احتياجاتهم الخاصة ثم الشكوى من ذلك لاحقًا؛ فهم يفتقرون إلى العزيمة والقدرة على المثابرة في مواجهة العقبات والتحديات الحياتية والوظيفية. إنهم يستسلمون بسهولة شديدة ويفرطون في الانكماش عند تعرضهم للحواجز، ويحاولون إخفاء حالات عدم الأمان والضعف من خلال الترويج لمدى عدم حاجتهم إلى أي شخص آخر  وهذا يدفعهم إلى رفض طلب المساعدة. [1]

على الرغم من كل هذه التحديات التي تواجه كل موظف وتمنعه من السعي نحو النجاح الوظيفي، يجدر بنا التنبيه على أهمية كسر كل الحواجز والمخاوف التي يتعرض بها الفرد وترسيخ مفاهيم جديدة ونشرها بشكل مجتمعي بين الموظفين حول الامتيازات التي يوفرها النجاح والوظيفي وأهم الخطوات التي لا بد من اتباعها لتتمكن من تحقيق النجاح على الصعيد الشخصي. [1]

شاهد أيضًا: قصة قصيرة بالانجليزي عن النجاح

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد سلطنا الضوء فيه على مفهوم النجاح الوظيفي، وأهم الخطوات الموصلة إليه، فضلًا عن كتابة بحث عن شروط النجاح الوظيفي مميز يمكنكم الاستعانة به للتعرف على أهم المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع.

المراجع

  1. forbes.com , A Definition Of Career Success And Why So Few People Ever Experience It , 26/2/2021
  2. potential.com , 7 Tips to Achieving Career Success , 26/2/2021
  3. thebalancecareers.com , 11 Tips for Career Success , 26/2/2021
  4. managementstudyguide.com/benefits-of-career-development-system , Benefits of a Career Development System , 26/2/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *