المرجع الموثوق للقارئ العربي

شعر عن الوطن قصير للإذاعة المدرسية pdf

شعر عن الوطن قصير للإذاعة المدرسية pdf، للإذاعة المدرسية دورٌ إيجابي في غرس قيم الوطن وزرع المبادئ السليمة في نُفوس وأرواح الطلبة، فهي عامل مهم وأسلوب من أساليب التربية والتعليم في ذات الوقت، فلطالما طرحت مواضيع ثقافية وعلمية وتربوية عديدةً تعود على الطلبة بالحكمة والمعرفة، وتوجههم لدروب الخير وفِطرة الإنسان القويمة، وخلال مقالنا ضمن موقع المرجع سنتناول أبياتًا شعرية عديدة تغنّت بالوطن وبمجده وتاريخه، لتكون مناسبة وجاهزة لإلقائها ضمن الإذاعة المدرسية.

شعر عن الوطن قصير للإذاعة المدرسية 

تعدّ فقرة الشعر هي من الفقرات الحاضرة في كل موضوع تقوم بطرحه الإذاعة المدرسية على مسامع الطلبة، كما وأنّها من الفقرات المُميزة والمُحببّة لكثير من الطلبة، ومن الأبيات الشعرية التي جاءت في وصف الوطن والتغنّي به، ما نعرضه في سطور فقرتنا وفق التالي:

  • قال أحمد شوقي مُتغنيًا بالوطن: 

ويا وطني لقيتكَ بعد يأس * كأني قد لقيتُ بك الشبابا
وكل مسافر سيؤوبُ يوما * إذا رزقَ السلامة والإِيابا
وكلُّ عيشٍ سوف يطوى * وإِن طالَ الزمانُ به وطابا
كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ * إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا
ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي * كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا

  • ممّا قاله الشاعر القروي عن الوطن: 

وطنٌ ولكنْ للغريبِ وأمةٌ * ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ
يا أمةً أعيتْ لطولِ جهادِها * أسكونُ موتٍ أم سكونُ رُقادِ؟
ياموطنا عاثَ الذئابُ بأرضهِ * عهدي بأنكَ مربضُ الآسادِ
ماذا التمهلُ في المسير كأننا * نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ؟
هل نرتقي يوما وملءُ نفوسِنا * وجلُ المسوقِ وذلةُ المنقادِ؟
هل نرقى يوماً وحشورُ رجالِنا * ضعفُ الشيوخِ وخفةُ الأولادِ؟

  • وقال الشاعر ابن حميدس: 

أحِنُّ حنينَ النيبِ للموطنِ الذي * مغاني غوانيهِ إِليه جواذ بي
ومن سارَ عن أرضٍ ثوى قلبهُ بها * تَمَنَّى له بالجسمِ أوبةِ آيبِ

شاهد أيضًا: حكمة عن حب الوطن للاذاعة المدرسية

أبيات شعر عن الوطن للإذاعة المدرسية 

لقد تناول الشعراء الوطن ضمن مقطوعاتهم الشعرية بطريقةٍ إبداعية، فلطالما تغنّوا بأمجاده وبالحنين الذي يملأ قلوبهم عند الاغتراب عنه، والابتعاد عن هوائه، وممّا جاء من أبيات شعرية للوطن:

  • قال الشاعر الكاظمي:

ومن لم تكنْ أوطانهُ مفخراًُ لهُ * فليس له في موطنِ المجدِ مفخرُ
ومن لم يبنْ في قومهِ ناصحا لهم * فما هو إِلا خائنٌ يتسترُ
وَمن كانَ في أوطانهِ حاميا لها * فذكراهُ مسكٌ في الأنامِ وعنبرُ
ومن لم يكنْ من دونِ أوطانهِ حمى * فذاك جبانٌ بل أَخَسُّ وأحقرُ

  • ممّا قاله خليل مطران أيضًا: 

بلادي لا يزالُ هواكِ مني * كما كانَ الهوى قبلَ الفِطامِ
أقبلُ منكِ حيثُ رمى الأعادي * رُغاما طاهرا دونَ الرَّغامِ
وأفدي كُلَّ جلمودٍ فتيت * وهى بقنابلِ القومِ اللئامِ
لحى اللهُ المطامعَ حيثُ حلتْ * فتلكَ أشدُّ آفات السلامِ

  • وقال شاعرٌ آخر: 

إِذا أنا لا أشتاقُ أرضَ عشيرتي * فليس مكاني في النهى بمكينِ
من العقلِ أن أشتاقَ أولَ منزل * غنيتُ بخفضٍ في ذراه ولينِ

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن حب الوطن السعودي كاملة

شعر عن حب الوطن قصير 

كتب الشعراء العديد من أبيات الشعر التي تتغزّل بجمالية الوطن، وبكمية المشاعر المُحبة تجاهه، حيث أضافوا بطريقتهم الإبداعية مشاعر الاعتزاز والفخر والانتماء له، ومن أجمل الأبيات التي وصف فيها الشاعر أحمد شوقي مشاعره العزيزة تجاه وطنه ما نعرضه:

أيا وَطَني لَقَيتُكَ بَعدَ يَأس     كَأَنّي قَد لَقيتُ بِكَ الشَبابا
وَكُلُّ مُسافِرٍ سَيَئوبُ يَوما      إِذا رُزِقَ السَلامَةَ وَالإِيابا
وَلَو أَنّي دُعيتُ لَكُنتَ ديني    علَيه أُقابِلُ الحَتمَ المُجاب
أُديرُ إِلَيكَ قَبلَ البَيتِ وَجه       إذا فُهتُ الشَهادَةَ وَالمَتابا
وسلا مصرَ : هل سلا القلبُ عنها    أَو أَسا جُرحَه الزمان المؤسّي ؟
كلما مرّت الليالي عليه ،رقَّ         والعهدُ في الليالي تقسِّي
مُستَطارٌ إذا البواخِرُ رنَّتْ          أولَ الليلِ ، أَو عَوَتْ بعد جَرْس
راهبٌ في الضلوع للسفنِ فَطْن      كلما ثُرْنَ شاعَهن بنَقسْ
وَطَني لَو شُغِلتُ بِالخُلدِ عَنهُ        نازَعَتني إِلَيهِ في الخُلدِ نَفسي

أجمل ما قيل عن الوطن شعر 

عمل الشعراء على التغنّي بالوطن، بطريقتهم الإبداعية ولغتهم الغزلية حيث نسجوا بصدق مشاعرهم ومحبتهم أجمل الأبيات الشعرية الوطنية، ومن أجمل ما قيل عن الوطن من شعر:

  • قال أحد الشعراء: 

علِّقوني على جدائل نخلهْ
واشنقوني … فلن أخون النخلهْ !
هذه الأرض لي… وكنت قديماً
أحلبُ النوق راضياً ومولَّهْ
وطني ليس حزمه من حكايا
ليس ذكرى, وليس قصةً أو نشيداً
ليس ضوءاً على سوالف فُلّهْ
وطني غضبة الغريب على الحزن
وطفلٌ يريد عيداً وقبلهْ
ورياح ضاقت بحجرة سجن
وعجوز يبكي بنيه .. وحلقهْ
هذه الأرض جلد عظمي
وقلبي…
فوق أعشابها يطير كنحلهْ
علِّقوني على جدائل نخلهْ
واشنقوني فلن أخون النخلهْ

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن اليوم الوطني السعودي كاملة

بيت شعر عن الوطن السعودي 

تناول شعراء المملكة العربية السعودية الوطن في كتاباتهم، حيث غزلوا الحُبَّ في حُروف قصائدهم، ومن أجمل الأبيات الشعرية التي وصفت الوطن السعودي:

  • قال أحد الشعراء: 

يا وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة
ما رضينا غير أرضك نسكن ونعشق ثراها
انتمي لك والفخر لي شخص وارضه جزيرة
من يلوم اللي يحبك ام وتغلي ضناها
يالسعودي بس اسمك لا لمع في كل ديرة

قصيدة عن الوطن كتابة  

عديدة هي القصائد التي جاءت لتعزز من مكانة الوطن، وتزرع حبه في نفوس الأفراد كافة، والتي عمل الشعراء من خلال حروفها لإيصال رسالتهم السامية والهادفة لقلوبنا بأن نصون الوطن الذي نعيش في ربوعه، ونفخر ونعتزّ بمجده وبمعالمه، ومن أجمل القصائد التي تغنّت بالوطن، ما نعرضه كالتالي:

قصيدة وطني عليك تحيتي وسلامي

تعود القصيدة للشاعر عبد الحميد الرافعي، الذي وصف الوطن قائلًا:

وطني عليك تحيتي وسلامي      وقف بحلّي غربتي ومقامي
وطني إليك أحن في سفر       وفي حضري اجلو وبيقظتي ومنامي
وطني ولي بك ما بغيرك لم يكن       من كوثر عذب ودار سلام
وطني وان نقلت شذاك لي الصبا        هاجت شجوني وانفتحن كلامي
وطني ويلويني لدى خطراته             ذكر الصبا ومراتع الآرام
وطني وادعو في ظلام الليل             أن لا يبتليك الله بالظلام
وطني وارجو ان يدوم لك الهنا          أبداً بظل عدالة الحكّام
وطني بروحي افتديك إذا التوت عنك      الرّعاة وطاشَ سهم الحامي

قصيدة القصيدة الدمشقية 

إنّها إحدى القصائد الوطنية للشاعر نزار قباني، الذي اعتز بوطنه وتغزّل بدمشق قائلًا:

هذي دمشق وهذي الكأس والراح        إنّي أحب وبعـض الحـب ذباح
أنا الدمشقي لو شرحتم جسدي        لسـال منه عناقيـدٌ وتفـاح
و لو فتحـتم شراييني بمديتكـم        سمعتم في دمي أصوات من راحوا
زراعة القلب تشفي بعض من عشقو     و ما لقلـبي إذا أحببـت جـرّاح
مآذن الشـام تبكـي إذ تعانقـني         و للمـآذن كالأشجار أرواح
للياسمـين حقـوقٌ في منازلنـا       وقطة البيت تغفو حيث ترتـاح
طاحونة البن جزءٌ من طفولتنا        فكيف أنسى؟ وعطر الهيل فوّاح
هذا مكان أبي المعتز منتظرٌ         ووجه فائزةٍ حلوٌ و لمـّاح
هنا جُذوري هنا قلبي هنا لغـتي    فكيف أوضح؟ هل في العشق إيضاح

شعر عن الوطن قصير للإذاعة المدرسية pdf 

إنّ الوطن هو أغلى ما يملكه الإنسان ويفخر به، فهو شعور الدفء، وملاذ الأمان والسكينة والطمأنينة في رحاب سمائه الواسعة، ولشدّة عظمته وأهميته تناوله الشعراء على مرّ العصور والأزمان خلال قصائدهم وإبداعاتهم الأدبية، وانطلاقًا من أهمية الأبيات الشعرية التي تم تناولها خلال مقالنا قمنا على توفيرها بصيغة ملف pdf، كي يتسنّى للمُهتمين بإمكانية تحميلها بالضغط المباشر على “من هنا“.

ونصل بهذا القدر لختام مقالنا والذي يحمل العنوان شعر عن الوطن قصير للإذاعة المدرسية pdf، حيث تناولنا خلال فقراته عددًا متنوعًا من أبيات وقصائد شعرية تحمل حبّ الوطن، والفخر به في ظلالها، كما قمنا على توفيرها بصيغة ملف pdf لسهولة تحميلها والاستفادة منها ضمن الإذاعة المدرسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *