المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء

كتابة : محمد شودب

الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء من الفروق التي ينبغي على كلِّ إنسان أن يعرفها حقَّ المعرفة حتَّى يُحسن الكتابة السليمة الخالية من الأخطاء مهما صَغُرتْ هذه الأخطاء، ولهذا يهتم موقع المرجع في تسليط الضور على الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء كما يهتمُّ بالتمييز بين التاء المربوطة والهاء وأخيرًا قاعد التاء المربوطة والمبسوطة، وهذا ما سيتمُّ الحديث عنه فيما سوف يأتي من هذا المقال.

حرف التاء في اللغة العربية

قبل الحديث عن الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء، إنَّ حرف التاء هو الحرف الثالث من حروف الهجاء في اللغة العربية بعد حرفي الألف والباء، وهو صوت أسناني انفجار شديد مرقق، ومعنى أنَّه صوت أسناني لثوي انفجاري مهموس أي أنَّه عندما ينطقه الإنسان فإنَّ طرف لسانه يلتقي بأصول الثنايا العليا ومقدمة اللثة، فيضغط الهواء خلف طرف اللسان الذي التقى بأصول الثنايا، وعندما ينفصل اللسان عن أصول الثنايا فجأة يصدر صوت حرف التاء الانفجاري المقصود، ويأتي حرف التاء في الترتيب الثامن وفقًا للترتيب الصوتي الحديث، وهو في الترتيب السادس عشر في الترتيب الصوتي القديم الذي وضعه الخليل بن أحمد الفراهيدي، بينهما هو في الترتيب الحادي عشر في ترتيب ابن جني القديم، وهو حرف شمسي تختفي معه أل التعريف عند النطق، والله تعالى أعلم.

الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء

إنَّ إظهار الفرق بين التاء المربوطة والتاء المفتوحة والهاء يكون من خلال التعريف بكلِّ واحدة منهنَّ على حدة، على أنْ يشمل التعريف مواضع ورود كلِّ حرف من الثلاثة وكيفية قراءة كل واحد من الحروف الثلاثة، وفيما يأتي نوضح الفرق المطلوب:

  • التاء المربوطة: هي التاء التي تأتي في آخر الكلمة، وتُلفظ عند قراءتها تاءً إذا لُفظت موصولة بما بعدها مثل: “درستُ في مدرسةِ النجاح”، وتُلفظ هاءً إذا تمَّ الوقوف عليها في الكلام، مثل: “درستُ في المدرسة”.
  • التاء المفتوحة: وتُسمَّى التاء المبسوطة أيضًا، وتُلفظ أو تُنطق تاء، سواء تمَّ الوقوف عليها أثناء القراءة أو تمَّ وصلها بما بعدها، فهي لا تُلفظ ولا تُقرأ إلَّا تاءً، مثل: “عاد الرجل إلى البيتِ، عاد الرجل إلى بيت الكرم والجود”.
  • الهاء: يُلفظ حرف الهاء هاءً في آخر الكلمة إذا اتصل بما بعده أثناء القراءة أو إذا تمَّ الوقوف عليه، ولا فرق في هذه القاعدة سواء كان حرف الهاء في آخر الاسم أو آخر الفعل، في جميع الحالات يُلفظ حرف الهاء هاءً فقط.

كيف نميز بين التاء المربوطة والهاء

نميَّز بين التاء المربوطة والهاء بطرق كثيرة، من هذه الطرق ما سيأتي ذكره:[1]

  • النطق أو اللفظ: تُلفظ هاءً المربوطة تاءً إذا تم الوقف عليها وتاءً إذا تم وصلها بما بعدها، أمَّا الهاء فتلفظ أو تُنطق هاءً عند الوقف والوصل.
  • التنوين: إن وضع التنوين على الكلمة التي يشتبه في كون آخرها هاءً أو تاءً مربوطة يؤدي إلى قطع الشك باليقين، فالتاء المربوطة يمكن قراءتها بالتنوين أمَّا الهاء فلا تُقرأ بالتنوين، مثل كلمة: مدرسة، نضع تنوين الضم عليها مثلًا، فتصبح مدرسةٌ، ولا يمكن أن تكون مدرسهٌ.

قاعدة التاء المفتوحة والمربوطة

بعد تسليط الضوء على الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء، إنَّ قاعدة التاء المفتوحة والمربوطة من القواعد الثابتة والعامة التي يجب أن يعرفها كلُّ طالب علم، وفيما يأتي سوف نفصل في قاعدة كتابة التاء المفتوحة أي في كلِّ المواضع التي ينبغي أم تُكتب فيها التاء مفتوحة، وفي كلِّ المواضع التي ينبغي أن تُكتب فيها التاء مربوطة:

مواضع كتابة التاء المفتوحة

تُكتب التاء المفتوحة في المواضع التالية:

  • في الاسم الثلاثي الساكن الوسط الذي ينتهي بتاء غير زائدة، مثل: موت، بنت، بيت.
  • في الاسم المذكر غير الثلاثي، مثل: فرات، نبات.
  • في الفعل، وتكون حينها تاء التأنيث الساكنة أو تاء الفاعل المتحركة، مثل: لعبتُ ولعِبَتْ.
  • في جمع المؤنث السالم، مثل: طالبات.
  • في كلمة أولات، وهي كلمة ملحقة بجمع المؤنث السالم، وفي كلمة هيهات وهو اسم فعل.
  • في جمع التكسير الذي ينتهي مفرده بتاء مبسوطة، مثل: أوقات.
  • في الاسم الذي ينتهي بتاء مسبوقة بواو ساكنة، مثل: سكوت.
  • في اسم العلم الأعجمي الذي ينتهي بتاء، مثل: ماروت، زرادشت.
  • في الأحرف الخمسة الآتية: ليت، لات، رُبّتَ، ثُمّتَ، لعلّتَ.

مواضع كتابة التاء المربوطة

في ختام ما جاء من الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء، تُكتب التاء مربوطة في المواضع الآتية:

  • في نهاية الاسم المفرد المؤنث غير الثلاثي الذي سكن وسطه، مثل: طاولة، حرية، شجرة، معلمة.
  • في نهاية الصفة المؤنثة، مثل: جميلة، بخيلة.
  • في نهاية اسم العلم المذكر غير الأجنبي، مثل: طلحة، حمزة، عنترة.
  • في نهاية جمع التكسير الذي لا ينتهي مفرده بتاء مبسوطة، مثل: قضاة.
  • في نهاية صيغ المبالغة، مثل: علَّامة، رحَّالة.
  • في الظرف ثمَّة.

بهذه المعلومات نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة والهاء وتحدَّثنا فيه عن كيفية التمييز بين التاء المربوطة والهاء، وسلَّطنا فيه الضوء أيضًا على قاعدة التاء المفتوحة والمربوطة ومواضع كتابة التاء المربوطة والتاء المبسوطة.

المراجع

  1. wikiwand.com , ة , 27-01-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.