المرجع الموثوق للقارئ العربي

الفرق بين العام والسنة

كتابة : محمد شودب بتاريخ : 8 سبتمبر 2021 , 17:10

الفرق بين العام والسنة هو واحد من أشهر الفروق بين الألفاظ والمصطلحات في اللغة العربية، فعلى الرّغم من أنّ هذين اللفظين يؤدّيان في ظاهرهما ذات المعنى ويشيران إلى ذات المدّة الزمنية، إلّا أن استخدامهما في سياق الكلام يختلف بعض الشيء، وفي هذا المقال سوف يسلّط موقع المرجع الأضواء على تعريف العام والسنة وعلى الفرق بين هذين اللفْظين والفرق بينهما في القرآن الكريم، كما سيتحدَّث عن ما الفرق بين العام والسنة والحول.

تعريف العام والسنة

إنَّ العام والسنة هما لفظان أو مصطلحان يُشيران إلى مدّة معينة من الزمن في اللغة العربيّة، وهُما لفظان من الألفاظ العربية الأصيلة الواردة عن العرب منذ الجاهلية، ويعبر هذان اللفظان عن المدّة الزمنية التي تحتاجها الأرض من أجل إتمام دورة كاملة حول الشمس، وهي مدّة 365 يومًا أو ما يعادل 12 شهرًا، وجدير بالذّكر أنّ العام والسنة مترادفان في اللغة العربية، ولكنَّ استخدام كلّ لفظة منهما يختلف عن استخدام الأخرى من حيث سياق الكلام، وهذا ما ظهر جليًا في النصّ القرآني في مواضع ذكر كلمة السنة ومواضع ذكر كلمة العام.

الفرق بين العام والسنة

توجد مجموعة من الفروق بين كلمتي العام والسنة، وسوف تتجلّى هذه الفروق من خلال النّظر إلى الجدول الآتي:

العام السّنة
كلمة مفردة مذكّرة، جمعها أعوام كلمة مفردة مؤنَّثة جمعها سنوات أو سنون
تدلَّ كلمة العام على المدة الزمنية المليئة بالراحة والرخاء والخير والسعادة. تدلّ كلمة سنة على المدّة الزّمنيّة الشديد الذي حُرم فيه الناس المطر واشتدَّت عليهم الشرور وأجدبت الأراضي وعطش الزرع.
كلمة عام أخصّ من حيث الاستخدام من كلمة سنة تُستخدم كلمة سنة في قياس أعمار الناس وتواريخ الأحداث المهمة، لذا فهي عامّة
إنَّ العام هو جمع للأيام السّنة جمع للشهور

اقرأ أيضًا: الفرق بين الحلم والرؤيا

ما الفرق بين العام والسنة في القرآن

تختلف استخدامات كلمة العام عن كلمة السنة في القرآن الكريم، ويكون هذا الاختلاف على النّحو الآتي: [1]

  • كلمة العام: استخدمتْ كلمة العام في القرآن الكريم للدلالة على الفترة الزمنية المليئة بالرخاء والخالية من المصائب والنوائب والشقاء، ومن الأمثلة القرآنية على استخدام كلمة العام بهذا المعنى ما يأتي:
    • قال تعالى في سورة التوبة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَٰذَا ۚ وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاءَ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}. [2]
    • قال تعالى في سورة يوسف: {ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ}. [3]
  • كلمة السنة: تستخدم للإشارة إلى المدّة الزمنية المليئة بالشقاء والتعب والمصائب، والأمثلة من القرآن الكريم كثيرة، نذكر منها ما يأتي:
    • قال تعالى في سورة العنكبوت: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}. [4]
    • قال تعالى في سورة يوسف: {قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ}. [5]

قد يهمّك أيضًا: الفرق بين الصنم والتمثال

ما الفرق بين العام والسنة والحول والحجة

يتجلّى الفرق بين العام والسنة والحول والحجة من خلال تعريف كلّ واحد من هذه المصطلحات الأربعة على حِدة:

  • السّنة: هي 365 يومًا من الزمن، وهي كلمة تُشير إلى الأيام العصيبة الشديدة المليئة بالمصائب والنوائب والشقاء.
  • العام: هو مصطلح يشير أيضًا إلى مدة زمنية قدرها 365 يومًا، ويشير مصطلح العام إلى المدة الزمنية المليئة بالراحة والرخاء.
  • الحول: هو مصطلح يشير إلى مدة زمنية قدرها عشرة أشهر ونصف الشهر فقط، والدّليل قول الله تعالى في سورة الأحقاف: {وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا}[6].
  • الحجة: وهي كلمة أو مصطلح يعني الموسم، وهو مصطلح مرتبط بالحج، وقد وردت هذه الكلمة في معلّقة الشاعر زهير بن أبي سُلمى بمعنى السنة من الزمن.

قد يهمك أيضًا: الفرق بين الملاحظة والاستنتاج أول متوسط

إلى هنا نختم هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن تعريف العام والسنة ثمَّ ذكرنا الفرق بين العام والسنة ثمَّ مررنا على الفرق في استخدام كلمة العام وكلمة السنة في القرآن الكريم، وختمنا المقال بالحديث عن ما الفرق بين العام والسنة والحول والحجة.

المراجع

  1. ar.islamway.net , الفرق بين العام والسنة , 08/09/2021
  2. سورة التوبة , الآية 28.
  3. سورة يوسف , الآية 49.
  4. سورة العنكبوت , الآية 14.
  5. سورة يوسف , الآية 47.
  6. سورة الأحقاف , الآية 15.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *