المرجع الموثوق للقارئ العربي

الشكل المقابل يبين أعداد الطلاب حسب المادة التي يفضلونها وذلك في صف دراسي مكون من ٢٠ طالب . كم طالب لا يفضل أيا من المادتين ؟

الشكل المقابل يبين أعداد الطلاب حسب المادة التي يفضلونها وذلك في صف دراسي مكون من ٢٠ طالب . كم طالب لا يفضل أيا من المادتين ؟ يعتمد حل هذه المسألة الموجودة في المخطط البياني على علم الإحصائي، إذ أنّ المخططات البيانيّة من أهم الأشكال التي يتم بها دراسة شيء معين، وإحصاء الأعداد في مجموعة ما، ومن خلال موقع المرجع، سنورد في السطور التالية من هذا المقال، الإجابة عن السؤال السابق، والمقصود بعلم الإحصاء وأهميته.

ما المقصود بعلم الإحصاء

يمثّل علم الإحصاء واحداً من أهم العلوم التي يتفرّع إليها الريّاضيّات، وهو عبارة عن ذلك العلم الذي يهتم بجمع البيانات، وتمثيلها من خلال التجارب والاحتمالات، بحيث يتم تسجيل نتائج التجربة المتوقعة والظاهرة فيما بعد، وينقسم علم الإحصاء إلى قسمين، هما:[1]

  • الإحصاء الوصفي.
  • والإحصاء الاستنتاجي.

شاهد أيضًا: حلل العدد ٩٢ الى عوامله الاوليه

الشكل المقابل يبين أعداد الطلاب حسب المادة التي يفضلونها وذلك في صف دراسي مكون من ٢٠ طالب . كم طالب لا يفضل أيا من المادتين

يعتمد حل السؤال السابق على العمليّات الحسابيّة الجمع، والطرح، حيثُ نقوم بجمع عدد الطلبة الذين يفضلون المادتين، ثم نقوم بطرح الناتج من العدد الكلي للطلاب في الفصل، وبذلك يكون عدد الطلبة الذين لا يفضّلون أياً من هاتين المادتين، هو كما يلي:

  • 4 طلاب.

شاهد أيضًا: يبين الجدول الاتي عدد الكتب التي باعتها مكتبه

ما أهمية علم الإحصاء

للاحصاء عدّة فوائد مهمة، أبرزها ما يلي:

  • تصنيف العيَّنات باستخدام تصاميم معيَّنة.
  • تخطيط البحوث.
  • التعامل مع الدراسات القائمة على أعداد ضخمة من القياسات.
  • وصف الظواهر و إيجاد الفوارق.
  • تفسير وتحليل البيانات بصورة سلسلة وسهلة الفهم.
  • تحديد مدى تأثير العوامل في البيانات.
  • اتخاذ القرار.

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي يحمل عنوان، الشَّكل المُقابل يبيّن أَعداد الطُّلاب حَسب المَادة التّي يفضّلونها وَذلك في صَف دِراسي مكَون من ٢٠ طَالب . كم طالِب لا يفضّل أيَّاً مِن المَادتين ؟ حيثُ أوردنا الغجابة الصحيحة على السؤال السابق، بالإضافة إلى المقصود بعلكم الإحصاء وأهميته.

المراجع

  1. marefa.org , إحصاء , 28/09/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *