المرجع الموثوق للقارئ العربي

سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان

كتابة : أدهم المنصور بتاريخ : 10 سبتمبر 2021 , 22:05

سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان الذي كان مؤلماً لكثير من محبيه ومريديه، فقد طبع اسمه في قلوبهم ولامس صوته الشجي في تلاوة القرآن الكريم عقولهم وعقول المصلين وراءه، حتى أن حجارة جامع حلة بن دايل حفظت اسمه ووجهه لكونها اعتادت على رؤيته على مدى 45 عاماً، فما هو سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان هو ما سوف يطلعكم عليه موقع المرجع، من خلال ما سيتيحه لكم من معلومات عن وفاته، وعن قصة حياته التي أمضاها طائعاً لله وناشراً لعلوم دينه الحنيف.

سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان

إن سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان هو الصراع الطويل مع مرض العضال، حيث أعلن عن وفاته فجر يوم الخميس الواقع في الـ9 من سبتمبر/أيلول من العام الجاري 2021، فقد توفي عن عمرٍ ناهز الـ 91 عاماً فهو من مواليد العام 1930 ميلادي، وبحسب مصادر الخبر المقربة من الفقيد فإن حادثة الوفاة تمت في أحد مشافي الرياض، مشيرين إلى أن مراسم تشييع الجنازة والصلاة عليه اقتصرت على أهله وبعض الأصدقاء المقربين من العائلة، بسبب الالتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة في البلاد للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “covered 19″، وقد صلي على جثمانه الطاهر في جامع الأمير فهد بن محمد الكائن على طريق الحائر، وقد ووري جسده الثرى ضمن مقبرة المنصورية.

سبب وفاة  الشيخ شبيب بن دويان

نعي وفاة الشيخ شبيب بن دويان

فور انتشار خبر الوفاة بدأت عبارات النعي تنتشر بحق رحيل العلامة الإسلامي الكبير شبيب بن دويان، ضمن كافة مواقع ومنصات السوشيال ميديا، ولعل أبرز التغريدات بحقه ما يلي:

  • غرد عبدالله بن إبراهيم آل عصفور: ودعنا بتاريخ اليوم الـ2 من صفر 1443 الشيخ الفاضل والكبير {شبيب محمد مشنان الدويان}، مذكراً الناس شمائله وخصاله الحسنة، من إمامته للجامع لمدة طويلة وتحفيظه لكثير من علماء المسلمين القرآن الكريم وتعاليم الدين الإسلامي، وختم حديثه بأنه من أهل العلم والفضل، داعياً الله أن يغفر له ذنبه ويرحمه وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.
  • غرد المغرد فلاح المطيري: اللهم تقبله واغفر له وارحمه وأورثه جنات النعيم، فمنذ بداية معرفتي بهذا الشيخ الفاضل قبل ثلاثين عاماً وصلاتي خلفه في مسجده المتواجد في الرياض بجانب مكتبة الرشد قديماً على طريق الحجاز السريع، كان حفياً بطلابه ومريديه وحريصاً على استفادتهم من علمه ونهلهم مما أرمه الله به، فيا رب العالمين أجمعنا به مع أبوينانا في جناتك العلا.
  • غرد أبو عبد المحسن: اللهم اغفر له خطاياه وارحمه وتجاوز عن ذنوبه إن وجدت، اللهم أسكنه الجنة، فقد نشأنا في الحارة بجواره، واعتدنا سماع تلاوته المميزة لكتاب الله، رحمة الله عليه.[1]

شاهد أيضاً: سبب وفاة الشيخة بدرية الأحمد الجابر الصباح

شبيب بن دويان ويكيبيديا

هو الإمام الكفيف البصر شبيب بن محمد بن مشنان بن دويان، إمام جامع حلة بن دايل “راشد بن دايل” في الرياض، من مواليد منطقة الهياثم التابعة لمحافظة الخرج السعودية، ولد في العام 1352 هجري الموافق للعام 1930 ميلادي، وتوفي في يوم الخميس الواقع في الـ1 من صفر في العام 1443 الموافق لـ9 سبتمبر/أيلول من العام الجاري، عن عمرٍ ناهز الـ91 عاماً قضى معظمها بين جمع العلوم الشرعية من مناهلها، ونشرها بين يدي مريديه من طلاب العلم الشرعي.

شاهد أيضاً: من هو الشيخ صالح الفرحاني ويكيبيديا

قصة حياة الشيخ شبيب بن دويان

لقد تميز الشيخ شبيب بن دويان عن أقرانه بالنشأة الصالحة وميله لحفظ القرآن الكريم، وقد تتلمذ على يد كبار علماء المسلمين وفق الترتيب الآتي:

  • الشيخ محمد بن سنان رحمه الله، حفظ القرآن الكريم على يديه.
  • الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم والشيخ محمد بن إبراهيم رحمهما الله، حضر لهما الكثير من حلقات العلوم الشرعية.
  • الشيخ عبد الله بن قعود، أخذ عنه علوم الفقه الإسلامي.
  • الشيخ الريحاني، أخذ عنه علوم تفسير القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف.
  • التحق بالمعهد العلمي للعلوم الشرعية وتابع به حتى التخرج.

بعد تخرجه من المعهد عمل إماماً في بعض القصور الملكية خلال أيام الشهر الفضيل، نظراً لكونه كفيفاً، وأيضاً بدأ بالتدريس ضمن المدارس الخاصة لبنات الملك سعود بن عبد العزيز لمدة سنتين ونصف، قبل أن يلتحق بكلية العلوم الشرعية التي أصبح اسمها اليوم الكلية الشرعية التابعة لجامعة الإمام، وتخرج منها في العام 1384 هجري، حيث عين فور التخرج مدرساً في معهد الأفلاج لعشرة أعوام، ثم عين مدرساً في معهد إمام الدعوة في العام 1396 هجري وبقي فيه حتى التقاعد.

عين بن دويان بتاريخ الـ28 من شهر ذو القعدة إماماً على جامع حلة بن دايل “راشد بن دايل”، الذي كان قد بدأ مزاولة أعمال الإمامة فيه منذ الأول من رمضان من نفس العام، وبقي إماماً للجامع ذاته حتى آخر رمضان عام 1440 هجري، وكان في هذه المدة مثالاً يقتدى به من الناحية العلمية والانضباطية، فكان ملازماً للجامع لا يفارقه إلا للضرورة، كما أن الكثير من مريديه جعلوه مقصداً لمتعة الاستماع لخطبته وقدراته العالية في التجويد والتلاوة، فهو صاحب صوت شجي في تلاوة القرآن، تتلمذ على يده الكثير من علماء المسلمين كما أنه ساهم في تحفيظ القرآن لعدد كبير من الطلبة، وقد كان خبر وفاته الأخير صاعقاً في نفوس وقلوب الكثير من طلبته وجيرانه.

شاهد أيضاً: من هو الشيخ شبيب بن دويان ويكيبيديا

مع هذا القدر من المعلومات نكون قد وصلنا إلى ختام موضوع بحثنا، التي عرفنا خلال فقراته من هو الشيخ بن دويان، من خلال إتاحة البيانات الشخصية المتداولة عنه، واطلعنا على سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان والمكان الذي توفي فيه، كما أخذنا العلم بمراسم جنازته وأهم عبارات العزاء في حقه، كما اطلعنا على قصة حياته التي أمضى جلها إماماً لجامع حلة بن دايل لقرابة الـ45 عاماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *