المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين اللحن الجلي والخفي

الفرق بين اللحن الجلي والخفي؟ وهو سؤالٌ يُطرح بكثرة في المناهج التّعليمية الدراسية، حيث يعتبر اللحن أحد أقسام علم التجويد، فعلم التجويد هو العلم الذي يبحث في طريقة نطق الكلمات القرآنية مثلما نطقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، كما أنّ معرفة قواعد التجويد من فروض الكفاية على المسلمين، ولذلك وومن خلال سطورنا التالية عبر موقع المرجع سوف نوضح الفرق بين اللحن الجلي والخفي، بالإضافة إلى معرفة حكم اللحن الجلي، وهل يبطل الصلاة أم لا.

أهمية علم التجويد

يعتبر علم التجويد من أهم العلوم؛ لأنه يتعلّق بكلام الله وعبادته، فهو امتثالٌ لأمر النّبي -صلى الله عليه وسلم-، حيثُ يعدّ التّجويد سببًا من أسباب حفظ اللسان من اللّحن في تلاوة كتاب الله -تعالى-، فبالتّجويد يفوز المسلم بالأجر والثّواب، كما أنه من أسباب تحبيب النّاس بتلاوة القرآن وكتاب الله وسماع تلاوته، وتنشيط المسلمين في الصلاة، بالإضافة إلى دعم اللسان وتقويمه وتدريبه على الفصاحة، كما يقسم علم التجويد إلى عدة أقسام ومنها اللحن، والاستعاذة والبسملة، أحكام النون الساكنة والتنوين، أحكام الميم الساكنة والتنوين وغيرها.[1]

الفرق بين اللحن الجلي والخفي

إنّ اللّحن في اللّغة هو مخالفة وجه الصّواب في اللّغة والإعراب، أما اصطلاحًا فهو ما يعبر عن الخطأ في القراءة، فقد قام العلماء بتقسيمه إلى قسمين وهما اللحن الجلي واللحن الخفي، وفيما يلي سيتم بيان الفرق بينهما على النحو الآتي:[2][3]

  • اللحن الجلي: فهو عبارة عن خطأ في اللفظ مما يخلُّ بمبنى الكلمة، كتبديل حرف بآخر، أو حركة بأخرى، أو  إبدال كلمة بأخرى أو الزيادة عليها؛ مما يؤدي إلى فساد المعنى، كما يشترك في معرفته علماء القراءة وعامة الناس، ومثال على ذلك كأن يضم التاء في قوله: (أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ)، أو قراءة والله غفور رحيم، بدل: (وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ).
  • اللحن الخفي: وهو عبارة عن الخطأ الذي يتعلق بكمال إتقان النطق لا بتصحيحه، حيثُ إنّ لا يؤثر على المعنى، وهو خاص بعلماء القراءة دون غيرهم، ومثال على ذلك عدم ضبط مقادير المدود بأن تنقص نصف درجة أو تزيد، أو عدم المساواة بين مقادير المدود الواحدة في المقرأ الواحد.

شاهد أيضًا: أحكام التجويد كاملة

حكم اللحن الجلي

يعتبر اللّحن الجليّ بأنّه حرام في الشّرع الإسلامي باتفاق العُلماء، فهو يُعدّ من الأمور التي يقع بها المسلم بسبب عدم التدبر والتأمل في كتاب الله -سبحانه وتعالى-، فمن تعمدّ القيام به يعاقب، أما من فعله ناسياً أو جاهلاً فلا إثم عليه، فقد قال الشيخ محمود الحصري: “وهذا النوع حرام باتفاق المسلمين معاقب عليه فاعله إن تعمده، فإن فعله ناسيًا أو جاهلاً فلا حرمة”، كما قال فقد قال الإمام ابن قدامة -رحمه الله-: (فإن أحال المعنى في غير الفاتحة لم يمنع صحة الصلاة، ولا الائتمام به إلا أن يتعمده، فتبطل صلاتهما).[4]

شاهد أيضًا: حروف التفخيم ستة حروف، وتسمى حروف الاستعلاء

هل اللحن الجلي يبطل الصلاة

يمكن تمييز حكم اللحن الجلي إن كان يبطل الصلاة أم لا من خلال تأثيره على المعنى، فإذا أصابه القارئ في أي سورة من سور القُرآن لا يُبطل الصّلاة سواء أفسد المعنى أو لا، ولكن صاحبه يأثم، أما إذا كان اللّحن الجليّ في سورة الفاتحة وأثّر على المعنى بطلت الصلاة، لأن الفاتحة هي ركن من أركان الصلاة، فقد قال النووي في المجموع: “تَجِبُ قِرَاءَةُ الْفَاتِحَةِ فِي الصلاة بجميع حروفها، وتشديداتها… فَلَوْ أَسْقَطَ حَرْفًا مِنْهَا، أَوْ خَفَّفَ مُشَدَّدًا، أَوْ أَبْدَلَ حَرْفًا بِحَرْفٍ مَعَ صِحَّةِ لِسَانِهِ، لَمْ تَصِحَّ قِرَاءَتُهُ”.[5]

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال، والذي بعنوان ما الفرق بين اللحن الجلي والخفي؟، حيث تناولنا باقة من المعلومات حول الفرق بين اللحن الجلي والخفي، كما تمّ بيان حكم اللحن الجلي، بالإضافة إلى هل اللحن الجلي يبطل الصلاة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *