المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين الاعجاب والحب

كتابة : خنساء منصور

الفرق بين الاعجاب والحب مهم جداً، فكثيراً ما يخلط الناس بين هذين المصطلحين، فيحمل كلا المصطلحين في طياتهما عاطفتان قويتان يشعر بهما الفرد، ولتحديد الفروق ما بين الحب والإعجاب وفك الالتباس بينهم لا بد من تعريف كل منهما، فمن خلال موقع المرجع سوف نعرفكم مفهوم كل من الإعجاب والحب والفرق بينهما.

مفهوم الحب

الحب هو عبارة عن عاطفة قوية جدًا يشعر بها الفرد وتشده تجاه شخص آخر بقوة كبيرة لا يمكن لك السيطرة عليها وليس ما يقصد هنا الانجذاب الجنسي، وهو عاطفة تجعل الناس مرتبطين وملتزمين ببعضهم البعض، من منظور علم النفس التطوري تطور الحب لاستمرار البقاء البشري على قيد الحياة، لذلك غالبًا ما يربطون الوصول إلى مرحلة النضج الجنسي والزواج بالحب.

وتكمن أهمية الحب بأن فترة الطفولة أطول بكثير بالنسبة للبشر  نظرًا لأن النسل يعتمد على البالغين لسنوات عديدة للبقاء على قيد الحياة ولتنمية المهارات والقدرات اللازمة لحياة ناجحة، فإن الحب مهم بشكل خاص للبشر، فبدون الحب من الصعب أن ترى كيف يمكن للجنس البشري أن يتطور من هذا المنطلق ظهرت العديد من الأمثال والعبارات مثل الحب ينتصر على الجميع، أو الحب يجعل العالم يدور وما إلى ذلك من العبارات المشابهة في وصف الحب.

كما وتعمل كلمة الحب في العديد من العواطف المختلفة في المجتمع المحيط بنا، فنحن نحتاج للحب من أجل التواصل بين جميع فئات المجتمع المختلفة، على سبيل المثال هناك نوع من الحب والعواطف التي نشعر به في حياتنا مثل حب الأم لأولادها والأب للعائلة بأكملها وفي أحيان كثير الحب للأصدقاء وغيرها من حالات الحب التي تجمع بين أفراد المجتمع بشكل عام.[1]

شاهد أيضاً: تعريف الانضباط الذاتي

مفهوم الإعجاب

الإعجاب عبارة عن احترام كبير مكتسب يشعر به الفرد تجاه شخص آخر فيرغب في وجوده في حياته باستمرار، يشير الإعجاب تجاه أي شخص آخر إلى الاحترام الكبير والتفهم لشخصية الشخص الآخر، غالباً ما يكون هناك أشخاص نعجب بهم حقًا في حياتنا ونبادلهم الاحترام والتفاهم في كل المواقف المتاحة بيننا، فيمكن لهذا الشعور أن ينتج نظراً لبعض صفات الشخص أو السلوكيات التي يقوم بها أو حتى لذكائه و شخصيته فريدة من نوعها في المجتمع، ولهذا السبب تنشأ لدى معظم الناس ظاهرة الإعجاب المتبادل في مختلف نواحي الحياة بالعموم.

فمن الطبيعي بالنسبة للبشر أن يتقمص شخصية مغني نظراً لإعجابه بموهبته أو يعجب بموظف لتفانيه في عمله، فعندما يعجب شخص بأي شخص لا على التعيين يستخدم مقاييس مختلفة للانجذاب نحو الشخص الآخر بناءً على مشاعر الإعجاب التي تظهر في هذا الشخص، ومن الأمثلة على مواقف الإعجاب إعجاب الأطفال بأحد أفراد أسرتهم وإعجاب الطلاب بمعلمهم أو معلمتهم أو حتى إعجاب المريض بمقدم الرعاية الصحية الخاص به وغيرها من المواقف.[1]

الفرق بين الاعجاب والحب

كما قلنا سابقاً مشاعر الحب والإعجاب عبارة عن عاطفتان قويتان نشعر بهما تجاه شخص ما، ويمكنك  تحديد الاختلاف بين هذين المصطلحين بما يلي:[2]

الفرق في التعريف

يكمن الفرق بين الإعجاب والحب في عدة أمور ومنها التعريف، لذلك سنعرف لكم كل من المصطلحين على حدة:

  • تعريف الحب: الحب هو عبارة عن عاطفة قوية جدًا نشعر  بها تجاه شخص ما بعينه، يمكن لهذا الحب أن يأخذ الطابع الرومنسي أو الطابع الأفلاطوني.
  • تعريف الإعجاب: الإعجاب هي عبارة عن مشاعر احترام كبير نشعر به تجاه  شخص ما بعينه من سلوك قام به أو حتى نشاط.

الفرق في المشاعر 

إن الفرق الرئيسي بين الإعجاب والحب يتلخص في المشاعر حيث تكون مشاعر كل منهما كالتالي:

  • مشاعر الحب: ترتكز مشاعر الحب على المودة وتكون فيها المشاعر لا إرادية وغير خاضعة لضوابط وغالباً ما ترتبط باضطرابات فزيولوجية (كالتوتر والارتباك وتسرع ضربات القلب عند رؤية أو محادثة الحبيب) وتنتج هذه الاضطرابات نتيجة إفراز هرمون الأدراينالين.
  • مشاعر الإعجاب: ترتكز مشاعر الإعجاب على الاحترام والموافقة على شخصية الآخر بكل تفاصيلها، والمشاعر بالإعجاب تكون إرادية ونسبية وتحت ضوابط.

الفرق في التعلق

عند دخولك في حالة حب حقيقية، فإن أكثر تركيزك يقوم على إسعاد شريكك الآخر بكل عواطفك ومشاعرك، دائماً ما تفكر في سبل للتأكد من أن شريكك يشعر بالحب والرضا نحوك، لا تتجادل مع الشريك في حياتك حول من يساعد الآخر أكثر أو حتى تتشاجر على أي موضوع مهما كان مهماً، همك الوحيد يكون إسعاده والبقاء بقربه، أما الإعجاب فلا يشترط به التعلق فمجرد أن تجد شخصاً يتميز عن الشخص المعجب به ستتحول ميولك عنه وستعجب بالشخص الآخر.

فعند تعلقك بشخص ما معظم تركيزك يقوم على الطرق التي يمكن لك أن تجعله سعيدًا بقربك، فتعتمد بشكل كبير على شريكك وتحاول السيطرة عليه لتتجنب ابتعاده عنك بدلاً من مواجهتك لمشاكلك ومحاولة حلها، كما وأنك تستخدم شريكك لتقوي احترامك لذاتك إضافة إلى ملء فراغ كبير بداخلك في اعتقادك أنه مسؤول عن الحفاظ على سعادتك.

الفرق في العاطفة

عاطفة الحب أقوى من الإعجاب حتماً، فغالباً ما تجعلك العاطفة أنانياً في الحب، فتعمل على أبعاد الشخص الذي تحبه عن الناس كلها وكأنه من ممتلكاتك الخاصة، في الحب يشعر الشخص كأنه مسؤول عن إبعاد شريكه عن كل شيء يسبب له خطراً حقيقياً من وجهة نظر العاشق، أما في الإعجاب فغالباً لا يرافقه عاطفة يكون حصيلة سلوك أو موقف أو نشاط وغيرها.

الفرق بين الانجذاب العاطفي والحب

أن الأسس التي يقوم عليها الانجذاب العاطفي في حياتنا تقوم على الحب والقيمة والرعاية والاحترام والثقة نحو شخص معين، فإذ يتم إنشاء رابطة عاطفية تجمع بين الشريكين، فإن الاهتمام بالشريك شيء طبيعي في الحب العاطفي، عندها تبدأ أنت في فهم الشخص الآخر وتبدأ في الارتباط به بكل عواطفك وتتمسك به من أجل شيء آخر غير قيم جماله ومظهره الجميل، فهذا يكون هو الانجذاب العاطفي.[3]

الفرق بين الإعجاب والحب في علم النفس

الخط الذي يفصل الإعجاب عن الحب دقيق للغاية، فغالباً ما يخلط الناس بين هذه المشاعر لأن المشاعر ذات ديناميكية معقدة، فيمكن أن نعجب بشخص ما دون أن نحبه، مع ذلك لا يمكن أن نحب شخصًا ما عندما لا نعجب به أي أن الإعجاب مرحلة من مراحل الحب، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا إذا فكرنا في كيفية تسبب الوقوع في الحب في جعل الشخص الذي نحبه مثاليًا، وهي المرحلة الأولى من علاقة الحب مع مرور الوقت، تبدأ عاطفة واحدة بالسيطرة فيقرر العقل والقلب ما هو الشعور الذي يجذبك تجاه هذا الشخص.

على سبيل المثال الجمال الجسدي يثير الإعجاب والرغبة، فيخلط الناس بين هذا الشعور والحب لأن  يمكن أن تكون هذه المشاعر شديدة حقًا، لدرجة الخلط بين هذه المشاعر والحب، الشيء نفسه ينطبق على الفضائل الظرفية الأخرى مثل الشهرة أو القوة، إنهم يولدون الكثير من الإعجاب لدرجة أننا في بعض الأحيان ينتهي بنا الأمر بخلط هذه المشاعر بالحب، فيقول الفريدو لا مونت:[4]

“الحب هو الإعجاب من القلب؛ الإعجاب هو الحب بالعقل”.

العلاقة بين الإعجاب والحب

العلاقة بين الإعجاب والحب علاقة طردية فحيث يوجد الحب يوجد إعجاب يسير كلاً من الحب والإعجاب معاً، لكنها ليست علاقة عكسية لإن الإعجاب قد يتحول لحب لكن ليس دائماً، فقد يتحول إعجابك بصديق لك إلى حب، ولكن عندما تعجب بممثل مشهور أو مغني لا يتحول هذا الإعجاب لحب فالإعجاب ليرتقي إلى مرحلة الحب يحتاج إلى لقاء ونظرات متبادلة والعديد من المشاعر الأخرى المرافقة له.[4]

شاهد أيضاً: أنماط الشخصية الأربعة وطرق التعامل معها

ما الفرق بين نظرات الإعجاب والحب

تختلف نظرة الحب عن نظرة الإعجاب تماماً على الرغم من أن هذه الأفعال من الإدراك البصري، لكن يختلفان لأنهما يخبران عن الأغراض والنوايا والمشاعر العاطفية التي تكنها للشخص الذي تراه، فنظرة الحب تترافق مع اضطرابات فيزيولوجية مثل الارتجاف والتسرع في ضربات القلب وآلام في المعدة وهذا لأن عند الحب يفرز الجسم هرمون الأدرينالين وتكون النظرات لا إرادية نظراً لسيطرة العاطفة على الشخص، لكن نظرات الإعجاب تكون حيادية لا يشوبها عاطفة وتكون إرادية تجاه شخص ما لسلوك يعجبك فيه أو لجماله وأشياء أخرى غيرها.[5]

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن الفرق بين الاعجاب والحب فعرفنا كلّا من هذين المصطلحين على حدة، وأرفقنا لكم معلومات عن الفرق بين الانجذاب العاطفي والحب والفرق بين الإعجاب والحب في علم النفس والعلاقة بين الإعجاب والحب وفي نهاية المقال أجبنا عن الفرق بين نظرات الإعجاب والحب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.